أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية // الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا........
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 11
 
عدد الزيارات : 31135487
 
عدد الزيارات اليوم : 809
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   اللمسات الأخيرة على "صفقة القرن"..هذا ما قاله بن سلمان لعبّاس      سعد الحريري يتراجع عن استقالته من رئاسة الحكومة      د/ إبراهيم ابراش إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الملعونة" في سوريا والعراق      روحاني: قمة سوتشي يجب أن تلبي وجهات نظر الشعب السوري      د لقاء الأسد بوتين.. باراك: فشل ذريع لسياسة إسرائيل الخارجية وعلى نتنياهو الاستقالة      الجامعة العربية .....لا هي جامعة ولا هي عربية بقلم :- راسم عبيدات      في ظاهرة غريبة تلفت الانظار.. الصورة السيئة عن الأمراء السعوديين المعتقلين من تبذير وإسراف تحول دون تضامن عربي ودولي معهم.. وجمال خاشقجي من بين القلائل المدافعين عنهم      في أول ردة فعل منه على الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب.. روحاني يصف الجامعة العربية بالمتعفنة والمترهلة والقديمة وعديمة الأثر      السيد نصر الله: أُطلبوا من السعوديّة وَقْف القَتل الجَماعي وَسحْق الأطفال في اليمن أوّلاً ثم ابحثوا عن حلٍّ سياسي.. لم نُرسل أسلحةً أو صواريخ باليستيّة أو أسلحة مُتطوّرة إلى أيِّ بَلدٍ عربي..      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الخبيثة" في سوريا والعراق      في معركته الأخيرة.. داعش ينتهي ومحور المقاومة في الصدارة      هآرتس: يمكننا تخيل وجود خط هاتف بين الرياض والقدس      اجتماع القاهرة: لن نعلن الحرب على ايران في المرحلة الحالية والهدف هو مناشدة الدول وإدانة تصرفاتها      هل يوجد خّط ساخن بين الرياض وتل أبيب؟ توجّه الجامعة العربيّة لمجلس الأمن ضدّ إيران وحزب الله يؤكّد بأنّ إسرائيل والسعوديّة في حالة تعاونٍ وتنسيقٍ عاليّ المُستوى      الجامعة العربية تحمل حزب الله “مسؤولية دعم الجماعات الارهابية في الدول العربية” والرياض تشن هجوما شديد اللهجة على طهران       يقرعون طبول الحرب في لبنان تحت قبة الجامعة العربية وان اجلوا.. وهل يلعب صاروخ الرياض الحوثي دور اسلحة الدمار الشامل العراقية؟      “قمة جبل الثلج” بين برلين والرياض أزمة الحريري وما خفي أعمق: تغريدة للخارجية الالمانية تطالب بفك الحصار عن قطر.. وجدل في البرلمان حول “أخلاقية” تسليح السعودية مع حرب اليمن..      الحريري: أمامنا مسؤوليات كبيرة.. وأتطلع إلى الاستفادة من الشعور الوطني العابر للانقسامات      نحن مع إغلاق مكتب مُنظّمة التحرير في واشنطن بأسرعِ وَقتٍ مُمكن.. والتّحذير السعودي للرئيس عباس يَجب أن يُرفض دون تَردّد.. وهذهِ هي مُرافعتنا      ليبرمان يدعو الزعماء العرب لزيارة القدس والتلفزيون يكشف عن خطّة ترامب: دولة فلسطينيّة بدون إخلاء المُستوطنات ودور رئيسيّ للسعوديّة وعبّاس لن يجرؤ على رفضها      أحمد بدارنة// طوّل علينا الليل      شَعِبْ عِزَة ...!! نص / د. عبد الرحيم جاموس      الحريري يؤكد عقب لقائه الرئيس الفرنسى فى باريس استقالته من الحكومة وسيعلن موقفه السياسى قريبا.       السعوديّة تُطلق وعد بلفور العربيّ زهير أندراوس      جواد بولس // أعذارهم سيئة كذنوبهم      اجتماع القاهرة ....وما هو الملطوب ..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      احمد بدارنة الخربوش.. عرابة البطوف بلدي      ”صفقة الخروج الآمن” بين الرياض والأمراء المعتقلين... التنازل عن 70 بالمائة من ثرواتهم      "الصحة العالمية": 150 ألف طفل يمنيّ قد يموتون خلال أشهر     
كواليس واسرار 
 

رئيس الموساد الجديد يوسي كوهين المُلقّب بـ”عارض الأزياء” من أقرب المُقرّبين لنتنياهو ولكن هذه القربة قد تتحوّل لألذ أعدائه وتحديدًا في الشأن الإيرانيّ

2015-12-09
 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو في ساعةٍ متأخرةٍ من ليلة أمس الاثنين عن تعيين رئيسٍ جديدٍ للموساد، جهاز الاستخبارات والعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب خارج إسرائيل. وأعلن نتنياهو مباشرة على التلفزيون أنّ يوسي كوهين، البالغ من العمر 54 عامًا سيحل مكان تامير باردو، الذي تنتهي ولايته في كانون الثاني (يناير) القادم. وقال نتنياهو عن كوهن إنّه ذو خبرة وإنجازات عديدة، ولديه قدرة مثبتة في مجالات عدة تتعلق بنشاطات الموساد.

وأضاف أنّ كوهين يملك القدرة على القيادة ولديه فهم مهني وبنظره يتحلّى بالمواصفات اللازمة، على حدّ تعبير نتنياهو.

وقام الرئيس الاسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بالاتصال بكوهين وتهنئته على تعيينه للمنصب، وأشارت صحيفة (هآرتس) في عددها الصادر اليوم، إلى أنّ الرئيس الحادي عشر للموساد، تعلّم في مدرسةٍ دينيّةٍ، ولكنّه بعد انخراطه في الجيش ترك التدّين وعاد إلى الحياة العلمانيّة. وتندرج بين المجالات المتنوعة التي يعمل فيها الموساد إقامة علاقات سرية كعقد معاهدتي السلام مع مصر والأردن وفي قضايا الأسرى والمفقودين بالإضافة إلى مجال التقنيات والأبحاث. ويحّل كوهين وهو أب لأربعة أولاد، مكان باردو الذي أدار الجهاز لمدة 5 أعوام. ومنذ تأسيسه كان للموساد 11 رئيسًا، ستة ضباط من داخل الجهاز وخمسة جنرالات سابقين في الجيش. وشغل يوسي كوهين الملقب بـ”عارض الأزياء” منصب مستشار الأمن القومي. وانضّم كوهين للموساد في العام 1982 وتدرج في الجهاز الاستخباراتي من ضابط جمع وتشغيل مخبرين إلى رئاسة قسم تجنيد المخبرين، ورئيس فرع الموساد في إحدى الدول الأوروبية حتى وصل إلى نائب رئيس الموساد بين عامي 2011 و2013. ويُنظر إلى كوهين على نطاق واسع على أنّه الأكثر قربًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ حيث عينّه نتنياهو في آب (أغسطس) من العام 2013 مستشارًا للأمن القوميّ، وهو مكلف بتناول وتقديم الأمور السرية، شاملاً بذلك المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن القضية النوويّة الإيرانيّة.

ومع تعيين كوهين رئيسًا للموساد، فإنّ قادة الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة: جهاز الأمن العام (الشاباك)، الشرطة الإسرائيليّة والموساد، ينتمون إلى المدارس الدينيّة اليهوديّة-الصهيونيّة، إذْ أنّ رئيس الشاباك يورام كوهين والقائد العام الجديد للشرطة، روني الشيخ، ما زالا يعتمران القبعّة الدينيّة اليهوديّة، وهما ينتميان إلى مدرسة الصهيونيّة الدينيّة المُتزمتّة، والتي تُعتبر المُكوّن الرئيسيّ للمُستوطنين في الضفّة الغربيّة المُحتلّة. ورأى مُحلل الشؤون السياسيّة في صحيفة (هآرتس)، باراك رافيد، أنّ تقدّم كوهين من منصب نائب رئيس الموساد إلى رئيس مجلس الأمن القوميّ كان تقدّمًا خارج عن السياق، ذلك أنّه ليس مُلمًا بالأعراف الدبلوماسيّة، ولا يفقه شيئًا عن عملية اتخاذ القرارات في الحكومة ولا في المجلس الوزاريّ الأمنيّ-السياسيّ المُصغّر، كما أنّه يفتقد لكلّ تجربةٍ في تحديد السياسة أوْ الإستراتيجيّة السياسيّة والأمنيّة.

 ووجّه المُحلل انتقادات لكوهين قائلاً إنّه بعد أكثر من سنتين في منصبه رئيسًا لمجلس الأمن القوميّ لم يتمكّن من صقل شخصيّةٍ خاصّة به في كلّ ما يتعلّق بالسياسة والأمن، مقارنةٍ بسلفه الجنرال في الاحتياط، يعقوف عميدرور. ولكن بالمُقابل، شدّدّ المُحلل على أنّ كوهين هو الرجل الإسرائيليّ الوحيد الذي تمكّن من المُحافظة على العلاقات الأمريكيّة – الإسرائيليّة ومُواصلة التباحث في الشؤون الأمنيّة والاستخباراتيّة، في الوقت الذي خيّم الخلاف بين تل أبيب وواشنطن حول الاتفاق النوويّ مع إيران. وكشف النقاب عن أنّه تحفظّ من خطاب نتنياهو في الكونغرس عشية الانتخابات الإسرائيليّة الأخيرة وعمل بدون كللٍ أوْ مللٍ على وقف التصعيد بين حكومة نتنياهو وإدارة الرئيس الأمريكيّ، باراك أوباما، ولكنّ تأثيره كان ضعيفًا، ونجاحه كان قليلاً، على حدّ وصف المُحلل رافيد، الذي رأى أنّ قرب ككوهين من نتنياهو يحمل في طياتّه الإيجابيات وأيضًا السلبيات. فمن ناحية، رئيس الموساد الجديد يعرف نتنياهو عن قرب، ويعلم ماذا يُحّب وماذا لا، ماذا يُغيظه وماذا يُفرحه، وليس أقّل أهمية من ذلك، كوهين يعرف محدوديات نتنياهو ونقاط ضعفه، بالإضافة إلى المُحيطين به.

بموازاة ذلك، أوضح رافيد، أنّ القرب الكبير من نتنياهو قد يتحوّل إلى ألذ أعداء كوهين، لافتًا إلى أنّ رئيس الموساد عليه أنْ يكون جريئًا، أنْ يُفكّر خارج الصندوق، وفي الكثير من الحالات أنْ يضرب على الطاولة، عندما يتحدّث عن أمور وقضايا لا تُعجب رئيس الوزراء. والسؤال الأخطر في هذا التعيين، شدّدّ المُحلل رافيد، هل سيستطيع كوهين نزع العباءة التي لبسها وهي أنّه رجل رئيس الوزراء، على حدّ تعبيره. وكشف النقاب عن أنّ إحدى قضايا الخلاف الرئيسيّة بين الرئيس الحاليّ للموساد، تامير باردو ونتنياهو تمحورت حول إيران، وتحديدًا عندما كُشف النقاب عن أنّ باردو قال في جلسةٍ مُغلقةٍ إنّ التهديد الرئيسيّ على إسرائيل هو القضيّة الفلسطينيّة وليس النوويّ الإيرانيّ.

وخلُص المُحلل إلى القول إنّه على الرغم من أنّ نتنياهو غضب بعد نشر أقوال باردو، إلّا أنّ الفترة الأخيرة أثبتت أنّه كان صادقًا: ذلك لأنّه منذ الجلسة السريّة الذكورة قامت إيران بالتوقيع مع الدول العظمى على الاتفاق النوويّ، فيما اندلعت الحرب في غزّة الصيف الماضي، وها إسرائيل اليوم تُواجه الثالثة في الضفّة الغربيّة، على حدّ تعبيره. وختم بالتساؤل: هل كوهين سيكون جريئًا إلى الحدّ لأنْ يقول لنتنياهو في الشأن الإيرانيّ: لا، أنت مخطئ؟.

 
تعليقات