أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 55
 
عدد الزيارات : 43164345
 
عدد الزيارات اليوم : 4844
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
كواليس واسرار 
 

واشنطن : بن‭ ‬لادن‭ ‬كان‭ ‬يعيش‭ ‬حياة‭ ‬متقشفة‭ ‬مع‭ ‬زوجتيه وظل‭ ‬يخطط‭ ‬لعمليات‭ ‬كبيرة

2012-04-28
 

نيويورك \ وكالات \ نشرت‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬تايم‮»‬‭ ‬الامريكية‭ ‬تقريرا‭ ‬مفصلا‭ ‬عرضت‭ ‬فيه‭ ‬للايام‭ ‬الاخيرة‭ ‬لاسامة‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬زعيم‭ ‬القاعدة‭ ‬وخطط‭ ‬ادارة‭ ‬باراك‭ ‬اوباما‭ ‬لتعقبه‭ ‬واغتياله‭ ‬والذي‭ ‬ستمر‭ ‬الذكرى‭ ‬الاولى‭ ‬لرحيله‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬فرقة‭ ‬خاصة‭ ‬امريكية‭ ‬في‭ ‬بيته‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ابوت‭ ‬اباد‭ ‬الباكستانية‭. ‬
وتقول‭ ‬حكاية‭ ‬الايام‭ ‬الاخيرة‭ ‬او‭ ‬الاعوام‭ ‬العشرة‭ ‬التي‭ ‬لاحقته‭ ‬فيها‭ ‬امريكا‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬عاش‭ ‬في‭ ‬بيته‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬طوابق،‭ ‬الطابق‭ ‬الاخير‭ ‬صمم‭ ‬بطريقة‭ ‬خاصة،‭ ‬وعاش‭ ‬فيه‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬اعوامه‭ ‬الخمسة‭ ‬الاخيرة‭.‬

وكان‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬زوجاته‭ ‬الثلاث،‭ ‬سهام‭ ‬بنت‭ ‬عبدالله‭ ‬حسين‭ (‬54‭ ‬عاما‭) ‬والتي‭ ‬رافقته‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬والحاصلة‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬دكتوراة‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬القرآنية‭ ‬اثناء‭ ‬اقامته‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬في‭ ‬تسعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬وزوجته‭ ‬الشابة‭ ‬امل‭ ‬السادة‭ ‬التي‭ ‬تزوجها‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬الثالثة‭ ‬والاربعين‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬قبل‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬سقوط‭ ‬طالبان‭ ‬وكان‭ ‬عمرها‭ ‬17‭ ‬عاما‭. ‬

وانضمت‭ ‬اليهما‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬خيرية‭ ‬التي‭ ‬تزوجها‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1985‭ ‬وكانت‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الـ‭ ‬35‭ ‬وهي‭ ‬مثل‭ ‬سهام‭ ‬متعلمة‭ ‬ومتخصصة‭ ‬في‭ ‬تعليم‭ ‬الصم‭ ‬وتحمل‭ ‬درجة‭ ‬الدكتوراة‭ ‬ومن‭ ‬عائلة‭ ‬ثرية،‭ ‬وكانت‭ ‬قد‭ ‬هربت‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬ابناء‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬الى‭ ‬ايران‭ ‬وعاشوا‭ ‬هناك‭ ‬تحت‭ ‬الاقامة‭ ‬الجبرية‭ ‬واستطاعت‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬هناك‭ ‬ووصلت‭ ‬الى‭ ‬ابوت‭ ‬اباد‭. ‬من‭ ‬بين‭ ‬الاثنتين‭ ‬تميزت‭ ‬سهام‭ ‬بموهبة‭ ‬الشعر‭ ‬والكتابة‭ ‬وكانت‭ ‬تصحح‭ ‬كتابات‭ ‬بن‭ ‬لادن‭. ‬وتوصف‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬او‭ ‬المجمع‭ ‬الصغير‭ ‬بالهادئة‭ ‬وبمشاكل‭ ‬قليلة‭ ‬بين‭ ‬الزوجات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬منهما‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬شقتها‭ ‬الخاصة‭. ‬

وطابع‭ ‬التقشف‭ ‬كان‭ ‬واضحا‭ ‬عليها‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬شاة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬الاسبوع‭ ‬وحليب‭ ‬من‭ ‬بقرة‭ ‬ودواجن‭ ‬قليلة‭ ‬لا‭ ‬تتعدى‭ ‬المئة‭ ‬وخلية‭ ‬نحل‭. ‬وكان‭ ‬يعيش‭ ‬مع‭ ‬عائلة‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬عائلتا‭ ‬مرساله‭ ‬وحارسه‭ ‬ابو‭ ‬احمد‭ ‬الكويتي‭ ‬اللذان‭ ‬كانا‭ ‬يعيشان‭ ‬حياة‭ ‬متقشفة‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬من‭ ‬طابق‭ ‬واحد‭ ‬ومنفصل‭ ‬عن‭ ‬بيت‭ ‬بن‭ ‬لادن‭. ‬وكان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬يعطي‭ ‬12‭ ‬الف‭ ‬روبية‭ ‬في‭ ‬الشهر‭ ‬مما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬خزينة‭ ‬القاعدة‭ ‬كانت‭ ‬خالية‭ ‬تقريبا‭. ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الرتيبة‭ ‬كان‭ ‬عزاء‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬الوحيد‭ ‬انه‭ ‬يعيش‭ ‬مع‭ ‬عائلته،‭ ‬وبعيدا‭ ‬عن‭ ‬طائرات‭ ‬امريكا‭ ‬التي‭ ‬تحصد‭ ‬يوميا‭ ‬رفاقه‭ ‬ومساعديه‭ ‬الكبار‭ ‬في‭ ‬وزيرستان،‭ ‬وكان‭ ‬يحاول‭ ‬اخراجهم‭ ‬منها‭ ‬كما‭ ‬تقول‭ ‬اوراقه‭ ‬التي‭ ‬حملتها‭ ‬معها‭ ‬وكالة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الامريكية‭ (‬سي‭ ‬اي‭ ‬ايه‭) ‬بعد‭ ‬مقتله‭. ‬

خطط‭ ‬لهجمات‭ ‬حتى‭ ‬النهاية

ومن‭ ‬الاوراق‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬رسالة‭ ‬كتبها‭ ‬لجماعة‭ ‬الشباب‭ ‬الصومالية‭ ‬ينصح‭ ‬قادتها‭ ‬بعدم‭ ‬الارتباط‭ ‬اسما‭ ‬بالقاعدة‭ ‬لانه‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬بمقدورها‭ ‬جمع‭ ‬المال‭ ‬من‭ ‬الاثرياء‭ ‬في‭ ‬الخليج،‭ ‬وفي‭ ‬مذكرة‭ ‬من‭ ‬48‭ ‬صفحة‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬تحدث‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬عام‭ ‬سيئ‭ ‬للامريكيين‭ ‬في‭ ‬افغانستان‭ ‬وخطته‭ ‬لاخراج‭ ‬قادته‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬القبائل‭.‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬مرتاحا‭ ‬لان‭ ‬ابنه‭ ‬حمزة‭ ‬وصل‭ ‬الى‭ ‬منطقة‭ ‬القبائل‭ ‬وابلغ‭ ‬قادته‭ ‬باعلامه‭ ‬بضرورة‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬هناك،‭ ‬وان‭ ‬يغادر‭ ‬اثناء‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬السماء‭ ‬مغطاة‭ ‬بالغيوم،‭ ‬ونصحه‭ ‬بالسفر‭ ‬الى‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭. ‬

وفي‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬طلب‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬من‭ ‬قادته‭ ‬ان‭ ‬يتواصلوا‭ ‬عبر‭ ‬الرسائل‭ ‬وان‭ ‬يتجنبوا‭ ‬استخدام‭ ‬الهواتف‭ ‬النقالة‭ ‬والانترنت‭. ‬كما‭ ‬وتشير‭ ‬الوثيقة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬كان‭ ‬مهتما‭ ‬كثيرا‭ ‬بالاعلام‭ ‬حيث‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬قادته‭ ‬اقتراحات‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬الاحتفال‭ ‬بمرور‭ ‬عشرة‭ ‬اعوام‭ ‬على‭ ‬تفجيرات‭ ‬9‭/‬11‭ ‬واقترح‭ ‬الاتصال‭ ‬مع‭ ‬مراسلي‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭ ‬والانكليزية‭ ‬في‭ ‬الباكستان‭ ‬وربما‭ ‬محطات‭ ‬امريكية‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬سي‭ ‬بي‭ ‬اس‮»‬‭ ‬كما‭ ‬وعبر‭ ‬عن‭ ‬انتقاده‭ ‬لفيصل‭ ‬شاهزاد‭ ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬انه‭ ‬حنث‭ ‬بالوعد‭ ‬الذي‭ ‬اقسمه‭ ‬كمواطن‭ ‬امريكي‭. ‬وشاهزاد‭ ‬من‭ ‬اصل‭ ‬باكستاني‭ ‬وتلقى‭ ‬تدريبا‭ ‬من‭ ‬طالبان‭ ‬باكستان‭ ‬وفشل‭ ‬في‭ ‬تفجير‭ ‬سيارة‭ ‬محملة‭ ‬بالمتفجرات‭ ‬في‮»‬تايم‭ ‬سكوير‮»‬‭ ‬في‭ ‬نيويورك‭ ‬عام‭ ‬2010،‭ ‬ويبدو‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬كان‭ ‬ناشطا‭ ‬حتى‭ ‬النهاية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬عملية‭ ‬كبيرة‭ ‬مثل‭ ‬تفجيرات‭ ‬نيويورك‭ ‬وواشنطن‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬اخر‭ ‬عملية‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬القاعدة‭ ‬كانت‭ ‬تفجيرات‭ ‬لندن‭ ‬عام‭ ‬2005‭ ‬

الهجوم

وفي‭ ‬عرض‭ ‬المجلة‭ ‬للساعات‭ ‬الاخيرة‭ ‬قبل‭ ‬مقتله،‭ ‬لم‭ ‬تضف‭ ‬الكثير‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬معروف‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬التحضيرات‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬ادارة‭ ‬باراك‭ ‬اوباما‭ ‬واجتماعه‭ ‬لمراقبة‭ ‬العملية‭ ‬عبر‭ ‬الفيديو،‭ ‬حيث‭ ‬اشارت‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الطائرات‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬من‭ ‬جلال‭ ‬اباد،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬قائد‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬المشتركة‭ ‬ادميرال‭ ‬ويليام‭ ‬ماكريفين،‭ ‬وفي‭ ‬تفاصيل‭ ‬العملية‭ ‬يظهر‭ ‬ان‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الطائرات‭ ‬لم‭ ‬تستطع‭ ‬الهبوط‭ ‬حسب‭ ‬الخطة‭ ‬وتعطلت،‭ ‬حيث‭ ‬انغرزت‭ ‬مقدمتها‭ ‬في‭ ‬التراب‭ ‬وقرب‭ ‬بيت‭ ‬بن‭ ‬لادن،‭ ‬مما‭ ‬ادى‭ ‬لتغيير‭ ‬الخطة‭ ‬الاولى‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تقضي‭ ‬بتحليق‭ ‬الطائرة‭ ‬الثانية‭ ‬فوق‭ ‬المجمع‭ ‬ويتم‭ ‬انزال‭ ‬جنود‭ ‬منها،‭ ‬وعندما‭ ‬رأى‭ ‬الطيار‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬للاولى‭ ‬قرر‭ ‬الهبوط‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬خارج‭ ‬المجمع‭ ‬وخرج‭ ‬منها‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الجنود‭ ‬قفز‭ ‬اربعة‭ ‬للداخل‭ ‬لتأمين‭ ‬المحيط‭ ‬الداخلي‭ ‬للمجمع‭ ‬فيما‭ ‬قام‭ ‬ثمانية‭ ‬منهم‭ ‬بتحضير‭ ‬المتفجرات‭ ‬وفتح‭ ‬بوابة‭ ‬خارجية‭ ‬من‭ ‬البيت‭. ‬

عندما‭ ‬دخلوا‭ ‬المجمع‭ ‬قادهم‭ ‬رفاقهم‭ ‬من‭ ‬الطائرة‭ ‬الاولى‭ ‬للداخل،‭ ‬مما‭ ‬وفر‭ ‬عليهم‭ ‬عناء‭ ‬تفجير‭ ‬جدار‭ ‬اسمنتي‭. ‬حصل‭ ‬هذا‭ ‬وبن‭ ‬لادن‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬الطابق‭ ‬العلوي‭ ‬حيث‭ ‬جاءت‭ ‬ابنته‭ ‬مريم‭ ‬تسئله‭ ‬ماذا‭ ‬يحدث‭ ‬فطلب‭ ‬منها‭ ‬ان‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬غرفتها،‭ ‬فيما‭ ‬منع‭ ‬زوجته‭ ‬من‭ ‬اشعال‭ ‬الضوء،‭ ‬وتقول‭ ‬انه‭ ‬انتظر‭ ‬15‭ ‬دقيقة‭ ‬في‭ ‬الظلام،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يحمل‭ ‬في‭ ‬جيب‭ ‬سرواله‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يلبسه‭ ‬ورقة‭ ‬عليها‭ ‬رقمي‭ ‬هاتف‭ ‬وهاتفين‭ ‬محمولين‭. ‬

من‭ ‬بيت‭ ‬الكويتي‭ ‬وشقيقه‭ ‬ابرار‭ ‬الذي‭ ‬قتل‭ ‬مع‭ ‬زوجته‭ ‬بشرى،‭ ‬عبر‭ ‬الجنود‭ ‬بوابة‭ ‬حديدية‭ ‬كانت‭ ‬تفصل‭ ‬بيتهما‭ ‬عن‭ ‬بيت‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬ووجدوا‭ ‬انفسهم‭ ‬امام‭ ‬بوابة‭ ‬البيت‭ ‬الرئيسية،‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬الى‭ ‬الطابق‭ ‬العلوي‭ ‬واجهوا‭ ‬خالد‭ ‬ابن‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬على‭ ‬درج‭ ‬الطابق‭ ‬الثاني‭ ‬فقتلوه‭. ‬

هل‭ ‬اخطأ

‭ ‬ويشير‭ ‬تقرير‭ ‬المجلة‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬اخطأ‭ ‬عندما‭ ‬فتح‭ ‬بوابة‭ ‬غرفته‭ ‬الحديدية‭ ‬والتي‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تفتح‭ ‬الا‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬حيث‭ ‬تركها‭ ‬مفتوحة‭. ‬في‭ ‬وصف‭ ‬المجلة‭ ‬للنهاية‭ ‬تقول‭ ‬ان‭ ‬زعيم‭ ‬القاعدة‭ ‬لم‭ ‬يستخدم‭ ‬بندقيته‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يحملها‭ ‬معه‭ ‬طوال‭ ‬الوقت‭. ‬

وتقول‭ ‬ان‭ ‬امل‭ ‬عندما‭ ‬سمعت‭ ‬اصواتا‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬صرخت‭ ‬ورمت‭ ‬بنفسها‭ ‬على‭ ‬زوجها‭ ‬لحمايته،‭ ‬لكنهم‭ ‬اطلقوا‭ ‬النار‭ ‬عليها‭ ‬واصابوها‭ ‬في‭ ‬كاحل‭ ‬قدمها،‭ ‬فاغمي‭ ‬عليها،‭ ‬وعندما‭ ‬واجهوا‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬رموه‭ ‬برصاصة‭ ‬في‭ ‬الصدر‭ ‬واخرى‭ ‬قرب‭ ‬عينه‭ ‬فانفجر‭ ‬دماغة‭ ‬واصاب‭ ‬السقف‭ ‬ومرغ‭ ‬الدم‭ ‬النازف‭ ‬منه‭ ‬الفراش‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يشارك‭ ‬زوجته‭ ‬به‭. ‬

ووصف‭ ‬المجلة‭ ‬المختصر‭ ‬من‭ ‬كتاب‭ ‬لبيتر‭ ‬برغن‭ ‬‮«‬الملاحقة‭: ‬عشرة‭ ‬اعوام‭ ‬في‭ ‬ملاحقة‭ ‬بن‭ ‬لادن‮»‬‭ ‬لا‭ ‬جديد‭ ‬فيه‭ ‬حيث‭ ‬تقول‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬لديه‭ ‬خطة‭ ‬للهروب‭ ‬ويبدو‭ ‬انه‭ ‬اصبح‭ ‬عاجزا‭ ‬او‭ ‬اعتقد‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬مأمن،‭ ‬ويؤكد‭ ‬التقرير‭ ‬ما‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬اوباما‭ ‬وادارته‭ ‬ان‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬لم‭ ‬يحقق‭ ‬ما‭ ‬اراده‭ ‬وهو‭ ‬الشهادة‭ ‬ومات‭ ‬بدون‭ ‬ان‭ ‬يطلق‭ ‬ولو‭ ‬رصاصة‭ ‬على‭ ‬الجنود‭ ‬الامريكيين‭.‬

خطة‭ ‬اوباما

عندما‭ ‬جاء‭ ‬اوباما‭ ‬للسلطة‭ ‬امر‭ ‬مدير‭ ‬مخابراته‭ ‬‮«‬سي‭ ‬اي‭ ‬ايه‮»‬‭ ‬مايكل‭ ‬هايدن‭ ‬ان‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬قتل‭ ‬او‭ ‬القاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬‮«‬او‭ ‬بي‭ ‬ال‮»‬‭ ‬اي‭ ‬اسامة‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬اولوية‭ ‬قومية‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حققه‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬ولكن‭ ‬كيف‭ ‬حقق‭ ‬اوباما‭ ‬ما‭ ‬اراده‭ ‬يقول‭ ‬التقرير‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬عوامل‭ ‬ثلاثة،‭ ‬وهي‭ ‬تطور‭ ‬قدرات‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬العسكرية‭ ‬والتجسسية،‭ ‬وسياسة‭ ‬ضبط‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاستخباراتية‭ ‬واخيرا‭ ‬تضييق‭ ‬دائرة‭ ‬من‭ ‬لهم‭ ‬علاقة‭ ‬بملف‭ ‬بن‭ ‬لادن،‭ ‬خشية‭ ‬تسرب‭ ‬اخبار‭ ‬التخطيط‭. ‬بعد‭ ‬خمسة‭ ‬اشهر‭ ‬من‭ ‬اعلان‭ ‬اوباما‭ ‬جاء‭ ‬ليون‭ ‬بانيتا‭ ‬مدير‭ ‬‮«‬سي‭ ‬اي‭ ‬ايه‮»‬‭ ‬للبيت‭ ‬الابيض‭ ‬ومعه‭ ‬خبر‭ ‬من‭ ‬انهم‭ ‬توصلوا‭ ‬الى‭ ‬مرسال‭ ‬بن‭ ‬لادن‭. ‬

ومن‭ ‬هنا‭ ‬ووجه‭ ‬اوباما‭ ‬باربعة‭ ‬خيارات‭ ‬صعبة،‭ ‬متى‭ ‬يتحرك،‭ ‬ومن‭ ‬يشرك‭ ‬في‭ ‬التخطيط،‭ ‬وكيف‭ ‬يقتله،‭ ‬بقنبلة‭ ‬ترميها‭ ‬طائرة‭ ‬تجسس،‭ ‬بعملية‭ ‬اقتحام؟‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬مخاوف‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬تتم‭ ‬الاغارة‭ ‬على‭ ‬البيت‭ ‬ليظهر‭ ‬ان‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬البيت‭ ‬رجل‭ ‬غير‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬الامر‭ ‬الرابع‭ ‬كان‭ ‬عليه‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬النتائج‭ ‬السياسية‭ ‬للعملية،‭ ‬ففي‭ ‬حالة‭ ‬الفشل‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬فشله‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬ما‭ ‬وعد،‭ ‬وكيف‭ ‬ستتعامل‭ ‬الصحافة‭ ‬مع‭ ‬الفشل،‭ ‬وموقف‭ ‬الباكستان‭ ‬من‭ ‬العملية‭ ‬ان‭ ‬تمت‭ ‬على‭ ‬اراضيها‭. ‬في‭ ‬البداية‭ ‬لم‭ ‬تتعامل‭ ‬الادارة‭ ‬مع‭ ‬خبر‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬مرسال‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬الا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دراسة‭ ‬الخيارات،‭ ‬مع‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬التحرك‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب‭ ‬وضرورة‭ ‬التحرك‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬يهرب‭ ‬الصيد‭ ‬من‭ ‬ايديهم‭. ‬وبعد‭ ‬مشاورات‭ ‬برز‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬روبرت‭ ‬غيتس،‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬في‭ ‬حينه،‭ ‬وجوزيف‭ ‬بايدن،‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس‭ ‬كمعارض‭ ‬لمداهمة‭ ‬بيت‭ ‬بن‭ ‬لادن‭. ‬

بحلول‭ ‬كانون‭ ‬الاول‭ (‬ديسمبر‭) ‬كانت‭ ‬‮«‬سي‭ ‬اي‭ ‬ايه‮»‬‭ ‬متأكدة‭ ‬بنسبة‭ ‬60‭ ‬بالمئة‭ ‬ان‭ ‬الشخص‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬هو‭ ‬بن‭ ‬لادن‭. ‬بعد‭ ‬40‭ ‬مراجعة‭ ‬للخيارات‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬اثار‭ ‬غارة‭ ‬على‭ ‬البيت‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬اوباما‭ ‬يعتقد‭ ‬ان‭ ‬قنبلة‭ ‬زنتها‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬طن‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬كافية‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬بن‭ ‬لادن،‭ ‬وكان‭ ‬يخشى‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬تعاون‭ ‬الباكستان‭ ‬للبحث‭ ‬في‭ ‬الانقاض‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬مقتله‭. ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬وضع‭ ‬اوباما‭ ‬خيار‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬التصويت‭ ‬وعارض‭ ‬غيتس‭ ‬وبايدن‭ ‬الخيار،‭ ‬واعلن‭ ‬اوباما‭ ‬ان‭ ‬الخطة‭ ‬‮«‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تمضي‮»‬‭.‬

‭ ‬بعد‭ ‬اتمام‭ ‬العملية‭ ‬وهروب‭ ‬الطائرات‭ ‬الامريكية‭ ‬من‭ ‬الاجواء‭ ‬الباكستانية‭ ‬قام‭ ‬المسؤولون‭ ‬الامريكيون‭ ‬بمئات‭ ‬الاتصالات‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‭ ‬ومنهم‭ ‬اشفق‭ ‬كياني‭ ‬قائد‭ ‬الجيش‭ ‬الباكستاني‭ ‬الذي‭ ‬صعق‭ ‬لسماعه‭ ‬الخبر‭. ‬

تتساءل‭ ‬المجلة‭ ‬عن‭ ‬دروس‭ ‬العملية،‭ ‬وتقول‭ ‬انها‭ ‬تثبت‭ ‬قدرة‭ ‬امريكا‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬باعمال‭ ‬غير‭ ‬عادية‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬غير‭ ‬عادية،‭ ‬اما‭ ‬الدرس‭ ‬الثاني‭ ‬فيتعلق‭ ‬بالسرية‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬العمل،‭ ‬والسرية‭ ‬تقتضي‭ ‬اكتشاف‭ ‬الاسرار،‭ ‬وعندما‭ ‬يتم‭ ‬كشفها‭ ‬يجب‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليها،‭ ‬ويشير‭ ‬الدرس‭ ‬الثالث‭ ‬ان‭ ‬السرية‭ ‬تأتي‭ ‬بثمن،‭ ‬فلو‭ ‬طلب‭ ‬اوباما‭ ‬من‭ ‬مايك‭ ‬مولين،‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الاركان‭ ‬المشتركة‭ ‬لاعداد‭ ‬خطة‭ ‬موازية‭ ‬لتجنب‭ ‬اهانة‭ ‬الباكستانيين‭ ‬على‭ ‬اراضيهم‭ ‬لكانت‭ ‬الرواية‭ ‬تغيرت،‭ ‬ولكن‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬تظهر‭ ‬لكياني‭ ‬ورجاله‭ ‬انه‭ ‬ان‭ ‬كانت‭ ‬امريكا‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬قتل‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬دون‭ ‬معرفتهم‭ ‬فهي‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬صيد‭ ‬برنامجهم‭ ‬النووي‭. ‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالباكستان‭ ‬ايضا‭ ‬فامريكا‭ ‬واجهت‭ ‬خيارين‭ ‬اما‭ ‬ان‭ ‬السلطات‭ ‬كانت‭ ‬تعرف‭ ‬بوجود‭ ‬بن‭ ‬لادن‭ ‬ومتآمرة‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الحماية‭ ‬له‭ ‬واما‭ ‬انها‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تعرف،‭ ‬فان‭ ‬كانت‭ ‬تعرف،‭ ‬فالامريكيون‭ ‬الان‭ ‬يعرفون‭ ‬طبيعة‭ ‬الحليف‭ ‬الخاص‭ ‬الذي‭ ‬يتعاونون‭ ‬معه‭!‬

 
تعليقات