أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 66295792
 
عدد الزيارات اليوم : 1121
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.      استشهاد شاب بزعم محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار قرب قلقيلية      نتنياهو في اجتماع الكابينيت: سنسرع من إجراءات هدم منازل منفذي العمليات وتسليح المواطنين      بن غفير يدفع لإعدام منفذي العمليات عملية القدس: المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية ترفض طلبا لبن غفير      الإشتباه بتنفيذ عملية دهس قرب حاجز زعترة جنوب نابلس والقوات الإسرائيلية تطلق النار على فلسطيني      الاحتلال يزعم وقوع عملية إطلاق نار على مطعم جنوب أريحا..تعطل سلاح المنفذ وانسحب      يديعوت : الضفة برميل بارودٍ نجلس فوقه ولا يمكن الرهان على هدوء غزة ..      منها ترحيل عائلات منفذي العمليات... في ضوء العمليات الأخيرة.. تعرف على أبرز القرارات التي سيناقشها       إصابات في عملية إطلاق نار في بلدة سلوان بالقدس المحتلة      تفاصيل اتصال هاتفي بين نتنياهو وبايدن عقب عملية القدس      الاردن تدين "عملية القدس"      الإمارات وتركيا "تدينان" عملية القدس      مواجهات بأحياء القدس بين الشبان والاحتلال.. واقتحام منزل منفذ العمليةعلقم واعتقالات      رمزية اللغة وسيطرة الإنسان على الطبيعة إبراهيم أبو عواد      القدس: 7 قتلى وعدة إصابات في عملية إطلاق نار قرب كنيس.      قمة “البريكس” القادمة في جنوب افريقيا في اب المقبل ستدشن العملة الجديدة الموحدة للمنظومة.. هل هي الضربة الأقوى لإنهاء هيمنة الدولار؟.      رئيس CIA يزور إسرائيل والسلطة الفلسطينية في ظل تصعيد أمني     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

د.عدنان بكرية: المسألة الديمقراطية و المسألة الديمقراطية و"الربيع العربي"

2013-05-14
 

المسألة الديمقراطية و"الربيع العربي"

د.عدنان بكريه

 

كثيرا ما تم تناول قضية الديمقراطية في العالم العربي كضرورة سياسية إنسانية حياتية وسبيل نحو نهوض الأمة وتقدمها وكثيرا ما تم وضع الإصبع على الجرح وتشخيص الحالة التي وصلت إليها الأمة العربية في ظل سيطرة أنظمة الاستبداد وسلبها للمواطن العربي أدنى حقوقه الفردية ..لكن هذا التشخيص راوح بين اتهام النظام الرسمي العربي وبين إلقاء الكيل على الظروف الموضوعية الراهنة التي تحول دون تحقيق الحرية للانسان العربي .

قمعوا مظاهرات الجوع تحت بدعة الأولويات القومية والوطنية ..

تم حرمان المواطن العربي من حقوقه اليومية والحياتية بحجة "أولويات مجابهة العدو " ومرت الأعوام والعقود فلا العدو جوبه ولا الحقوق اعطيت !وكان من الطبيعي أن يبقى المواطن العربي متخلفا عن ركب التقدم والتطور بسبب سياسة الكبت التي يعاني منها ..لم يخلق المواطن من رحم أمه "متخلفا"كما يحاول البعض نعت ووصف الانسان العربي بل هناك عدة عوامل ساهمت في تراجعه المستديم عن مجاراة التطور والعصرنة..

وهنا نحن لسنا بصدد تناول كل العوامل والخلفيات بل نريد إلقاء نظرة على المسألة الديمقراطية ودورها في تراجع الأمة العربية ..دورها في حالة الركود والسكينة التي مر بها الانسان العربي وما تلاها من نهوض تلقائي عشوائي أسموه "الربيع العربي".

 

لم يكن من السهل على الانسان العربي والذي لم يعرف معنى الديمقراطية من قبل ولم يمارسها ان يستوعبها بسرعة ..لذا كانت الممارسة خلال المظاهرات والهبات شبه عشوائية وأحيانا اتسمت بالغوغائية والعفوية دون تخطيط مسبق وحتى ادراك ووعي لشكلية الممارسة كما هو حاصل في ليبيا...ولهذا استطاعت العناصر التدميرية الخارجية من اختراق هذه الهبات وتسخيرها لخدمة أجندات سياسية وإستراتيجية خاصة ..

وعودة الى الديمقراطية وشغف الانسان العربي لتحصيلها وكيفما عالجنا مسألة الديمقراطية ووفق أية معايير أو مؤشرات، فإن الاستنتاج الأساس يؤكد أن الديمقراطية بنية دولة ومجتمع وليست مجرد نظام سياسي . كي تكون الديمقراطية مستوفية شروطها كما في معظم الفكر السياسي والقانوني والاجتماعي، الانتخابات وحدها ليست الديمقراطية . والنظام التمثيلي ليس وحده الديمقراطية والليبرالية أو الحريات وحدها ليست الديمقراطية .

وهناك من فهم الحرية على انها فوضى وسخرها لتصفية حساباته السياسية وأحيانا الفردية ورافق هذه الفوضى العديد من المظاهر السلبية التي أساءت للإنسان العربي وصدقية مطالبه اذا فالديمقراطية بمفهومها الحضاري ليست مظاهرات وليست إشهار السلاح بوجه الآخر وليست تدمير أوطان بل هي مركب انساني حضاري متعدد الجوانب والأوجه واذا كنا حقا نطالب بالحرية والديمقراطية فعلينا نبذ الوجه المظلم للممارسة الديمقراطية ..ليس من المقبول والمعقول ان نقتل ونهجر باسم الديمقراطية ..ان ندمر ونخرب الأوطان باسم الحرية ..وليس من المقبول ان نحرم غيرنا من الديمقراطية التي ننادي بها كما هو حاصل في مصر الجديدة .

 

أن غياب مشروع الديمقراطية حتى داخل ما سمي "بالثورات العربية"؛ أعطى المجال لأطراف ما سمي "ب الثورة " لجني ثمار سيطرتهم وحدهم وهكذا تحولت الثورة الى مشروع فئوي هدفه السيطرة وجني الأرباح متجاهلا باقي فئات المجتمع المدني وتحولت الثورة الى "ثورة تأكل أبناءها" مهددة بلدانها بالتقسيم والتدمير وربما غيابها عن الجغرافيا السياسية .  

ان ما يجري في تونس ومصر من فشل في فهم معطيات المرحلة ومتطلباتها الديمقراطية يؤكد بشكل قاطع ان تحقيق استقرار وحرية المواطن يحتم تطبيق آليات إصلاحية حديثة تراعي كل مركبات ومكونات المجتمع داخل تلك البلدان فالدولة هي ملك لكل المجتمع وليس لفئة محددة ونجاح التجربة يتطلب إشراك كل فئات المجتمع في في صياغة ورسم معالم المرحلة القادمة وليس التفرد والاستئثار بالسطة ..فالفشل في ترسيخ المفهوم الديمقراطي بشكل سليم أصبح يهدد المجتمعات العربية بمصير مجهول فالاستعمار الجديد ينفذ عبر ثغرات الفشل لفرض الوصاية علينا والعبث بمستقبلنا.

 

غياب الممارسة السليمة للديمقراطية أفسح المجال أمام القوى الخارجية للتدخل بدوافع إستراتيجية خالصة..فعاطفة الخارج لا تقطر على حرية الشعوب العربية ولا على مصالحها الحياتية بل ان أطماع الغرب السياسية والاقتصادية يدفعها للنفاذ عبر الثغرات من اجل  فرض هيمنتها السياسية على البلدان والشعوب العربية وما نخشاه ان تكون الهيمنه المستقبلية للغرب أقوى مما كانت عليه في ظل أنظمة الحكم السابقة و"المخلوعة" ...ان ما نخشاه ان يتحول التجديد في الدول العربية الى معظلة استثناء الآخر وتهميشه اذ لا يمكن للمجتمع الحضاري ان يبنى من خلال فرض أفكار وأدوات فئة معينة دون إشراك الفئات الأخرى .

 

نضع أيادينا على قلوبنا خوفا من المستقبل الغامض الذي ينتظر الأمة العربية وذالك لأن ما سمي بالثورات كان بعيدا عن مفهوم الثورة الحقيقية..فالثورة يجب ان تمتلك أجندات سياسية اجتماعية واستراتيجيات طويلة الأمد ..فليس كل من نادى باسقاط النظام هو ثائر او صاحب ثورة ..فكم بالحري عندما يحملون السلاح ضد اخوتهم .. الثورة الحقيقية هي ليس فقط التخلص من النظام الاستبدادي القائم بل مساهمة في بناء نظام أفضل عنوانه العدالة الاجتماعية والسياسية واحترام الفرد والمجموعات على تنوعها ..اعتقد ان ما هو حاصل فيم مجتمعات "الربيع العربي"عكس ذالك تماما


 
تعليقات