أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 60
 
عدد الزيارات : 43284104
 
عدد الزيارات اليوم : 19705
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   جيش الاحتلال بدأ أضخم مناورةٍ تُحاكي حربًا مُتعددة الجبهات مع التركيز على حزب الله وسوريّة ورئيس أركان الاحتلال: لا نعرِف متى تبدأ المُواجهة الحقيقيّة      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      صحيفة اسرائيلية: هناك فرصة للتسوية مع السعودية حتى قبل الانتخابات الأمريكية      الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      كابينيت الكورونا يجتمع اليوم لمناقشة عودة صفوف 1-4 الى المدارس- كاتس يطالب بفتح المتاجر في الشوارع.. نتنياهو: ليس لدينا امكانية لتمويل تقسيم صفوف الاول والثاني لمجموعات.      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة     
كواليس واسرار 
 

خبايا وخفايا أوسلو: رابين وبيريس رفضا الاعتراف بالمنظمة والأوّل أمر بوقف المفاوضات بيونيو 93

2017-02-15
 

خبايا وخفايا أوسلو: رابين وبيريس رفضا الاعتراف بالمنظمة والأوّل أمر بوقف المفاوضات بيونيو 93 لأنّ الفلسطينيين لم يضمنوا أمن المُستوطنات وبيريس رفض لقاء عرفات

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في الثالث عشر من شهر حزيران (يونيو) من العام 1993، أيْ قبل ثلاثة أشهر من التوقيع على اتفاق أوسلو بين الحكومة الإسرائيليّة، وبين منظمة التحرير الفلسطينيّة، اجتمع رئيس الوزراء آنذاك، يتسحاق رابين، مع وزير خارجيته، شيمعون بيريس، حيث كانت المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تجري بسريّةٍ تامّة في النرويج.

بيريس، الذي لم يكُن على علاقةٍ جيّدةٍ برابين، والذي بادله الشعور، عرض على رابين النقاط الـ10 التي تمّ التوصّل إليها مع الفلسطينيين. وبحسب السيرة الذاتيّة للرئيس الإسرائيليّ السابق بيريس، فإنّ رابين ذُهل من التنازلات التي قدّمها الوفد المفاوض الإسرائيليّ، واستشاط غضبًا.

وفي الجلسة عينها، التي اتسّمت بالجدال والنقاش وبأعلى الأصوات، أصدر رابين أمرًا ليبريس بوقف المفاوضات فورًا في أوسلو. وفي رسالةٍ وجهها إليه اتهّم رئيس الوزراء الإسرائيليّ، الرئيس الراحل، ياسر عرفات، بأنّه يعمل على تخريب المفاوضات التي كانت تجري بموازة مفاوضات أوسلو بين وفدٍ من منظمة التحرير وكبار المسؤولين في وزارة الخارجيّة الأمريكيّة، مُضيفًا أنّ عرفات يسعى لإفشال المفاوضات بواشنطن لإنجاح اتفاق أوسلو، الذي يضمن له وكبار القادة المُقيمين في تونس بالعودة إلى غزّة. بالإضافة إلى ذلك، شدّدّ رابين في رسالته إلى بيريس بأنّ النقاط الـ10 التي قدّمها له لا تشمل ضمانات فلسطينيّة بالحفاظ على أمن المُستوطنين والمُستوطنات الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة.

علاوة على ذلك، جاء في الكتاب، أنّ رابين الذي كان يُشكك بنوايا عرفات منذ البداية، وأنّه وافق على مفاوضات أوسلو على مضض، كتب في رسالته المذكورة إلى بيريس بأنّ عرفات، بتصرفاته هذه يعمل على تخريب السلام مع مصر، والمساعي التي تُجريها الدولة العبريّة مع المملكة الأردنيّة الهاشميّة لإبرام اتفاق السلام بينهما، وهو الاتفاق الذي تمّ التوقيع عليه في العام 1994، والذي أُطلق عليه اسم اتفاق وادي عربة.

بالإضافة إلى ذلك، يكشف كتاب السيرة الذاتيّة لشيمعون بيريس، والذي ألّفه صديقه، ميخائيل بار-زوهار، النقاب عن أنّ رابين رفض الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينيّة، كما أنّ بيريس نفسه رفض هو الآخر الاعتراف بالمنظمة، وعوّل الأخير، كما جاء في الكتاب، على موافقة عرفات ورجاله على الاتفاق بدون الاعتراف المتبادل بسبب الوعد الإسرائيليّ لهم بالعودة فورًا إلى غزّة.

وعندما وصلت الأمور إلى هذا الحد، اقترح بيريس على رابين أنْ يتّم استدعاء المُستشار القضائيّ، المحامي يوئيل زينغر، الذي ضغط على كلٍّ من رابين وبيريس بالمُوافقة على الاعتراف المُتبادل، ولكنّهما رفضا الاقتراح. عندها طلب زينغر من الاثنين أنْ يسمحا له بأنْ يعرض هذا الموقف بصفته الشخصيّة، وليس بصفته الرسميّة، فردّ عليه رابين بالقول: بإمكانك فعل ذلك بصفتك الشخصيّة، على حدّ تعبيره.

وقال مؤلّف السيرة الذاتيّة، نقلاً عن بيريس نفسه قوله إنّ الهدف الإستراتيجيّ بالنسبة له من السماح لعرفات وقادة منظمة التحرير بالعودة إلى غزّة، هو الحصول على ضمانةٍ منهم للاعتراف بإسرائيل، نبذ الإرهاب بشكل نهائيٍّ وعدم العودة إليه بأيّ حالٍ من الأحوال، بالإضافة إلى إلغاء البنود في وثيقة المجلس الوطنيّ الفلسطينيّ، والتي يتعهّد فيها الفلسطينيون بالحرب ضدّ الدولة اليهوديّة حتى شطبها عن الخريطة، قال بيريس.

وكشف المؤلّف النقاب أيضًا أنّ بيريس كان يُخطط للتوصّل لاتفاق مؤقت مع الفلسطينيين في أوسلو، والذي سيتّم عرضه بعد ذلك في مفاوضات واشنطن للمصادقة عليه، وبحسب الاتفاق المؤقت فإنّه يتّم منح الفلسطينيين صلاحياتٍ محدودةٍ، وبع ذلك تبدأ المفاوضات بين الطرفين مباشرةً بهدف التوصّل لحلٍّ نهائيٍّ للمشكلة الفلسطينيّة، شريطة أنْ يُعلن عن الدولة الفلسطينيّة المُستقلّة بعد مرور خمس سنوات على توقيع اتفاق أوسلو، أيْ في العام 1998.

وبحسب بيريس، فإنّ المفاوضات بين الطرفين في أوسلو كانت حميميّة للغاية، حيث أطلق على الوفيدن، الفلسطينيّ والإسرائيليّ لقب “منتخب الأحلام”، إذْ أنّ العلاقات بين أعضاء الوفدين تطورّت بسرعةٍ لم يكُن يتوقّعا أحد، باتت علاقات صداقة وثيقة ووطيدة، كما أكّد بيريس. وأضاف أنّ الوفد الإسرائيليّ أُعجب جدًا برئيس الوفد الفلسطينيّ أحمد قريع (أبو علاء)، الذي كان يروي لهم النكات، ودائمًا كان سعيدًا.

كما يكشف الكتاب عن رسالةٍ تلقاها بيريس من مُساعد عرفات، بسّام أبو شريف، التي وجهها له بواسطة الصحافيّة الإسرائيليّة، ميرا أبراخ، التي عادت لتوّها من تونس. ويقول بيريس إنّ أبو الشريف كتب الرسالة بخطّ يدّه، وقال فيها: لقد قررت أنْ أكتب الرسالة بخطّ يدي حتى تأخذا انطباعًا عن مشاعري حول المُستقبل والحياة بسلامٍ بيننا وبينكم، وهو الأمر الذي نُناضل من أجله”، كتب أبو الشريف وزاد: “من أجل إحداث الاختراق يجب ترتيب لقاء رفيع المستوى بيننا وبينكم. وعقّب بيريس على الرسالة قائلاً إنّ الخطّ خطّ أبو الشريف، ولكنّ الصوت هو صوت عرفات، مُشدّدًا على أنّ عرفات أراد من وراء هذه الرسالة الالتقاء معه لدفع مسيرة أوسلو قدمًا إلى الأمام، ولكنّ بيريس، أكّد في الكتاب، على أنّه رفض عرض عرفات لإجراء لقاءٍ بينهما بطرقٍ ناعمةٍ، لأنّه كان على اقتناع تامٍّ بأنّ الوضع لم ينضج حتى الآن لعقد لقاءٍ بهذا المستوى، على حدّ تعبيره

 
تعليقات