أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 40286143
 
عدد الزيارات اليوم : 6229
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   جنرالٌ إسرائيليٌّ: الجيش أوهن من الحرب على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة والكيان فقد قدرة الدفاع عن الجبهة الداخليّة      مستقبل العالم بعد فيروس كورونا؟// عبده حقي      حكومة نتنياهو الجديدة تُعلن رسميًا موعد بدء ضم أراضِ فلسطينية من الضفة الغربية المحتلة ووضعها تحت سيادة إسرائيل      أزمة الاقتصاد الأمريكي وصفقة القرن بقلم : بكر نعالوة *      تل أبيب: أيّ احتكاكٍ بين أمريكا وإيران سيدفع حزب الله لإمطار إسرائيل بعشرات آلاف الصواريخ… وخشية الدولة العبريّة من الصواريخ الدقيقة واحتلال مُستوطناتٍ بالشمال      مُحلِّل أمنيّ بتل أبيب يُقِّر: إسرائيل شاركت في اغتيال الشهيد الجنرال سليماني وأهّم عمليةٍ كانت قتل الشهيد مغنية بدمشق والأكثر بؤسًا تصفية الشهيد المبحوح في دبي      إسرائيل: عبّاس لن يُوقِف التنسيق الأمنيّ لأنّه أطلق هذه التهديدات كثيرًا بالسنوات الأخيرة ولم يُخرِجها إلى حيِّز التنفيذ والتنسيق سيستمِّر بشكلٍ سريٍّ      ما هي أبرز ردود الفعل الإسرائيلية على محاكمة نتنياهو؟      نفي فلسطيني قوات الاحتلال تطلق النار تجاه شابين بزعم محاولة تنفيذ عمليةطعن قرب رام الله      في رحيل المناضل والمفكر الفلسطيني المشاكس د. حسين أبو النمل كتب : شاكر فريد حسن      التمرد على بلطجة اليانكي تدشين لعصر جديد بقلم :- راسم عبيدات      تلفزيون يزعم: الفلسطينيون مستعدون لإعادة التنسيق الأمني مع إسرائيل إذا تخلت عن فكرة الضم      مجاز "الخارج" وانقلاب الأدوار في زمن الكورونا بقلم: الأسير كميل أبو حنيش      جردة حساب درامية فراس حج محمد/ فلسطين      أنـا وَغَـزالــةُ الجَنـوبِ وكورونـا شعــر : حســين حســن التلســـيني      الـعـَـرَب فـي الأدب الإسـرائـيـلي. // الـدكـتـور عـبـدالقادرحسين ياسين      هل بدأت السلطة بالتراجع قبل التنفيذ؟ مسؤولٌ فلسطينيٌّ رفيعٌ لإسرائيل: لن نُلغي التنسيق الأمنيّ بشكلٍ كاملٍ وسنُبقي على جزءٍ منه ولن نسمح للفصائل بنشر “الإرهاب” بالضفّة      إسرائيل تتخوف من مواجهة عسكرية مرتقبة مع حركة “حماس” في قطاع غزة بعد قرار وقف التنسيق على المعابر الحدودية      هل بدأت إسرائيل في محاولة "نزع الشرعية" عن الرئيس عباس وما علاقة حماس بغزة ؟      معركة التصريحات بين إسرائيل وطهران مستمرة: نتنياهو وغانتس يُهدّدان بتدمير إيران      محمد أبو أسعد كناعنة // (تَغريدَة شَخصية رقم 23):      خامنئي: إسرائيل ورم سرطاني و معركة تحرير فلسطين فرض وجهاد      تل أبيب: العاهِل الأردنيّ لن يجرؤ على إلغاء اتفاق السلام وهو أوهن من تعليق عدّة بنودٍ من اتفاقية وادي عربة      علامات فارقة بين وقف العمل بالاتفاقيات أو التحلل منها! د. فايز أبو شمالة      ما بعد إسقاط أوسلو !!! بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش قرارات ملتبسة، ولكن يمكن البناء عليها       جواد بولس // كما كان يجب أن يكون والأسرى أولًا      الـعـَـرَب فـي الأدب الإسـرائـيـلي. // الـدكـتـور عـبـدالقادرحسين ياسين      أوامر فلسطينية بوقف التنسيق فورا السلطة في رسالة رسمية لإسرائيل: "لن نسمح بانتشار العنف حتى في ظل وقف التنسيق الأمني"      محمد أبو أسعد كناعنة //(تَغريدَة شَخصية رقم 20):     
كواليس واسرار 
 

نساء الموساد والـ”خدمات” التي يُقدِّمونها لإغراء الأهداف؟ ولماذا ترفض الوزيرة السابِقة ليفني التطرّق لاتهامها بقتل عالمٍ نوويٍّ عراقيٍّ؟

2019-10-06
 

نساء الموساد والـ”خدمات” التي يُقدِّمونها لإغراء الأهداف؟ ولماذا ترفض الوزيرة السابِقة ليفني التطرّق لاتهامها بقتل عالمٍ نوويٍّ عراقيٍّ؟ ولماذا رئيس الموساد السابِق وصفه بأنّه “عصابة قتل مُنظَّم”؟

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

يُعتبر جهاز (الموساد) الإسرائيليّ بقرةً مُقدّسةً في كيان الاحتلال، ولكنّ الرقابة العسكريّة في تل أبيب لا تسمح بنشر عدد المُوظفين والموظفات فيه، أوْ ميزانيته السنويّة، التي وفق حسابات صحيفة (هآرتس) العبريّة تفوق بعدّة مرّاتٍ ميزانية الأردن ولبنان السنويّة على حدٍّ سواء، وغنيٌّ عن القول إنّ هذا الجهاز السّريّ جدًا يتبع مبُاشرةً إلى رئيس الوزراء، وليس لوزير الأمن، كما هو مُتبّعٍ في دولٍ عديدةٍ.

بالإضافة إلى ذلك، تمنع الرقابة العسكريّة بالكيان نشر عدد النساء اللواتي يعملن في هذا الجهاز، علمًا أنّ اثنتين منهم وصلتا تقريبًا إلى رأس الهرم: عليزا ماغين-هليفي، التي أنهت خدماتها مؤخرًا بالجهاز، وصلت إلى منصب نائبة رئيس الموساد لأوّل مرّةٍ في تاريخه، فيما وصلت سيما شاين، إلى منصب رئيسة وحدة الأبحاث في الموساد، وأنهت خدماتها وتعمل اليوم باحثةً في مركز أبحاث الأمن القوميّ التابِع لجامعة تل أبيب.

وقد قامت ولأوّل مرّةٍ خمس سيدات يعملن في الموساد بـ”فضح” الخدمات السريّة لإسرائيل، التي تقوم باستخدام النساء من أجل الأمن القوميّ للدولة العبريّة. وكانت صحيفة (يديعوت أحرونوت) قد نشرت اعترافات السيدات المتورطات في أكثر العمليات خطورةً وأهميةً داخل الموساد، حيث أوضحت إيفرات، وهي واحدة من أهم العميلات في الموساد، أنّ الأمر مقتصر فقط على المغازلة، ومهما كان الأمر فإنّ الموساد لا يسمح بأكثر من ذلك، مؤكّدةً أنّ حياتها ستنتهي إذا تمّ كشف أمرها، ولكنها لا تبالي بذلك من أجل أمن إسرائيل، على حد تعبيرها. أما العميلة أيالا، فقالت عن تأثير هذا الأمر على عائلتها إنّها تترك زوجها وأطفالها الثلاثة نائمين في أسرتهم مع دموع في عينيها وغصّة في حلقها.

من ناحيته أكّد تامير باردو، قائد الموساد السابِق، الذي وصف الجهاز بأنّه عصابة قتل مُنظّمٍ، أكّد أن النساء عميلات استثنائيات، مشيدًا بقدراتهن وقمعهن للذات من أجل تحقيق الأهداف، موضحًا أنّ قدرات النساء تعلو على قدرات الرجال في فهم الإقليم وقراءة المواقف والوعي المكانيّ، على حدّ تعبيره.

يُشار إلى أنّ الوزيرة السابقة تسيبي ليفني، كانت من أشهر عملاء الموساد، فقد أنهت خدمتها العسكرية كملازم أول في جيش الاحتلال، وعملت لصالح الموساد في أوروبا، وبين الأعوام 1980-1984 لاحقت مع جهاز الموساد قادة منظمة التحرير في معظم دول أوروبا.

وبحسب المصادر الأجنبيّة فقد ساهمت بعمليات الاغتيال، خصوصًا اغتيال مأمون مريش وكان وقتها مساعًدا للقياديّ البارز في منظمة التحرير خليل الوزير (أبو جهاد) في أثينا، حيث كان يُساعِد في تسيير العمليات الخارجيّة ويُشرِف على العلميات الفدائيّة داخل الأراضي الفلسطينيّة.

وقد اقترب منه شابان يقودان دراجتين ناريتين يوم 20 آب (أغسطس) 1983 وفتحا باب سيارته التي كان يهُمّ بإيقافها قرب مسكنه في العاصمة اليونانيّة، ثم أمطراه بالرصاص من مسدسين كاتمين للصوت ولاذا بالفرار، في عملية لم تستغرق أكثر من دقيقتين.

جديرٌ بالذكر أنّ تقارير خاصة ربطت اسم ليفني بالعمل كجاسوسة من الدرجة الأولى في فرنسا أوائل الثمانينات، إذْ توزّع عملها ما بين جمع معلومات عن نشطاء عرب في أوروبا إلى العمل كمدبرةٍ منزليّةٍ في العاصمة الفرنسيّة، وكانت في وحدة النخبة بحسب أفراييم هاليفي المدير الأسبق للموساد، الذي لأسبابٍ أمنيّةٍ، رفض إعطاء تفاصيل عن المهمات التي قامت بها ليفني في الفترة ما بين عامي 1980 و1984.

ليفني التي تتحدث اللغة الفرنسية بطلاقةٍ وتنحدِر من عائلة العصابات الصهيونيّة عمِلت في باريس التي كانت وقتئذ ساحة لمعارك طاحنةٍ بين الموساد وعدد من قيادات الفصائل الفلسطينية وطموحات الرئيس العراقيّ الراحِل، صدام حسين النوويّة.

وكباقي المُتطوِّعين الجدد قامت ليفني بأعمال الطلاب وتنقلّت بالقارة العجوز حيث خاضت العديد من الاختبارات التي لا تخلو في معظمها من المخاطر وتركّزت معظم مهامها بالعمل كخادمةٍ أوْ مُدبرّةٍ منزليّةٍ لبيوت عددٍ من المطلوبين، وكانت تُقدِّم لهم الإغراءات الجنسيّة وربمّا أكثر، بحسب المصادر الغربيّة.

بعد العمل في المنازل انطلقت ليفني للعمل الميدانيّ حيث تلّقت تدريبات حول كيفية تجنيد الجواسيس وجمع المعلومات في وقت كانت إسرائيل تُواجِه خصومها الكثر، خاصّةً بعد خروج المنظمة من بيروت وانتقالها إلى تونس.

الجدير بالذكر أنّ عملاء الموساد عملوا على إحباط مخططات الرئيس العراقيّ الراحل صدام حسين لبناء مفاعل نوويٍّ، ففي حزيران (يونيو) من العام 1980 وُجِد عالم نوويّ عراقيّ يعمل بالبرنامج النوويّ العراقيّ مقتولاً في غرفته بالفندق حيث اتجهت أصابع الاتهام نحو الموساد، وحتى فتاة الليل التي اكتشفت أمر الجريمة بعد سماعها الأصوات تنبعث من غرفة العالم العراقيّ تمّ قتلها بعد شهر في ظروفٍ غامضةٍ، ووُجِهَت أصابع الاتهام لليفني، إلّا أنّ المتحدثة باسمها رفض التطرّق إلى قضية تورطها في العملية المذكورة، واكتفى بالقول إنّ ليفني لا تُفصِح عن المُهّمات التي قامت فيها خلال خدمتها في الموساد، على حدّ تعبيرها.

ومع كلّ ذلك، حتى اليوم، ما زال الغموض يكتنِف هذا الجهاز السريّ جدًا، والذي تزعم إسرائيل وماكينتها الإعلاميّة بأنّه أكثر الأجهزة نجاحًا، وتحديدًا بعد استغلال عملياته المزعومة ضدّ البرنامج النوويّ الإيرانيّ من قبل نتنياهو في استعراضاتٍ وُصِفَت بالبهلوانيّة.

 
تعليقات