أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 43163454
 
عدد الزيارات اليوم : 3953
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
كواليس واسرار 
 

خديجة عرفات الوحيدة المتبقية من اسرة الشهيد ياسر عرفات .. "عجوز الثورة" تروي حكاية شقيقها وتدعو للوحدة الوطنية

2013-11-14
 


رحل الرئيس الفلسطينى ابو عمار شهيدا  مخلفا ورائه ذكرياته لتحملها الاجيال القادمة ، التي ما زالت تتردد في كل بيت وخاصة في ذكرى استشهاده .

وفى بيت متواضع خالي من أي مظهر من  مظاهر الترف والرفاهية يقع وسط  مدينة غزة ، تقطن الحاجة خديجة عرفات الشقيقة الوحيدة  للشهيد ياسر عرفات التي ما زالت على قيد الحياة.

تتنقل وحيدة في بيتها  بين عدد كبير من كراسي الضيافة تستقبل فيها زوارها في ذكرى استشهاد ابو عمار ، ومجموعة اخرى لصوره بكافة الاحجام داخل زوايا المنزل.

الحاجة خديجة  التي يعج منزلها بالزوار والصحفيين في ذكرى استشهاد شقيقها ، تألمت لإحياء ذكرى شقيقها في هذا اليوم وزيارتها من المواطنين في هذا اليوم فقط وثم يهجروها  لغاية نفس التاريخ من العام المقبل .

خديجة عرفات والتي اطلق الناس عليها لقب "عجوز الثورة" تستذكر القليل من لحظات حياتها مع شقيقها الشهيد ياسر عرفات قائلة  " توفيت امى في بداية حياتنا وتركتنا اطفال ، ثم قام خالي بتولي تربيتنا وقام بالرحيل من القاهرة الى القدس حيث منازلنا وبيوتنا واراضينا ، ثم كبرنا وترعرعنا هناك بين افراد العائلة وعائلة ابو السعود "

وتابعت " ومنذ ولادة ابو عمار كان يقارع الاحتلال ، وحين كان عمره 4 اعوام  كان يأخذ اطفال الحارة ويجمعوا الحصى والحجارة من المسجد الاقصى ويسقطوها على رؤوس المصلين اليهود في حائط المبكى  ، وما زال جميع من عاصر هذه اللحظات من اصدقائه يتذكر هذه اللحظات "

وقالت " نملك العديد من المنازل والأراضي حتى الان الملاصقة للمسجد الاقصى وحائط المبكى ، وما زالت ذكرياتنا تتربع في القدس حيث يتواجد بقية اسرتنا هناك واقاربنا "

وتخرج ابو عمار من تخصص الهندسة في  جامعة القاهرة وتخرج ايضا من الجامعة الامريكية بالقاهرة ، وحصل على مجال عمل في الكويت في منصب عالي  ، لكنه ترك المناصب التي تولاها وتوجه لتشكيل خلايا فلسطينية لتحرير فلسطين ، وانضم معه العديد من الشبان الذين هم الان بمناصب قيادية في السلطة الفلسطينية " حسب قولها "

وأضافت " اتمنى من الشعب الفلسطيني ان يكون يد واحدة  ، فمثلما ترك ابو عمار عمله ومناصب لأجل  تغليب  المصلحة الفلسطينية وتحرير بلادنا ، يتوجب ايضا على الشعب الفلسطيني ان يحب بعضه البعض ويعمل لما فيه الخير للنهوض بالقضية الفلسطينية وتلبية نداء الوطن وتغليب المصلحة الوطنية "

وما زالت تحتفظ في منزلها بكافة  مقتنياتها الشخصية وبعض الهدايا من شقيقها ابو عمار ، وتتحدث باللهجة المصرية بطلاقة  ولباقة ، ويصب محور حديثها على تغليب المصلحة الفلسطينية  وان يحب الشعب بعضه البعض ، والابتعاد عن الحزبية والفئوية والمصالح الشخصية .

وتستذكر الحاجة خديجة لحظات لقائها بالشهيد ابو عمار في منزله على شاطئ بحر غزة قائلة " كنت اتردد عليه في منزله على شاطئ البحر حين تواجده فيه ،  ونمت عنده كثيرا وكان حديثنا يدور عن هموم الشعب ومشاكله  ، واحاول التخفيف عنه والوقوف الى جانبه "

وأكدت خديجة عرفات ان قاتل شقيقها  هم الاسرائيليين دون ادنى شك في ذلك ، وطالبت القيادة الفلسطينية بالسير على خطى الشهيد ابو عمار.

وترأس الحاجة خديجة جمعية خيرية لتقديم الخدمات للشعب الفلسطيني منذ قدومها الى غزة حتى الان ،حيث اقامت فترة طويلة في القاهرة ثم استقرت في غزة.

وتمشى الحاجة خديجة يوميا في  شوارع غزة القريبة من منزلها ، وتجلس مع صديقاتها القاطنات بالقرب من منزلها والتي لهن معها ذكريات منذ قدومها من مصر الى غزة .

وشاءت الأقدار أن يغيب الرئيس ياسر عرفات قبل تسع سنوات في ظروف معقدة كان يمر بها الوضع الفلسطيني، وذلك مع معرفتنا أن الوضع الفلسطيني كان دائماً وضعاً معقداً. ولكنه غاب والوضع الفلسطيني معلقا، لم يستكمل وجوده كدولة ولم يعد ثورة، وضع معلق في فترة انتقالية.

وكان بالأمس ذكرى استشهاد الشهيد ياسر عرفات ، التاريخ الذى من الصعب ان يمر دون احياء هذه الذكرى في جميع المدن الفلسطينية .

وما زال ملف الشهيد ياسر عرفات معقدا حتى اليوم ، حيث تدور الشبهات الاساسية في مقتله حول اسرائيل في دس مواد سامة في طعامه اثناء حصاره في مقره في المقاطعة برام الله .

 

 
تعليقات