أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 49
 
عدد الزيارات : 43165874
 
عدد الزيارات اليوم : 6373
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
كواليس واسرار 
 

حصل في غزة .. دفن شقيقه حيا ومشى ضاحكا...

2012-04-19
 

كشفت المباحث العامة في الشرطة الفلسطينية التابعة للحكومة المقالة تفاصيل قضية الطفل أحمد طنبورة والبالغ من العمر ثلاثة عشر عاماً، والتي أرهقت رجال المباحث حيث استمرت عملية البحث عن جثة المغدور 45 يوماً، لم تترك الشرطة خلالها مكاناً إلا وبحثت عنه فيه من أقصى الشمال حتى أنها وصلت إلى الحدود الفاصلة مع جمهورية مصر العربية.. وما زاد الامر صعوبة ما ترافق من إشاعات بثت في كل مكان، حيث أشيع حينها قتل الأطفال وسرقة أعضائهم وهذا الأمر الذي زاد القضية تعقيدا وفتح المجال للقيل والقال وإثارة الرعب في أوساط المواطنين لا سيما الأطفال.

وبعد اكتشاف الجناة قامت الشرطة بتقديم رواية كاملة لما جرى

وتحدث الرائد عبد الناصر المقادمة مدير مباحث الشمال عن بداية اختفاء الطفل أحمد طنبورة البالغ من العمر 13 عاما حيث تقدم أهله ببلاغ يفيد اختفاء ابنهم وكان ذلك في تاريخ 26/2/2012.

في البداية لم يكن هناك احتمال حدوث جريمة قتل لأن ظاهرة تغيب الأطفال تكون طبيعية ولا يكون فيها أي نوع من القلق ،الخوف يبدأ بعد 24 ساعة بدأنا البحث والتحري في الأماكن المتعود الذهاب عليها بمساعدة الأهل.

يقول الملازم أول ناصر عبيد مسئول مباحث بيت لاهيا بعد مضي 48 ساعة بدأ الأمر يأخذ منحى آخر حيث قمنا بالتعاون مع شرطة الشمال و مباحث الشمال بالبحث في الأراضي الخالية والبرك والمساجد والأسواق لم نجد له أثراً. فقمنا بتشكيل لجنة بإشراف من محافظ الشمال المقدم وائل رجب لمتابعة آخر الأمور التي تم الوصول إليها، ولوضع التصورات ومناقشة المعطيات لنخرج بنتائج فاعلة.

يستكمل الحديث الملازم أول نزار المبحوح أحد المحققين في القضية "قمنا بإحصاء جميع المشبوهين والمتسربين من نفس الفئة العمرية وبدأنا باستدعائهم وأخذ إفادات منهم وعمل مسح كامل للمنطقة وكل ما له علاقة من قريب أو بعيد بالطفل المغدور.

وأفاد المبحوح أنه طوال مدة الكشف عن الجريمة تلخص في عدة أمور منها أن الجريمة لم تكن منظمة بل جاءت عفوية، وأن العائلة قدمت لنا معلومات مشوشة عن الطفل حيث قامت بإيهامنا بأن الطفل ذا الثلاثة عشر عاما قريب في شكله وتصرفاته إلى الشاب ذا العشرين عاماً، كذلك الأحوال الجوية شديدة البرودة ساعدت في إبطاء العمل.

وقال الرائد المقادمة "إنه رافق جريمة القتل إشاعات بثت في شمال قطاع غزة وأن هناك عصابة تقتل الأطفال وتقوم بسرقة أعضائهم وقد وردت إلينا إشارات كثيرة من الأهالي مفادها فقدان أبنائهم ومع عملية البحث تبين أن تغييب الأطفال هو أمر طبيعي لدى العائلة حيث يعمل أبنائهم وهم على دراية بذلك.

يقول الملازم أول المبحوح "عندما احتاج العمال بعض الأحجار قاموا بأخذها من أسفل والصعود بها إلى أعلى لا كمال عملية البناء في منزل قد ترك البناء فيه منذ سنوات،حينها رأى أحد العمال قدمي الطفل فقام بإبلاغ صاحب المنزل وعلى الفور تم إبلاغ الشرطة التي بدورها توجهت إلى المكان ولم يكن يراودها شك في أنه الطفل المغدور".

يقول الرائد المقادمة عن المنزل الذي وجدت به جثة الطفل المنزل في منطقة السلاطين بالقرب من مدرسة أبو جعفر المنصور والتي كان يدرس فيها الطفل ، له ثلاث أبواب من الداخل وباب رئيس على الشارع ،تنتشر فيه القمامة والأحجار المهدمة نتيجة تأثره بالقصف على أحد الأهداف القريبة منه ،قريب من المدرسة التي يدرس بها الطفل.

ويصف المبحوح الجثة " حينما وصلنا إلى المكان كانت الجثة في مكان شبيه بالقبر تحيطها الأحجار وملقاة على الوجه ، والشنطة المدرسية لازالت على ظهره ،والدم يظهر أسفل الجثة ، وبقعة دم كبيرة على بعد متر ونصف ".

ويتابع المبحوح "قمت بفتح الشنطة وأخرجت منها دفترا فوجدت الاسم أحمد طنبورة ".

ويستطرد المبحوح واصفاُ الجثة فيقول كان هناك تحلل في مكان الضربة وهي في رقبته فقط وبقية الجسد مازال غير متحللاً لان تلك الفترة كانت باردة ، غير معتدى عليه جنسيا حسب وصف الطبيب الشرعي ".

بعد استنفاذ وإغلاق كافة الدوائر المشكوك بها لم يكن هناك إلا البدء بالتحقق من الشكوك التي دارت حول أخيه الأكبر محمد فتم استدعاء أقرب شخص لمحمد وهو ابن عمه نصار في البداية أنكر صلته بمحمد ومع الضغط عليه اعترف بما حدث ".

يقول عبيد أن الشكوك كانت من اللحظة الأولى تدور حول محمد وذلك لورود معلومات لدينا تفيد بأن محمد يمشي ضاحكا في الشارع ويقول "يلا زادت ورثتي" "علهم ما لقوه" أيضا اللامبالاة التي ظهر بها محمد أثناء اصطحابه معنا للتفتيش عن أخيه المغدور ".

يقول الرائد المقادمة "إننا لم نستبعد أي خيار خلال الأيام الأولى لكن صعوبة الأمر على الأهل وفقدان ابنهم جعلنا نؤجل الأمر باستدعاء محمد".

يقول المبحوح "أنه عندما تم التحقيق مع محمد تبين لنا سطحية وبساطة تفكيره، وأنه لم يكن يقصد قتله وعندما ضربه في رقبته ورأى الدم يسيل بغزارة تشاور هو ونصار بنقله إلى المشفى ولكنه خشى أن تقوم الشرطة بحبسه فقاما بدفنه هناك ".

ويستكمل المبحوح نتائج التحقيق مع محمد فيقول "أنه رجع بعد 15 يوم ليرى هل هو على قيد الحياة وهل انقطع الدم عن السيلان خاصة أنه بعد أن ضربه وضع يده على رقبته فوجد انه لا زال ينبض ، وهذا ما أكده الطبيب الشرعي أنه لم يتوف على الفور، ومن خلال معاينة المكان تبين أن هناك تزحزح للجثة عن مكانها".

ويضيف المقدم وائل رجب مدير شرطة محافظة الشمال "قطعنا على أنفسنا عهدا أنه لن تغفل لنا عين حتى نعرف مكانه ومن قام بهذه الجريمة، وبفضل الله وجهود الأخوة في المباحث العامة تم اكتشاف الجريمة والعثور على الجثة وقمنا بعدها بزيارة العائلة ومواساتهم، وكان هناك استنفار تام لمعرفة الجناة وتم تشكيل غرفة عمليات تم تشكيلها من الأخوة في مباحث الشمال ومباحث بيت لاهيا

 
تعليقات