أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 43410296
 
عدد الزيارات اليوم : 4465
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في خطوة من شأنها أن تحدث تغييرا في ميزان القوى في المنطقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها بيع 50 من مقاتلات إف-35 المتطورة للإمارات      الاتحاد الأوروبي يدين استفزازات أنقرة “غير المقبولة” ويرجئ النظر بفرض عقوبات عليها حتى انعقاد القمة الأوروبية في كانون الأول      جامزو : ‘ ستكون 7 بلدات سنضطر لإعلان الاغلاق فيها - كما يبدو ..لا اتفاق حول افتتاح المصالح التجارية الأحد القادم      ترودو: منفذو هجوم نيس إرهابيون لا يمثلون الإسلام، لقد أهانوا قيمنا كافة      منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة      إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر      كورونا في اسرائيل| 12768 اصابة فعالة و2483 حالة وفاة      جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل تنطلق اليوم وغانتس يتحدث عن إبرام صفقات سلام جديدة في المنطقة      معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      ترامب يوضح موعد استئناف مسار التطبيع.. ويقول: هناك 10 دول أخرى تود توقيع اتفاقات مع إسرائيل      اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن      صدر حديثا : كتاب الإعاقة وتقبل الاخر في أدب الأطفال ، للأديب سهيل إبراهيم عيساوي      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام     
كواليس واسرار 
 

اسرار اغتيال عماد مغنية .. دخل لمقابلة شلح لدقائق وعندما خرج انفجرت به السيارة

2013-02-26
 

أبرزت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، استنادا الى تقرير بثته شبكة "العربية"ما وصفت بأنها الدقائق الأخيرة في حياة قائد حزب الله العسكري عماد مغنية الذي أغتيل في دمشق قبل بضع سنوات.


التقرير أشار الى أنه في يوم اغتياله كان على موعد مع رمضان شلح، أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، في شقة ببناية في كفرسوسة بالقرب من دمشق.وكان برفقته شخص من حزب الله يدعى الحاج ساجد، وهو من المسؤولين المعروفين في الدوائر العسكرية والأمنية في حزب الله وعندما وصل مغنية إلى الشقة المذكورة، بادره رمضان شلح بالسؤال: "أين ركنت سيارتك؟؟" فرد مغنية: "في موقف السيارت بالخارج". فما كان من شلح إلا أن عاتبه قائلاً: "لماذا لم تركن سيارتك في الموقف السفلي تحت الأرض في البناية؟" رد مغنية: "لا أريد أن أبقى معك سوى لدقائق معدودة"، حيث كان مغنية على موعد مع شخصية أمنية لبنانية حزبية بالقرب من مقام السيدة زينب في ضواحي دمشق.

غادر مغنية الشقة المذكورة وبقي الحاج ساجد يستكمل بعض الأمور التفصيلية مع رمضان شلح، لحظات وسمع دوي انفحار قريب جداً من البناية، وأول من غادر الشقة كان الحاج ساجد وهو كان أول شخص شاهد مغنية جثة هامدة. يقول هذا الصديق لمغنية إنه قتل على الفور، وإن العبوة الناسفة التي وضعت في سيارة الباجيرو التي ركنت قرب سيارته بعد عملية رصد من قبل الجهة التي استهدفته كانت كافية لقتله.

أحضر الحاج ساجد غطاء من الشقة وقام بلف جثمانه به بعد إبلاغ رمضان شلح بمقتله. لم تصب الجثة بالتشوه جراء الانفجار والكرات الحديدية التي كانت تحتويها العبوة هي التي قتلته.

اتصل الحاج ساجد بقيادة حزب الله وأبلغهم بخبر مقتل مغنية، فطلبوا منه بعد التنسيق لوجستياً مع الأجهزة الأمنية السورية واللبنانية على حدود البلدين بإحضار الجثمان فوراً إلى بيروت.

نقل الحاج ساجد جثمان مغنية بسيارته وبقي السؤال الأبرز عند قيادة حزب الله في الأسابيع التي تلت عملية الاغتيال، هل استهداف مغنية واغتياله جاء بعد اكتشاف شخصيته؟؟ أدرك حزب الله هذا الأمر بعد التحقيقات الأولية التي شارك بها بعد اغتياله، وهذا ما شكل قلقاً كبيراً حول من كشف هويته، ومن خطط لاغتياله وكيف؟؟

لقاء مغنية بزعيم حركة الجهاد الاسلامي كان يندرج ضمن عمل مغنية على إعادة رسم استراتيجية حزب الله العسكرية الجديدة بعد انتهاء حرب يوليو/تموز 2006، في حال اندلعت الحرب مع إسرائيل مع اهتمام لافت وتكثيف اللقاءات مع الفصائل الفلسطينية، وبخاصة حركتا حماس والجهاد الإسلامي، ولأجل هذه الغاية كان يتنقل إلى سوريا كثيراً في السنتين الأخيرتين.

ويقول صديق مغنية إنه خلال تنقلاته بين بيروت وسوريا كان يبدل أكثر من عشر سيارات على الطريق إلى دمشق، وإن اليوم الأخير من حياته كان على موعد مع رمضان شلح، أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، في شقة ببناية في كفرسوسة بالقرب من دمشق.

واللقاء كان في إطار التنسيق المستمر مع حركة الجهاد للبحث بملفات تتعلق بالدعم العسكري للحركة ومتابعة ملفات عسكرية

كان مطلوبا منذ 82 وكنه أتقن لعبة التخفي:
قد يكون عماد مغنية واحداً من أكثر الشخصيات الأمنية، التي شكلت جدلاً واسعاً في دوائر الاستخبارات العالمية في السنوات الثلاثين الأخيرة قبل مقتله في كفرسوسة في سوريا.

الرجل الذي عرف عنه السرية المطلقة في تحركاته منذ ظهور حزب الله على ساحة الصراع الطويل مع الكيان الإسرائيلي لم يكن يظهر علانية في أي مناسبة سياسية أو دينية أو حتى عسكرية، رغم إشرافه العملاني على بنية حزب الله العسكرية والأمنية منذ بداية الثمانينيات من القرن الماضي، حين ظهر حزب الله على الساحة اللبنانية كحركة مقاومة للاحتلال الإسرائيلي للبنان.

ومغنية، الذي تداولت دوائر الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية اسمه منذ العملية الانتحارية، التي استهدفت مركزاً لجنود المارينز الأمريكيين والفرنسيين في بيروت في أعقاب دخول القوات المتعددة الجنسيات إلى لبنان بعد الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، وقبلها العمليات الانتحارية التي استهدفت مراكز عسكرية للقوات الإسرائيلية في جنوب لبنان، وأبرزها عمليتا حسن قصير وأخرى سميت بعملية مدرسة الشجرة في مدينة صور جنوب لبنان، واللتان شكلتا ضربة موجعة جداً لقوات الاحتلال الإسرائيلي، حينها بات مغنية المطلوب رقم واحد للأمريكيين والإسرائيليين على حد سواء.


كان مغنية يتقن لعبة التخفي، بل لم يكن هناك أي صورة شخصية له قبل اغتياله على الإطلاق. وأكثر من ذلك، قلة قليلة في حزب الله تعرفه شخصياً، حتى إن معظم وسائل الإعلام العربية والعالمية التي نشرت صوراً على أنها لمغنية لحظة الإعلان عن اغتياله لم تكن له على الإطلاق، بل كانت لمقاتل من حركة أمل يدعى فواز يونس، الذي قام بخطف الطائرة الأردنية إلى بيروت في منتصف الثمانينيات، حيث قام بتفجيرها لاحقاً في أرض المطار، وبعد فإن الصورة الوحيدة الشهيرة التي كانت تنشرها الاستخبارات الأمريكية على أنها لمغنية لم تكن له على الإطلاق بل لقريب له كان قد وضعها على جواز سفره خلال تنقلاته من مطار بيروت إلى خارج لبنان.

يقول أحد الأشخاص المقربين جداً من مغنية إن الأخير اعتمد سياسة الابتعاد عن المشاركة في كل المناسبات الحزبية والعائلية، حتى إنه لم يشارك في جنازة أخيه الذي قتل بعبوة استهدفته في مطلع التسعينيات

 
تعليقات
 
1. اللة يصبر ويعين كل الاهل اهههههه
علا 26-06-2013 10:06