أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 43341677
 
عدد الزيارات اليوم : 20850
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام      الرئيس عباس يُحدد بداية العام المقبل موعدًا لعقد المؤتمر الدولي للسلام للتباحث في حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية      قناة عبرية : مصر تعمل على التوسط لصفقة تبادل أسرى وطلبت من حماس عدم إدخال تركيا بالأمر      المطران حنّا: نُدين التطاول على إخوتنا المسلمين جملةً ونرفض أيّ مساسٍ بالرموز الدينيّة الإسلاميّة ومَنْ يتطاولون على الأديان لا يُمثلون أيّة قيمةٍ إنسانيّةٍ      مراقب الدولة الاسرائيلي يكشف عن إخقاقات كبيرة خلال أزمة كورونا      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الأسير/ علي محمد حسان يصارع المرض والسجان في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       رماح يصوبها معين أبو عبيد // شخصيات تتكلم عن الكورونا      جحوش حكام العرب في طريقهم إلى حظيرة التطبيع بقلم:- سامي ابراهيم فودة      أين القدس الشريف في ردود الفعل على الإساءة لمعتقدات المسلمين؟! صبحي غندور*      وفاة عزة إبراهيم الدوري أبرز القادة العراقيين ونائب الرئيس في عهد صدام... ظل صدام حسين يرحل      الحربي السوري يحيد 75 مسلحا من أبرز التنظيمات المصدرة للمرتزقة نحو ليبيا وأذربيجان      سفير إسرائيلي سابق: فوز ترامب سيزيد من تهديد حزب الله لـ"إسرائيل"      مستشفى هداسا يعتزم انشاء فرع في دبي      ترامب وبايدن يبدآن أسبوع الدعاية الانتخابية الأخير.. منافسة شرسة وسط اتهامات وفضائح تُعكر الأجواء و”كورونا” التحدي الأصعب      ذهول وقلق في فرنسا بعد انخراط دول مُعتدلة مثل المغرب والأردن والكويت في انتقاد تصريحات ماكرون حول الرسومات المُسيئة للرسول محمد      الكرملين يهاجم بايدن بشدة ويتهمه بنشر الكراهية ضد روسيا بعد وصفه موسكو بأنها “أكبر تهديد عالمي” للولايات المتحدة.. “نشعر بالأسف وتقييم خاطئ ويعزز شعور الكراهية”      وزيرة الصحة: تسجيل 6 وفيات و 542 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وتعافي 655 حالة      كورونا في اسرائيل| 13911 اصابة فعالة و2397 حالة وفاة      ما العمل؟ المشروع الوطني التحرري والرواية التاريخية فيحاء عبد الهادي      عاطف ابو بكر // [لأنيسة الروح في الغربة] (ابو فرح في رثاء زوجته)      نافذتي اليوم : تطويع - تطبيع - تدفيع ثمن بقلم : محـمد علوش      إبراهيم أبراش ليس هكذا يتم الدفاع عن الإسلام وحمايته      السلام مع الفلسطينيين ليس من ضرورات اسرائيل القومية ..! د. هاني العقاد      اين الشراكة ووحدة الهدف؟ مصطفى ابراهيم     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

"المشتركة" سقطت في اللعبة وستدفع ثمن هرولتها بدون ضوابط

2020-03-27
 

"المشتركة" سقطت في اللعبة وستدفع ثمن هرولتها بدون ضوابط

2020-03-26 20:49:08

● مراقبون: هناك من صدّق انه "غاندي العرب في اسرائيل". وهناك من صدّق وَهم اللاعب المركزي. هذه التوجهات سقطت في امتحان الواقع. لن تنفع أية تبريرات كلامية. وعلى اقطاب المشتركة محاسبة الذات ومكاشفة الجمهور!



أسقطت التطورات السياسية الأخيرة كل ما حاولت القائمة المشتركة إشاعته من وَهم المفاضلة بين غانتس ونتنياهو والذهاب بعيدًا في تصديق مقولة "اللاعب المركزي"!

ويقول مراقبون ان "استراتيجية اقطاب المشتركة"، التي اعتمدت "خطاب المصالح" مع إغفال المركزي والأساسي، ودون رؤية التناقضات الاسرائيلية الداخلية، وبالتالي إشاعة وَهم "مواطنة المصالح" بدون هوية، وصلت الى طريق مسدود وثبت فشلها، وهو ما يستدعي توضيحًا من المشتركة لجمهور مصوتيها.

وكان اقطاب المشتركة قد راهنوا على "الخط الجديد"، واعتبروه "حالة جديدة وغير مسبوقة في السياسة العربية في اسرائيل"، تتجاوز كل ما كان، وانها ستقود الى "تثبيت قوة العرب وتأثيرهم في اللعبة السياسية الاسرائيلية" (!!). وهناك من جرى "نفخهم" في هذا السياق، الى درجة تصديق انفسهم بأنهم "غاندي العرب في اسرائيل"!!

واكد المراقبون ان المشتركة، في هرولتها هذه، لم تنتبه، في مرحلة معينة، أنها بدأت تفقد الفرملة، وبالتالي امتنعت عن إعادة حساباتها، حتى عندما خاطبها غانتس بقوله: "نريد دعمكم لمرة واحدة"، وهو قول فيه الكثير من الاشارات التي تجاهلتها المشتركة وفضلّت الذهاب الى "الفخ" المنصوب لها، لأنها عمليًا أصبحت في مرحلة متقدمة من هذا السلوك ولم تعد قادرة على التراجع عنه!

وأضافت المصادر ذاتها: لقد تم رفع سقف التوقعات لدى الجمهور الواسع، بدون اي اساس وبدون اية ضوابط، وعلى رمال متحركة! لذلك فان المشتركة لاحقًا ستدفع ثمن سلوكها هذا، لأن خيبة الأمل لدى الجمهور لن تكون فقط بقدر حجم سقف التوقعات إنما أكثر بكثير.

ويقول المراقبون إن المشهد السياسي الاسرائيلي اعطى المشتركة، في الأشهر الأخيرة، إشارات عديدة للتأكد من "خطأ التوجهات الجديدة"، وما تشكله هذه التوجهات من تداعيات خطيرة على مجمل العمل السياسي والحزبي بين العرب، وكذلك على الجمهور العام. لكنها اصرت على المضي بطريقها، وارتكبت الخطأ تلو الآخر، وهو ما أوصلها الى هذا الطريق المسدود بعد انضمام غانتس الى حكومة برئاسة نتنياهو، والذي يعني عمليًا وضع المسمار الأخير في نهج "مواطنة المصالح" وإشاعة وهم المشاركة في "اللعبة" بدون ضوابط

 
تعليقات