أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 34670996
 
عدد الزيارات اليوم : 1851
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد     
مختارات صحفية 
 

هل ينتقم عبد الله غول من “صديقه اللدود” اردوغان ويترشح منافسا له في الانتخابات الرئاسية المقبلة مدعوما من المعارضة؟

2018-04-25
 

هل ينتقم عبد الله غول من “صديقه اللدود” اردوغان ويترشح منافسا له في الانتخابات الرئاسية المقبلة مدعوما من المعارضة؟ وكيف نقيّم فرص فوزه؟ وما هي الخطوة القاتلة التي لم يتوقعها “الثاني” ويمكن ان تقلب كل المعادلات القائمة حاليا في تركيا والمنطقة؟

يعتقد الكثير من الخبراء في الشؤون السياسية التركية ان نزول الرئيس التركي الأسبق عبد الله غول الى الحلبة الانتخابية الرئاسية في 24 حزيران (يونيو) المقبل سيشكل التحدي الأكبر للرئيس رجب طيب اردوغان، وربما يؤدي الى الإطاحة به، وحزب “العدالة والتنمية” من سدة الحكم بعد 15 عاما من التربع على العرش دون منافسة حقيقية، لانه أي السيد غول، يأتي من الحاضنة نفسها، وما زال يحظى بإحترام كبير في أوساط قطاع عريض من الإسلاميين وأعضاء الحزب الحاكم.

الرئيس اردوغان أدرك بحسه السياسي ان قاعدته الانتخابية تضعف، بسبب تدهور قيمة الليرة التركية، ووجود مؤشرات على احتمال تراجع الاقتصاد في العامين المقبلين، ولهذا قرر تقديم موعد الانتخابات المقررة في تشرين ثان (نوفمبر) عام 2019 الى 24 حزيران (يونيو) المقبل، ولكنه لم يتوقع ان ينزل “صديقه” القديم غول الى حلبة المنافسة مدعوما من تكتل معظم كبرى أحزاب المعارضة، ان لم يكن كلها، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري.

اخطأ الرئيس اردوغان في نظر الكثيرين بإبعاد السيد غول من الدائرة القيادية المصغرة لحزب “العدالة والتنمية” الذي شارك الأخير في تأسيسه، وتولى رئاسة الوزراء بعد فوزه في الانتخابات عام 2002، نظرا لحظر زعيمه اردوغان لمخالفة دستورية، ولم يتصور مطلقا، أي الرئيس اردوغان، انه قد يعود وينتقم وبطريقة دستورية أيضا ثأرا لكرامته وتهميشه سياسيا وشخصيا.

السيد غول الذي ترك الحياة السياسية مكرها، ومكث في الظل لعدة سنوات، اصطدم مع صديقه اردوغان في عدة ملفات، ابرزها الحرب في سورية، والتعديلات الدستورية التي وضعت معظم الصلاحيات في يد الرئيس مما يعني نقل النظام السياسي التركي من النظام البرلماني الى النظام الجمهوري مطلق الصلاحيات، ولكنه في الوقت نفسه، لم يخرج عن الاعراف المتبعة، ولم يوجه أي نقد او هجوم على الحزب الحاكم او الرئيس اردوغان، وكان في قمة الادب والترفع.

القادمون من انقرة يتحدثون عن توحد معظم أحزاب المعارضة خلف غول، ليس حبا به، وانما باعتباره الحصان الأسود الوحيد الذي يمكن ان يطيح بزعامة اردوغان، او يضعفها على الأقل، وهذا ما يفسر قيام السيد كمال كلتشدار اوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري والمعارضة، بإرسال مبعوثين الى غول لإقناعه بالترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وتقديم وعود وتعهدات بكل الدعم والمساندة له، في حال القبول بهذه الخطوة، اما حزب الشعوب الديمقراطي المعروف بتعاطفه مع الاكراد، وعدائه الشديد للرئيس اردوغان الذي زج بقيادته في السجن، فقد لمح المتحدث باسمه زيا بر بانه اذا رشح غول نفسه في الانتخابات الرئاسية فإن الحزب سيسحب ترشيح زعيمه المعتقل صلاح الدين ديمرتاش ويدعم السيد غول.

ميرال اكشينير، زعميه “حزب الخير” الذي يضم المنشقين عن “الحركة القومية”، الحليف الوحيد المساند للرئيس اردوغان وحزبه، أعلنت انها سترشح نفسها للرئاسة “ولن تتنحى اذا طُلب منها ذلك”، ولكنها ستغير موقفها حتما هذا اذا طلبها زعيم الحزب الجمهوري الذي انضم 15 نائبا من نواب حزبه بإيعاز منه الى “حزب الخير” لتجاوز العقبة الدستورية التي تحول دون مشاركته، أي حزبها، في الانتخابات المبكرة الا اذا كان مجموع نوابه 20 نائبا في البرلمان.

لا نعتقد ان السيد غول سيترشح على قائمة حزب الشعب الجمهوري اليساري المعارض، ويواجه اتهامات بالخيانة والتآمر ضد حزبه الإسلامي أي “العدالة والتنمية”، ولكن من غير المستبعد ان يلتف حول هذه المسألة، بالترشح على قائمة “حزب السعادة” الإسلامي، وريث حركة “الرؤية الوطنية” التي أسسها معلمه الراحل الدكتور نجم الدين اربكان، رئيس الوزراء الأسبق.

الرئيس اردوغان اقدم على “مقامرة” كبرى بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ووحد معظم أحزاب المعارضة ضده، خاصة ان الإنجاز الأكبر الذي حققه بالسيطرة على منطقة عفرين، وزاد من شعبيته بأكثر 10 بالمئة في أوساط الرأي العام التركي، بدأ يتآكل بسرعة، لان القوات التركية لم تكمل مسيرتها والاستيلاء على مدينة منبج المجاورة مثلما توعد الرئيس التركي اكثر من مرة، والقضاء كليا على طموحات الاكراد بإقامة كيان شبه مستقل لهم في شمال سورية على طول الحدود التركية.

احتمال تراجع غول عن الترشح في الانتخابات الرئاسية، ما زال واردا، لاسباب عديدة ابرزها ان الرئيس اردوغان شخص لا يمكن الاستهانة به وشعبيته وقدراته السياسية، ووجود ضغوط متعاظمة عليه، أي السيد غول، من قبل بعض الكوادر القيادية العليا في حزب “العدالة والتنمية”، واتهام جزء من القاعدة الشعبية له، الموالية للرئيس اردوغان، بالخيانة وطعن الحزب الحاكم في الظهر، ولكن في المقابل هناك قطاع في حزب “العدالة والتنمية” يؤيده، وتلتف حوله شخصيات مهمه أقصاها الرئيس اردوغان على رأسها الدكتور احمد داوود اوغلو، رئيس الوزراء ومنظر الحزب السابق، وصاحب نظريتي “زيرو مشاكل مع الجيران واطلاق العثمانية الجديدة”.

المشكلة التي يواجهها الرئيس اردوغان ليست فقط في وجود منافس قوي في انتخابات الرئاسة، وانما في الانتخابات البرلمانية أيضا، خاصة بعد انشقاق السيدة ميرال اكشينير من الحركة القومية، ومعها اعداد كبيرة من كوادر الحزب الحليف الوحيد له، وهو انشقاق قد يؤدي الى خسارة الحركة وجودها وتمثيلها في البرلمان لوجود شكوك في حصولها على العدد المطلوب، أي عشرة مقاعد في الانتخابات المقبلة كحد ادنى، وعلينا ان نتذكر ان الغالبية البرلمانية التي يحكم من خلالها حزب “العدالة والتنمية” لا تزيد عن 1 بالمئة فقط، بما في ذلك دعم نواب الحركة القومية الذين تقلصوا الى النصف تقريبا بعد الانشقاق الأخير.

الرئيس السابق غول بات الورقة الاقوى في الانتخابات المقبلة، رئاسية كانت ام برلمانية، ومن غير المستبعد ان يقلب ترشحه، اذا ما تأكد رسميا، كل المعادلات السياسية في تركيا، بما في ذلك تغيير سياساتها، سواء في سورية او في أوروبا، ناهيك عن منطقة الشرق الأوسط برمتها.

معركة الرئيس اردوغان مع “صديقه اللدود” السابق قد تكون الاشرس والأخطر والأكثر أهمية، لان نتائجها اما ان تعزز وجوده وحزبه وقبضته على البلاد، او ان تنهي زعامته التي استمرت لاكثر من 15 عاما حقق خلالها إنجازات اقتصادية وسياسية لا يمكن نكرانها.

كل الاحتمالات والمفاجآت واردة.. فهذه هي الديمقراطية وحكم صناديق الاقتراع، وإرادة المقترعين.

“راي اليوم”

 
تعليقات