أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 34392071
 
عدد الزيارات اليوم : 3528
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت      السيد نصر الله على قناة “الميادين” مساء السبت المقبل.. الإعلامي بن جدو أجرى الحوار.. ومصادر تتحدَّث عن “مفاجآت” في “حوار العام”..      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان ليليّ واسع على 3 جبهات ..اسرائيل تعترف بعدوانها بزعم محاربة فيلق القدس الاسراني      وسائط الدفاع الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية      أيـقـونة الـتـحــرّر الـفـلسطـيـني // الدكتور عبد القادر حسين ياسين      جنرال إسرائيلي سابق يحذر من حرب شاملة في الشمال ضد إيران وحزب الله وسوريا في العام الحالي      انفجار يهز العاصمة دمشق يستهدف نقطة أمنية للجيش السوري والأجهزة الأمنية تحبط أنفجارا ثانيا      ياسر عبد ربه: الحركة الوطنية الفلسطينية في أسوأ لحظاتها والانتخابات الحل الوحيد      نتانياهو يعتبر زيارته لتشاد الأحد “اختراقا تاريخيا” في وقت تستعد إسرائيل لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد الإفريقي ذي الغالبية المسلمة      قليلات العقل وكاملو العقل... قصة: نبيـــل عـــودة      الهدف :- تصفية الوكالة في القدس وإلغاء المنهاج الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو يهرول لدول الخليج العربي ..؟ د.هاني العقاد      شهداء بينهم نساء وأطفال في قصف للتحالف شرق دير الزور      أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج      مصادر في حماس تؤكد : اتصالات إسرائيلية لإنجاز صفقة تبادل أسرى قبل الانتخابات      مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن     
مختارات صحفية 
 

نتنياهو يدق طبوله على شاشة عرض في واشنطن فيهدد حدود الأردن.. شمال المملكة ينتقل من “جبهة مقلقة” إلى خطرة..

2018-03-08
 

نتنياهو يدق طبوله على شاشة عرض في واشنطن فيهدد حدود الأردن.. شمال المملكة ينتقل من “جبهة مقلقة” إلى خطرة.. روسيا “تعزف” وتر مخيم الركبان وواشنطن تغنّي مع الاسرائيليين ضد حزب الله والضجيج حصّة عمّان بلا منازع.. فماذا لو تبرعت الرياض بالمزيد؟

بينما يستعرض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن الخطر الإيراني “المحدق” كما وصفه على شاشة عرض ضخمة، لا بد أن العاصمة الأردنية عمان تجلس أيضاً متفرّجة على ارهاصات معارك يدق طبولها الرئيس الاسرائيلي على حدودها الشمالية والشمالية الغربية منذراً بجبهة جديدة، غير الجبهات المفتوحة أصلاً.

في الجنوب اللبناني استنفر حزب الله، بعدما وصلته المعلومات الدقيقة بأن الاسرائيليين قاموا بإجراء مناورات على الحدود “غير المرسّمة” بعد، والأهم أن ذلك يأتي بعيد بدء مناورات اسرائيلية ضخمة ومعلنة مع الامريكيين في الشمال أيضاً.

مشكلة الأردن في هذا المشهد معقّدة جداً، فهو يعلم ان ايران الموجودة تماما في سوريا لن تترك “جنوب لبنان” وحزب الله في المعركة- اذا ما انطلقت- وحدهم، وهذا يعني بالضرورة دخول الجنوب السوري على خط المعركة، دون الحاجة للحديث بأن الامر يمكنه الامتداد ليشمل الجبهة الاردنية الشمالية الشرقية في العراق حيث القوات الايرانية وموالوها ايضاً هناك.

الرغبة الاسرائيلية- الامريكية، التي يمكن وصفها بـ “العبثية” في بدء معركة من هذا النوع، تدرك العاصمة الأردنية انها ايضا ستدفع ثمنها وبصورة صعبة التوقع، وهنا يمكن دخول الكثير من العوامل على خط الازمة، واهمها ان الحدود المرشّحة للاشتعال اصلا “خطرة” من وجهة نظر الاردنيين، حيث مخيم الركبان، الذي تقدر المصادر الامنية انه يخفي نحو 2000 من العناصر الهاربة من تنظيم الدولة- داعش، والعشائر السورية المسلحة المعارضة الذي قادت عمان محادثات فاشلة بينه وبين النظام السوري بخصوص معبر نصيب- جابر والسيطرة عليه منذ أشهر.

المخيم المذكور لم يستطع حتى اللحظة قرار مجلس الامن الاخير بمسؤولية الدولة السورية عنه، حل مشاكله المتعلقة بالماء والغذاء والمساعدات، كما ان التصريح الروسي وعلى لسان السفير الروسي في عمان بوريس بولوتين جاء واضحاً حيث الولايات المتحدة وقواتها اضطلعت بمسؤولية مراقبة الجنوب وادارته بينما هي اساسا لا تفعل.

التصريح الروسي زاد بالقول ان على الولايات المتحدة ان تسحب قواتها من الجنوب لتقوم الدولة السورية بفرض سلطتها والاضطلاع بمهامها؛ التصريح بالنسبة لعمان يشير بوضوح بأن “ازمة روسيا- اميركا” الخاصة قد تنتقل بسهولة للجنوب بعد اغلاق ملف الغوطة، خصوصا اذا ما صدق التقرير الوارد عن صحيفة واشنطن بوست خلال اليومين الماضيين والذي اكد ان الولايات المتحدة وخصوصا البيت الابيض يدرسون ضربة عسكرية موجعة لحكومة دمشق، وهذا ما يعني ان احتمالية المواجهة مرشحة للزيادة.

روسيا تجد للدولة السورية مفرّاً آمنا من الاضطلاع بالمهمة الخاصة بالمخيم المرفوض من الجميع وللكثير من الاسبابها التي اهمها ان تركيبة المخيم الديمغرافية تقلق كل الاطراف عدا الامريكية، التي درّبت وتعاملت مع عدد من المسلحين المقلقين الموجودين بداخله، الا ان القوات الامريكية في الجنوب السوري كما هو معروف لا ترغب لنفسها بالقيام بمهمات انسانية، ولم يكن هذا دورها من البداية.

التفاصيل فيما يتعلق بالمخيم كثيرة ومعقدة، فالدولة الاردنية ترفض الاضطلاع بالمسؤولية عليه حتى قبل الحادث الذي استهدفها من داخله، حين كان عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني قد صرح مباشرة ان عمان لن تستقبل ابناء المخيم المذكور تحديدا وذلك بسبب حساسية خلفياتهم الامنية؛ الأمر الذي يعني بالضرورة زيادة الخطر على الجانب الاخر من الحدود. والدولة السورية تنظر له على انه اصلا مشكلة اردنية، ولا احد يقرأ تبدلا في اللهجة الروسية رغم ان الارهاصات واضحة في اللهجة الروسية.

في الاثناء، يلتزم الامريكيون الصمت تماما حيال الجنوب السوري، وينطلق البيت الابيض في العزف على ذات الوتر الاسرائيلي المهدد والمتوعد للايرانيين، لتتذكر عمان ما اراد لها الروس ان تتذكره: الوجود العسكري الامريكي متمركز بصورة اساسية في الجنوب السوري، واي معركة صغيرة كانت او كبيرة، ستدخل القوات الامريكية ضمنها مع الجانب الاسرائيلي بالطبع.

مفاد المعادلة اعلاه، ان عمان ايضا في الواقع الجيوسياسي، قد تدفع ثمناً لحرب ليست حربها أو على الاقل معركة ليست معركتها، بين اطراف لا تنتهي عند حزب الله- اسرائيل ابداً، خصوصا مع ترك مساحة هامش كبير لدخول قوات “حليفة للاردن” كالسعودية مثلا على خط معركة ضد الحزب اللبناني وايران اذا ما اتسع النطاق ودعت الحاجة. الامر الذي لا يترك لعمان ابداً اي مجال للمناورة المتأخرة، خصوصا مع علاقات اردنية جامدة ومجمّدة مع كل الاطراف المذكورة والموجودة عمليّاً سواء اكان الجمود طوعاً او كرهاً.

بكل الاحوال، الاستقطاب على اشدّه، والسمة الغالبة على حلفاء المملكة التقليديين التسرع وعدم الانضباط لا في ردود الافعال ولا حتى في الخطط والتطلعات والاخطر انهم “انانيون”، الامر الذي يحتّم على عمان ان تمسك عمليّاً بخيوط حدودها وتضمنها عبر تحالفات من خارج الصندوق ومن خارج الدائرة المعروفة، وعلى قاعدة الدفاع عن النفس والوجود اكثر من اي شيء اخر.

 
تعليقات