أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 42496070
 
عدد الزيارات اليوم : 2567
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   انفجار ضخم في مركز تابع لحزب الله في جنوب لبنان وعناصر من الحزب يفرضون طوقاً أمنياً على المكان الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف      مفهوم الديمقراطية الإلكترونية // عبده حقي      جريس بولس // -مجلس الأمن الدّوليّ -      هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      بسبب تفشي الكورونا في بريطانيا.. جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل      نحو 4000 مصاب كورونا تم تشخيصهم امس في البلاد رغم قلة الفحوصات بسبب الاعياد.. ونسبة الاصابات هي الاعلى.- هذه البلدات فيها اكبر معدل اصابات      غيتس يدلي بتصريح "متفائل" حول جائحة كورونا ويكشف عن توقعاته بموعد انتهائها! في عام 2022       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أقنعة تخفي وجوه البشر      المسألة الإسلامية والعربية في الغرب.. صبحي غندور*      الأمم المتحدة : خـمـسـة وسـبـعـون عـامـا من الفـشـل // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـيـن      خيبر كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب عبد الستار قاسم       مكتب المصالح الإسرائيليّ بالبحرين يعمل منذ بداية العقد الماضي ونتنياهو قطع جلسة الحكومة لتلقّي اتصالاً حول التقدّم بمفاوضات التطبيع مع السودان      رويترز : السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة       كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد بقلم : شاكر فريد حسن      الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز فراس حج محمد/ فلسطين      كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل      تحقيقٌ استقصائيٌّ بالتلفزيون العبريّ: (الموساد) رَصَدَ الجنرال سليماني مع مغنيّة لدى اغتيال الأخير بدمشق وكان بإمكانه قتل الاثنيْن “عصفوريْن بحجر” ولكنّ بوش رفض السماح لأولمرت بالتنفيذ!      إعلام: القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم      لا أمن ولا استقرار ولا سلام دون إنهاء الاحتلال بقلم : سري القدوة       بورتريه بقلم : شاكر فريد حسن      نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟

2020-08-11
 

لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟ ولماذا نقترح حُكومة إنقاذ وطني بزعامة الحص.. ولجنة تحقيق من الجيش برئاسة إميل لحود؟

عبد الباري عطوان

لنَبدأ من الآخِر، ودون الإغراق في التّفاصيل والتّحليلات، فهُناك الكثير منها هذه الأيّام في الصّحف وبرامج التّلفزة اللبنانيّة والعربيّة، ونقول إنّ حالة الغليان الحاليّة التي بلغَت ذروتها باستقالة، أو إقالة، حُكومة حسان دياب على أرضيّة انفجار مرفأ بيروت، ستؤدّي حتمًا إلى إسقاط النّخبة الحاليّة الفاسدة الحاكمة في لبنان أو مُعظمها واتّفاق الطائف الذي أتى بها إلى الحُكم عام 1989، وكُل المُحاصصات الطائفيّة المُتفرّعة عنه.

الشّعب اللبناني يُريد الإصلاح الديمقراطي الحقيقي للنّظام، ودون المَساس بالدُولة، ولكنّ الشّعب، وللأسف لم يَعُد صاحب القرار الرئيس، والقِوى الخارجيّة، وخاصّةً الأمريكيّة والإسرائيليّة، وبعض الجِهات اللبنانيّة المُتواطئة معها، تُريد تِكرار السّيناريو السوري الذي بدأ قبل عشر سنوات، ومثلما فَشِلَت هذه القِوى في سورية ستفشل في لبنان حتمًا، والسّعيد مَن اتّعظ بغيره.

إذا كان السّيناريو السوري كان وما زال يهدف إلى إسقاط النّظام في دِمشق، فإنّ السّيناريو اللبناني القادم يُريد إسقاط “دولة” حزب الله، ونزع سِلاحها العسكريّ، حسب الأدبيّات الأمريكيّة، لطمأنة دولة الاحتلال، ونَزع الرّعب مِن قُلوب مُستوطنيها، وتأخير حُلول نهايتها لأطولِ وقتٍ مُمكنٍ، لأنّ المُقاومة اللبنانيّة باتت تُشكّل تهديدًا وجوديًّا لهذه الدّولة لا يُمكن التّعايش معه أو السّماح به.

ومثلما كانت البداية في سورية مُظاهرات غاضبة في درعا، فإنّ البداية في لبنان ستكون مُماثلة، وما شاهدناه من مُظاهرات واحتجاجات غاضبة في بيروت (قريبًا في طرابلس) وتعليق “المشانق” الافتراضيّة للسيّد حسن نصر الله، هو أحد المُؤشّرات الرئيسيّة في هذا المِضمار، فرأس السيّد نصر الله هو المطلوب، أمّا الرّؤوس الأُخرى من السّياسيين اللّبنانيين فهي مُجرّد تضليل ومُحاولة مقصودة للتّعميم، والادّعاء بتطبيق شعار “كِلُّن يعني كِلُّن”، كاملًا وبُدون استِثناء.

***

مُعظم المُظاهرات والاحتجاجات الشعبيّة التي انطلقت وتحوّلت إلى أعمال عُنف، وحروب أهليّة، بدأت سلميّة تطرح مطالب مشروعة في التّغيير الدّيمقراطي والإصلاح السّياسي، والعدالة الاجتماعيّة قبل اختِطافها، ولهذا جاءت النّهايات مُختلفةً كُلِّيًّا، لأنّ ما يُريده المُتظاهرون، ويستشهدون من أجله، يتناقض كُلِّيًّا مع ما تُريده القِوى الخارجيّة، ولنا في سورية والعِراق وليبيا بعض الأمثلة في هذا الصّدد.

نُدرك جيّدًا أنّ الظّروف في المِنطقة تغيّرت في السّنوات العشر الماضية، فالدّول التي تدخّلت عسكريًّا وسياسيًّا وماليًّا في الأزمة السوريّة، تُواجه أزمات اقتصاديّة (انخِفاض عوائد النّفط) وصحيّة (انتشار فيروس كورونا)، والتورّط في حُروبٍ إقليميّةٍ، السعوديّة والإمارات (في اليمن)، وتركيا وقطر (في ليبيا)، ولكن عندما تأتي الأوامر من واشنطن بإذكاء فتيل الفِتنة الدمويّة في لبنان، فإنّ الأموال اللّازمة لتمويل حُروبها تتوفّر فَورًا وتُعطَى الأولويّة، وكذلك الغَطاء الأيديولوجي اللّازم (الطائفيّة).

حُكومة الدكتور حسان دياب كانت مِثل الطّفل الخداج المُعَلعَل مُنذ يومها الأوّل، ولم يَكُن مسموحًا لها بالحُكم، وأُسقِطَت لأنّ رئيسها اقترح أقصر الحُلول للخُروج مِن الأزمة، أيّ إجراء انتخابات سريعة في غُضون شهرين، وإعطاء الفُرصة للشّعب اللبناني لأخذ زِمام التّغيير بنفسه وعبر صناديق الاقتراع، وليس عبر الاحتِجاجات العنيفة، والإطاحة بالتّالي بالنّخبة الفاسدة الحاكمة، ولهذا بدأت الاستِقالات في حُكومته نتيجة ضُغوط النّخبة نفسها، واضطرّ الرّجل إلى اتّخاذ خطوة استباقيّة وتقديم استقالته، قبل أن تتم إقالته، والذّريعة كانت حتميّةَ وضع قانون انتخابي جديد، وهي مَهمّة مُستحيلة في ظِل الظّروف المُتوتّرة حاليًّا.

اليوم إسقاط حُكومة دياب، وغدًا إسقاط الرئيس ميشيل عون، وبعد غد إسقاط رئيس البرلمان، ودُخول البلاد في فراغ دستوري وحُكومي يقود إلى فوضى وفتح الباب على مِصراعيه أمام التدخّلات الخارجيّة، والحرب بالإنابة وهذا البَديل جاهِزٌ ومُعَدٌّ مُنذ أشهر، إن لم يَكُن مُنذ سنوات، ولذلك تتضخّم المخاوف من احتِمالات مُستقبلٍ دمويّ.

لبنان ينزلق بسُرعةٍ إلى الوصاية الدوليّة و”إدارة” المُنظّمات” غير الحُكوميّة، بحُجّة عدم وجود حُكومة، ولا نستبعد أن يكون أوّل الواصلين مُنظّمة “أصحاب الخوذ البيضاء” وهم ليسوا بعيدين ومقرّهم في إدلب وريف حلب على أيّ حال، “مسافة السكّة” فقط.

لبنان على بعد أسبوع من قُنبلةٍ موقوتةٍ قد يكون انفجارها مُدمِّرًا أيضًا، عُنوانها إعلان قرارات محكمة الحريري الدوليّة، وهذه القرارات قد تكون المُفجّر للمُظاهرات العنيفة، والفتنة الطائفيّة، وتأجيلها لم يَكُن تعاطفًا مع ضحايا كارثة المرفأ، وإنّما لاختيار التّوقيت المُناسب، وتهيئة الأجواء المُلائمة لهذا التطوّر المُرعِب.

“حزب الله” المُستهدف، مِثل النظام السوري، سيكون عصيًّا على التّغيير وكُل مُخطّطات نزع سلاحه، لأنّه على عكس جميع خُصومه، أقوى تسليحًا من الجيش الرسمي، (وهذا ليس ذنبه أو مسؤوليّته)، وجبهته الداخليّة، أكثر تماسكًا، ولم تُواجه أيّ انقسامات ذات شأن مُنذ تأسيسه قبل 40 عامًا تقريبًا، ويستند إلى حلفٍ إقليميٍّ قويٍّ (محور المُقاومة) والأهم من ذلك نجح في بناء تحالفات داخليّة مع مُعظم ألوان الطّيف اللّبناني الطّائفي من مسيحيين وسنّة وشيعة ودروز، وسيكون مِن أكثر المُستفيدين مِن إلغاء اتّفاق الطّائف، لأنّه لا يتولّى أيّ من الرّئاسات الثّلاث المُنبَثِقَة عنه، وأثبت دائمًا أنّه لا يُريد الحُكم لوحده، وقدّم تنازلات كبيرة للحِفاظ على الدّولة اللبنانيّة.

***

في لبنان كفاءات وطنيّة عالية، وحُكماء مِن كُل الطّوائف، يُمكن أن يتحرّكوا بسُرعةٍ في مَهمّةٍ لتجنيب البِلاد هذا المُنزلق الخطير الذي تُحاول أمريكا وإسرائيل وفرنسا وبعض العرب جرّه إليه، فلماذا لا تتشكّل مِن هؤلاء حُكومة “إنقاذ وطني” انتقاليّة ولتكن بقيادة سليم الحص، أو من يختاره وتضم شخصيّات نظيفة من مُختلف الطوائف، أو أن يتولّى العماد اميل لحود رئاسة لجنة تحقيق وطنيّة تَضُم جِنرالات في الجيش لكشف مُلابسات انفجار المرفأ الكارثي؟ وكبديل عن لجنة التّحقيق الدوليّة التي تُثار حولها علامات استفهام عديدة.

نصيحةٌ لكُل المُتآمرين، والمُتطوّعين المُحتملين، للمُشاركة في المُخطّطات الأمريكيّة الإسرائيليّة الفرنسيّة بأن يتريّثوا قليلًا، وأن يُحاولوا الاستفادة من دروس السّيناريوهات السوريّة والعِراقيّة والليبيّة قبل توريط أنفسهم، وأحزابهم، وطوائفهم، ولبنان كلّه في المحرقة الجديدة المُعدّة حاليًّا في الغُرف السّوداء الأمريكيّة والإسرائيليّة، فحزب الله المُستَهدف اليوم غير “حزب الله” عام 2005.

وربّما يُفيد التّذكير بأنّ آثار الحرب الأهليّة اللبنانيّة التي استمرّت 15 عامًا ما زالت ماثِلةً على الأرض وفي الأذهان، ومُقاتلو حزب الله جزءٌ أصيلٌ من النّسيج الاجتماعي اللبناني، ولا يُمكن إخراجهم على ظُهور السّفن، بسِلاحهم أو من دونه إلى قبرص وتونس في صَفقةٍ أمريكيّةٍ مَسمومةٍ.. الزّمن تغيّر جذريًّا.. والأيّام بيننا

 
تعليقات