أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 34154060
 
عدد الزيارات اليوم : 2261
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا " أسفة على الازعاج"      بيان صادر عن اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري حول التحريض الحكومي بازالة النصب التذكاري لغسان كنفاني من عكا      نتنياهو : لن نقبل وقف اطلاق نار مع حماس في غزة بينما تصعد في الضفة      أ-د/ إبراهيم أبراش المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه       جـَبـرا إبـراهـيم جـَبـرا : الـرَّمز الـنـوعي في الـثـقـافـة العـربـيـة // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟      هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج      يديعوت تزعم : لهذا السبب.. السلطة لم تمنع توثيق عنفها ضد نشطاء حماس بالضفة      استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس      المُقاومة تُربِك وتؤلِم إسرائيل: تل أبيب تُقّر بجرأة الفدائيّ وخطفه سلاح الجنديّ خلال العملية وتُشكّل لجنة للتحقيق بالإخفاق       الاحتلال يفجر منزل عائلة ابوحميد و 56 اصابة خلال مواجهات في محيط المنزل      قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين بقلم :- راسم عبيدات      استعدادات للجمعة الـ38 بغزة .. جمعة المقاومة حق مشروع.. ودعوات للتصعيد بالضفة      نتنياهو يتوعد : سننهي الحسابات مع منفذي العمليات ويتخذ سلسلة قرارات واجراءات      قتل النساء وأزمة الهوية // جواد بولس      موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..      فرض حصار على رام الله والدفع بتعزيزات للضفة أعقاب العملية التي وقعت في قرب مستوطنة عوفرا      قتلهم من مسافة صفر... مقتل جنديين إسرائيليين وثالث موت سريري في إطلاق النار قرب سلواد في رام الله       أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي..!! كتب: شاكر فريد حسن      في انتظار تعليق حزب الله عبد الستار قاسم      امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!! بقلم: محمود كعوش      أردوغان يعلن إطلاق حملة عسكرية “شرق الفرات” خلال أيام ويؤكد أن الهدف ليس الجنود الأمريكيين على الإطلاق..      قتلى وجرحى في حادث اصطدام قطارين في أنقرة      ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! صبحي غندور*      “حماس” تَنْقُل عَمليّاتها المُسَلَّحة إلى الضِّفَّة الغربيّة بقُوَّةٍ.. لِماذا يَشعُر الإسرائيليّون بالقَلق والرُّعب مِن عمليَّتيّ “بركان” و”عوفرا” الأخيرتَين بالذَّات؟ إليْكُم الأسباب      استشهاد فلسطينيين أحدهما منفذ عملية عوفرا والآخر منفذ عملية بركان      الكونغرس يقر قانون أمريكي جديد ضد قادة حماس وحزب الله      هآرتس: واشنطن رفضت طلب "إسرائيل" بفرض عقوبات على لبنان وجيشه      مقتل 4 اشخاص وإصابة 11 بحالة حرجة في إطلاق نار قرب سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية      ترامب يجدد دعمه لولي العهد السعودي ويتحدى إجراءات الكونغرس     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

محمد بن سلمان يُؤكّد أن حَرب اليَمن ستَطول لأنّه لا يُريد “حزب الله” آخر في جَنوب المملكة.. ماذا يَعني هذا الكلام؟

2017-10-28
 

الأمير محمد بن سلمان يُؤكّد أن حَرب اليَمن ستَطول لأنّه لا يُريد “حزب الله” آخر في جَنوب المملكة.. ماذا يَعني هذا الكلام؟ وهل اجتماع رؤساء أركان مِصر والسعوديّة والإمارات والأردن إلى جانب نَظيرهم الإسرائيلي للتّخطيط لحَربٍ أُخرى في سورية ولبنان؟ وهل سَتكون خُطوة لجَر إيران؟

 

عبد الباري عطوان

الفَقرة الأهم في مُقابلة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، لم تَكن تِلك المُتعلّقة بإقامة مدينة استثماريّة كُبرى بمَبلغ يَصل إلى نِصف تريليون دولار على الحُدود مع مِصر والأردن إلى جانب سورية، ولا عَن الأزمة القطريّة وتَطوّراتها، فقد كان مُصيبًا عندما قال أن هذهِ الأزمة صغيرةٌ جدًّا جدًّا جدًّا، لأنّها ليست من أولويّات المملكة حاليًّا، والاستراتيجيّة الجديدة تَقوم على إطاحة أمد هذهِ الأزمة لأطولِ فترةٍ مُمكنة، لأن السعوديّة وحُلفاءها في دُول التّحالف ليسوا الخاسرين فيها على الإطلاق، وإنّما دولة قطر التي كُلّما طالت الأزمة، زادت خسائرها.

القضيّة الأكبر التي وَردت في حديث الأمير بن سلمان في قَوله “الحَرب في اليَمن ستَستمر لمَنْع تَحوّل الحوثيين إلى “حزب الله” آخر على حُدودنا الجنوبيّة”، وهذا يَعني أن هذهِ الحَرب لن تتوقّف من خِلال مُفاوضات تُرضي جميع الأطراف، وتُشكّل مَخرجًا من الأزمة، وإنّما حتى يَتم “اجتثاث” حركة “أنصار الله” الحوثيّة كُليًّا في اليمن، سواء بنَزع سِلاحها طَوعًا، وهذا لن يَحدث، أو من خِلال هَزيمتها عَسكريًّا، وهذا أمْرٌ مَشكوكٌ فيه على المَدى القَصير على الأقل، فإذا كانت الحَرب في اليَمن ستَستمر للقَضاء على خَطر الحوثيين وسِلاحهم، فهذا يَكشف عن الأسباب الحقيقيّة للحَرب في اليَمن، ومَسألة عَودة الشرعيّة إليه برئاسة عبد ربه منصور هادي كانت مُجرّد غِطاءٍ، لا أكثر ولا أقل.

***

هُناك “فوبيا” في بَعض دُول المِنطقة، ودَولة الاحتلال الإسرائيلي على وَجه الخُصوص، اسمها “حزب الله”، باعتبار هذا التّنظيم يَشمل الذّراع العَسكري الضّارب لمِحور “المُقاومة” الذي تَقوده إيران، وبِما أن إيران هي الهَدف الأكبر في عَيْن الاستراتيجيّة الأمريكيّة في مِنطقة الشّرق الأوسط، وتأكّد ذلك من خِلال وَضعه على قائمة الاٍرهاب، وفَرض عُقوباتٍ جديدةٍ عَليه.

الرئيس الفِلسطيني محمود عباس كان أوّل من استخدم هذا التّعبير، عندما قال أنه لا يُمكن أن يَسمح لإقامة “حزب الله” آخر في قِطاع غزّة، ولا مُصالحة إلا بنَزع سِلاح حماس كُليًّا، فالسّلاح الشّرعي الوحيد في نَظَره هو سِلاح قوّات الأمن الفِلسطينيّة التي تُنسّق أمنيًّا مع الاحتلال الإسرائيلي.

أفيغدور ليبرمان، وزير الحَرب الإسرائيلي، انضمّ بدَوره إلى السّرب نَفسه، وأعلن أن الحَرب القادمة سَتكون ضِد لبنان وسورية معًا، وأن الجيش اللّبناني فَقد استقلاليّته وباتَ جُزءًا من “حزب الله”.

لا نَستغرب، ولا نَستبعد، أن يكون الاجتماع المُنعقد في واشنطن بدعوةٍ من رئيس هيئة الأركان الأمريكي، ويُشارك فيه رؤساء أركان جيوش الأردن ومصر والسعوديّة والإمارات، إلى جانب غادي إيزنكوت، رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، جاء لوَضع خُطّة للحَرب المُقبلة ضِد لبنان وسورية وحزب الله، تحديدًا، لجَر إيران إلى حَربٍ إقليميّةٍ أوسع تَكون إسرائيل عَمودها الفَقري.

العماد جوزيف عون، قائد الجيش اللبناني رَفع رؤوسنا عاليًا عندما انسحب من الاجتماع المَذكور قبل أن يَحدث بمُجرّد وجود نَظيره الإسرائيلي، وأثبت أن لبنان لا يُمكن أن يَقف إلا في خَندق المُواجهة لدولة العُدوان.

***

لا نَعتقد أن مُحاولة القَضاء على “حزب الله” سَتكون سَهلةً، وربّما الشيء نَفسه عن “أنصار الله” الحوثيّة، في شَمال اليَمن، وعلينا أن نَتذكّر أن هذا الحِزب قاتل إسرائيل أكثر من 15 عامًا وألحقَ بِها خسائر ضخمة لم تَستطع تَحمّلها، واضْطر الجنرال إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي في حينها، إلى الانسحاب عام 2000 من طَرفٍ واحد مُعترفًا بالهَزيمة.

“حزب الله” هَزم إسرائيل مَرّتين، ولَقّن قوّات المارينز الأمريكيّة دَرسًا قاسيًا عندما فَجّر قاعدتهم في بيروت عام 1983، ممّا أدّى إلى مَقتل 241 منهم، الآن الحِزب أكثر قوّةً، وأكثر خِبرةً، وباتَ لديه من الصّواريخ والقذائف أكثر عشر مرّات ممّا كان لديه في حرب 2006 التي فَشِلت فيها إسرائيل، وعلى مَدى 33 يومًا، أن تتقدّم بِضعة كيلومترات في جنوب لبنان.

أمريكا تَجر العَرب إلى حَربِها ضِد إيران، ولمَصلحة الكَيان الإسرائيلي، وهُنا قِمّة المأساة.

 
تعليقات