أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 31627986
 
عدد الزيارات اليوم : 1936
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   أردوغان يعلن اطلاق عملية “غصن الزيتون” في شمال سورية ضد المقاتلين الاكراد ببلدة عفرين ومدينة منبج ستكون التالية..      بتحريره باتت كلّ الاحتمالات مفتوحة أمام الجيش السوري..ما أهمية مطار أبو الضهور؟      المُلك من عند الله.. من الرئيس المؤمن الى القائد الملهم والامة تتفكك! طلال سلمان      مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"      عريقات يكشف في تقرير لعباس خطة ترامب او ما تسمى "صفقة القرن" وهذا اهم ماذا جاء فيها      السيسي وعنان يعلنان ترشحهما في الانتخابات الرئاسية المصرية      د/ إبراهيم ابراش التباس مفهوم الأنا والآخر في عالم عربي متغير      أعلن عملية "لبنان الآمن".. المشنوق يكشف عن إحباط مخطط إرهابي لداعش في لبنان      غـابرئـيـل غـارسـيـا ماركيز: حـَكـَّـاء مـن الـطـراز الأوَّل..!! الدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      جواد بولس // من رام الله خيط أفق شفيف      نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"     
كواليس واسرار 
 

وثائق خطيرة تدين البطريرك ثيوفيليوس

2018-01-06
 

عن وكالة معا

كشف الباحث الفلسطيني لشؤون الاوقاف الارثوذكسية، اليف صباغ، ان وثائق ويكيلكس التي حصل عليها مؤخرا تقدم مادة دسمة جدا عن التدخل الدولي السياسي وخاصة الامريكي، في شؤون البطريركية اليونانية في القدس.

احدى هذه الوثائق التي وصلت نسخة منها الى وكالة معا والتي صدرت من مكتب وزارة الخارجية الامريكية فيما يخص التدخل الامريكي لدى السلطة الاسرائيلية للاعتراف بثيوفيليوس الثالث تؤكد ان ثيوفيليوس الثالث حصل على الاعتراف الاسرائيلي مقابل التزامات خطيرة منها ما يخص "صفقة باب الخليل".

وتقول الوثيقة:" قال البطريرك الارثوذكسي اليوناني، ثيوفيليوس الثالث، للمحلق السياسي الامريكي يوم التقاه في 18 ديسمبر 2007 ان الوزير الاسرائيلي رافي ايتان ابلغ البطريركية في القدس يوم 16 ديسمبر ان الحكومة الاسرائيلية اعترفت به، وقال انه لا يزال ينتظر وثائق رسمية للحكومة الاسرائيلية، لكنه وصفها بانها تقنية.

وقال ثيوفيليوس ايضا: ان البطريركية ستحترم جميع الاتفاقات السابقة مع الحكومة الاسرائيلية وتعامل قضية الاملاك الارثوذوكسية اليونانية في القدس الشرقية، التي باعها البطريرك السابق ارنيوس للاسرائيليين، كمسألة قانونية".

وفي مكان اخر من الوثيقة قال ثيوفيليوس للمحلق السياسي الامريكي "ان الاعتراف به سيمكن الكنيسة الارثوذكسية اليونانية من العمل مع الحكومة الاسرائيلية على مجموعة من القضايا غير المحددة".

وفي هذا الصدد قال الباحث اليف صباغ ان ما جاء في هذه الوثيقة يؤكد ما نشرناه سابقا من محضر سري جمع البطريرك ومحاميه مع اللجنة الوزارية الاسرائيلية يوم 11 -7-2006 وقال فيه محامي البطريرك والبطريرك نفسه "انه مستعد لعقد صفقات مع الطرف الاسرائيلي وان الاعتراف به يسهل الطريق لتوقيع 3 صفقات جاهزة".

واضاف صباغ ان اقوال ثيوفيليوس في هذه الوثيقة مطابقة لشهادة رئيس اللجنة الوزارية الاسرائيلية رافي ايتان في محكمة باب الخليل بان ثيوفيلوس التزم له بجعل صفقة باب الخليل قانونية.

هذا وتفضح وثيقة سرية اخرى من وثائق ويكليكس كتبت في 20 مارس 2014 من مكتب نائب مدير وزارة الشؤون الدينية اليونانية وقدمت للمحلق السياسي الامريكي تتضمن مذكرة التفاهم اليوناني الامريكي بالاتفاق "سرا" مع الفاتيكان والبطريركية اليونانية في القدس والاتحاد الاوروبي حول وضعية القدس و الاماكن المقدسة فيها عند الحل النهائي.

وتشير الوثيقة الى اتفاق سري حصل "كما يبدو" في العام 2013 او ماقبل ذلك بين الحكومة اليونانية ووزارة الخارجية الامريكية بموافقة الفاتيكان والبطريركية اليونانية في اسطنبول والقدس على ان تكون القدس "البلدة القديمة" في الحل النهائي ذات وضعية خاصة لا سيادة سياسية فيها بهدف "الحفاظ على حقوق المسيحيين والمسلمين واليهود في الاماكن المقدسة" وبالتالي وفق التصور يتم انشاء ثلاث هيئات دينية (يهودية مسيحية واسلامية)، بحيث تكون البطريركية الارثوذكسية اليونانية وكنيسة الفرنسيسكان والبطريركية الارمنية هي الهيئة المسيحية، وتشكل مجمل الهيئات الثلاث مجلس ديني مشترك منفصلا عن السلطات السياسية وتكون العلاقة بين الهيئات الدينية والسلطات السياسية عن طريق مفوض اعلى خاص يتمتع بثقة جميع الاطراف.

ويعلق الباحث صباغ على هذا بقوله "ان تشكيل هيئة مسيحية تشارك فيها دولة اليونان والاتحاد الاوروبي والفاتيكان برعاية امريكية دون ان يكون للسلطة السياسية الفلسطينية اي حق على الكنيسة الارثوذكسية المقدسية ودون ان يكون لابناء هذه الكنيسة الفلسطينيين والاردنيين اي حق في ادارة شؤون هذه الكنيسة، انما هو سلب لجقوق المسيحيين الفلسطينيين والاردنيين في كنيستهم واستمرارا للتدخل السياسي الدولي في شؤون الكنيسة الام ابتداء من العهد العثماني عام 1534 وحتى يومنا هذا".

واكد الصباغ "ان قبول السلطة الفلسطينية والاردنية بمثل هذا التصور هو عمليا يشجع ولو بشكل غير مقصود على تهجير المسيحيين العرب من وطنهم لان الغربة عن الكنيسة الوطنية بتغطية سياسية "وطنية" لا يبقي للمسيحيين خيط انتماء الى هذا الوطن، وعليه فنحن نحمل السلطات السياسية الاردنية والفلسطينية مسؤولية التخلي عن حقوق المسحيين العرب في الاردن وفلسطين في كنيستهم واوقافهم التي يناضلون لاستردادها منذ مايقارب 500 عام".

 

 

يذكر ان موكب بطريرك الروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث لن يحظى باستقبال شعبي ومؤسساتي وكشفي، كما غيره من رؤساء الكنائس المسيحية الأرثوذكسية، التي ستحتفل بعيد الميلاد حسب التقويم الشرقي، اليوم السبت، وذلك بسبب اتساع حجم المقاطعة الأرثوذكسية له.
 
تعليقات