أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات // الإنتخابات التبكيرية الخامسة لن تنقذ دولة الكيان من أزمتها السياسية العميقة.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 64
 
عدد الزيارات : 59066291
 
عدد الزيارات اليوم : 18319
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

هارتس:اسرائيل تستعد لجلب 75 الف يهودي من أوكرانيا في حالة حدوث غزو روسي

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   حماس وسورية.. وحقيقة الموقف كمال خلف      لا تفاهمات بين الائتلاف والمعارضة: تأجيل مناقشات حل الكنيست.      مُشبّههم بالقرود.. بينيت: “عندما كان العرب يتسلقون الأشجار كانت لدينا دولة يهودية”.. خلال عام عمقت الحكومة الاحتلال وصعدت جرائمه      دولة حاضنة ومنظمات إرهابية وجرائم كراهية د. هاني العقاد      إسرائيل تهدد باستهداف نقل النفط الإيراني لسورية بدون مراقبة أميركية.      توقعات في الائتلاف بأن يعرقل أورباخ حل الكنيست وألا يوافق على إعدادها للقراءتين الثانية والثالثة..      انعقاد أولى اجتماعات “لقاء النقب” في البحرين بين إسرائيل والدول العربية المُطبعة.. ترجمة خطة التعاون واستبعاد قضية فلسطين      سعيد نفاع //العرب الدروز والحركة الأدبيّة في ال-48 وقفات على المفارق      إصابات باشتباكات في جنين واعتقالات بالضفة والقدس      المغرب مَخْرَجُ قد يُصِيب سبتة : مصطفى منيغ      هنية من لبنان : تتجهز لمعركة استراتيجية مع الاحتلال ولدينا 4 جنود اسرى      مواجهات واعتقالات في مناطق مختلفة من الضفة      هل يُمنع نتنياهو من تشكيل حكومة؟| لجنة الدستور البرلمانية تناقش قانون المتهم      صحيفة |"يسرائيل هيوم" اليوم، الأحد..اتفاق نووي جديد: الجيش الإسرائيلي يؤيد والموساد يعارض      حفريات إسرائيلية تهدد قواعد المسجد الأقصى وتحذيرات من تغيير معالمه التاريخية      إيران تكشف لأول مرة تفاصيل جديدة حول اغتيال قاسم سليماني.. 7 دول شاركت في العملية بينهم دولة عربية.      خلال مؤتمر صحفي مشترك.. إيران والاتحاد الأوروبي يعلنان قرب استئناف المحادثات النووية غير المباشرة مع أمريكا..      لقاء لقوى المقاومة في بيروت حزب الله وحماس والجهاد يؤكد وحدة جبهات المواجهة مع "إسرائيل"      أبـطـال غـيـبتهم القضـبان وأنهكهم السرطان المناضل الكبير الأسير/ يعقوب قادري (1972م - 2022م) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      حزب الله: يجب التسريع في تشكيل الحكومة وفي لبنان سفيرٌ للفتنة لا يريد للبلد أن يرتاح أو أن يخرج من الأزمة      في تأمّل تجربة الكتابة لا تحجبوا عنّا الكتب بالمقدّمات الخائبة فراس حج محم      راسم عبيدات // الإنتخابات التبكيرية الخامسة لن تنقذ دولة الكيان من أزمتها السياسية العميقة.      خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري:”على السلطة إطلاق سراح الطلاب بسجن أريحا سيء السمعة والصيت دون قيدٍ أوْ شرطٍ .      “ناتو جديد” لأول مرة على لسان العاهل الأردني .. الطبخة “طهيت” وراء الستارة و”الطبق” على الطاولة في لقاء بايدن- زعماء المحور-.      الثقافة في تجلياتها الزمنية والمكانية إبراهيم أبو عواد       أبيقور بين التفلسف والسعادة د زهير الخويلدي      الفَلَاحُ في الحياة عمر بلقاضي / الجزائر      المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان جردة حساب اولية في السياسة الاستيطانية الأكثر تطرفا لحكومة بينيت – لابيد // إعداد:مديحه الأعرج      صباح مؤسف في القدس: اندلاع شجار كبير بين عائلات في حي الطور يسفر عن إصابات بينها خطيرة      قتيل بجريمة إطلاق نار في جسر الزرقاء     
مقالات وافكار 
 

علي الصح// الحلم الذي تحول إلى حقيقة زيارة السادت إلى تل ابيب

2022-05-27
 

 

الحلم الذي تحول إلى حقيقة
في سنة ١٩٧٢ من القرن الماضي كتبتُ وصفا "دقيقا" لزيارةالرئيس المصري محمد انور السادات إلى القدس والتي قام بها فعليا في سنة ١٩٧٧ اي بعد خمس سنوات بعد تاريخ وصفي للزيارة . اقول وصفا دقيقا لاني حتى ذلك الوقت لم ازر القدس سوى مرة واحدة وتعرفت على عدد من الشوارع هناك في الشطرين العربي والغربي. الوصف الذي كتبته كان باللغة العبرية وهو عبارة عن موضوع إنشاء لامتحان البجروت في مادة اللغة العبرية.. (اتمنى ان يكون موضوع الإنشاء محفوظا في مدرسة يني الثانوية في كفرياسيف، التي درست فيها المرحلة الثانوية).
موضوع امتحان الإنشاء باللغة العبرية الذي طُلِب منا الكتابة عنه هو" ويكون ان يتحقق السلام في منطقتنا".
عندما بداتُ بالكتابة تخيّلتُ نفسي في القدس وفي الشوارع التي كنت اعرفها والقريبة من الجامعة العبرية ومبنى البرلمان الإسرائيلي " الكنيست" وتخيّلت ان القدس تشهد حدثا تاريخيا لم يكن احد يتصور ولو للحظة واحدة ان يحدث..
المهم انني تخيلت نفسي شاهد عيان على تلك الزيارة ووقفت مع الكثيرين الذين اصطفوا على جانبي الشارع لمتابعة سيارة الرئيس المصري وهي تمر امامهم متوجهة الى الكنيست..
في نهاية الموضوع كتبت: "
رايت الجميع يصفقون ولكن عندما بدات انا بالتصفيق ارتطمت يدي بالحائط" ما يعني ان ما كتبته كان بمثابة
حلم او ربما كابوس.
ففي هذه الجملة الاخيرة من موضوع الانشاء كان يكمن موقفي المعارض لتلك الزيارة في ذلك التوقيت الذي مازالت فيها امتنا العربية ترزخ تحت وطاة ذل هزيمة حزيران ١٩٦٧ والنكبة والعدوان الثلاثي على مصر عام ١٩٥٦ .
للموضوع بقية... بإذن الله حول زيارة السادات الحقيقة للقدس.
الحلم الذي تحول إلى حقيقة
زيارة السادت إلى تل ابيب
(التتمة)
ام الفحم/ الضفة الغربية/ القدس
بعد خمس سنوات تقريبا من التنبؤ بالزيارة وصل السادات فعلا في التاسع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني ١٩٧٧ إلى
تل ابيب ومن ثم الى القدس. في هذا الوقت كنت طالبا
في الجامعة العبرية بالقدس وعضوا في الحركة التقدمية(الجناح الطلابي لحركة ابناء البلد) التي فازت باغلبية مقاعد لجنة الطلاب العرب واصدرت ديوانين من الشعر: نقوش على جدار الوطن عام ١٩٧٥ و كل آذار وانتم بخير عام ١٩٧٧. اي انني اصبحت اكثر وعيا من الناحية السياسة.
كما اسلفت وصل السادات الى اسرائيل يوم السبت التاسع عشر من نوفمبر عام ١٩٧٧ وفي هذا اليوم بالذات كنت انا في مدينة ام الفحم للمشاركة في امسية شعرية نظمتها حركة ابناء البلد... بعد ليلة لا تنسى مع الرفاق في ام الفحم كان ينبغي ان اعود يوم الاحد العشرين من نوفمبر الى القدس.. وقررت العودة عن طريق جنين مرورا بنابلس ورام الله دون ان افكر ولو لحظة ان سلطات الاحتلال اتخذت في هذا اليوم اجراءات امنية مشددة واقامت العديد من الحواجز العسكرية. عندما كنت اودع الرفاق في ام الفحم اهداني احدهم لا اعرف بالضبط من منهم مجلة الهدف التي تُصدرها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيروت.. احتضنت المجلة التي طالما اشتقت لتصفحها ولمسها علما انني رايت في مكتبة الجامعة اعدادا قديمة منها. ولكن ان تمسك المجلة بيديك وتقلب صفحاتها وتكون ملكك وتضعها في سريرك فهذا امر لم اكن احلم به اطلاقا..
في الطريق الى جنين توقفت سيارة التاكسي التي كنت فيها عند حاجز عسكري قرب سيلة الحارثية .. عندها حاولت ان اكون طبيعيا لكي لا يكتشف احد امر المجلة ( الممنوعة) التي ترافقني الى القدس. وضعت المجلة في جيب معطفي .. لم يلاحظ الجنود انني احمل شيئا ممنوعا!! لا اعرف ربما لم تكن المجلة ممنوعة فهي موجودة في مكتبة الجامعة العبرية ..
مررنا بعدة حواجز عسكرية قرب نابلس وقرب رام الله وقلنديا والرام وشعفاط الى ان وصلت سيارة التاكسي الى باب العامود.. تنفست الصعداء وتوجهت فورا الى جريدة "الشعب" التي كنت اعمل فيها محررا للشؤون الاسرائيلية.. سلمت على صاحب الجريدة ومديرها العام المرحوم محمود يعيش ابو علي الذي احبني كانني ولد من اولاده.. وطلبت منه ان اخرج قبل انتهاء دوامي ليلا.. مبررا ذلك بان حركة المواصلات الى الجامعة في جبعات رام بمحاذاة مبنى الكنيست سوف تتوقف لان السادات سوف يلقي خطابه
في الكنيست.. ابو علي رحمه الله وافق على طلبي
وقال لي ان بإمكاني الذهاب متى اشاء.
بعد استراحة ليست طويلة في غرفة التحرير في جريدة الشعب توجهت الى محطة الحافلات في القدس الغربية وصعدت في الحافلة باتجاه الجامعة لكن قبل الوصول الى الكنيست وفي حي راحافيا توقفت الحافلة وطلب السائق
منا الننزول قائلا انها المحطة الاخيرة.. وان من يريد الوصول الى منطقة الكنيست والجامعة عليه ان يقطع المسافة مشيا على الاقدام. غادرت الحافلة ومشيت باتجاه المتحف والكنيست ومساكن الطلبة في الجامعة العبرية.. لم اكن وحيدا كانت جماهير غفيرة على جانبي الطريق تنتتظر مرور موكب السادات الذي سيصل الى الكتيست لإلقاء خطابه.. وبطبيعة الحال كانت هناك اجراءات امنية مشددة حيث انتشر المئات من رجال الشرطة .. لم اعر احدا انتباها واصلت السير باتجاه مساكن الطلبة الى ان استوقفني شرطي وسالني الى اين اريد الذهاب.. ابرزت بطاقة هويتي الجامعة وبطاقتي الصحفية وقلت له انني طالب في الجامعة واريد الذهاب الى غرفتي.. لم يعترض ولكن قام بتفتيشي وامسك مجلة الهدف بيده وبدا يدقق بها .. بدا لي انه لا يعرف اللغة العربية... سالني ما هذا؟ اجبته هذه مجلة باللغة العربية وانا صحفي.. ولكن شعرت انه غير راض عن اجابتي ويريد المزيد من المعلومات حول المجلة.. وبالفعل توجه الى شرطي آخر واعطاه المجلة... هذا الشرطي، كان عربيا تقدم نحوي وقال: مجلة الهدف؟ اين تصدر هذه المجلة؟ لم ارها من قبل.. احبته لا اعرف اين تصدر بالضبط ولكني صحفي وحيث اعمل هناك اعداد كبيرة من المجلات من مختلف انحاء العالم.. ارزت بطاقة الصحافة التي بحوزتي لكنه هز براسه محتارا
وقال لي: إسا مش فاضيلك. الله معك" . احتضنت المجلة
بقوة ولا اعرف كم قبلة قبلتها وانا اسير في الطريق الى ان وصلت غرفتي في مساكن الطلبة في الجامعة العبرية.
علي الصح شاعر فلسطيني من فلسطين التاريخية 
يقيم في برلين
 
تعليقات