أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 43138582
 
عدد الزيارات اليوم : 431
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. الميادين: مشفى هداسا طلب من أفراد عائلته إلقاء النظرة الأخيرة عليه      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن      فاطمة والنهر! فراس حج محمد/ فلسطين      إيران: قصف قواعد أمريكا كان انتقاما لـ”سيارة سليماني” أما الثأر لروحه فأكبر وهذا ما يعلمه الأمريكان      واصفاً إياه بـ"مصدر الرعب".. بايدن: ترامب يشكل خطراً على الولايات المتحدة      صار واقعا ملموسا ...كاتبة سودانية تكشف المستور عن تطبيع بلادها مع إسرائيل      الخريف يطرق الأبواب: بداية أسبوع حارّة نسبيًا وتوقعات بهطول أمطار بدءًا من الخميس      تقرير الاستيطان الأسبوعي: موجة استيطانيّة تضرب الضفة الغربية المحتلة في ظل صفقات التآمر      مسؤول استخباراتي إسرائيلي لصحيفة سعودية: نتدخل في الشأن السوري وبشار الأسد عدو لإسرائيل وكان يجب قتله!!!      تجدد القصف على عاصمة ناغورني قره باغ وباريس وواشنطن تشددان على ضرورة وقف إطلاق النار وتسوية النزاع سلميا      جنرالٌ إسرائيليٌّ يكشِف سيناريو كابوس الرعب: الحرب القادمة ستكون الأكثر قسوةً والجيش ليس جاهزًا و40 بالمائة “فقط” من صواريخ حزب الله وحماس ستُعيد إسرائيل عشرات السنوات للوراء      قضية “قطع رأس المدرس” في فرنسا تتصاعد.. الأمن يوقف خمسة أشخاص آخرين ويحدد هوية المنفذ “شيشاني وعمره 18 عام”      اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل      شعبيته في حضيض غير مسبوق .. 54% يؤيدون تنحي نتنياهو      لقاء مع الشاعر والأديب الكبير المناضل "حنا إبراهيم " - ( أجرى اللقاء : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه     
كواليس واسرار 
 

أسرار خطيرة لم يعرفها الكثيرون عن القذافي

2011-04-03
 

كشف الكاتب والمفكر الليبى الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه، عضو الوفد الليبى بالجامعة العربية عن أسرار خطيرة لم يعرفها الكثيرون عن نظام العقيد القذافى وعلاقاته السرية مع مختلف الدول، وعلاقته بمصر فى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، وكيف كان يرى فى نفسه الوريث الشرعى لحكم مصر، ومستقبل الثورة الليبية.

 

وأوضح الفقيه، أنه لا توجد مقارنة بين الحالة الليبية والحالتين المصرية والتونسية، فرئيسا مصر وتونس المخلوعين حاولا الدفاع عن سلطتهم، لكن ليس بجبروت القذافى، وعندما حدث وقوع ضحايا فى البلدين بهدف قمع القوى الثورية، أنكر الرئيسان المخلوعان صلتهما بتلك الأحداث ونسبوها للبلطجية، أما القذافى فجاء بالرصاص فوراً للحفاظ على سلطته، واعترف بأنه مرتكب جرائم القتل والإبادة التى حلت بالمتظاهرين، فالقذافى يتميز بأنه يفصح عما يضمر قلبه، وهذه ليست دائما شخصيته، ولكنه فى لحظات الشدة والعسر، وفى مواجهة أبناء شعبه، يهدد وينفذ، وقالها صريحة: "سأطاردكم من بيت لبيت ومن زنقة لزنقة"، واعترف بأنه سيستعين بقوى من الخارج باعتباره ليس رئيساً لليبيا أو زعيماً لشعبها فقط، وإنما هو زعيم أممى تتبعه الملايين عبر الكرة الأرضية ممن سيطلق صفيراً لهم، كما قال فيأتون راكضين من كل ركن من أركان العالم لتطهير ليبيا من الليبيين.

 

وانتقد الفقيه دعم الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة للقذافى، ووصفه بالمخادع الذى خدع الليبيين فيه، وأنه مجرد دخيل على الكفاح، ويدافع عن ديكتاتوريات مثله.

 

واستطرد المفكر الليبى قائلاً: إن القذافى عمد منذ سنوات إلى تصفية الجيش النظامى، وسرح جنوده وكوادره، وأبقى فقط الكتائب التى يقودها أولاده، وهى أشبه بعصابات مسلحة، بما يسمى فى الإعلام هذه الأيام، الكتائب الأمنية وتكون مهمتها الأساسية لا الدفاع عن الوطن وصيانة حدوده من الغزو الأجنبى، بل هى مسخرة فقط ضد الشعب الليبى أو عناصر ما تبقى من الجيش الليبى بهدف المحافظة على أمن العقيد وضمان استمراره فى حكم البلاد، وتسمى بعض هذه القذائف جحفلا بمعنى أنها جيش مكتمل بكل أسلحته أى القوات البرية والبحرية والجوية، وأعمال الجوسسة والمخابرات فى جحفل واحد أى كل الأسلحة التى عادة ما يتكون منها الجيش موجودة فى هذا الجحفل.

 

وعن موقف التدخل العالمى بشأن ليبيا، قال الفقيه، إن التدخل العالمى والمتمثل فى الأمم المتحدة، مدعومة من مبادرة من الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامى، وإصدار مجلس الأمن للقرارين 1970 و1973 لدعم الشعب الليبى، وتأمين حياة المدنيين الأمنين من قصف مدافع وطائرات وراجمات العقيد، كان أمراً ضرورياً لحسم الصراع لصالح الثورة وصالح الشعب، وإنهاء حكم الطغيان والاستبداد الذى قاد البلاد إلى الهلاك عبر 42 سنة كئيبة عجفاء.

 

وكشف الفقيه أنه كان يوجد تواطؤ مصرى حول اختفاء المعارض الليبى منصور الكيخيا من مصر، وأكد أنه على ثقة تامة بقيام النظام المصرى بتهريب الكيخيا عبر الحدود المصرية داخل سيارات دبلوماسية، ولعل خروج موسى كوسا إلى لندن منشقاً عن النظام، سيكشف بعض أسرار هذه العملية التى نتمنى أن نرى تصرفاً من مصر يقوم بكشفها، لأن موسى كوسى قد لا يتطوع للاعتراف بما حدث، لأنه كان رئيساً للمخابرات وكان ضالعا بحكم منصبه بالعملية.

 

مضيفاً أن الكيخيا كان قادما إلى مصر من باريس لحضور اجتماع للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، التى يرأسها محمد فايق، وكان مقيماً بأحد فنادق الدقى، فجاء شخص استدرجه من الفندق، واتضح أنه من المخابرات الليبية، وحققت جهات استخباراتية مصرية لمدة يومين مع هذا الرجل، وأطلقت سراحه ليعود إلى ليبيا التى جاء بضمانات منها، مما يوحى بوجود صفقة بين جهازى المخابرات فى كل من البلدين.

 

وكشف الفقيه عن أحد الملفات الإجرامية للنظام الليبى، فقال إن عام 1980 أرسل النظام الليبى عصابات من القتلة لكل بلاد العالم، لتصفية أشخاص ليبيين معارضين للنظام فى أوروبا وأمريكا، كان من أبرز الضحايا المعارض الليبى عبد الجليل عارف، الذى قتل وهو جالس فى أحد مقاهى روما، ومحمد مصطفى رمضان المذيع بإذاعة لندن، الذى قتل بعد أدائه الصلاة، وهو خارج من المركز الإسلامى وقتل معارضين آخرين فى أثينا وروما وبرلين ولوس أنجلوس، وذلك لأن الحكومة الليبية وقتها كانت تريد أن تعلن للبشرية أن لها يداً طويلة قادرة على الوصول إلى أى معارض أينما كان.

 

فى هذا السياق، أوضح الفقيه أن الذين اعتدوا على بان كى مون، الأمين العام للأمم المتحدة، أثناء تواجده فى مصر أمام مقر الجامعة العربية، هم مرتزقة أعوان للنظام الليبى داخل مصر.

 

وعن المجلس الوطنى الانتقالى الليبى، أوضح الفقيه، أن رئيس المجلس، السيد مصطفى عبد الجليل، كان وزيراً للعدل قبل الانتفاضة، وكان له مواقف كثيرة طيبة أثناء توليه الوزارة، وكنا متوقعين أن يقيلة القذافى فى وقت معين لاعتراض عبد الجليل على جملة أحد أعوان القذافى، فى جلسة مؤتمر الشعب العام، يصف القذافى بالقائد العظيم، فقال بجسارة غير معهودة فى مثل هذا المجلس: "لا عظيم إلا الله".

 

وأوضح الفقيه أن مصطفى عبد الجليل، هو أول وزير عبر عن احتجاجه منذ أول قيام الثورة، وأعلن استقلاله مصطفاً مع الثوار، وهو رجل معروف بأمانته ونزاهته وضميره اليقظ، بعدها انهار الحكم بالمنطقة الشرقية، وعلى الفور تكونت جهات مرجعية لتسيير هذه الحالة، وانبثقت قيادات ميدانية محلية بشكل عفوى وطبيعى ودون افتعال أو ترتيب وقصدية، لأن الناس كانوا فى حاجة لمن يتولى القيادة، فكان أعضاء نقابة المحامين بداية تلك المرجعية، حيث كان نقيب المحامين فى بنغازى عبد الحفيظ غوقه، متصدراً لتلك العملية النضالية، ثم أنتجت الداينميكية الثورية نسقاً اتبعه الثوار، وهو أن تعمد كل منطقة إلى اختيار عنصر يمثلها فى المجلس، وهو ما صار ينطبق حتى على الذين جاء وجودهم فى القيادة بشكل عفوى، مثل الأستاذ مصطفى عبد الجليل، الذى رجع إلى منطقة البيضاء، لتقوم هى باعتماده ممثلاً لها فى المجلس، كذلك الأخ غوقه الذى تجدد اعتماده من بنغازى.

 

وفى سياق متصل، أوضح الفقيه أن العلم الليبى الأخضر الذى اختاره القذافى عندما وصل إلى سدة الحكم، يشبه قماش الأضرحة، أما العلم الليبى القديم فهو ليس علماً ملكياً، وإنما هو علم الاستقلال.

 

وعن كيفية تعامل القذافى مع أموال ومصادر دخل الدولة خاصة البترول، أوضح الفقيه أن الحكام الذين على شاكلة القذافى لا يفرقون بين جيوبهم الخاصة وخزانة الدولة، ومن المواقف التى تؤكد ذلك، أن سيف الإسلام القذافى عهد له والده، كما تقول مصادر المعارضة خلال الأربع سنوات الأخيرة، بأن يؤول إليه كل دخل ليبيا من البترول، وجاء بصديق له هو الدكتور شكرى غانم، وعينه رئيساً للمؤسسة العامة للبترول، لكى يكون تحت سيطرة سيف الإسلام، وهذه المؤسسة كان دخلها 80 مليار دولار سنوياً، لم يكن يذهب منها شىء إلى الميزانية العامة، التى تقام عادة على دخول الدولة الأخرى من الضرائب والجمارك والجبايات، التى تحصل عليها البلديات من ضرائب الطرق ورخص السيارات، ودخول بعض المصانع مثل الحديد والصلب والأسمنت والبيتروكيماويات.

 

وأوضح الفقيه، أن القذافى كان الحاكم بأمره فى ليبيا، حتى الوزارات كانت كيانات كرتونية ومجرد ديكور، وخير دليل على ذلك أنه بعد إلغاء دار الإفتاء عام 1980، بسبب لحظة غضب من المفتى السابق المرحوم الشيخ الطاهر الزاوى، صار هو الذى يحدد موعد بداية شهر رمضان الكريم والأعياد.

 

ولفت الفقيه إلى أن سياسة القذافى فى ليبيا سياسة قمعية مدعمة بمال قارون، حتى إنه كان يحارب ويقضى على أى ليبى يعلو صيته أو يستطيع تحقيق مكانة عالمية وفقاً لشعار عبثى إجرامى يقول لا نجومية فى المجتمع الجماهيرى، وكانت هناك إدارة فى الأمن الداخلى تسمى إدارة محاربة النجومية كان الهدف منها محاربة أى نجومية يحققها أى ليبى، وعلى سبيل المثال لا الحصر، كان هناك رجل ليبى يشغل منصب أحد المدراء بالبنك الدولى بأمريكا هو العالم الاقتصادى المصرفى الأستاذ سالم عميش، وكان ممثلا للمجموعة العربية، وكان عليه إجماع لحسن خلقه ومواقفه، وعندما وصل إلى مرتبة تؤهله لأن يكون أحد مدراء البنك الدولى سحب القذافى تفويضه، لأنه لا يريد لأحد من أبناء البلاد، الوصول إلى مكانة رفيعة، ويصبح مثار حديث الناس، وهو ما تكرر مع زميل جامعى كان دوره قد حان ليكون رئيس الجمعية العامة فى اليونسكو، وتم سحبه قبل يوم واحد من انعقاد المجلس الذى كان قد وصل إلى توافق حول اختياره لهذا المنصب الدولى.

 

وعن مستقبل البلاد بعد رحيل القذافى، قال الفقيه: نحن الآن بصدد فترة انتقالية يكون أهم أهدافها إنشاء مجلس مؤقت لإدارة أعمال البلاد، يتمثل من عناصر من مختلف الجهات التى قامت بالثورة، ومجلس لوضع الدستور يضم فقهاء الدستور ومختلف شرائح الشعب، ويستفتى عليه الشعب، ثم نبدأ فى المرحلة التأسيسة للدولة، ومن الممكن أن تكون دولة رئاسية أو برلمانية أو ملكية دستورية، وأنا أرى أنه ليس هناك ميلاً للملكية، ثم بعد ذلك نبدأ فى بدء المسيرة الديمقراطية، وإنشاء الدولة الحديثة، التى تمسح آثار العدوان على الدستور والحريات العامة والخاصة، والحياة الحضرية المدنية التى قامت بها العقود الأربعة من الحكم الهمجى البربرى الدموى للنظام الانقلابى المقيت.

 

وأوضح الفقيه، أنه لم يكن هناك فى أى يوم من الأيام تطرف فى الإسلام فى ليبيا كما يردد القذافى، حدثت انتفاضات ذات طابع إسلامى ضد معمر القذافى، والذى ألبسها ثوب التطرف وحاربها بشراسة لأنه كان بها جانب وطنى، وكان هناك تنظيم إخوانى فقط لا يزيد عدد منتسبيه عن 200، وقد سجن بعضهم، وأغلبهم هاجروا إلى الخارج فراراً من بطش القذافى، أقصد أن تلك الجماعات كانت ضئيلة ولا تملك قوة على أرض الواقع، ولم توجد بليبيا قوى يسارية يمكن التعويل عليها، وما هو موجود قوى غير مؤطرة فى أطر وأشكال أيديولوجية، كل مطلبهم هو الحياة الحرة الكريمة، وإذا أردنا إعطاء اسم للمهتمين بالشأن السياسى، فيمكن اعتبارهم قوى ليبرالية ديمقراطية ليس إلا.

 

وأضاف الفقيه أن مصر أتاحت للقذافى فى عهد مبارك فرصاً كبيرة، وكأنه شريك فى الحكم، فكان أحيانا يريد الاجتماع بأهل سيناء فيسهل مبارك له المهمة، وكان أحيانا يريد الاجتماع بمواليد أول سبتمبر تاريخ، احتفاله بالثورة التى قام بها وهذا لا يحدث فى أى بلد سوى مصر، وبالتحديد فى عهد مبارك فقط.

 

النظام المصرى فى عهد مبارك تواطأ كثيراً مع القذافى، وأنا أرى أن جزءاً كبيراً من أموال مبارك لم يستولى عليها من خزائن الدولة، وإنما جمعها مقابل خدمات قدمها للقذافى، منها تسليم منصور الكيخيا وجاب الله مطر، وغيرهما من المعارضين الليبيين للقذافى.

 

وتوقع المفكر الليبى بأن العقيد القذافى سيظل يدرس فى التاريخ إلى آلاف السنين القادمة، فقد حقق لنفسه بجدارة مركزاً ومكانة فى تاريخ الطغاة، وسيفتخر الليبيون بأنهم أطاحوا برجل يعد من عتاة عظماء الطغاة فى التاريخ البشرى.

 
تعليقات
 
1. وما حفي كان أعظم..لاتصدقوا بأن زع
علي ناسو السنجاري 05-04-2011 11:04