أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 32530937
 
عدد الزيارات اليوم : 5872
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قُوّات أمريكيّة وبريطانيّة وإسرائيليّة خاصة فَشِلت في رصد منصات إطلاق اليمن لصواريخ باليستيّة ضِد السعوديّة وتدميرها.. والحوثيون أظهروا قُدرةً كبيرةً على المُناورة والتضليل      السنوار للميادين: سنعبر بقوة عن رفضنا لأي اعتداء إسرائيلي على أية دولة.. واتصالاتنا مع حزب الله شبه يومية      الجيش السوري يعلن تحرير كامل الحجر الأسود ومخيم اليرموك      لا حَلْ إلا بالدولة الواحدة لكل مواطنيها بقلم: فراس ياغي      تقرير اسرائيلي يرشح 6 شخصيات لخلافة الرئيس عباس ويستبعد دحلان والبرغوثي      طهران: لا أحد يستطيع إجبارنا على الخروج من سوريا فوجودنا شرعي      دمشق ومحيطها مناطق آمنة بعد تحرير الغوطتين من داعش      بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! آمال عوّاد رضوان      حالة الرئيس الفلسطينى الصحية ... والسيناريو القادم د. عبير عبد الرحمن ثابت      مادورو يفوز بانتخابات الرئاسة في فنزويلا      الافراج عن 12 من معتقلي حيفا.. وفرح: جنود الاحتلال ضربوني على باب المحكمة      تل أبيب تكشف: “مُنسّق أعمال الحكومة” زار سرًا معظم العواصم العربيّة وكان وراء اختطاف قيادات حماس وتربطه علاقات وطيدة جدًا مع قيادة السلطة      القناة 10 تزعم : الرئيس عباس يعاني من التهاب رئوي حاد.. عريقات: الرئيس يخضع لفحوصات      موقع إسرائيلي يكشف عن اتفاق بين زعماء دول خليجية ومصر ونتنياهو على خطة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والاعلان بعد عيد الفطر رغم رفض الفلسطينيين لها وأردوغان رفض حضور اجتماع لمناقشة الخطة      عرب فلسطين 1948 بين الصديق الجاهل والعدو القاتل (3) عبدالله حموده      مصادر سورية للميادين: الموقف المنسوب لبوتين حول انسحاب القوات الإيرانية من سوريا غير صحيح      باحِث مُستقبليّات أُردني شَهير يُذكِّر محمد بن سلمان بمَقولة ماوتسي تونغ “ليس مُهِمًّا لون القِط بَل صَيدُ الفِئران”.. مَشروع السَّادات انتهى بمَقتَلِه وغورباتشوف بـ”تفكيك” 15 جمهوريّة..      متى ترتقي قرارات القمم العربية والإسلامية الى مستوى الجريمة..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الناطق العسكريّ الإسرائيليّ سابقًا يُقّر: الاحتلال يقوم بتطبيق “عقيدة الضاحية”-استعمال النيران الكثيفة والقاتلة في غزّة والجولان استعدادًا للمُواجهة الكبرى      المخابرات التركية تتلقى معلومات عن محاولة لاغتيال أردوغان      نمر سعدي // غزو الشمس      د/ إبراهيم ابراش الأمم المتحدة شاهد زور      واشنطن بصدد طرح “صفقة القرن” في شهر حزيران وتطلق مشاورات مع “الحلفاء والشركاء المختارين”.. والفلسطينيون مهددون بالحرمان من مزيد من الدعم      نضال السبع: إسرائيل تتهم إيران بقصفها لأن المجتمع أعطى سوريا "مشروعية" تحرير أرضها      دبات إسرائيلية تقصف مواقع لـ”حزب الله” في القنيطرة جنوبي سوريا ودوي انفجارات في مطار “دير الزور” العسكري شرقي سوريا      غزة: حصيلة شهداء مجزرة العودة الكبرى ترتفع إلى 64      دلالات مشاركة الملك عبدالله الثاني في قمة إسطنبول بقلم :- راسم عبيدات      ملاحظات أوّلية حول مسيرة عودة لم تبدأ جواد بولس      غـونـثـر فـالـراف والتقـمص لــفـضح الـظلـم الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين      روسيا تدعو لخروج القوات الأجنبية من سوريا يجب أن يتم هذا بشكل شامل بما فيها حزب الله والقوات الايرانية     
كواليس واسرار 
 

وثائق 15مايو كما يرويها الصحفي الشهير موسى صبري.. كيف تخلص السادات من رجال عبد الناصر

2018-05-16
 

وثائق 15مايو كما يرويها الصحفي الشهير موسى صبري.. كيف تخلص السادات من رجال عبد الناصر؟وعندما قال لسامي شرف: يا بني مش قلت لكم إن سمعتكم سيئة.. عندما وبّخ الرئيس المؤمن هيكل! وهذه هي الشخصيات الثلاث التي كانت تسيطر على عبد الناصر

من مبدأ الإيمان بقول الشاعر القديم:

ومن وعى التاريخ في صدره

أضاف أعمارا الى عمره

نقدم في السطور التالية في يوم 15 مايو 2018 عرضا لكتاب موسى صبري

“وثائق 15 مايو”، وهو الكتاب الذي كشف فيه صبري (أقرب الصحفيين للرئيس السادات وكاتم أسراره) العديد من الأسرار، وفتح النقاب عن الأحداث التي شهدتها مصر إبان تلك الفترة، وكان لها تأثير كبير على مجريات الأحداث في الصراع العربي الصهيوني والى الآن .

أحداث مايو 1971 عرفت بثورة التصحيح وهو المصطلح الذي أطلق على عملية تنقيح الرئيس السادات السلطة في مصر بعد إزاحته الناصريين اليساريين، وكان من أبرز الشخصيات التي تم ابعادها:

على صبري، وزير الدفاع محمد فوزي حاخوا، شعراوي جمعة، محمد فائق، محمد لبيب شقير، سامي شرف .

يقول موسى صبري:

” أرادت مراكز القوى أن تدخل الاختبار الثاني للقوة مع الرئيس السادات، قرروا أن يوجهوا للرئيس انذارا، واختاروا سامي شرف لكي يحمل هذا الانذار.

وحمل سامي شرف الانذار، طلب لقاء الرئيس لعرض أوراق الدولة عليه ..

توجه الى استراحة القناطر، وكان ذلك في مارس 1971 وبعد عودة الرئيس السادات من رحلته الأولى الى الاتحاد السوفيتي التي تعجل فيها ارسال بطاريات الصواريخ للدفاع عن الصعيد.

 وبعد أن عرض الأوراق، بدأ سامي شرف يتكلم بعبارات غير واضحة عن مسئوليات رياسة الوزارة وعن بطء الاجراءات وعن أن البلد تحتاج الى السرعة والحزم وهذا ما تفتقده طبيعة الدكتور فوزي

فاستوقفه الرئيس السادات قائلا :

انت مالك بتلف وتدور على ايه؟ تكلم بوضوح ودوغري

ماذا تقصد بهذا الكلام تماما ؟

وأخيرا تماسك سامي شرف وأوضح حقيقة نواياه

قال إن شعراوي جمعة هو أصلح من يتولى رياسة الوزارة

فرد السادات على الفور:

أنا يا بني مش قلت لكم إن سمعتكم سيئة .

سامي شرف: البركة فيك يا أفندم .. سيادتك الضمان

الرئيس: طيب يا بني ادوني وقت.. لغاية ما تحسنوا صورتكم أولا عند الناس.

ثم قال السادات بحزم قاطع: لا تغيير الدكتور فوزي سيستمر رئيسا للوزارة وهذا الموضوع لا يثار معي مرة أخرى”.

ولم ينطق سامي شرف، ولم يجد كلمة يعقب بها على قرار الرئيس، وأصابه ارتباك واضح.

رحلة 17 عاما بين عبد الناصر والسادات

يقول موسى صبري : ” بعد 17 عاما، اقتنع جمال عبد الناصر أن السادات رجل وفاء وصدق، واستقر رأيه أن يعينه نائبا لرئيس الجمهورية، ولكنه مع ذلك استمر عاما كاملا وهو متردد في اصدار القرار، الى أن أصدره في 20 ديسمبر 1969 .

بعد الهزيمة حدثت مناورات عديدة من مراكز القوى لابعاد أنور السادات وكان يسيطر على عبد الناصر ثلاثة أشخاص: الأول هو هيكل والثاني والثالث هما شعراوي جمعة وسامي شرف، وكان الأول هو الأقوى، لأنه يستمع بامتياز هو خط تليفوني مباشر مع عبد الناصر لا يخضع لرقابة، وكان هو الذي يوقظ عبد الناصر في الصباح، وهو آخر من يتحدث اليه قبل أن ينام ” .

 قرارات ابعاد السوفييت

يقول موسى صبري : ” أصدر الرئيس قرارات اخراج الخبراء السوفييت في 8 يوليو ولم يكن يعلم بها الا عزيز صدقي رئيس الوزراء، وحافظ اسماعيل والفريق صادق واحمد اسماعيل رئيس المخابرات وممدوح سالم وزير الداخلية وقائدا الطيران والدفاع الجوي .

وكان الرئيس ولفترة غير قصيرة قبل هذه القرارات قد أبعد هيكل عن أي اتصال به.

وقرر الرئيس دعوة رؤساء التحرير وهو مبعد هيكل فاستدعاه يوم 11 يوليو بعد القرار بثلاثة أيام.

وتصور هيكل أن الرئيس استدعاه لمحاسبته على مقالات كتبها ذلك الوقت عن اللا سلم واللا حرب، وبمجرد أن جلس أمام الرئيس ياستراحة القناطر، بدأ يتحدث

مدافعا عن نفسه .. مبررا لدوافع المقالات، معيدا حديث الولاء، ولم يكن ذلك في تفكير الرئيس الذي قال:  لقد استدعيتك لأخبرك بأنني أصدرت قرارات بابعاد السوفييت منذ ثلاثة ايام.

وبهت هيكل وعجز عن النطق لحظات ثم قال: سيادة الرئيس،هذه قرارات تاريخية لا يصدرها الا زعيم، هذه قرارات زعامة لا رياسة، واذا بهيكل يكتب في مقاله يوم الجمعة بعد هذا اللقاء إن الرئيس استدعاه وأبلغه بالقرارات وكأنه شريك اصدارها .

وطلبه الرئيس بالتليفون: ايه يا هيكل الكلام اللي انت كاتبه ده؟

أنا مش قلت لك بطل الاسلوب ده

هيكل: أنا آسف يا افندم ..أنا ما اقصدش أنا آسف ” وأردف موسى صبري : ” وليس هذا هو المهم، بل المهم أن هيكل الذي وصف القرارات أمام الرئيس السادات وهو مذهول بأنها قرارات زعيم وزعامة، توجه الى الاهرام بعد ذلك وأخذ يصف القرارات في مجلس التحرير بأنها قرارات متعجلة غير مدروسة وأن توقيتها خاطئ كل الخطأ وأخذ يحذر من عواقبها الوخيمة .

ووصل كل هذا الى علم الرئيس !”.

 
تعليقات