أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 40435886
 
عدد الزيارات اليوم : 7979
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مختارات صحفية 
 

صحافيّة إسرائيليّة تبُثّ تقريرًا من تونس عن “حجّ” اليهود لجربة ووزير السياحة طرابلسي يستقبلهم بحرارةٍ بالغةٍ والمُرشِد يقودهم للبيت الذي اغتال فيه الموساد الشهيد أبو جهاد

2019-06-09
 

صحافيّة إسرائيليّة تبُثّ تقريرًا من تونس عن “حجّ” اليهود لجربة ووزير السياحة طرابلسي يستقبلهم بحرارةٍ بالغةٍ والمُرشِد يقودهم للبيت الذي اغتال فيه الموساد الشهيد أبو جهاد

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

في الوقت الذي تقوم فيه سلطات الاحتلال بتقييد حريّة دخول المُسلمين إلى المسجد الأقصى المُبارك بالقدس المُحتلّة، وتسمح للـ”سيّاح” الأجانب وغُلاة المُستوطنين باستباحته يوميًا، في نفس الوقت بالذات كشفت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ النقاب عن أنّ وفدًا إسرائيليًا زار تونس في الأيام الأخيرة لإحياء أحد الأعياد اليهوديّة هناك، بعد أنْ أفسحت هذه الدولة الشمال أفريقية المجال للإسرائيليين بزيارتها مرّةً واحدةً في العام، وعلى نحوٍ خاصٍّ لليهود من أصولٍ تونسيّةٍ، وبالتحديد إلى مدينة جربة، كما قال التقرير الذي بثته قناة التلفزيون العبريّ.

رينا متسليح (61 عامًا) الصحافيّة الإسرائيليّة استغلّت هذه الفرصة للمشاركة في هذه الزيارة باعتبارها يهوديّة من أصولٍ تونسيّةٍ، ووثقت هذه الرحلة في تقريرٍ تلفزيونيٍّ تمّ عرضه في نشرة الأخبار المركزيّة، لافتةً إلى أنّ هذه الزيارات الإسرائيليّة إلى تونس هي جزءٌ من السياسة التونسيّة في الانفتاح على العالم الخارجيّ، بسبب الوضع الاقتصاديّ الصعب الذي تعيشه البلاد، والرغبة بتحسين السياحة الخارجيّة وزيادتها، وبناءً على ذلك، شدّدّت متسليح في تقريرها، على أنّ تونس باتت تسمح بزيارة الإسرائيليين مرّةً واحدةً في العام على الأقل، على حدّ تعبيرها.

والتقت متسليح مع وزير السياحة التونسيّ رونيه طرابلسي الذي تحدّث عن هذه الرحلة، فهو يهودي أساسًا، ومحاط بمئات الإسرائيليين من السياح الذين يأتون إلى تونس بجواز سفرٍ إسرائيليٍّ، حيث ألقى كلمةً في المكان أمام الإسرائيليين الزائرين، ولكنّه امتنع عن الإدلاء بحديثٍ صحافيٍّ للتلفزيون العبريّ، كما شدّدّت المٌراسِلة الإسرائيليّة.

وقالت متسليح في التقرير الذي تمّ عرضه على الصفحة الرسميّة للقناة في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك) وأيضًا على قناتها في (يوتيوب)، قالت إنّ الحافلات التي تقل السياح اليهود الذين يأتون إلى تونس تحاط بإجراءاتٍ أمنيّةٍ مُكثفةٍ من الأجهزة الأمنيّة التونسيّة، بما في ذلك توفير كلابٍ أمنيّةٍ لتعقب الأثر، وتوفير مزيدٍ من الحماية والاحتياطات، مع العلم أنّ عدد الإسرائيليين الذين يزورون تونس سنويًا هو الأكبر هذا العام منذ اندلاع الثورة التونسية في عام 2011، على حدّ قولها.

وكشفت الصحافية الإسرائيليّة النقاب عن أنّ بعض اليهود الإسرائيليين الذين يزورون تونس يحضرون لرؤية منازل ذويهم قبل أنْ يهاجروا منها، ويذهبوا إلى إسرائيل، وبعضهم استطاع الحديث باللغة العربيّة ذات اللهجة المحليّة التونسيّة، لأنّهم يسمعونها من أجدادهم وجداتهم المقيمين في كيان الاحتلال الإسرائيليّ، كما قالت.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت متسليح أنّه في الوقت الذي يبدو فيه صعبًا أنْ يعثروا اليوم على قبور أجداد آبائهم الذين ماتوا في تونس قبل عشرات السنين، فإنّ العودة إلى منازلهم الأساسية تبدو مسألةً سهلةً جدًا، فالسكان التونسيون المحليون يساعدون اليهود الزائرين للتعرف على أماكن منازلهم في تونس، على حدّ قولها.

وقالت يردينة دهان يهودية من بلدة رمات غان وسط الدولة العبريّة إنّ والدتها تحدثت لها كثيرًا عن مدينة جربة التونسية، وقد أتينا هنا للتعرف على جذورنا في تونس، أنا متأثرة جدًا بهذه الزيارة، من ناحيتها تحدثت ماري كروكوس باللهجة عينها وقالت للتلفزيون العبريّ: إننّي في البداية شعرت بالخوف من زيارة تونس، لكني حين رأيت البلاد تبدد كل الخوف، طبقًا لأقوالها.

أما إيريس كوهين المرافقة السياحية للوفد الإسرائيلي فقالت إنّ هناك زيادةً في أعداد اليهود الإسرائيليين الراغبين بزيارة تونس في السنوات الأخيرة، وهناك زيادة غير عادية في حجم الزائرين، مُضيفةً: أذكر في سنواتٍ سابقةٍ كَمْ كنتُ أحاوِل إقناع بعض المُسّنين اليهود من أصولٍ تونسيّةٍ لزيارة تونس، لكنّي اليوم بتُ أنظم رحلاتٍ دوريّةٍ من إسرائيل إلى تونس من الجيلين الثاني والثالث، اليهود يأتون مع الأبناء والأحفاد لزيارة تونس، قالت كوهين.

عُلاوةً على ذلك، كشفت الصحافيّة الإسرائيليّة في تقريرها عن أنّ الزيارة تشمل زيارة البيت الذي قام عملاء الموساد الإسرائيليّ فيه باغتيال القياديّ الفلسطينيّ خليل الوزير (أبو جهاد)، (16.04.1988) مُشدّدّةً على أنّ المُرافِق السياحيّ تكلّم بصوتٍ خافتٍ عن الموضوع كي لا يُثير حفيظة التونسيين.

ويُشار في هذا السياق إلى أنّ أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي اتهّم الحكومة التونسيّة، باستغلال موسم حج اليهود لجزيرة جربة، بوابة للتطبيع الفاضِح مع الاحتلال الإسرائيليّ، عبر السماح لحاخاماتٍ مُتطرِّفين بالدخول بجوازات سفرٍ إسرائيليّةٍ.

وعبّر المغزاوي عن أسفه لما وصفها هرولة مجموعة هامّة من الشخصيات السياسيّة، وقيادات الأحزاب التونسيين لجزيرة جربة، تحت غطاء التسامح الدينيّ من أجل كسب دعم اللوبي الصهيونيّ، مع اقتراب الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة، على حدّ قوله.

 
تعليقات