أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 45144562
 
عدد الزيارات اليوم : 8663
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   8628 إصابة جديدة بكورونا..وزارة الصحة توصي بتمديد الإغلاق لمدة اسبوع اضافي واغلاق المطار لأسبوعين..      مجلس الشيوخ الأمريكي يتسلم تشريع عزل ترامب ويقر بأغلبية ساحقة تعيين جانيت يلين أول وزيرة للخزانة واللجنة المختصة تصادق على تسمية بلينكن وزيرا للخارجية       نتنياهو يعمل على إقناع الملك المغربيّ بزيارة الكيان قبل الانتخابات لاستخدامه في حملته لإقناع اليهود من “أصولٍ مغربيّةٍ” بالتصويت له      اكتشاف آثار جانبية للّقاح لم تكن معروفة لشركة فايزر      الرئيس عباس يسعى لترشيح البرغوثي على رأس قائمة فتح وهذه شروطه ..       اعادة الذاكرة لتراحيل الأرمن بقلم: زياد جيوسي       حرب البيانات بقلم: شاكر فريد حسن      الحرب المعلنة على القدس والأقصى ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هبةُ اللهِ ربِ الناسِ للرئيسِ محمود عباس// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي       كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" من تأليف عيسى زهير حايك بقلم: نبيل عودة      إضاءة على كواليس انقلاب الجيش المصري على مبارك      التجمع: عباس رفض الالتزام بعدم دعم نتنياهو وقرار الاغلبية- الجبهة: لا نقبل نهج المقايضة والصفقات الجانبية      أزمة أمريكا.. تسريب خطط ترامب لمواجهة المحاكمة وملف متكامل بشأن اقتحام الكونغرس وتحذير جمهوري شديد اللهجة وتهديد بالانتقام      اجتماع لعدة ساعات بين مركبات القائمة المشتركة دون التوصل الى اتفاق او احراز اي تقدم      لإنتخابات ورفع عقوبات السلطة عن غزة/ مصطفى إبراهيم      الخارجية الإيرانية: طهران مستمرة في تقليص تعهداتها ما لم ترفع العقوبات بشكل كامل      الطفرة البريطانية تقلب حسابات نتنياهو: الخطة الاقتصادية "رشوة انتخابية"..40 – 50 بالمئة من المرضى أصيبوا بالطفرة البريطانية      مخاوف من نشوء ‘ طفرة اسرائيلية ‘ للكورونا عصية على اللقاح - خبراء يؤكدون : ‘ كل شيء مُحتمل ‘      إسرائيل ستبلغ إدارة بادين بأن الخيار العسكري ضد إيران قائم      الصحة الإسرائيلية: 58 وفاة منذ أمس و4868 إصابة جديدة بكورونا بنسبة 9.3 بالمائة       الأحزاب الصهيونية والصوت العربي ..!! بقلم: شاكر فريد حسن      عن دور مصر الذي لم يعد بعد ثورة يناير صبحي غندور*      مبادرة "أسرى يكتبون" تناقش "رسائل إلى قمر"      إدارة الرئيس بايدن ودعم حل الدولتين بقلم : سري القدوة      دعوة الحِوار بين دول الخليج وإيران لماذا في هذا التّوقيت؟ هل هي مبادرة قطرية أم بالتنسيق مع إدارة الرئيس بايدن..      محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي      أميركا تنصب "القبة الحديدية" الإسرائيلية في دول عربية بالخليج باتفاق مع اسرائيل وبمصادقتها      الصحة الإسرائيلية: إصابة 51218 طالبا بكورونا منذ مطلع الشهر الجاري      مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟ منذر ارشيد      إبراهيم ابراش / تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية     
كواليس واسرار 
 

تقرير إسرائيلي يرصد فشل محاولات اغتيال قادة لحماس

2020-10-04
 

تناول تقرير عبري محاولة اغتيال قادة حركة حماس في قطاع غزة خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية، بينهم الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس.

وقال الكاتب الإسرائيلي، آيال ليفي، إن "استعادة الأحداث الدامية التي عاشتها إسرائيل خلال انتفاضة الأقصى تخللها تنفيذ حماس لعملياتها الاستشهادية، الأمر الذي دفع إسرائيل في عامي 2002-2003 لاتخاذ قرار بموجبه أنه من المستحيل المضي قدما في هذا المسار، وعقدت الحكومة الإسرائيلية العديد من الاجتماعات الطارئة".


ونقل آيال ليفي، في تقريره بصحيفة معاريف، ترجمته "عربي21"، عن "آفي ديختر رئيس جهاز الأمن العام - الشاباك، أن معلومات وصلتنا في 5 أيلول/ سبتمبر، بشأن تواجد قادة حماس في أحد منازل غزة، وبدأنا في الاستعداد، بدأنا بالبحث عن المنزل، واعتقدنا أن ثلاثة أشخاص محتملين سيحضرون الاجتماع، وهم الشيخ أحمد ياسين مؤسس حماس، وعبد العزيز الرنتيسي عضو مكتبها السياسي، ومحمد الضيف قائد أركانها العسكري".

 


وأضاف أنه "تم التخطيط لكل شيء، بما في ذلك إلقاء قنبلة كبيرة عبر طائرة، لكن مشكلة واجهتنا هناك، وهي أن المنزل في حي مزدحم وسط مدينة غزة، وتذكر الجيش ما حدث إبان اغتيال القيادي في حماس صلاح شحادة، وقتل في الهجوم 14 مدنيا فلسطينيا، بينهم 11 طفلا، كان حينها موشيه يعلون رئيس الأركان في ذلك الوقت، بينما تم تعيين شاؤول موفاز وزيرا للحرب".


وأوضح أن "الاثنين كانا على دراية جيدة بالشخصيات المستهدفة، وفي الوقت ذاته علما بالمخاطر التي ينطوي عليها الأمر، مع العلم أن محاولة اغتيال للشيخ ياسين كادت أن تحصل قبل نحو عام، واعتقد يعلون أنه من الصواب القضاء عليه، فيما ظن جهاز الشاباك أن اغتياله قد يحرق الشرق الأوسط، لأنه زعيم ديني، وواجهنا معضلات سياسية وقانونية".

وأشار إلى أن اغتيال الشيخ أحمد ياسين جاء بعد تنفيذ حركة حماس عملية استشهادية نفذتها ريم الرياشي عند حاجز إيرز شمال قطاع غزة، لافتا إلى أن النائب العام الياكيم روبنشتاين، ورئيس الوزراء أريئيل شارون، اتفقا على اغتياله، وسمحوا للجيش والشاباك باستهدافه.


وأوضح أن "فرصة أخرى نشأت لاغتيال قادة حماس من جديد في 2003 خلال عملية "شقائق النعمان"، حيث وصلتنا أنباء عن اجتماع قيادتها، دخلنا في التخطيط، فحصت دراسة أداء القوات الجوية، وكان من الواضح أنه من أجل ضربهم، إذا كانوا مجتمعين في الطابق الأول، سنحتاج إلى قنبلة من وزن طن، حيث يوجد منزل على بعد 5 أمتار يضم 40 عائلة، وإذا نفذنا الهجوم، سينهار المنزل أيضا". 


وأضاف أن "يعلون أوصى في النهاية بعدم الهجوم؛ لأننا قد نكسب المعركة، لكننا سنخسر الحرب، وسيكون هناك ضرر هائل يطاردنا، لكن جهاز الشاباك لم يستسلم، بزعم أنه من المستحيل تفويت هذه الفرصة، ثم تقرر صنع قنبلة بوزن ربع طن، وهي الأصغر، ومثل هذه القنبلة ستقتل أي شخص في الطابق الثاني، لكن الستائر مغلقة، ولم نعرف في أي أرضية كان المطلوبون المستهدفون من قيادة حماس، رغم أن الاحتمال الكبير أنهم في الطابق السفلي؛ لأن الشيخ ياسين على كرسي متحرك". 


وأوضح أن "القنبلة دمرت بالفعل الطابق العلوي، لكن كما خشينا كانوا في الأسفل، وهناك من أقسم على رؤية الشيخ المشلول يجري على قدميه، ويهرب، اقترحنا أن نطاردهم، لكن ذلك لم يعد في التخطيط التشغيلي؛ لذلك فشلنا في اغتيالهم في حينه، صحيح أنه توفرت فرصة أخرى للقضاء عليه، لكن الضيف ما زال على قيد الحياة حتى يومنا هذا، لقد اندفعنا في هذا التفكير حين كانت إسرائيل خائفة أكثر مما كان مسموحا به".


وأكد أن "عشرين عاما مرت منذ اندلاع الانتفاضة الثانية، والبعض يقول إن نتائج النشاط العسكري والأمني الإسرائيلي في الضفة الغربية ما زالت محسوسة على الأرض، بدليل أنها تشهد الأوضاع الأكثر هدوءا، مع أن الوضع الفلسطيني اليوم منقسم بين الضفة الغربية وقطاع غزة، الأول يحكمها محمود عباس، والثاني تحت سيطرة حماس، والقطاع كيان مسلح بقدرات عسكرية ولاعبين رئيسيين".


وختم بالقول إن "إسرائيل لا تريد أن ترى غزة كيف ستبدو خلال عقد من الزمان، لا سيما إذا قارناها بنموذج حزب الله، الأمر الذي يتطلب بالضرورة خوض عملية السور الواقي، ولا أظن أن أي قائد سياسي في إسرائيل يمكن أن يقاوم ذلك".

 
تعليقات