أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 31886193
 
عدد الزيارات اليوم : 160
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الأمن الفدرالي الروسي يحبط عملية إرهابية في مدينة سان بطرسبورغ      لافروف: موسكو عرضت على المقاتلين الخروج من الغوطة الشرقية لكن “النصرة” رفضت وروسيا مستعدة لدراسة قرار للأمم المتحدة بشأن اتفاق هدنة لمدة 30 يوما في سوريا      عون: الوضع الحالي لا يسمح لإسرائيل بتخطيّ الحدود اللبنانية      تصويت محتمل الخميس في مجلس الامن حول وقف لاطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا لافساح المجال امام وصول المساعدات الانسانية واجلاء المرضى والمصابين      عمرو موسى في لقاء بالجامعة الأمريكية: هناك محاولات الآن لتصفية القضية الفلسطينية ولكنها لن تنجح والدنيا بتتغير بخصوص استيراد الغاز من إسرائيل      انزال أميركي بريف الحسكة... ومفاوضات الغوطة تفشل      إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته! صبحي غندور*      الملك عبد الله الثاني وبوشكين وبيساريف الروسيان // المحامي محمد احمد الروسان*      الـبـُنـيـَة الـداخـلـيـة لـثـقــافـة الخَــوف الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـين      الاستخبارات الألمانية: حان الوقت للحوار مع الأسد      المُحامي العِراقي بديع عارف: يُداهِمني المَوت.. ولا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟.. وفيما يلي “جَواب الرئيس الشَّهيد”      غسان فوزي // بدعة الاختلاط والانفصال!      مُحلّل عسكريّ إسرائيليّ يُشكّك برواية الجيش حول مهاجمته مواقع إيرانيّة بعد إسقاط الطائرة وليبرمان: الجولة المُباشرة المُقبلة ضدّ إيران مسألة وقت      خطاب الرئيس عباس ....ما الجديد ...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو الفاسد الى الاستقالة والسجن..ابرز معاونيه يشهد ضده بتهمة الخيانة والغش      شهداء في دمشق والجيش السوري يقصف مسلحي الغوطة      خشية خسارة الجولان لصالح الجيش السوريّ: إسرائيل تدعم سبع منظمات مُسلحَّة مُعارضِة بالأسلحة والأموال      د/ إبراهيم أبراش المشكلة لا تكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها      آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ والجَمالِ والأُنوثةِ وسِحرِ الكلمات! بقلم: شاكر فريد حسن       عريقات: ليبرمان هو الرئيس الفلسطيني والسلطة ستختفي قريباً والحمد الله منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية..      لافروف يدعو واشنطن إلى الكف عن اللعب بالنار في سوريا      جميل السلحوت ميسون أسدي تعي ما تقول      قائد الجيش اللبناني: سنتصدى لأي عدوان إسرائيلي دفاعا عن سيادة لبنان       رسالة من المنفى..قصة قصيرة// ابراهيم الأمين      لماذا أصيب نتنياهو بالسُعّار في ميونخ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الجيش السوري يعلن دخول “قوات شعبية” تابعة له إلى عفرين خلال ساعات.. وأنقرة تهدد وتحذر من مواجهات مع قواتها وتقصف جميع الطريق المؤدية      الجولاني يستنفر مقاتليه ..والمحيسني يشير إلى حرب ستأكل الأخضر واليابس      بـالـمـصـالـحة أو بـالحـسـم الـعسـكـري مـلـف الـغوطـة الـشرقـية إلـى الـطـيّ .      مسؤول كردي يؤكد ان الجيش السوري سيدخل عفرين في غضون يومين والقوات الشعبية السورية للقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردي فور تلقيها الأوامر من دمشق     
كواليس واسرار 
 

رئيس الموساد الجديد يوسي كوهين المُلقّب بـ”عارض الأزياء” من أقرب المُقرّبين لنتنياهو ولكن هذه القربة قد تتحوّل لألذ أعدائه وتحديدًا في الشأن الإيرانيّ

2015-12-09
 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو في ساعةٍ متأخرةٍ من ليلة أمس الاثنين عن تعيين رئيسٍ جديدٍ للموساد، جهاز الاستخبارات والعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب خارج إسرائيل. وأعلن نتنياهو مباشرة على التلفزيون أنّ يوسي كوهين، البالغ من العمر 54 عامًا سيحل مكان تامير باردو، الذي تنتهي ولايته في كانون الثاني (يناير) القادم. وقال نتنياهو عن كوهن إنّه ذو خبرة وإنجازات عديدة، ولديه قدرة مثبتة في مجالات عدة تتعلق بنشاطات الموساد.

وأضاف أنّ كوهين يملك القدرة على القيادة ولديه فهم مهني وبنظره يتحلّى بالمواصفات اللازمة، على حدّ تعبير نتنياهو.

وقام الرئيس الاسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بالاتصال بكوهين وتهنئته على تعيينه للمنصب، وأشارت صحيفة (هآرتس) في عددها الصادر اليوم، إلى أنّ الرئيس الحادي عشر للموساد، تعلّم في مدرسةٍ دينيّةٍ، ولكنّه بعد انخراطه في الجيش ترك التدّين وعاد إلى الحياة العلمانيّة. وتندرج بين المجالات المتنوعة التي يعمل فيها الموساد إقامة علاقات سرية كعقد معاهدتي السلام مع مصر والأردن وفي قضايا الأسرى والمفقودين بالإضافة إلى مجال التقنيات والأبحاث. ويحّل كوهين وهو أب لأربعة أولاد، مكان باردو الذي أدار الجهاز لمدة 5 أعوام. ومنذ تأسيسه كان للموساد 11 رئيسًا، ستة ضباط من داخل الجهاز وخمسة جنرالات سابقين في الجيش. وشغل يوسي كوهين الملقب بـ”عارض الأزياء” منصب مستشار الأمن القومي. وانضّم كوهين للموساد في العام 1982 وتدرج في الجهاز الاستخباراتي من ضابط جمع وتشغيل مخبرين إلى رئاسة قسم تجنيد المخبرين، ورئيس فرع الموساد في إحدى الدول الأوروبية حتى وصل إلى نائب رئيس الموساد بين عامي 2011 و2013. ويُنظر إلى كوهين على نطاق واسع على أنّه الأكثر قربًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ حيث عينّه نتنياهو في آب (أغسطس) من العام 2013 مستشارًا للأمن القوميّ، وهو مكلف بتناول وتقديم الأمور السرية، شاملاً بذلك المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن القضية النوويّة الإيرانيّة.

ومع تعيين كوهين رئيسًا للموساد، فإنّ قادة الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة: جهاز الأمن العام (الشاباك)، الشرطة الإسرائيليّة والموساد، ينتمون إلى المدارس الدينيّة اليهوديّة-الصهيونيّة، إذْ أنّ رئيس الشاباك يورام كوهين والقائد العام الجديد للشرطة، روني الشيخ، ما زالا يعتمران القبعّة الدينيّة اليهوديّة، وهما ينتميان إلى مدرسة الصهيونيّة الدينيّة المُتزمتّة، والتي تُعتبر المُكوّن الرئيسيّ للمُستوطنين في الضفّة الغربيّة المُحتلّة. ورأى مُحلل الشؤون السياسيّة في صحيفة (هآرتس)، باراك رافيد، أنّ تقدّم كوهين من منصب نائب رئيس الموساد إلى رئيس مجلس الأمن القوميّ كان تقدّمًا خارج عن السياق، ذلك أنّه ليس مُلمًا بالأعراف الدبلوماسيّة، ولا يفقه شيئًا عن عملية اتخاذ القرارات في الحكومة ولا في المجلس الوزاريّ الأمنيّ-السياسيّ المُصغّر، كما أنّه يفتقد لكلّ تجربةٍ في تحديد السياسة أوْ الإستراتيجيّة السياسيّة والأمنيّة.

 ووجّه المُحلل انتقادات لكوهين قائلاً إنّه بعد أكثر من سنتين في منصبه رئيسًا لمجلس الأمن القوميّ لم يتمكّن من صقل شخصيّةٍ خاصّة به في كلّ ما يتعلّق بالسياسة والأمن، مقارنةٍ بسلفه الجنرال في الاحتياط، يعقوف عميدرور. ولكن بالمُقابل، شدّدّ المُحلل على أنّ كوهين هو الرجل الإسرائيليّ الوحيد الذي تمكّن من المُحافظة على العلاقات الأمريكيّة – الإسرائيليّة ومُواصلة التباحث في الشؤون الأمنيّة والاستخباراتيّة، في الوقت الذي خيّم الخلاف بين تل أبيب وواشنطن حول الاتفاق النوويّ مع إيران. وكشف النقاب عن أنّه تحفظّ من خطاب نتنياهو في الكونغرس عشية الانتخابات الإسرائيليّة الأخيرة وعمل بدون كللٍ أوْ مللٍ على وقف التصعيد بين حكومة نتنياهو وإدارة الرئيس الأمريكيّ، باراك أوباما، ولكنّ تأثيره كان ضعيفًا، ونجاحه كان قليلاً، على حدّ وصف المُحلل رافيد، الذي رأى أنّ قرب ككوهين من نتنياهو يحمل في طياتّه الإيجابيات وأيضًا السلبيات. فمن ناحية، رئيس الموساد الجديد يعرف نتنياهو عن قرب، ويعلم ماذا يُحّب وماذا لا، ماذا يُغيظه وماذا يُفرحه، وليس أقّل أهمية من ذلك، كوهين يعرف محدوديات نتنياهو ونقاط ضعفه، بالإضافة إلى المُحيطين به.

بموازاة ذلك، أوضح رافيد، أنّ القرب الكبير من نتنياهو قد يتحوّل إلى ألذ أعداء كوهين، لافتًا إلى أنّ رئيس الموساد عليه أنْ يكون جريئًا، أنْ يُفكّر خارج الصندوق، وفي الكثير من الحالات أنْ يضرب على الطاولة، عندما يتحدّث عن أمور وقضايا لا تُعجب رئيس الوزراء. والسؤال الأخطر في هذا التعيين، شدّدّ المُحلل رافيد، هل سيستطيع كوهين نزع العباءة التي لبسها وهي أنّه رجل رئيس الوزراء، على حدّ تعبيره. وكشف النقاب عن أنّ إحدى قضايا الخلاف الرئيسيّة بين الرئيس الحاليّ للموساد، تامير باردو ونتنياهو تمحورت حول إيران، وتحديدًا عندما كُشف النقاب عن أنّ باردو قال في جلسةٍ مُغلقةٍ إنّ التهديد الرئيسيّ على إسرائيل هو القضيّة الفلسطينيّة وليس النوويّ الإيرانيّ.

وخلُص المُحلل إلى القول إنّه على الرغم من أنّ نتنياهو غضب بعد نشر أقوال باردو، إلّا أنّ الفترة الأخيرة أثبتت أنّه كان صادقًا: ذلك لأنّه منذ الجلسة السريّة الذكورة قامت إيران بالتوقيع مع الدول العظمى على الاتفاق النوويّ، فيما اندلعت الحرب في غزّة الصيف الماضي، وها إسرائيل اليوم تُواجه الثالثة في الضفّة الغربيّة، على حدّ تعبيره. وختم بالتساؤل: هل كوهين سيكون جريئًا إلى الحدّ لأنْ يقول لنتنياهو في الشأن الإيرانيّ: لا، أنت مخطئ؟.

 
تعليقات