أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 5
 
عدد الزيارات : 34944345
 
عدد الزيارات اليوم : 533
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الباري عطوان // نعم.. القصف الامريكي للقوات السورية في دير الزور كان متعمدا.. والهدف نسف اتفاق الهدنة.. والجولاني كشف المستور في مقابلته مع “الجزيرة”..

2016-09-19
 

نعم.. القصف الامريكي للقوات السورية في دير الزور كان متعمدا.. والهدف نسف اتفاق الهدنة.. والجولاني كشف المستور في مقابلته مع “الجزيرة”.. لماذا اقدمت امريكا على هذه الخطوة؟ وكيف سيكون الرد الروسي على هذه الاهانة؟

عبد الباري عطوان

قبل الغزو الامريكي للعرق قال لنا دونالد رامسفيلد وزير الدفاع في حينها، وآلته الدعائية الجبارة بشقيها الغربي والعربي، ان اقمار التجسس الامريكية التي تزدحم بها اجواء العراق تستطيع ان تحدد “النمرة” الداخلية لملابس الرئيس العراقي صدام حسين، وتحديد هوية الدول المصنعة لها.

كلام جميل.. وطالما الحال هو كذلك، ونحن نصدق هذه الاقوال الامريكية على مضض، نسأل كيف قصفت اربع طائرات امريكية من طراز “اف 16″ موقعا للجيش السوري قرب مطار دير الزور، وتقتل ثمانين من جنوده، وتصيب المئات بجروح عن طريق الخطأ؟

ولنفترض ان الطائرات الامريكية تخطيء، فلماذا لا يحدث هذا الخطأ مع القوات العراقية مثلا في الفلوجة وتكريت والرمادي والموصل، او القوات الروسية، او الكردية، او التركية.. او.. او.. وقائمة القوات الخاصة والعامة الموجودة على الارض السورية اطول من صبر ايوب عليه اسلام.

صقور وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون” يريدون افشال اتفاق الهدنة الذي توصل اليه لقاء جنيف بين جون كيري، وزير الخارجية الامريكي، وسيرغي لافروف، نظيره الروسي، قبل عشرة ايام، ونفذوا هذه الغارات على مواقع الجيش السوري على امل ان يتلوها رد فعل سوري او روسي انتقامي، او اعلان غاضب بإنهيار الاتفاق، ولكن هذا لم يحدث لان الجانبين الروسي والسوري متمسكان به، لما يتضمنه من بنود لصالحهما، وتحليا بضبط النفس.

***

 

هناك نظرية تقول ان الطائرات الامريكية شنت هذه الغارات على مواقع الجيش السوري كمقدمة، او تبرير لقصف قادم لمواقع جبهة “فتح الشام”، النصرة سابقا وحلفائها، مثل “احرار الشام”، و”جيش الفتح” وغيرها من الفصائل، ولكننا لا نميل الى هذه النظرية رغم وجاهة بعض جوانبها، لسبب بسيط، وهو ان الادارة الامريكية لا تريد الالتزام بالنقطة الواردة في الاتفاق، وتنص على فك ارتباط الفصائل “المعتدلة” بالاخرى المتشددة او “الارهابية”، حسب تصنيفها، لانها وجدت معارضة شديدة من هذه الفصائل لعملية فك الارتباط هذه، ولمست حدوث عملية اصطفاف غير مسبوقة خلف جبهة النصرة بفضل جهود المفتي الشيخ عبد الله المحيسني، والاجتماعات المكثفة التي عقدها طوال الايام المقبلة.

الروس الذين خدعوا بدهائهم شريكهم الامريكي عندما جروه لتوقيع هذا الاتفاق، وتشكيل غرفة تنسيق عسكرية مشتركة لمحاربة، والقضاء على الجماعات “الجهادية” المتشددة، يدركون جيدا ان القضاء على جبهة “فتح الشام” او “النصرة”، يعني نهاية المعارضة المسلحة كليا في سورية، ويبدو ان “الصحوة” الامريكية لهذه الخديعة جاءت متأخرة.

الفصل بين الفصائل ومقاتليها امر صعب، ان لم يكن من المستحيل بسبب التدخل الجغرافي اولا، والتداخل التنظيمي والبشري ثانيا، فهناك العديد من الاشقاء من العائلة الواحدة يتوزعون على العديد من التنظيمات، فكيف يمكن فرزهم، وتصنيف بعضهم، “ارهابي” يجب قتله، والآخر “معتدل” يجب الحفاظ على حياته؟ وهنا تكمن ورطة التعهد الامريكي.

من تابع مقابلة السيد ابو محمد الجولاني زعيم تنظيم “فتح الشام” على قناة “الجزيرة” يوم امس، وما ادلى به من تصريحات، يدرك جيدا خريطة الصراع على الارض السورية، فالسيد الجولاني وجه نقدا لاذعا للادارة الامريكية لانها ما زالت تعتبر جبهته “ارهابية” رغم فك ارتباطها مع تنظيم “القاعدة”، وكأنه يقول انه فعل ذلك بإيعاز منهم، وحلفائهم العرب، واكد انه يريد اقامة كيان سني مستقل على الارض السورية والقضاء على الطوائف الاخرى، ومحاربة “المشروع الرافضي”، وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما تحدث عن مخطط روسي امريكي “هدفه استسلام” الفصائل المسلحة التي تقاتل النظام السوري”، وقال ان امريكا تحاول “ان تفعل الآن في سورية ما فعلته في العراق قبل عشرين عاما”، وهذا يعني رفضا واضحا لاتفاق الهدنة، واي عملية او حلول سياسية يمكن التوصل اليها في مؤتمر جنيف اذا ما قدر له الانعقاد.

امريكا تغرق في مأزق كبير في سورية لا تعرف كيف تخرج منه، وتعتقد ان انهيار اتفاق الهدنة قد يكون احد المخارج، لاعادة تعديله وفق مطالبها وحلفائها، سواء في المعارضة السورية او الدول الخليجية الداعمة لها.

وسائط التواصل الاجتماعي، وموقع “اليوتيوب” خاصة، مليئة بالاشرطة التي تعكس حالة الغضب الشديد تجاه امريكا في اوساط بعض فصائل المعارضة السورية المسلحة، مما يعني ان حالة الكراهية لامريكا التي بلغت ذروتها اثناء الغزو الامريكي للعراق، وتراجعت قليلا في سورية بسبب الدعم لبعض فصائل المعارضة المسلحة، تعود، اي “الكراهية”، الى صورتها السابقة، وربما اكثر قوة.

التفاهمات الامريكية الروسية بشقيها السياسي والعسكري تواجه امتحانا عسيرا هذه الايام، والايام القليلة القادمة، التي ربما تشهد لقاء بين كيري ولافروف، وربما بوتين واوباما، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، ربما تكون حاسمة لانقاذ اتفاق الهدنة من عدمه.

***

الانقاذ يعني تراجعا روسيا، وتعديل بنود الاتفاق تجاوبا مع المطالب الامريكية، والانهيار يعني تمسك الجانبين بمواقفهما، وهو التمسك الذي ادى الى الغاء اجتماع مجلس الامن الدولي لاعتماده، اي الاتفاق، يوم الجمعة الماضي.

من الصعب ترجيح اي من الاحتمالين، التعديل او الانهيار، ولكن البديل للانهيار ربما يكون العودة للمربع الاول، واشتعال حرب روسية امريكية بالانابة على الارض السورية، يمكن ان تتطور، اذا لم تطوق بسرعة، الى حرب مباشرة لا يريدها اي طرف، وعلينا ان نتذكر ان الحرب العالمية الاولى انفجرت بسبب اغتيال ولي العهد النمساوي.

اوباما المتهم من خصمه دونالد ترامب، المرشح الجمهوري بـ”الجبن” في سورية، ربما يريد ان يرد على هذا الاتهام “بعمل ما” لتحسين حظوظ المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، التي يتراجع تقدمها في استطلاعات الرأي بشكل متسارع، تماما مثلما قدم 38 مليار دولار مساعدات لدولة الاحتلال الاسرائيلي للغرض نفسه لكسب اصوات اليهود.

ايام صعبة قادمة حافلة بالمفاجآت.. واتفاق الهدنة بات في غرفة “الانعاش”.. وما علينا الا الرصد والانتظار كالعادة، وهل نملك اي خيار آخر؟

 
تعليقات