أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 34635554
 
عدد الزيارات اليوم : 1128
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد      رحلت إلى أقاصيك البعيدة ( إلى صبحي شحروري ) // محمد علوش      هل إكتمل " تتويج" نتنياهو زعيماً للناتو العربي في وارسو ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل      أردوغان يعلن إمكانية قيام روسيا وتركيا وإيران بعمليات مشتركة في سوريا      سر اجتماع الملك سلمان مع تركي الفيصل قبل لقائه مع قناة إسرائيلية      لننشئ حلفا جديدا يبادر بملاحقة المستعمرين ومجرمي الحرب وقنبلة اسرائيل النووية بسام ابو شريف      تعليق مثير من حمد بن جاسم بشأن الوزراء الحاضرين في مؤتمر وارسو      قمة سوتشي: ضرورة بذل الجهود لتطبيق اتفاق إدلب وروحاني مستعد للتوسط بين تركيا وسوريا      نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا      الجنرال غلعاد: الهجمات ضدّ إيران بسوريّة فشِلَت إستراتيجيًا وسيَبْقَون هناك وروسيا غيرُ قادرةٍ على إبعادهم واحتمال انقلابها على إسرائيل وارِد جدًا      جواد بولس // القائمة المشتركة، نهاية مغامرة      تل أبيب: حرب صلاحيات حماية الجبهة الداخليّة تَكشِفها وتُعرِّيها لخطرٍ شديدٍ من صواريخ حزب الله وحماس وما يجري خلف الكواليس فضيحةً      ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة      الحريق الكبير.. المهمشون قادمون// حسن العاصي       إليها في عيد الحب بقلم: شاكر فريد حسن      مجلس النواب الأميركي يقر نصّاً يدعو لسحب الجنود المشاركين في حرب اليمن ما لم يوافق الكونغرس رسمياً على بقائهم      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      الجيش الإسرائيليّ الذي (لا) يُقهَر.. “مقهور” من حزب الله.. وجاهزيته القتالية في تدهور زهير أندراوس      العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته بقلم :- راسم عبيدات      مركز اللقاء في الجليل يحيي الذكرى السنوية الثالثة لرحيل مؤسسه الدكتور جريس سعد خوري      أ-د/ إبراهيم ابراش // نعم لرفع الحصار عن غزة ،ولكن ليس بأي ثمن      "والا" تكشف:"إسرائيل" تخشى من حرب صاروخية مع حزب الله وحماس      بدون سابق انذار بلدية الإحتلال في القدس تهدم منزل المواطنة فريال جعابيص      ملفات الشرق الأوسط كما تراها واشنطن”: إنحسار الأزمة السورية وترتيب أوراق العراق ومخاوف “تفعيل” الجغرافيا الاردنية بالتزامن مع ضغوطات سياسية ودبلوماسية ضد إيران بعد إنتهاء “العقوبات     
مختارات صحفية 
 

شبكة “الجزيرة” على أبواب تغييرات شاملة هيكليا ووظيفيا بعد استقالة “ابو هلالة”.. ومصادر تتحدث عن الغاء بعض البرامج التي “ذهبت ريحها”.. وإحالة بعض النجوم المخضرمين الى التقاعد..

2018-05-12
 

شبكة “الجزيرة” على أبواب تغييرات شاملة هيكليا ووظيفيا بعد استقالة “ابو هلالة”.. ومصادر تتحدث عن الغاء بعض البرامج التي “ذهبت ريحها”.. وإحالة بعض النجوم المخضرمين الى التقاعد.. وأخرى تتوقع تغييرا في الخط التحريري في محاولة العودة لـ”العصر الذهبي”.. وحجم التكهنات والفتاوى “بلا حدود”

لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار:

فوجئت الأوساط الإعلامية في منطقة الخليج والوطن العربي بنبأ استقالة الزميل ياسر ابو هلاله، مدير قناة “الجزيرة” الإخبارية امس الخميس، وقبول الشيخ حمد بن تامر، رئيس مجلس إدارة المحطة فورا، وتعيين الزميل احمد السقطري القطري الجنسية مكانه، في خطوة يرى الكثير من العارفين ببواطن الأمور في القناة، انها ربما تكون قمة جبل الثلج، التي تخفي سلسلة من الإجراءات والتغييرات في هيكلية ليس قناة “الجزيرة”، وانما الإمبراطورية الإعلامية القطرية واذرعها المتعددة.

الزميل “ابو هلالة” قال على حسابه على “التويتر” مبررا استقالته “ان التجديد يأتي من سمات المؤسسات الناجحة، انه قدم استقالته ثلاث مرات، الامر الذي يذكر بالمثل الذي يقول بأن “الثالثة تابتة”.

مصادر داخل “الجزيرة” اكدت لـ”راي اليوم” ان الزميل ابو هلالة استقال فعلا الصيف الماضي، بإيعاز من الإدارة، ولكن انفجار الازمة الخليجية أدى الى تجميد قرار رحيله، فالعرف الدارج انه “ليس من الحكمة تغيير الخيول في معمعة المعارك والأزمات”.

تعيين ابو هلالة، المعروف بميوله الإسلامية وقربه من حركة “الاخوان المسلمين”، قبل اربع سنوات جاء في ظروف مختلفة، كانت خلالها “الجزيرة” تخوض معارك طاحنة ضد السلطات المصرية بعد “الانقلاب العسكري” في تموز (يوليو) عام 2013، وثورات الربيع العربي، ودعما للإسلاميين وحركة “الاخوان المسلمين” على وجه الخصوص، وبتوجيه من السيد وضاح خنفر، مدير عام المحطة الأسبق، الذي غادرها في ظروف ما زالت غامضة الأسباب، الامر الذي يطرح العديد من علامات الاستفهام حول توقيت هذه الاستقالة، وما يمكن ان يترتب عليها من إجراءات لاحقة.

التكهنات تنتشر في داخل أروقة “الجزيرة” مثل انتشار النار في الهشيم، فهناك من يقول ان دولة قطر، مالكة المحطة، تخطط لتغيير الخط  السياسي، والابتعاد عن حركات الإسلام السياسي، بعد هزيمتها في سورية ومصر، واتهام قطر من قبل التحالف المصري الخليجي المقاطع لها بدعم الإرهاب، واتباع سياسة اكثر مهنية واكثر اعتدالا، وهناك من يتنبأ بخطة إعادة هيكلية جديدة تتخلص من “الاغصان الجافة” في المحطة من محررين وفنيين وبرامج قديمة فقدت بريقها ومعظم متابعيها، وثالث يرى ان ضخامة الانفاق المالي القطري على البنى التحتية لكأس العالم (تقدر بحوالي 200 مليار دولار)، والعجز في الميزانية، وتآكل الاحتياط المالي بسبب صفقات الأسلحة والانفاق السياسي والإعلامي الباذخ، كلها دفعت بإتباع سياسة تقشف مالي، ستكون قنوات الجزيرة، والاعلام القطري عامة، اكثر المتضررين من جرائها.

قبل الازمة الخليجية سرحت شبكة “الجزيرة” حوالي 1500 من العاملين فيها في مختلف الأقسام، ولكن الجانب التحريري لم يتأثر كثيرا، وقيل ان التخفيضات في صفوفه جرى تجميدها بسبب الازمة الخليجية، التي حتمت تقليص “الضجيج”، وإعلان نوع من الهدنة، ريثما تمر العاصفة، ولكن العاصفة استمرت اكثر من عام دون وجود أي حلول وشيكة في الأفق لها.

مصادر مقربة من صناع القرار في “الجزيرة” قالت ان هناك توجها بإحالة نسبة لا بأس بها من نجوم ونجمات “الجزيرة” المخضرمة، عاصروا المحطة منذ انطلاقتها قبل 22 عاما، الى “التقاعد”، واكرامهم بتعويضات مغرية، في اطار خطة تجديد ترمي الى ضخ دماء شابة جديدة في شرايين المحطة التي أصيبت بحالة من التصلب، على حد وصف هذه المصار.

والقاعدة نفسها تنطبق على العديد من المراسلين في مكاتب الشبكة في العالم.

ونفت هذه المصادر بشدة لـ”راي اليوم” ان تكون هذه الإجراءات لها علاقة بمطالب دول المقاطعة اغلاق محطة “الجزيرة”، ولكنها اعترفت بأن عمليه “التجديد” جاءت كخطوة تطويرية لتعزز مكانة “الجزيرة” ومحاولة اعادتها لعصرها الذهبي، ويؤكد مركز إحصاء المشاهدين ان اعداد مشاهدي “الجزيرة” انخفضت في الأعوام الخمسة الماضية، لأسباب عديدة ابرزها طغيان اللون الأيديولوجي القطري عليها، ونجاح الثورات المضادة في اكثر من دولة عربية اجتاحتها ثورات الربيع العربي، وصمود السلطات السورية، وتعافي العراق، وتحول ليبيا واليمن الى دول فاشلة، وصعود المجتمع المدني في تونس وفوزه في انتخابات الرئاسة والبرلمان، مضافا الى ذلك انصراف المشاهدين الى القنوات المحلية التي تكاثرت بشكل مذهل في دول مثل تونس والجزائر ومصر واليمن ولبنان.

التغيير في شبكة “الجزيرة” لا يمكن النظر اليه بمعزل عن احتمالات التغيير المتوقعة في دولة قطر نفسها التي تتعرض الى ضغوط أمريكية وأخرى إقليمية لإعادة النظر في مواقفها السياسية وتحالفاتها الإقليمية، وحجم التغيير الإعلامي سيعكس التغيير السياسي حتما بصورة او بأخرى ومن الحكمة الانتظار وعدم استباق الاحداث.

 
تعليقات