أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
التداعيات الفورية العالمية للتعبئة الروسية الجزئية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 62215603
 
عدد الزيارات اليوم : 16987
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   غانتس تعهد لقادة المستوطنين بالمصادقة على مخططات بناء قبل الانتخابات.      عقبة كبيرة تظهر أمام إحياء الاتفاق النووي الإيراني وتُعيد الخلافات لمربعها الأول.. مطالب خلف الكواليس والأمل تلاشى      مجلس النواب اللبناني يفشل في انتخاب رئيس للجمهورية بجلسته الأولى.      حادثٌ عرَضيّ مؤسف// فراس حج محمد      اعتقالات بالضفة والقدس وإصابات بالخليل جراء تصعيد الاحتلال في مدن الضفة..      نواجه 3 مسارات- حكومة الاحتلال: تصاعد الاوضاع يجرنا لعملية واسعة في جنين      إسرائيل تلجأ للخطوة الأخطر للسيطرة على الضفة وتُصادق على تنفيذ عمليات الاغتيال ولابيد يرفض اتصال الرئيس عباس.      التوتر يعود للعراق.. الصواريخ تتساقط على بغداد وإصابة العشرات خلال مواجهات بين محتجين والأمن والصراع السياسي يتصاعد.      إسرائيل في حالة استنفار مع اقتراب التوصل لاتفاق مع لبنان حول الحدود البحرية.. اجتماعات واختبار أولي والعين على حزب الله.      خاطرة بقلم -معين أبو عبيد آه ثم آه يا زمن!      المس بهوية الاٌقصى ... سيشعل النار بوجه الاحتلال بقلم د. وسيم وني      نهار / محاولة للتفسير قصة قصيرة      روسيا تنتقد إجراءات اسرائيل ضد الفلسطينيين: الاعتداء على سوريا ولبنان ينذر بتأجيج الوضع      السفارة الأمريكية في موسكو تدعو رعاياها لمغادرة روسيا على الفور"بسبب التعبئة".      تشييع جثامين شهداء جنين ...الفصائل الفلسطينية تدين جرائم الاحتلال بجنين..النخالة يتوعد بالرد      لافروف: روسيا تمر بمرحلة مصيرية في تاريخها ستُحدد مستقبل النظام العالمي سنواصل مع الشركاء دعم وترويج لأجندة موحدة      أقتلوا العقل المدبر // دكتور حسين علي غالب      جوهرُ الأرواح // عمر بلقاضي      حسن العاصي// خير جليس للشباب الغربي.. شاب مسلم لا يشرب الخمر      "متل الغريبة مرقت قدام البُواب"// بقلم المهندس باسل قس نصر الله      جنين : بينهم شقيق الشهيد رعد حازم.. 4 شهداء واصابات خلال اقتحام مخيم جنين.      السفير الروسي في لبنان: الحديث عن ضعف روسيا أضغاث أحلام غربية.      22 عاما على انتفاضة القدس والأقصى...اندلعت بعد اقتحام رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق أريئيل شارون، ساحات المسجد الأقصى،.      الأحزاب العربية: مصالح شخصية ضيقة وليست أيديولوجية... بقلم: البروفيسور آشر كوهين      ذكرياتٌ عربية حزينة أمْ دوافع لتغييرٍ سليم؟! صبحي غندور*      "إسرائيل": ازدياد التعاون مع أوكرانيا.. وقلقٌ من التعاون الروسي الإيراني      حادث "التيار الشمالي"... كيف يهدد أوروبا بأزمة اقتصادية أعمق مما حدث في 2009      هل تنتهي العملية العسكرية في اوكرانيا بحل الدولتين ؟؟ سيناريوهات. بقلم واصف عريقات      تسرّب غاز من خطّي أنابيب نورد ستريم 1 و2 وشبهات في حدوث تخريب وتوصية للسفن بالابتعاد عن المنطقة.. الكرملين قلق ولا يستبعد اي فرضية      مدفيديف: لروسيا الحق في استخدام الأسلحة النووية إذا هُدد وجودها     
مختارات صحفية 
 

مراجعة وتقييم.. لماذا لم تشارك حماس في “حرب الأيام الثلاثة” وما هي روايتها؟: تساؤلات عن “إستدراج وكمين إسرائيلي” والحلقة الأهم لماذا دخل الشهيد القائد تيسير الجعبري شقته

2022-08-17
 

مراجعة وتقييم.. لماذا لم تشارك حماس في “حرب الأيام الثلاثة” وما هي روايتها؟: تساؤلات عن “إستدراج وكمين إسرائيلي” والحلقة الأهم لماذا دخل الشهيد القائد تيسير الجعبري شقته رغم معلومة مسبقة بأنه الهدف الأول؟.. ثغرات وأخطاء في “السرايا والتنسيق” وتعليمات الإشتباك “إيرانية”

 بيروت ـ خاص بـ”رأي اليوم”:

لماذا لم تشارك حركه حماس في حرب الأيام الثلاثة الأخيرة برفقه الجهاد الاسلامي ضد إسرائيل؟، وما الذي حصل بصورة محددة في كواليس الإتصالات مع المصريين والقطريين وبنسبه اخف مع الاردنيين في هذا الاتجاه؟

هذا هو السؤال الذي يطوف في ذهن جميع الأطراف عند مراجعة المعركة الأخيرة بين العدو الاسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركه الجهاد الاسلامي وسط ظهور حالة تباين في تقييم الموقف وتوقيت المعركة لا بل لاحقا للمواجهة.

ووسط ظهور حاجه للمراجعة بين حركتي حماس والجهاد الاسلامي على أساس التشخيص وتجنب تكرار أخطاء حصلت في هذا السياق.

ثمة روايتان لما حصل خلف الستارة والكواليس. الأولى تلك التي تتحدث عن إنزعاج حركه الجهاد الاسلامي من غياب التضامن في الاشتباك المباشر مع العدو عند القصف الأخير لقطاع غزه وتلك طبعا رواية المجموعة الفاعلة في قياده حركه الجهاد الإسلامي.

والرواية الثانيه تلك التي راجعتها حركه حماس وقيادتها والتي لم تكن طرفا لا في الإشتباك ولا في التحفيز الذي سبقه ولا في المواجهة لا بل قياده حركه حماس كما يتضح من شروحات متعددة لرموزها قدمت لعده عواصم من بين الدوحة والقاهرة وحتى عمان كانت خارج نطاق العمليات.

ولديها ملاحظات على المواجهة الأخيرة التي إستدرج اليها المسلحون في حركه الجهاد الاسلامي وهنا إستعمل تعبير “إستدراج” باعتباره محصله لعمليه إستراتيجيه مسيسه نفذها العدو الإسرائيلي تورطت به حركه الجهاد الاسلامي دون نتائج حقيقيه. وهو أمر تقول مصادر حركه حماس اليوم ان الجهاد الاسلامي إتفق مع حماس على تشخيصه مع الحرص على تجنب تكرار مثل هذا الإنفراد باي من فصائل المقاومة.

في التفاصيل لوحظ مؤخرا بان اللوم يوجه لحركه حماس لأنها لم تشارك في المعركة من جهتين بصفه حصرية هما طهران و دمشق التي إتهمت في بيانات رسميه حركه حماس بالتخلي عن شركائها في فصائل المقاومة. لكن مثل هذه الإتهامات لا تتبناها العناصر العسكرية المباشرة في سرايا القدس وفقا للرواية التي قدمت للحكومات العربية الثلاثة من قياده حركه حماس. وبكل حال ثمة معلومات تم الإفراج عنها في السياق بأكثر من صيغه وأهمها ان الغرفة الأمنية المشتركة في تنسيق العمليات بقيت تعمل وبنشاط خلال ايام القصف والتصعيد العسكري الإسرائيلي الثلاثة. لكن حماس قررت فعلا ان لا تكون طرفا مباشره في تلك المواجهة لا بل تتجنبها بسبب قناعه جناحها العسكري بان مشاركه الحركة ستكون كارثيه على أهالي قطاع غزة. وان تلك المواجهة لو شاركت فيها حماس ستبدأ ولن تنتهي وقد تكون تدميريه وطويله الأمد ولان حركه حماس ايضا وفقا لمصادر نفس الحركة كان لديها معلومات إستخبارية نقلت في وقت مبكر لسرايا القدس تجنبا لكمين إستدراجي إسرائيلي.

هنا حصريا أبلغ قاده السرايا مبكرا من قبل الجهاز الإستخباري التابع لحركه حماس بان رأس القيادة البارز في سرايا القدس تيسير الجعبري ورأس القيادي خالد منصور مطلوبان في التصعيد الاسرائيلي الأخير . وفيما كان إعتقال قياديين من الجهاد بالضفة الغربة أداة إسرائيل للتصعيد والإنتقاء يبدو في تقييم حماس ان حركه الجهاد الاسلامي تورطت في الإستدراج وتجاهل ذراعها الأمني تحذيرات أمن حركه حماس بخصوص القيادي تيسير الجعبري حصريا . وتؤكد مصادر حماس بانها لا تعرف الظروف التي جعلت تيسير الجعبري يدخل أصلا الى شقته التي قصفت في قطاع غزه بالرغم من ان حماس أبلغت الجهاد الاسلامي بان تيسير مطلوب وسيكون الهدف الأكبر الأول.

وثمة ملاحظات لحماس هنا عن تفريط السرايا بالأمن الشخصي لقائد من وزن تيسير الجعبري وهو أمر تقول قياده حماس انها تضع عليه علامة سؤال كبيره حيث ابلغت تلك التحذيرات رسميا وتتعلق التساؤلات بكيفيه وأسباب تواجد الجعبري في شقته رغم إبلاغ الجهاد بالحذر في الغرفة الأمنية المشتركة.

. وهو سؤال يبدو انه يخضع للتقييم المشترك الآن مع ان عنصرا ثانيا في المشهد تشير له قيادة حماس وهو أن الأوامر في التصعيد والرد والتفاعل لصالح العدو في الإستدراج الأخير لم تصدر من غزه ولا من جناح السرايا العسكري بل حصرا من طهران، الأمر الذي أزعج حركه حماس ودفعها لانتقاد الضغط الإيراني على حركه الجهاد في نطاق العمليات خلافا لإتفاق سابق مع الايرانيين بان تترك عناصر التوقيت وكيفيه خوض الاشتباك العسكري للفصائل في الميدان فقط. وهنا لاحظ الجميع بان زياد نخاله الأمين العام لحركه الجهاد وهو عسكري ايضا كان يتواجد في طهران اثناء الضغط على سرايا القدس للرد والاشتباك مع العدو فيما تقديرات حركه حماس كانت البقاء خارج هذه المعركة بسبب الإشتباه بعناصر الاستدراج الإسرائيلي. وبسبب رغبه الحركة ايضا في منع حاله “إنفلات فصائلية” بين الحين والآخر وليس بسبب اي ضغوط مصريه او أمريكية او أوروبية عن بعد تحت عنوان ضبط النفس ز وهنا حصريا يوضح مصدر قيادي بارز في حماس لرأي اليوم بان ضبط النفس الذي أظهرته كتائب القسام تحديدا في معركة الأيام الثلاثة مرتبط بتواقيت حركه حماس وبمصالحها وبتقديرها العسكري والإستخباري والأمني.

 وليس باي تعبير سياسي أخر.

.وتلك إفادات سمعت بالعواصم الثلاثة لكنها لا تزال مفتوحه على الإحتمالات وان كانت حركه الجهاد الاسلامي وجهت ضربات للعدو وأظهرت قدر من الندية بتوجيه أكثر من الف صاروخ وقذيفه في اليوم الثالث والأخير قبل دعم حركه حماس عبر المصريين لحاله التخطيط الى هدنه جديده وسريعه جدا كانت حماس عباره عن ضامن ومساعد لها ولم تكن طرفا مباشرا فيها.

 
تعليقات