أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 7
 
عدد الزيارات : 34365761
 
عدد الزيارات اليوم : 2180
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مختارات صحفية 
 

قُبول مُسلَّحِي المُعارَضة في دَرعا بالوَساطة الروسيّة يُؤكِّد نُبوءَة السيد نصر الله بانتصارٍ كَبيرٍ له وللأسد في جَنوب سورية وأسرَع من المُتَوقَّع..

2018-07-02
 

قُبول مُسلَّحِي المُعارَضة في دَرعا بالوَساطة الروسيّة يُؤكِّد نُبوءَة السيد نصر الله بانتصارٍ كَبيرٍ له وللأسد في جَنوب سورية وأسرَع من المُتَوقَّع.. لماذا أغلَق نتنياهو الحُدود في وَجه اللاجئين السُّوريين الذي تَباكَى على مأساتِهم طِوال السَّبع سَنوات الماضِية؟

لم يُجانِب السيد حسن نصر الله أمين عام “حزب الله” الحقيقة عِندما أعلن في كَلِمَتِه التي ألقاها يوم الجمعة الماضي أنّ الوَضع يَسير لصالِح المُقاومة ابتداءً مِن سورية وانتهاءً باليمن، ففَي الأولى يُواصِل الجيش العَربيّ السوريّ تَقدُّمه بِسُرعة في الجَبهة الجنوبيٍة، ويُعيد سِيادَة الدولة المَركزيّة على العَديد من القُرى والمَواقِع في ريف درعا والسويداء، وفي الثَّانِية، أي اليمن، أعلَنت دَولة الامارات العربيّة المتحدة التي تُشرِف على المَعارِك في مدينة الحديدة “مَوقِفًا مُؤقَّتًا” للعمليّة العسكريّة التي تَقودها للسَّيطرة على المِيناء اليَمني الأبْرَز لإفساح المَجال أمام جُهود مَبعوث الأُمم المتحدة مارتين عريفيث لتَسهيل عمليّة التَّسليم دُون شُروط”، وجاءت مُوافَقة المُسلَّحين في بُصرى الشَّام على الدُّخول في تَسوِيَة مع الحُكومة والسَّماح بدُخول الجَيش العرَبيّ السوريّ دون قِتال، أثناء كَتابَة هذهِ الافتتاحيّة، تأكيدًا مَيدانيًّا لِما نَقول.

عَودَة وَفد عَسكري روسي إلى مدينة دَرعا لاستئناف المُفاوضات التي انهارَت بسبب رَفض مُمَثِّلي وفد المُعارَضة المُسلَّحة بِشُروط، الوَسيط الرُّوسي، وأبرَزها تسليم الأسلحة، وتسوية الفَصائِل لأوضاعِها مع الحُكومة السوريّة، ومُحاكَمة المُتَورِّطين في جَرائِم حَرب، هذه العَودة تعني أن هُناك استعدادًا للفَصائِل المسلحة للقُبول بمُعظَم هذه الشُّروط، إن لم يكن كلها، بعد أن ضاقَت في وجهها الخيارات وفُرَص المُناوَرة، وتَخلَّى عنها حُلفاؤها عربًا كانوا أو أمريكان أو إسرائيليين.

الطَّرفان الرَّئيسيّان اللَّذان دَعَما “بعض” فَصائِل المُعارَضة المُسلَّحة، أي الأُردن ودَولة الاحتلال الإسرائيلي، حيث أقامَت الأُولى مُعَسكرات لتَدريب عَناصِرها في قَواعِد على أراضيها، واستضافَت غُرفَة “الموك” التي ضَمَّت قِيادات استخباريّة أمريكيّة وسُعوديّة إلى جانِب الأُردنيّة للإشراف على الحَرب في سورية، بينما قَدّمت الثانية، أي إسرائيل، مَعلوماتٍ استخباريّة ودَعما إنسانيًّا وطبّيًّا، هذان الطَّرفان أغلَقا الحُدود كُليًّا في وَجه المَدنيين أو المُسلَّحين الباحِثين عن مَلجأ آمِن تَجنُّبًا للحَرب.

الأُردن برّر موقفه هذا بأنّ ظُروفه الاقتصاديّة والأمنيّة لا تَسمَح باستضافَة أي لاجِئ سوري إلى أراضيه، فلَديه ما يَقرُب من المِليون ونِصف المِليون لاجِئ سوري، سائِرًا على خُطى تركيا التي كانَت السبّاقة في إغلاق الحُدود وإطلاق النَّار على كُل من يُحاوِل اختراقها تَسَلُّلاً، وقَتَلت العَديد من هؤلاء، فتُريد إعادة 3.5 مليون لاجِئ على أرضِها إلى مَناطِق سورية خاضِعة لاحتلال قوّاتها جُزئيًّا أو كُلِّيًّا، مِثل عِفرين والباب وجرابلس، وربّما إدلب لاحِقًا.

إسرائيل التي ادّعت دائِمًا تَعاطُفها مع بَعض فَصائِل المُعارضة السوريّة المُسلَّحة وغَير المُسلَّحة، واستضافَت بَعض قِياداتِها في محطّات تَلفَزَتها وفي مُؤتَمراتِها ونَدواتِها، وشنّت أكثر من مِئة غارة في العُمق السُّوري استهدَفت مَنظومات دِفاعيّة وقواعِد عَسكريّة، كشفت عن انتهازيّتها ووجهِها العُنصريّ البَشِع مُجَدَّدًا، وقرَّرَت إغلاق حُدودِها، كما رفضت استقبال حتّى لاجِئ سوري واحِد، بِما في ذلك بعض الذين زاروها، وتَغنّوا بَكَرمِها وإنسانيّتها، وقال بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم “أن بلاده لن تَسمَح بِدُخول المَدنيين السوريين الفارّين من الحَرب، ولكنّها سَتُواصِل تقديم المُساعَدات الإنسانيّة لهم لكن داخِل الحُدود السوريّة”.

لا نَعرِف كيف سَيُبرِّر بعض قادَة الفصائِل السوريّة المُعارضة، مُسلَّحة كانت أو غير مُسلَّحة، هذا الوَضع المَأساويّ الذي وَضعوا فيه أنصارهم، وهذا الخُذلان من قِبَل حُلفائِهم الأمريكان وبَعض العَرب، وحتى الإسرائيليين، الذين تَعهّدوا لهم بِحمايَتهم، وإسقاط النِّظام في أشهُرٍ مَعدودةٍ، وإقامَة الدَّولة السوريٍة “الفاضِلة” على أنقاضِه، ولكن ما نَعرِفه، أنّ هؤلاء الحُلفاء، وعلى رأسِهم الولايات المتحدة، التي تُدير وَجهَها إلى النَّاحِيةِ الأُخرى حاليًّا، وأبلَغت هؤلاء رَسميًّا أنّها لن تتحرّك للدِّفاع عنهم، أقرّت بالهَزيمة، وقرّرت الانسحاب من هذا المَلف تَقليصًا للخَسائِر، وتَرك أنصارها، الذين راهنَوا عليها، وحُلفاءها، يُواجِهون مَصيرهم وَحدهم، والقُبول بِشُروط الدَّولة السوريّة وحَليفها الرُّوسي، أي الاستسلام الكامِل، وربّما هذا ما قَصَده السيد نصر الله في الخِطاب المَذكور آنِفًا.

“الثورة السوريّة” انطَلقت من دَرعا ويبدو أنّها سَتُواجِه أحَد أهَم فُصول نِهايَتها المأساويّة فيها، بعد سبع سنوات من التَّكاذُب والتَّضليل والخِداع من قِبَل حُلفائِها، الذين لم تَكن نُصرَتها على قِمّة أولويّاتِهم، وإنّما تَدمير سورية وتَفتيتها، تمامًا مِثلَما فعلوا في العِراق وليبيا، وحاليًّا في اليمن.

الكِتابة كانَت واضِحة على الحائِط، ومَكتوبة بأحْرُف كبيرة، وبِخَط جميل، ولكن البَعض فَضَّل تَجاهُلها، رغم قُدرَتِه الفائِقة على القراءة، ووَضع كل بَيضِه في سَلَّة أمريكا وحُلفائِها العَرب، وما زال يُكابِر ويَرفُض الاعتراف بالحَقيقة، ناهِيك عن الاعتذار.

“رأي اليوم”

 
تعليقات