أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 40
 
عدد الزيارات : 45931782
 
عدد الزيارات اليوم : 7650
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إعلام: نتنياهو وغانتس مهددان بالاعتقال للتحقيق في جرائم حرب ويستنجدان بأوروبا      الأوسع من نوعها... موجة صاروخية عنيفة تستهدف مصافي النفط السوري المسروق "الحراقات" شرقي حلب      إسرائيل أمام معضلة قانونية: "الرد على الجنائية الدولية اعتراف بشرعية التحقيق"      الأمهات الثكلى- رانية مرجية      إسرائيل تكشف النقاب عن تحديث خططها لتوجيه ضربة عسكرية لمواقع نووية إيرانية وتتحدث عن “خريطة سرية” لحزب الله      ترامب يعود لمركز الضوء مهاجما // بسام ابو شريف      اليوم بعد صلاة الجمعة في أم الفحم: أضخم مظاهرة لفلسطينيي الداخل ضدّ العنف المُتفشّي بأراضي الـ48 وتواطؤ شرطة الاحتلال      “أنصار الله” تقصف قاعدة الملك خالد الجوية ومطار أبها في السعودية بثلاث طائرات مسيرة والتحالف يعلن عن إسقاط طائرة      لبنان يغلي.. احتجاجات واسعة النطاق وإغلاق طرق بسبب تدهور الظروف الاقتصادية وارتفاع الدولار وعون يطالب بفتح تحقيق      القدس قبلة الروح ومهد الحضارة يحاصرها الاستيطان بقلم : سري القدوة       مع ديوان "يافا اموتُ لأجلها" للشاعر عبد الحي إغباريه // بقلم: شاكر فريد حسن      مرة أخرى انتخابات، فهل سيجزينا آذار جواد بولس      بعد اكتشاف 450 اصابة باالطفرة الجنوب افريقية..خبراء إسرائيليون يخشون فقدان السيطرة على السلالة الجنوب أفريقية.      في اليوم الاخير ..الفحوصات الإيجابية 3628.. 4%: 89 ألف طالب ومعلم بالحجر الصحي      الانتخابات ..استطلاعان: نتائج مختلفة وأحدهما يلمح لحكومة محتملة برئاسة نتنياهو      نائب رئيس الموساد: وضع إسرائيل أمام إيران اليوم أسوأ ممّا كان عليه وهي تُواصِل تطوير برنامجها النوويّ بدون توقّفٍ وتستمّر في تمددّها بالمنطقة..      كورونا في بلادنا ..رغم تراجع مُعامل تناقل العدوى: 4142 إصابة بكورونا والفحوصات الموجبة بارتفاع..نسبة الاصابات 5.4 بالمائة      معطيات مقلقة ..40% من الاصابات الجديدة بالكورونا في البلاد لمواطنين من المجتمع العربي      الخارجية الأمريكية: لن نُطيح “الأنظمة الاستبدادية” بالقوة والديمقراطية مهددة ونعمل على تجديدها بعيداً عن التدخلات العسكرية      الحوثيون يصعدون هجومهم على السعودية ويقصفون منشاة تابعة لشركة “أرامكو” في مدينة جدة بصاروخ باليستي متطور      غضب إسرائيلي واعتراض أميركي وترحيب فلسطيني.. الجنائية الدولية تفتح تحقيق رسمي بجرائم الحرب الإسرائيلية بفلسطين      حزب الله: مستعدون لمواجهة إسرائيل في أي لحظة وتلقينها درسا لن تنساه      أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ فراس حج محمد/ فلسطين      إبراهيم أبراش الملتقى الوطني الديمقراطي الفلسطيني      صديقي وحوار انتخابي هادئ زياد شليوط      ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم الأسيرة / نوال محمد عبد فتيحة (2002م-2021م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      صبحي غندور// السجن العربي الكبير!      هالة الكاتب و"نسوة في المدينة" لمؤلّفه فراس حج محمد بقلم: وفاء عمران محامدة*      روسيا ترد في بيان شديد اللهجة: العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على موسكو “طعنة عدائية” وقضية نافالني مجرد ذريعة      شاكر فريد حسن // نحو الانتخابات للكنيست..!!     
مقالات وافكار 
 

مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟ منذر ارشيد

2021-01-24
 

مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟
منذر ارشيد
المقال طوييييل ....ويحتاج فقط خمسة دقائق قراءة
ربما هي الحقيقة كما أراها أنا، ولربما هي الضلال كما يراها الآخرون ..
كلٌ حسب رؤيته ، والله هو الحق المبين .
سيقول البعض... مال هذا الرجل ميخذنا بالعواطف ..!؟
أقول مهلاً مهلاً..مهلاً...
فمالها العواطف..أليست جزءا مهما في حياتنا .!؟
أما الأجل فهو قادم لا محالة .وأنا أشعر باقترابه بكل جدية.
لا أكره الحياة إطلاقا ..فلست مريضا..بالعكس أنا في صحة جيدة والحمد لله وأمارس رياضتي واتمتع بروح الشباب .
ولكني بلغت من العمر عتيا وها أنا أتخطى الثلاثة والسبعين
ربما يعتقد البعض أنني تعيساً في حياتي وأني محتاج لشيء ما ..!
لا والله.. فأنا من أسعد الناس وكيف لا وقد منحني الله كل شيء يتمناه الناس ..
وأي شيء أروع من زوجة صالحة تحيطني بكل ما لديها من حب وحنان وعطاء.
ولي أبناء صالحين موفقين في أعمالهم راضيين مرضيين تربوا على الفضيلة أوفياء لله
وماذا يزعجني في هذه الحياة..
وأنا إبن عائلة عريقة تمتلك من أرض فلسطين ثلاث قرى بأراضيها الشاسعة والواسعة والمتجذرة في الوطن ولا يمكن أن تتزحزح عنها إلا بالموت.. ولنا في جدنا الشيخ أحمد عبرة..ولمن لا يعرفون فأنا حفيد جد اعاد لعائلته مجدها وقد قتل كل عائلته في مجزرة قبل أربعة قرون !
أما لماذا أقول الموت و الذي لا أتمناه ولكني لا أكرهه .!
فكل يوم يموت العشرات والمئات من هم اصغر مني سنا
ألا ترون أننا كل يوم نموت ..!
فمن لا يموت هو نفسه ..يموت أعز أصدقائه وأحبائه إننا نعيش في لحظات رهيبة وما عاد الموت غريبا بل هو الحقيقة الوحيده في حياتنا
والأعمار بيد الله .. لماذا لا نُقر ونعترف بأننا أقرب الى الموت
ولنفهم بأن الله يختار إلى جواره الأنقياء الأطهار ليعفيهم من هول الدمار القادم .. والله إني أرى ذلك فالزلزال آتٍ
(بصراحة أنا غاضب)
مثلي مثل الالاف .. نعم انا غاضب من كل ما يدور في وطني
ولا شيء يسُر البال... لا من الرئيس ولا من الناس ..
ومن يقول أنه راضٍ عن الأحول إما أنه ساذج أو منافق
فالوضع لا يسر إلا الأعداااااء
فالتكن البداية مع رأس الهرم وأخاطبه بشكل مباشر ..!
(السيد الرئيس حفظه الله) ..
هذه كلمة خاصة لك كنت أتمنى أن تصلك عبر قناة من قنواتكم ، ولكن للأسف أغلقوا عني جميع قنوات الإتصال
ولدي دليل موثق بأني حاولت التواصل وإبلاغ رسالة أعمق وأخطر ، وكأنه إعتقد أني طالب عون أو خدمة لي
سامحه الله.. فأنا لدي معين عظيم . وما عاد يهمني أحد
الحمد لله أن بعث الله لنا صديقا ليس له مصلحة وهو لا يقطع التواصل مهما حصل..
تحية لصديقنا العزيز الفيسبوك ..فهو لا يعادي أحد وقنواته مفتوحه
سيدي الرئيس..
أتمنى أن تقرأها بحكمتك ومشاعرك وعقلك الراجح
معلش تحملني سيادتك ولا تدع أحداً يتدخل بيني وبينك
ويحرضك علي ،فأنت مُحرَض من زماااان
وأنت أعرف منهم بي وأقدر على تحليل كلامي وفهمه من أي محلل ومحرِم ..
فالتحريض هو سمة المرحلة وهل هناك أكثر من التحريض على (اعتقالي في الأردن بواسطة الإنتربول)..!؟
ولكن الأردن كما تعرف سيادتكم أنه دولة قانون ومؤسسات وقضاء نزيه وقضاة من الشباب المثقفين لا يتصرفون حسب أهواء الهواة من الحاقدين الفاسدين ..!؟
ورغم ذلك فأنا كما أنا لن يغيرني شيء ولا يخيفني شيء لاني والحمد لله ، خدمت وطني وسلطتي بكل إخلاص وطهارة ، ولم أخُن قضيتي شعبي ، ولم أهرب من معركة كما البعض ممن باعوا أنفسهم من خلال سقوطهم وحبهم للمال الحرام .
وما يهمني فقط لقاء ربي العظيم (دعواتكم سيدي) .
فيا سيادة الرئيس
والله أني لا أكرهك ، وكما أني لست مغرما بك، ولكني أحترمك لشجاعتك
و دعني أقول أني مثل غالبية شعبنا الذي يحترمونك لكبر سنك ومكانتك ومواقفك الأخيرة التي أثبت بها أنك شجاع
وأنت تقف في وجه أكبر بلطجي في العالم والذي أرضخ زعماء دول وأركعهم لنزواته...
أما أنت فوقفت شامخا في وجهه وقلت له..
يخرب بيتك ....(فخرب) وها هو يحمل كشكوله ويرحل
(أنت صمام الأمان )..!!؟
أنا شخصيا كنت أقول حتى وقت قريب ،أنك صمام أمان ويجب أن تبقى في ظل الخراب و القوى الهدامة والظروف المأساوية والتكالب على المنصب من قبل بعض المتسابقين
فصمام الأمان يا سيدي لا يبقى إلى الأبد ..وله وقت محدد، وحسب الظروف والمعطيات ، فالدنيا تتغير . !
فبعد ان كانت البلد تحتاج الى استقرار وأمان وصلت الامور الى الضياع وفقدان الأمل ..بعد كل ما كان من ترهل واستقواء وسفك دماء وانفلات السلاح الذي يظهر مع كل مناسبة فرح وسعادة ، فتنقلب الأمور الى أتراح وجنازه
لماذا . لأن البلد فالته وحارة كل من يده له ومسلحين لأهداف الخاصة وتجار سلاح وعدوٍ يزودهم بالعتاد..
لتدمير ما تبقى من بلاد . !
والقتل أصبح ثقافة والموت في كل مكان وكأنه لا يكفينا الوباء الذي يطيح يوميا بالعشرات
سيادتكم .. أعطني أي شيء الان يوحي بالأمان في البلد ..
حتى تكون انت صمامه..!؟
وكأنك لا تعلم بحال البلد با شيخ البلد ..!؟
وكأنك بلا شعب واعٍ مكافح ضحى بكل ما لديه وأبنائهم الشهداء والأسرى ومنذ عقود لم تتم إستشارته بأي شأن من شؤونه.. حتى أصبحنا نسمع مايقولون
(يحكمنا ضراب الطبل مش فارقة معانا)
لا يا سيدي ..وكأني بك تعتقد أنك رئيس فقط كي تحادث الرؤساء والملوك في الشرق والغرب ، والشعب آخر من يعلم ..!
سيادة الرئيس وأنت قائد فتح هذه الحركة التي ربما انك دفعت برأس مالها مع بدايتها في التأسيس والإنطلاق
وأنا أيضا ومعي الالاف قد دفعنا براس المال سجناء وعذبنا وقضينا زهرة شبابنا فيةالمعتقلات
ناهيك عن الشهداء ..
ولذلك فتح يجب أن لا تفنى كما يراد لها من قبل من لا يعرفونها ولم يدفعوا برأس مالها بل قبضوا وأثروا مستغلينها ومستغلين تاريخها المشرق
(الرئااااسة)
نسمع من يقولون أنك أنت وحدك المرشح الوحيد للرئاسة
والله إنهم منافقون وهم لا يحبون إلا أنفسهم..
لأنهم ببقائك يستقوون ويتنمرون ويستغنون ..
ليس مهماً عندهم أنك كبير أو مريض وفي زمن الكرونا ويجب أن لا تتعرض لما يؤذيك ..!؟
ولو كانوا يحبونك لقالوا لك...الله يعطيك العافية ..!
والمصيبة أن منهم من الشباب المثقفون المتعلمون والعالمون ،أي علم وأي ثقافة هذه والعالم يتقدم.!؟
فالدول النامية وحتى النايمة تجدد رؤسائها ومعظم دول العالم حتى في إفريقيا رؤساؤها من الشباب
إلا نحن .. وكأن فلسطين عاقر ومنذ ولدتم لم تنجب الأمهات إلا ابو شرار للقضاء والحاج للإدارات والمحافظات
ألله أكبر .. ألله اكبر أليس هذا تقهقر ...!؟
والعالم ينظرون إلينا ولا يأبهون بنا ولا بقضيتنا ، وهناك من يقولون اتركوهم حتى يقوموا من سباتهم .!
فمتى نقوم وننهض من غفوتنا ..
متى تتحرك الدماء الحارة في عروقنا..!؟
متى نرى الجيل المثقف والمتعلم الى متى يخرج شبابنا من الوطن .. هل تعلم ان خيرة شبابنا المتعلمين ينهضون بدول عالمية كمثل طبيب القلب العالم الذي كان في النجاح والذي تم تطفيشه من الوطن قبل عام
ومئات الشباب العلماء الذين هرعوا الى فلسطين الضفة وغزة مع بداية السلطة أملا باحياء وإنعاش وطنهم ، لم يصمدوا أشهر بسبب الفوضى والفساد والضغوط التي مارسها عليهم بعض المسؤولين الجهلة ، لأن مثل هؤلاء الشباب العلماء سيكشفوا جهل وغباء المستشارين والمسؤولين الجهلة وط الذين همهم مصالحهم ويِضرَب الوطن مع المواطن بستين جزمة..!؟
ياسيادة الرئيس.. إلى متى سنبقى هكذا..!؟
الوطن محتل ..والقدس تحت الحصار والهيمنة وأهلنا في القدس هم الصناديد الذين ما زالوا يقاومون المحتل ويدافعون عن الأقصى ، لأنهم أحراراً بلا قيود سلطة ولا أجهزة تتحكم بهم ، والعدو يحسب لهم ألف حساب ولا يحسب لسلطتك أي حساب..!
والكل يناشدونك ..بالإصلاح، والتقدم
الشباب يناشدونك ويقولون
( يا قائدنا نحن الشباب أبنائك أنظر إلينا )
ستجد فينا من يعينك ويخدم شعبك فنحن طاقة عظيمة للتقدم والازدهار ، وما زال فينا العزيمة والإصرار
إننا أبنائك الشباب يا سيادة الرئيس لماذا تتجاهلنا رغم أننا المستقبل ..!؟
لماذا تتركنا نتخبط ونحن تواقيع لخدمتك وخدمة الوطن وانت تتبنى العواجيز وتتمسك بهم وكأنك تريد جرنا الى الماضي من خلال بعض المستشارين والقضاة الذين أكل عليهم الدهر وشرب ..
أي مستقبل هذا...!؟
هل هذا هو المستقبل يا سيدي..!؟
فيا سيادة الرئيس نحن الان في ظروف غاية في الصعوبة
وفلسطين تصيح وقضيتنا في مهب الريح
ألا يستحق ذلك منك موقف صريح ..!؟
فاترك للشباب فرصة واستريح ...
إسترح .. فوالله أنك قد تعبت واتعبتنا معك
فاترك لجيل الشباب أن يتقدموا لعل الله يحدث من خلالها ما يغير الحال ..!
فدع الشباب يترشحون للرئاسة وللتشريعي ولكل الأماكن المتاحة ، ولننتقل من مرحلة الشيخوخة إلى مرحلة المستقبل .. فالمستقبل فيه وعد الله ..
لماذا لا تتجاوب مع نداء الله الذي قال..
( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
العمل كما هو معروف الحركة والحركة لا تكون للخلف
بل إلى الأمام ... ودون ذلك الخراااااااب
يا سيادة الرئيس
ولو كنت مكانك لرفست الكرسي بقدمي اليمنى وحطمته بقدمي اليسرى حتى من يأتي من بعدك شابا لا يجد كرسي ليقعد ، فيتحرك ويعمل فيتعب ويشعر بأنه انجز وقدم لوطنه ما يستحق ، ولا يكون له مجال للعود فيتعب وبعد أربع سنوات يسلم المكان لغيره ليستفيد ويريح.
فاسترح يا أبا مازن رعاك الله وعش بقية حياتك مع الله ،
وعش بقية حياتك مرتاحا سعيدا وانت ترى الشباب يقودون البلد
وليستريح كل من أصبحوا عبئا على القضية . !
( أما فتح ..أم الولد). !؟
أين الولد يا فتحاوية..!؟
ذبحتم الولد وطلقتم أمه بالثلاثة
(حرااام عليكم يا قادة فتح .. اعرف انكم زعلانين مني لما نشرت قبل شهر ولكني كان من قهري منكم وعليكم
ورغم ذلك فأنا لا أكرهكم كأشخاص ولكني أكره سلوككم وجمودكم وعدم إكتراثكم وجديتكم .
يا ناس لقد دمرتم منجزات الشهداء والأسرى والشعب الذي كان يتأمل بهذه الحركة ان تكون كما كانت قاعده الثورة وهل هكذا يكون مئآلها...!!؟
هكذا مصير فتح أم الثورة والنضال !؟
ففتح ما عادت سوى إسم وماضي عريق بلا حاضر ولا مستقبل ، والإنتخابات أن جرت دون إعادة تقييم وتنظيم وتدارك الخطايا والأخطاء التي ارتكبت فأعتقد أنها..
ستكون فضيحة
ولن تفوز وستخسر كل شيء حتى ماضيها العريق
وهذا سيسجله التاريخ عن حركة قادت نضال الشعب الفلسطيني في فترة واليوم تدمر نفسها بنفسها .
لأن قادتها أصبحوا مجرد أسماء ومسميات ومهمات ورواتب وآخر الشهر ، وتجاهلوا حقيقة انهم لولا إرث الشهداء والأسرى الأبطال لما كان لهم أي قيمة ..
لجنة مركزية بلا تفاعل مع القواعد ولا حراك مع متطلبات الشعب ولا مواجهة مع الإحتلال المهم هداة البال..
وأي هدوء بال وانتم تتمترسون خلف مصالحكم الضيقة .!
إستفيقوا وانهضوا وكتوا الغبار عن أوراقكم وأنفسكم وجددوا الدماء في حركتكم لعلها تعود حركة مشرقة كما كانت .. ووحدوها ولموا شتاتها وبكفيكم استهبال فلا فرصة لكم إلا بتجميع جميع الطاقات الفتحاوية المبعثرة
أعيدوا لفتخاويي غزة حقوقهم ، فبدونهم لا فوز لكم
الانتخابات ستسرِق الحركة إن لم تنهضوا وتقدموا افضل ما لديكم من خيرة شباب الحركة وفلسطين
وعلى البعض من المتمترسين خلف مصالحهم أن يبتعدوا عن الترشح ودس أنفسهم في قوائم مزيفة متغطين بالشباب المحترمين ..
يكفي البعض التسلل والإنتهازية. نريد قوائم من أول إسم إلى آخر إسم كالألماظ . .
فالتعرض الأسماء على الاستفتاء من قبل القواعد والأطر ويتم إقرأ رها .. يكفيكم تلاعب بالألفاظ والأسماء
فتح فيها شباب ابطال مثقفين متعلمين الواحد منهم يقود جيش من البنائين.. فاليبتعد الهدامين وهم معروفين بالإسم
ويتقدم الشباب حتى سن الخمسين والستين حتى.
أما بعد ذلك فالله يعطيكم العافية يا رجال الحركة.
وإلا ستأخذكم حماس وضعكم في جيب صغير. !
الشعب ..
ما عاد يبالي بشيء وقد تكالبت عليه المحن ناهيك عن العدو المتربص..لا ثقة بأحد ولا بتنظيم وخاصة بفتح ام الجماهير لا احد يحب الآخر مجرد مجاملات كاذبة
الإنتخابات.. لم تبدأ بعد .. والناس مثل من وقع في هو عميق والكل يريدون النهوض ليجدوا لأنفسهم ما يحملهم ويرفع الى الكراسي والمناصب خوفا من أن يعاد أستنساخ الماضي
لا أحد يثق بشيء أللهم سوى(الحق حالك لحصة في الكعكة)
والوطن في مهب الريح
(حماااااااس)
حماس تلعب في الوقت الضائع ولا يهمها الوطن ، ما يهمها هو تكريس حزبها ولو على حساب غزة ولو تحولت إلى ركام
حماس ما زالت تعتقد أنها مركز النبوة وموطيء الملائكة
ولم تتوقف ولم يفكر قادتها بوقفة تامل ومراجعة حقيقية
بعد كل ما جرى خلال سنوات الانقسام وما ذاقه أهلنا في غزة من ظلم وقهر وفساد
والأخطر من كل ذلك ، ما ظهر فيها من الإختراقات ما لم تشهده حركة ولا تنظيم من قبل
جواسيس وعملاء ظاهرين وفضائح رهيبة ...
والمخفي أعظم . !
ولكن الله لا يمكن أن يترك الأمر على علاته الى ما لا نهاية فالقضية قضية فلسطين المقدسة وليست قضية الإخوان العالمية وحزبا يريد أن يجعل له مركزاً على حساب فلسطين
حماس جزء من فلسطين ويجب أن تبقى كذلك
نتمنى أن تكون صادقة في توجهها الجديد ويلتم شمل الوطن في وحده حقيقية وليس فقط من أجل الكراسي والحصص .. لعل الله يغير الحال ويتم توحيد الجهود
لنكون صوتا واحداً لشعب واحد ووطن واحد .
أما أنا... فأقول لكل من ظلموني..أنا مسامحكم لوجه الله تعالى
ولا أحقد على أحد .. أيا كان ومن كان ومهما كان منه
ونصيحة لكم .. لا تقتربوا من رجل مع الله .. ربما سيصيبه منكم أذاً ..ولكنكم لن تنالوا منه ..!؟
فوالله لست بطالب لشيء سوى رضى الله وحسن الختام
والزلزااااال قااادم

 
تعليقات