أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 41678178
 
عدد الزيارات اليوم : 13836
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم      فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين عبد الستار قاسم      التوصل إلى حل "مؤقت" بين الليكود وأزرق أبيض لمنع انتخابات رابعة ..دحرجة الازمة قليلا      طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة..القسام تطلق وابلًا من الصواريخ التجريبية في رسائل تهديد للاحتلال.      جثث كثيرة لقتلى أجانب في انفجار مرفأ بيروت لا تزال مجهولة الهوية      العالم في مواجهة سياسة الضم والأبرتهايد الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      قراءة في المجموعة الشعرية "استعارات جسدية" للشاعر نمر سعدي بقلم : محمد الهادي عرجون-      الربع ساعة الأخيرة لنتنياهو ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      كارثة تضرب السودان.. الفيضانات والسيول تقتل 30 شخصًا وتشرد عشرات الآلاف وتدمر قرابة 4000 منزل خلال 4 أيام      في ذكراه .. محمود درويش القصيدة التي لا تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      وزارة الصحة الاسرائيلية: 11 وفاة و1753 اصابة جديدة بالكورونا منذ الامس      صحيفة اسرائيلية : نتنياهو يبحث عن تشكيل حكومة ضيقة واستبعاد "كاحول لفان"      مستشار الرئيس عون يتوعد بـ" الرد" على إسرائيل إذا ثبُت تورُّطها بانفجار بيروت      مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعره فراس حج محمد/ فلسطين      الذكرى الثانية عشر لرحيل أيقونة الثقافة والشعر ... محمود درويش ...! // بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ائتلاف نتنياهو غانس اصبح هشاً وحكومته تترنح د. هاني العقاد      وفاة شرطي لبناني خلال اشتباكات مع المتظاهرين واصابة المئات خلال اقتحامهم مبنى “الخارجية” ودياب يقترح انتخابات مبكرة للخروج من الازمة      قناة اسرائيلية: نتنياهو لا ينوي إخلاء مقعده لغانتس ويسعى لانتخابات جديدة نهاية العام      مجلس الدفاع اللبناني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة نيترات الامونيوم وانفجار مرفأ بيروت...      قوى الأمن في لبنان تعلن مقتل أحد أفرادها في تظاهرات بيروت      تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان     
كواليس واسرار 
 

معلومات إسرائيلية جديدة عن عملية الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي فشلت في خانيونس

2019-12-06
 

معلومات إسرائيلية جديدة عن عملية الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي فشلت في خانيونس

 كتبت الفضائية 12 العبرية على موقعها الإلكتروني:   ما هي الأسباب التي أدت لكشف وحدة النخبة الإسرائيلية في خانيونس؟، في الحلقة الافتتاحية لبرنامج “عوفدا” تم الكشف عن تفاصيل جديدة لسبب فشل العملية، والي أدت لمقتل ضابط في العملية، وإصابة آخر بجراح خطرة، عملية كان بالإمكان أن تنتهي بحرب.

ومما جاء في برنامج “عوفدا”، صباح يوم 11 نوفمبر، يوم تنفيذ العملية، وصلت معلومات استخبارية من الميدان جعلت جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان” التفكير بتأجيل العملية، إلا أن القرار في النهاية كانت الاستمرار في تنفيذ العملية.

الجنود صعدوا لمركبة الترانسبورت، ووفق حركة حماس كان في المركبة مجندتان وسبعة جنود من وحدة “سيريت متكال”، وشاحنة أخرى كانت تسير في الخلف فيها قوة أخرى، في اللحظة التي دخلت فيها الشاحنة لمنطقة خانيونس، كانت مركبة الترانسبورت تتجول في عبسان، جنود ومجندات من الوحدة الخاصة دخلوا لبقاله في أحد الأحياء، والدخول كان من ضمن خطة تنفيذ العملية.

 

الجنرال الإسرائيلي احتياط نتسان ألون، والذي كان رئيس قسم العمليات في مرحلة التخطيط للعملية، عين ليقود لجنة التحقيق في تفاصيل العملية، وهذه المرّة الأولى التي يتحدث فيها عن توصياته بعد التحقيق، حيث قال،  دخول المجموعة للبقاله كان جزء من العملية، إلا أن سلوك أحد منهم أثار الشك، القوة لم تكتشف بسرعة تراكم الشكوك، وحسب الجنرال نتسان، “القوة دخلت في تعقيدات  كان عليها من الصعب الخروج منها”.

نور بركه، الضابط من حركة حماس يستدعي عناصره، وطلب منهم الاستمرار في تسيير دوريات خلف المركبة المشبوه، هذا الحوار لم يلتقط في الجانب الإسرائيلي، الجهد ألاستخباري وجه بشكل رئيسي للقوة التي كانت في الشاحنة، وليس للقوة التي كانت في مركبة الترانسبورت، والسبب أن القوة في مركبة الترانسبورت كانت قوة حل المشاكل، وليست القوة المنفذة.

في مرحلة من المراحل، القوة في  مركبة الترانسبورت تعرضت للتحقيق من قبل نور بركه وعناصره، إلا أن الضباط في مقر وزارة الحرب الإسرائيلية لا يعلمون بما يجري لمدة 20 دقيقة، والسبب  أدوات المراقبة التي تنقل صور مباشرة من الميدان  لم تفعل لصالح القوة في مركبة الترانسبورت.

كما كشف البرنامج التلفزيوني “عوفدا” أن القوة الموجودة في حالة الخطر لم تتمكن من الحديث مع الضباط في تل أبيب بسبب خلل في أجهزة الاتصال، يقول شقيق اللفتنانت كولونيل “م”. “أنت تسأل نفسك ، هل هذا هو الحال؟”. “الحد الأدنى المطلوب عند إرسال شخص خارج حدود البلاد أن  يكون على اتصال. نحن في 2019. خطأ  في الاتصال؟”، الجنرال نتسان ألون قال:” خلل الاتصال كان أحد المشاكل، ولكن لم يكن جوهر القضية”.

الاتصال لم يتجدد حتى بعد أن قام الضابط المسؤول بتشغيل وسائل المراقبة الميدانية التي تنقل صور مباشرة، ولاحظ أن المركبة محاطة بعناصر حركة حماس، ضابط من وحدة المتابعة قال، بسبب الخلل في الاتصال شاهدنا الصور من الميدان كالطرشان، شاهدنا القوة محتجزة، لكن حاولنا إعطاء الأمر تفسيراً متفائلاً.

وقال الجنرال نتسان ألون، في الساعة 20:54 ، بعد خضوعه بشجاعة وحيلة لاستجواب مطول، أدرك المقدم “م” أنه يجري حوارات مع عناصر حركة حماس والموجودين أيضاً خارج المركبة المطوقة، وإنهم كًشفوا.

وتابع الجنرال نتسان مسؤول التحقيق في مجريات العملية،  قدرة عناصر القوة المحافظة على رباطة جأشهم وكفاءتهم ومهارتهم، سمح لهم بأن يستمروا لفترة طويلة مع عناصر حماس. لكن حقيقة أنه قد تم القبض عليهم ،وخضعوا لمثل هذا التحقيق، يشكل بالتأكيد فشل في العملية.

وعن تفاصيل العملية الأخرى ذكر أن، في اللحظة التي أعطيت الإشارة المتفق عليها، فهم ضابط الوحدة الجنرال “أ” أنه لم يعد مفر، قام بسحب مسدسه، في إطلاق النار الأول قتل 3 من عناصر حركة حماس، وأطلق النار على آخرين لكي لا تصاب قوته، عناصر القوة انضموا لإطلاق النار وقتلوا عنصر آخر من حركة حماس، ونور بركه كان من بين القتلى، ومن نيران الوحدة قتل المقدم “م”، والذي كان يقف خارج المركبة بين عناصر من حركة حماس، وأصيب عنصر آخر من القوة.

في جلسة مغلقة، قال رئيس الأركان الإسرائيلي السابق جادي أيزنكوت عن العملية:” خلال شهور طويلة جهزنا مع الضباط، أفضل المحاربين في الجيش الإسرائيلي، ولكن للأسف لم نحقق الهدف، وقتل واحد من أحد أفضل الضباط في الجيش الإسرائيلي، وجرح محارب آخر، ولكني على قناعة بضرورة وأهمية هذه العملية للأمن القومي الإسرائيلي”.

وتابع أيزنكوت  حديثه عن العملية:” عندما أنهيت العملية طرحت سؤال، هل كان في العملية إهمال، والجواب القاطع لا، وهل كان هناك أخطاء، الجواب هو نعم، كانت أخطاء من عندي وإلى أسفل، لهذا أجريت تحقيقات موسعة، وذلك بهدف التعلم من العملية، ولسنوات طويلة للأمام”.

 
تعليقات