أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 43163520
 
عدد الزيارات اليوم : 4019
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
كواليس واسرار 
 

كتاب ليلى بن علي وتداعيات يومها الاخير في تونس: أبواب الخديعة المفتوحة على مصارعها!

2012-06-26
 

تونس ـ من محمد صالح مجيّد: أخيرا ظهر كتاب ليلى بن علي إلى العلن بعد أن وقع الإعلان منذ أشهر عن عزمها تقديم نصيبها من الحقيقة، والردّ على ما اعتبرته تشويها لصورتها ولصورة عائلتها التي وقع تحميلها كلّ مصائب البلاد. وتهافت الفضوليون (على اختلاف درجات وعيهم) على الفوز بنسخة منه سواء أكانت ورقيّة أو إلكترونيّة. وفي وقت قياسي قام عدد غير قليل من التونسيين بتحميل أجزاء من الكتاب في انتظار وصول نسخه الورقية. وزاد قرار منع تداول الكتاب في التكالب على معرفة ما يتضمّنه من أسرار، وما فيه من حكايات عن الذي جرى قُبَيْل سقوط النظام، ويومَ رحيل العائلة على عجل إلى السعوديّة. فهل كان قرار المنع إشهارا مجانيّا للكتاب؟ من المفارقات أنّ بن علي منع في السابق كتبا تناولت سيرته أو سيرة زوجته، من دخول تونس فإذا بها محمّلة في حواسيب أكثر مستعملي الانترنت داخل البلاد وخارجها!
في الحقيقة لا يمكن أن يرقى كتاب ليلى بن علي إلى مرتبة الوثيقة التاريخية التي يستأنس بها الباحث لمعرفة حقيقة ما جرى. لكن مع ذلك فإن هذا النوع من الكتب يجد رواجا عند مَنْ يريد أن يُشْبِعَ فضوله، وعند مَنْ يريد مكافحة ما جاء فيه من أخبار مع ما رشح عن تداعيات اليوم الأخير في حكم بن علي.
وأوّل ما يلاحظه قارئ هذا الكتاب لغته التي تكشف أنّ زوجة الرئيس السابق اكتفت بتقديم المعلومات إلى الكاتب، وشرح رؤيتها للأحداث كما جمّعتها بمعيّة زوجها الغائب الحاضر في هذا الكتاب. وقام الكاتب بتنضيده وإعداده للنشر.. إذ أنّ بعض ما فيه من أساليب وعبارات لا يمكن أن تخطر ببال امرأة لم تنل نصيبا وافرا من التعليم، ولم تأت أخبار تؤكّد إتقانها للغة الفرنسية نطقا وكتابة.
ليلى بن علي، على عادة كلّ المُطاح بهم، تتحدث عن مؤامرة محبوكة نسج خيوطها الجيش بالتنسيق مع بعض رجال الأمن. وهي تعتبر ما جرى عملية انقلاب على حكم بن علي. وتوجّه زوجة الرئيس السابق إلى رئيس حرسه الخاص تهمة مغالطة وليّ نعمته، والتآمر عليه لإبعاده عن الساحة.. وترى أن زوجها ما ركب الطائرة الرئاسية في آخر لحظة إلا بضغط من علي السرياطي الذي أوهمه أنّ حياته في خطر، وأنّ عليه أن يرافق زوجته إلى حين السيطرة على الوضع، وإيقاف نزيف الاحتجاجات. وتشير ليلى إلى أن هذا الرجل كان محلّ ثقة عندهما. لذلك استجاب الرئيس لطلبه وصعد الطائرة دون أن يحمل جواز سفره أو دواءه، ما يوحي بأنّه فعلا كان ينوي العودة مباشرة بعد أن يطمئن على وضع زوجته وأبنائه في السعوديّة. وإذا صدقت ليلى في كلامها يكون السرياطي واحدا من الذين ساهموا، بحركته هذه، في إنقاذ البلاد من حمام دم، والتخلّص من الرئيس السابق بطريقة سلميّة. فلماذا ألقي عليه القبض بمجرّد إنهاء مهمة استدراج الرئيس إلى الطائرة؟ ومَنْ أمر بإيقافه؟
تهمة أخرى توجهها ليلى إلى الجنرال السرياطي وتعتبرها فصلا من فصول سيناريو استدراج بن علي إلى الطائرة والتخلّص منه بترحيله، وهي أنّ رئيس الحرس الخاص دعا عائلتها للتجمّع في قصر سيدي بوسعيد دون أن تكون هي على علم، ودون أن يأمر الرئيس بذلك. وبدا الأمر كأنّه خطّة لجمع الطرابلسية في مكان يسهل فيه القبض عليهم بعد الاطمئنان على أن الطائرة الرئاسيّة قد أقلعت.
ومن الجنرال السرياطي انتقلت إلى الجنرال رشيد عمار إذ أشارت إلى أن زوجها جنرال الأزمات (كما كان يلقّب) لم يطلب من هذا الجنرال أن يستعمل الرصاص الحيّ. وقالت إنّ زوجها لا يتواصل مع هذا الضابط السامي بل كلّ اتصالاته كانت مع وزير الدفاع. وقد راج، بعد فرار بن علي، أنّ هذا الجنرال عصى أمر القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورفض الامتثال للأوامر. وتشكّك ليلى في هذا الخبر الذي وقع تداوله. و تدعو إلى التأكّد منه من خلال كشف المكالمات التي أجراها زوجها من القصر. وتعبّر عن استغرابها من ضياع المكالمات المسجلة في غرف العمليات التي كانت في الداخلية وفي وزارة الدفاع وفي القصر الرئاسيّ!!. والسؤال كيف ضاعت هذه المكالمات والحال أن قاعات العمليات تحوي أحدث الأجهزة التي تضمن- تقنيّا- سلامة التسجيلات في كلّ الحالات؟ لصالح مَنْ وقع إتلاف قرائن تدين بن علي وتورّطه في قتل المتظاهرين؟ وأين هي تلك المكالمة التي رفض فيها الجنرال إطلاق النار على المتظاهرين كي تنحت له الثورة تمثالا؟ فإذا كان البوعزيزي قد أحرق نفسه ليشعل نار الثورة، فإن هذا الجنرال قد قدم روحه قربانا في ظرف عصيب ليحمي بلاده من حمام دم!
تحدثت ليلى عن رئيس الحكومة السابق الغنوشي وعن رئيس مجلس النواب فؤاد المبزّع وعن رئيس مجلس المشتشارين عبد الله القلال الذين حُمِلُوا عُنْوة إلى قصر قرطاج لقراءة بيان تنحية بن علي. وإذا صدق كلامها فإنّ هؤلاء الرجال الثلاثة كانوا في حالة رعب لما اتصلوا بالرئيس هاتفيا. و ردّدوا في تناغم أنهم لم يعرفوا الجهة التي قادتهم إلى القصر، وأجبرتهم على ما فعلوه. ويصل الأمر إلى درجة أن الوزير الأول السابق الذي تلا البيان، كان يتصل بالرئيس وإلى جانبه حارس لم يشأ أن ينصرف حتى عندما أمره رئيس الوزراء بذلك!!
هذا الكتاب لا يملك بالتأكيد مفاتيح الحقيقة. لكنّه قادر على فكّ شفرة بعض الملابسات متى وقعت مكافحة ما فيه بنتائج التحقيقات الأمنية والقضائيّة. ومن حق المواطن أن يعرف ماذا جرى بالضبط ليلة فرار بن علي.
لقد بات أكيدا أن الأحداث قد تسارعت، بعد خطب بن علي الثلاثة، وأنّ عوامل متناقضة ومتشابكة ومتزامنة بعيدا عن الصدفة، تداخلت لينتهي الأمر على هذا النحو.. فهل كان السرياطي في النهاية حاطب ليل لا يدري ماذا يحمل، جرّ الرئيس إلى الطائرة ليجد نفسه بعد انتهاء المهمة في زنزانة؟ هل كان الجنرال عمار بطلا رغم أنفه لم يجتمع ببن علي مطلقا ولم يسمع عنه أمرا حتى يعصيه؟. هل كانت حكاية العصيان إذن دعاية سياسية وإخراجا مسرحيا كان فيه البطل ألعوبة في يد المخرج الخفيّ؟ وهل استسلم الجنرال الذي كان في الحكم إلى لعبة القدر، وتذكر ما فعله ببورقيبة مع جنرالاته، فانزوى في طائرته مدحورا؟؟
لم يجب الكتاب عن الأسئلة بقدر ما طرح. وقد كشف أن الذين يتحدثون عن الثورة الآن، ويجرؤون على اعتبار أنفسهم أصحابها ورجالها، كانوا في الخارج عندما كانت الجنرالات الثلاثة تتناطح وتتصارع وفق أجندات غير معروفة، لكن من الأكيد أن العيون الأجنبية لم تكن عنها مغمضة.
لقد اكتفت ليلى بن علي بإشارة ذات معنى ودلالة بن علي يملك ملفاتهم وهي إشارة إلى أنّ كتابا آخر يمكن أن يرى النور لكن باسم صاحبه الحقيقي هذه المرةّ
 
تعليقات
 
1. في اعتقادي ان قيمته لا تساوي قيمة
اياد هديب 26-06-2012 11:06