أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 51
 
عدد الزيارات : 66451660
 
عدد الزيارات اليوم : 33056
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

نتنياهو عندما يتدلل

2010-10-23
 

بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي يعيش هذه الايام افضل ايامه في الحكم. فقد نجح في تعطيل مفاوضات السلام، والحفاظ على الائتلاف الداعم لوزارته في الكنيست، والاكثر من ذلك انه استأنف الاستيطان في الاراضي المحتلة بالبدء في بناء ستمائة وحدة سكنية تحت سمع العالم وبصره.
ويبدو ان جميع هذه الانجازات لا تشفي غليله، فهو ما زال يطلب المزيد من التنازلات، ويملي العديد من الشروط على شركائه في العملية السلمية المقبورة، اي السلطة الفلسطينية ورجالاتها.
بالأمس وفي خطبة القاها في مؤتمر انعقد في القدس المحتلة حول مستقبل الشعب اليهودي بمشاركة زعماء اليهود من كافة انحاء العالم، قال نتنياهو ان السلام ممكن، ولكنه يتطلب تنازلات ليس فقط من الجانب الاسرائيلي وانما من الجانب الفلسطيني ايضا، واضاف ان اعتراف الفلسطينيين باسرائيل كدولة يهودية، هو الدليل الوحيد على استعدادهم للسلام.
في الماضي كان الاسرائيليون يطالبون العرب بالاعتراف باسرائيل وحقها في الوجود، وعندما فعل العرب ذلك من خلال القبول بقرار مجلس الامن الدولي رقم 242، بدأ الاسرائيليون يطالبون بالمفاوضات، وعندما تحققت لهم مطالبهم هذه، اخترعوا صيغا مثل الارض مقابل السلام، وعندما حصلوا على السلام تشبثوا بالارض، وهكذا.
نتنياهو، وفي ظل سلطة فلسطينية متخاذلة، ربما سيحصل على ما يريد في نهاية المطاف. فقد اصر على المفاوضات المباشرة وجاء من يرضخ لمطالبه، وأصر على استئناف الاستيطان في الاراضي المحتلة ولم نر مظاهرة احتجاج واحدة في رام الله.
السيد ياسر عبد ربه بدأ التهيئة للقبول بمطالب نتنياهو هذه، فقد قال ما معناه انه يريد خريطة بحدود دولة اسرائيل اليهودية هذه قبل الاعتراف بها. واضاف بان قيام الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام 1967 هو شرط لبحث اي امور اخرى.
الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال في لقاءات مع قيادات اليهود في واشنطن ونيويورك ان السلطة اعترفت باسرائيل، ولا اعتراض لديه حول اي اسم تطلقه على نفسها. وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما قال انه مستعد لإنهاء جميع المطالبات بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، مقابل التوصل الى تسوية تؤدي الى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.
هذه التنازلات التي اقدمت عليها السلطة جاءت بنصائح من الامريكيين والاوروبيين، وهي بمثابة تمهيد للسلطة الفلسطينية للقبول بشروط نتنياهو ومطالبه حول الاعتراف بيهودية اسرائيل.
لا نعرف من الذي اعطى للرئيس عباس والسيد عبد ربه الحق بتقديم مثل هذه التنازلات، او اطلاق بالونات الاختبار هذه. ولا نعرف لماذا يصمت الشعب الفلسطيني على هذا التوجه الخطير للتفريط بحقوق اجياله.
نتنياهو يتحدث بثقة، ويفرض شروطه بقوة، لانه يعرف، ان طرفا فلسطينيا يدعي تمثيل شعبه مستعد للتجاوب مع طلباته مهما بلغت المغالاة فيها، هذا اذا لم يكن نتنياهو قد اتفق مسبقا مع السلطة على مطالبه هذه في مقابلاته مع قيادتها في الغرف المغلقة

القدس العربي

 
تعليقات