أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 41678743
 
عدد الزيارات اليوم : 14401
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم      فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين عبد الستار قاسم      التوصل إلى حل "مؤقت" بين الليكود وأزرق أبيض لمنع انتخابات رابعة ..دحرجة الازمة قليلا      طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة..القسام تطلق وابلًا من الصواريخ التجريبية في رسائل تهديد للاحتلال.      جثث كثيرة لقتلى أجانب في انفجار مرفأ بيروت لا تزال مجهولة الهوية      العالم في مواجهة سياسة الضم والأبرتهايد الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      قراءة في المجموعة الشعرية "استعارات جسدية" للشاعر نمر سعدي بقلم : محمد الهادي عرجون-      الربع ساعة الأخيرة لنتنياهو ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      كارثة تضرب السودان.. الفيضانات والسيول تقتل 30 شخصًا وتشرد عشرات الآلاف وتدمر قرابة 4000 منزل خلال 4 أيام      في ذكراه .. محمود درويش القصيدة التي لا تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      وزارة الصحة الاسرائيلية: 11 وفاة و1753 اصابة جديدة بالكورونا منذ الامس      صحيفة اسرائيلية : نتنياهو يبحث عن تشكيل حكومة ضيقة واستبعاد "كاحول لفان"      مستشار الرئيس عون يتوعد بـ" الرد" على إسرائيل إذا ثبُت تورُّطها بانفجار بيروت      مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعره فراس حج محمد/ فلسطين      الذكرى الثانية عشر لرحيل أيقونة الثقافة والشعر ... محمود درويش ...! // بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ائتلاف نتنياهو غانس اصبح هشاً وحكومته تترنح د. هاني العقاد      وفاة شرطي لبناني خلال اشتباكات مع المتظاهرين واصابة المئات خلال اقتحامهم مبنى “الخارجية” ودياب يقترح انتخابات مبكرة للخروج من الازمة      قناة اسرائيلية: نتنياهو لا ينوي إخلاء مقعده لغانتس ويسعى لانتخابات جديدة نهاية العام      مجلس الدفاع اللبناني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة نيترات الامونيوم وانفجار مرفأ بيروت...      قوى الأمن في لبنان تعلن مقتل أحد أفرادها في تظاهرات بيروت      تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان     
كواليس واسرار 
 

كيف نجا أبو عمار من قنابل حمام الشط ؟ شهادة تونسية

2019-06-01
 

كشف أحمد القديدي السياسي التونسي والمستشار السابق لأمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، تفاصيل مثيرة عن نجاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من موت محقق أثناء العدوان الإسرائيلي على مقر إقامة القيادة الفلسطينية في حمام الشط بتونس عام 1985.  

ونقل القديدي، الذي يعيش منذ عدة سنوات في قطر، عن رئيس الوزراء التونسي السابق الراحل محمد مزالي، أن الرئيس الفسطيني الراحل ياسر عرفات نجا من الموت بسبب سهرة مطولة استمرت لفجر تشرين الأول (أكتوبر) 1985، مما جعل عودته إلى بيته أمرا متعبا، فاختار المبيت في منزل ممثل منظمة التحرير الفلسطينية بتونس حكم بلعاوي القريب من بيت محمد مزالي.


وقال القديدي: "هذه قصة قصها علي مباشرة بعد يوم الغارة على حمام الشط غرة تشرين الأول (أكتوبر) 85 محمد مزالي رحمة الله عليه قال لي: مساء يوم 30 أيلول (سبتمبر) كنت على موعد في بيتي في سكرة مع ياسر عرفات وأبو جهاد وأبو إياد وحكم بلعاوي ممثل منظمة التحرير في تونس، حيث دعوتهم للعشاء والنقاش حول خطة الرئيس الأمريكي ريغن لفتح حوار برعاية واشنطن بين إسرائيل والمنظمة، وطال السهر إلى حدود الثالثة صباحا ورافقت الوفد إلى الباب واستعد ياسر عرفات لامتطاء سيارته صحبة السائق وعوني حراسته الشخصية للعودة إلى حمام الشط لكن حكم بلعاوي أمسك بكتف أبو عمار وقال له: الساعة متأخرة ونحن في صباح أول تشرين أول (أكتوبر) وحمام الشط بعيدة وأنا أقترح عليك سيدي الرئيس أن تقضي بقية الليل في بيتي في قرطاج، فهي على بعد عشر دقائق من سكرة".

وأضاف القديدي: "قال لي مزالي: أنا أيدت اقتراح حكم بلعاوي ورجوت عرفات أن يرافق حكم إلى قرطاج فوافق وودعت الرجال الثلاثة، وفي العاشرة من يوم غرة تشرين الأول (أكتوبر) بلغنا نبأ قصف مقر المنظمة في عملية سمتها إسرائيل (عملية الرجل الكسيح) إشارة إلى إشاعة مقتل سائح كسيح على متن مركب سياحي من قبل القوة 17 الفلسطينية!".

وتابع القديدي: "هكذا شاء القدر أن ينقذ عرفات مرة أخرى من الاغتيال وكم مرة كنت إلى جانب الوزير الأول وياسر عرفات وهو دائما يقول لمحمد مزالي: إني مدين بحياتي للسهرة في بيتك". 

وأعرب القديدي عن أسفه لوفاة عدد من قادة النضال الفلسطيني في المنافي، وأشار إلى أنه والراحل محمد مزالي يشتركان في النهايات مع ما انتهى إليه عدد من قادة منظمة التحجرير الفلسطينية، وهي المنافي والتشريد.

وقال: "رحم الله الجميع بعد أن اغتيلوا جميعا: أبو جهاد (خليل الوزير نيسان / أبريل 88 في سيدي بوسعيد) وأبو إياد (صلاح خلف كانون الثاني / يناير 91 في تونس) وياسر عرفات (تشرين الثاني / نوفمبر 2004 في مستشفى برسي بباريس بعد تسميمه بمادة البولونيوم كما سأبينه لأصدقائي بالحجج في حديث قادم) ومحمد مزالي توفي في مستشفى (تونون) بباريس بعد 15 سنة منافي قضاها وقضيتها معه مطلوبين في (أنتربول) وبيوتنا مباعة وأولادنا مشردون ولله الأمر من قبل ومن بعد!"، على حد تعبيره.

يذكر أن سلاح الجو الإسرائيلي كان قد نفذ هجوما على مقر القيادة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية الواقع في حمام الشط أحد ضواحي العاصمة التونسية فجر الفاتح من تشرين الأول (أكتوبر) 1985، مستهدفا أحد أهم اجتماعات منظمة التحرير الفلسطيني، موقعا عشرات الشهداء من التونسيين ومن القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية.

 
تعليقات