أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 54
 
عدد الزيارات : 46829542
 
عدد الزيارات اليوم : 21561
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اليوم | الجماهير الفلسطينية في البلاد تحيي ذكرى النكبة والاسرائيليون يحتفلون بالإستقلال      "أنصار الله": هاجمنا أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافا حساسة في مدينة جازان السعودية      واشنطن وطهران.. مقاربات نووية وحلول قد ترى النور الدكتور حسن مرهج      73 عامًأ.. وما زالت النكبة مستمرّة.. الانتقال من الأسرلة إلى الصهينة! هل القيادة تقود أمْ مجرورة من قبل الرأي العام في مناطق الـ48؟ ولماذا لا يوجد طيار درزي واحد في سلاح الجو الاسرائيلي؟ زهير أندراوس      المواقف الأمريكية من دعم السلام وحقوق الشعب الفلسطيني بقلم : سري القدوة      عبد الرحيم جاموس //ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل ..!      رؤية سياسية للواقع العربي في اسرائيل: افلاس الأحزاب يفرض البدء بتنظيم مجتمع مدني !! نبيل عودة      ضابط إسرائيلي يكشف مجريات المفاوضات مع حماس، بشأن عقد صفقة تبادل أسرى جديدة      مدير "سي إن إن": أنتجنا دعايات مضللة للإطاحة بترامب في الانتخابات      القدوة:سألتقي حماس والجهاد.. ومروان البرغوثي سيترشح للرئاسة الفلسطينية      "مزيف ومفبرك"... سوريا تندد بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سراقب      بايدن يعلن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ومدير المخابرات يحذر من “خطر كبير”.. والبرلمان الأفغاني يحذر من حرب أهلية طاحنة      روحاني يكشف عن رد إيران على “جريمة نظنز”: رفع تخصيب اليورانيوم حتى 60% وتركيب أجهزة طرد من الجيل السادس.. إسرائيل وصلها الرد الأولي       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      عروشُ المهازل عبد الله ضراب الجزائري      دار الشروق تصدر أول أعمال الأسير أيمن الشرباتي      نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر محمد علي شمس الدين      المدينة المقدسة تواجه صراع وجود ومصير وتخوض اشتباكات يومية متنقلة من حي لحي ومن زقاق لزقاق...! // *نواف الزرو      مسؤول إسرائيلي لـ"نيويورك تايمز": لا ننوي الرد على مهاجمة إيران للسفينة      مشروع قانون لسحب الجنسية الإسرائيلية ممن أدين بـ"الإرهاب"      تفاصيل جديدة... سر زيارة الوفد السعودي العاجلة بعد أزمة ملك الأردن وأخيه      استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة.. ومسؤولون اسرائيليون يتهمون إيران ووكالة ايرانية تؤكد الخبر      روحاني يحذر من "أمر خطير" في منطقة الخليج بعد تخريب منشأة نووية      عبد الباري عطوان //ماذا يعني الانتِقام الإيراني السّريع بقصف سفينة إسرائيليّة قُبالة الفجيرة في بحر عُمان؟      أزمة تشكيل الحكومة: نتنياهو يصعّد ضد إيران واليمين يطالبه بالتنحي      جائحة كورونا| ما هي التسهيلات الجديدة المرتقبة وما هي القيود المستمرة معنا؟ إليكم التفاصيل      رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران لتحقيق مآربه الشخصيّة والسياسيّة      مقتل شخص وإصابة شرطي في واقعة إطلاق نار بمدرسة ثانوية في ولاية تنيسي       إبراهيم أمين مؤمن// الاتجاه المعاكس «من رواية قنابل الثقوب السوداء»     
مقالات وافكار 
 

حملة جديدة من الافتراء على الفنان الرمز دريد لحام تحت لافتة ‘التطبيع‘ زياد شليوط

2021-02-25
 

حملة جديدة من الافتراء على الفنان الرمز دريد لحام تحت لافتة ‘التطبيع‘

زياد شليوط

 

تناقلت وسائل الكترونية وفيسبوكية عديدة، الأسبوع الماضي، عناوين صارخة وصاخبة، بهدف تحقيق "سكوب" صحفي غير نظيف، طالت مرة أخرى الفنان القدير والرمز دريد لحام، وذلك للنيل منه ومن تاريخه الوطني المشرف، ومن الواضح أنها ليست هذه الحملة الظالمة الأولى عليه. تناولت الحملة الأخيرة موقف الفنان دريد لحام من مسألة اتفاقيات السلام والتطبيع مع إسرائيل، من خلال لقاء مع محطة "سي.ان.ان" بالعربية، ومع أن موقفه كان واضحا ومعارضا للتطبيع دون شروط، إلا أن العناوين الإخبارية جاءت مقتطعة ومجزوءة لتثير الاهتمام لدى المتابعين الذين لا يتعبون أنفسهم بقراءة الخبر كاملا. ومن تلك العناوين على سبيل المثال: "دريد لحام: أؤيد التطبيع مع إسرائيل"، أو "دريد لحام: التطبيع مع "إسرائيل" قادم وأنا لا أعارضه"، وعنوان مثير آخر " الفنان السوري دريد لحام: التطبيع مع إسرائيل "آت لا محالة"، كل ذلك وفق مقولة "ولا تقربوا الصلاة.."، ودون أن تكمل ما قاله لحام "لكن بشروط".

ورغم يقيني وقناعتي بما ذكرته من أهداف مريبة لتلك العناوين المثيرة وأصحابها، إلا أني عدت للمقابلة الكاملة التي تمت مع الفنان دريد لحام، حيث جاء تصريحه في سياق الرد عن سؤال حول اتفاقيات السلام والتطبيع بين دول الخليج وإسرائيل في بدايتها، وكان جواب الفنان العربي حرفيا: "اتفاقيات السلام أو ما يسمى التطبيع قادم، أنا لست ضده، لكن بشرط أن تتم حسب مبادرة القمة العربية في بيروت 2002 وشروطها، اقامة دول فلسطينية عاصمتها القدس وتضمن لها الحياة، ويمارس الفلسطينيون حقهم بالعودة، وأن تعيد إسرائيل الأراضي العربية المحتلة إلى أصحابها ودولها". وأردف بأن "هذه خطوات مبكرة، التطبيع كان يجب أن يكون وفق المبادرة العربية".

من منا لا يعرف بأن التطبيع قادم على ضوء هرولة عدد من الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل، وهل في قول هذا تأييد للتطبيع معها؟ ان الموافقة على تطبيع العلاقات بعد الشروط التي رسمها دريد لحام، سبق وأن صرح بها قادة سوريا وفلسطين. بين هذا وبين ما تناقلته المواقع الألكترونية فرق شاسع، لكن المواقع المعادية لسوريا والمعروفة بتأييدها لثورة التدمير والقتل فيها، لا يستغرب عنها حملة التضليل والتشويه التي قامت بها عن وعي وقصد، لكن حملتها بائسة ومردودة عليها، وهي التي صمتت وتصمت عن زيارات أقطاب من "المعارضة" السورية لإسرائيل، وعن التنسيق الذي تم قبل سنوات بين "جبهة النصرة" وإسرائيل على الشريط الحدودي في الجولان، والذي تم فيه نقل مصابي الجبهة للمستشفيات الإسرائيلية للعلاج، وتقديم المساعدات العسكرية والطبية والغذائية من إسرائيل لتلك الجبهة التكفيرية!

** شاهدوا المقابلة كاملة لتتأكدوا أن دريد لحام ما زال على مواقفه **

لم يكن بالإمكان ألا تتابع المقابلة الرائعة مع دريد لحام والاستماع لتعليقاته الساخرة تارة والجدية طورا والملتزمة دائما بقضايا الوطن والأمة، حيث اعتبر أن ما يجري منذ سنوات "لعبة دولية كبيرة لتفتيت العالم العربي". وعاد إلى تقديم توصيف صحيح لحركة التمرد في سوريا، والتي اعتبرها "حركات تدمير ممولة من الغرب والخارج". ورأى أن الحل للأزمة السورية يكمن في "أن نسمع بعض وأن نضع أيدينا بأيدي بعض". لذا ليس غريبا أن تقوم القوى والمنابر المعادية لسوريا، بتشويه تصريحات الفنان الكبير دريد لحام حول التطبيع، وتتجاهل تصريحاته الكاشفة لحقيقة ما أسموه "ثورة" داخل سوريا.

وردا على المتصيدين في المياه العكرة، قال الفنان الكبير بصراحة ووضوح: " مسرحي ليس سياسي، انما فعل وطني. عندما تطلب بالحرية والديمقراطية فهذه مطالب مواطنة وليست سياسية، لذا مسرحي وطني وليس سياسي". ونفى أن يكون قد تعرض للتهديد جراء ذلك، مؤكدا أنه "في بلدي توجد حرية تعبير وتظهر في الأعمال الفنية الناقدة".

ولم يوفر دريد لحام الجامعة العربية من النقد حيث قال عنها: " الجامعة العربية على الرف عاجزة عن أي فعل.. ما أهمية وجودها اذا لا تستطيع القيام بدورها". واعترض على إطلاق تسمية "المهاجرين" على من ترك وطنه "ليسوا مهاجرين بل مهجّرين، هاجروا عنوة، لا أحد يترك بلده وهو سعيد.. فهم يتمنون العودة لبلدهم على أن تستوعبهم، ويوصون أن يدفنوا في بلدهم، فالوطن مقبرة الناجحين في الخارج".

وفي ختام هذه العجالة أعيد وأذكّر أن الأشجار المثمرة هي التي تقذف بالحجارة، وأقول للفنان الرمز دريد لحام إنك أعلى وأقوى من كل حملات التشويه المغرضة.

(شفاعمرو- الجليل)

 

 

 

 
تعليقات