أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 59
 
عدد الزيارات : 43276916
 
عدد الزيارات اليوم : 12517
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      كابينيت الكورونا يجتمع اليوم لمناقشة عودة صفوف 1-4 الى المدارس- كاتس يطالب بفتح المتاجر في الشوارع      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة      المحامي محمد احمد الروسان*// الروس والدبلوماسية المتعددة الأطراف وفضح مخابرات اليانكي.      الحالة الفلسطينية والمطلب الملح بقلم : شاكر فريد حسن      بالترهيب ادارة ترمب توسع دائرة التطبيع د. هاني العقاد     
مختارات صحفية 
 

هآرتس : إلى أي درجة يستعد نتنياهو لبيع حياة الإسرائيليين مقابل لحظة حكم؟

2020-09-27
 

هآرتس - بقلم: زهافا غلئون "جلس نتنياهو في الأسبوع الماضي أمام عدسات واشنطن وبشرنا بأنه يمسك بيديه “مسودة اتفاق السلام التاريخي بين إسرائيل والإمارات”. وحتى لو بقي عقداً آخر في الحكم، فلن يستطيع رئيس الحكومة تقديم لحظة نقية أخرى تجسد هذا النوع من القادة: يجلس في واشنطن، ويلوح باتفاقات سرية، ويمدح، في الوقت الذي تستعد فيه الدولة التي تركها وراءه لإغلاق ثان، وفيها نحو 4 آلاف مصاب جديد يومياً والمستشفيات تقترب بسرعة من نهاية قدرتها على الاحتمال، ونسبة بطالة بمقاييس دولة عالم ثالث".

 كثيرون اعتبروا الاتفاقات (فيك بيس) مع الإمارات والبحرين “إرثاً لنتنياهو”، وليس هناك تعريف أكثر دقة من ذلك. تلك اتفاقات لم تُكشف أمام الجمهور أو الكنيست، وجرى التوقيع عليها من وراء ظهر وزير الخارجية ووزير الدفاع، اتفاقات ملأت جيوب حفنة من أرباب المال وتجار السلام، وتم الاحتفال بها على العشب الأخضر في ساحة البيت الأبيض، بدون كمامات بالطبع، وبعد ذلك تم عزل قصير للمقربين، وحتى هذا العزل تم خرقه. كل ذلك في الوقت الذي تمتلئ إسرائيل بلافتات “للإيجار” ومستشفيات بدأت تستعد للكارثة المتوقعة عند حلول الشتاء.

 شدة انفصال غير مسبوقة. الأمر الوحيد الذي ينافسها هو انفصال عدد من مراسلي الاستهلاك الذين احتفلوا بالطيران إلى الإمارات. رحلات طيران التي يمكن للجمهور أن يحلموا بها. لم يسافر نتنياهو إلى واشنطن، بل هرب إلى هناك، ويحاول أن يقدم للجمهور إنجازاً معيناً بدلاً من إخفاقاته الكثيرة المدوية، التي يمكن مشاهدتها في كل شارع في إسرائيل، وعلى وجه كل شخص بالغ يجلس منذ نصف سنة في البيت، وعلى وجه كل ممرضة متعبة في أحد أقسام كورونا.

 

 أصبح من الصعب تذكر كيف احتفلوا منذ فترة قصيرة بتعيين البروفيسور روني غمزو مسؤولاً عن كورونا، ذلك التعيين الذي تم بتأخير مدهش، وهي الفترة الزمنية الدقيقة التي مرت منذ اللحظة التي أراد فيها نتنياهو الحصول على الفضل في محاربة الوباء، وهي اللحظة التي حاول فيها التخلص منه، هو تعيين ظاهري فقط؛ لأن الحكومة تراجعت عن جميع توصيات غمزو. وأعلنت بعد ذلك، وكأنها متفاجئة، بأن لا خيار: لم نكن جميعاً كما يجب. والآن يجب فرض إغلاق شامل. الإغلاق الأول، رغم ثمنه الفظيع، استهدف إعطاء إسرائيل وقتاً للاستعداد. فاستغل نتنياهو هذا الوقت في الثرثرة عن رحلات الطيران إلى أومان، وفي قرارات تم نقضها من يوم لآخر، في محاولات لاسترداد الملايين من الضرائب، وفي تأجيل الميزانية كي يتمكن من حل الحكومة، وبالطبع إلقاء اللوم.

 قائمة المتهمين المحدثة تشمل عضو الكنيست يفعات شاشا بيتون، والمتظاهرين في بلفور، والجمهور، وغمزو، والعرب، وأطفال إسرائيل، والقوات التي هاجمت “ألتلينا”. إدارة الدولة كبيرة على الحكومة، لكن أصبح لدى العلاقات العامة رقم كبير. الشخص المتهكم، جورج كيرلن، قال ذات مرة عن الخالق بأنه دائماً يحتاج إلى المال. هو يعرف كل شيء ويستطيع فعل كل شيء، لكن يصعب عليه إلى حد ما تدبر أمره مع المال. حكومة إسرائيل لا تختلف كثيراً عن ذلك. رئيس الحكومة عبقري ويستطيع فعل أي شيء. ولكن هناك شخص ما لا يسمح له بالحكم. هو موجود في الحكم 11 سنة ودائماً هناك من يضعوا أمامه قدم لعرقلته.

لم يكن بضعة آلاف من المتظاهرين في بلفور هم الذين تسببوا بالوضع الذي فيه إسرائيل الآن، بل نتنياهو هو الذي فعل ذلك. وهو مستعد لبيع حياتنا مقابل لحظة أخرى في الحكم، التي هي أيضاً لحظة أخرى خارج السجن. لذلك، لا يوجد ميزانية لإسرائيل. ولذلك، دخلت حكومة كاملة إلى إفراط في التنفس بشأن رحلات الطيران إلى أومان، لهذا لا يوجد ثقة للجمهور بقرارات قيادته. أجل، مراسم التوقيع في واشنطن على اتفاقات التطبيع تعدّ إرثاً نتنياهو، إرث القيصر نيرون الذي كان يعزف في وقت كانت فيه روما تحترق

 
تعليقات