أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 44983471
 
عدد الزيارات اليوم : 5313
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   بنسبة 9.1 بالمائة من الاصابات ..5616 إصابة جديدة بكورونا من 63 الف فحص ...والوفيات تتجاوز 4000      فضح المستور أفضل طريق للمواجهة جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين      هل سيتمّ تمديد الإغلاق وتشديده؟| الحكومة تجتمع الثلاثاء والصحّة توجّه المستشفيات بالاستعداد للأسوأ!      مراجعة نقدية لرواية "حازم يعود هذا المساء" لنبيل عودة بقلم الأديب: رائد الحواري      بروفيسور آش: بدءا من اليوم لن يفرض الحجر على متلقي الجرعة الثانية من التطعيم      واشنطن تتحول لـ”منطقة حرب” قبل أيام من حفل تنصيب بايدن.. والجنود يتوافدون بالآلاف على العاصمة لتحصينها      إبراهيم ابراش آفة العدمية السياسية في العالم العربي      عواصم الولايات الأمريكية تتأهب لاحتجاجات مسلحة..قبيل تنصيب بايدن: حصار أمني بواشنطن والتحقيق بدعم أجنبي لاقتحام الكونغرس      خبير عسكري مصري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة.. ومخاوف من “تحزيم” المنطقة لصالح إسرائيل بعد ضمها إلى عمليات القيادة المركزية الأمريكية      الانتخابات الفلسطينية استحقاق وطني بقلم : سري القدوة      أهو غروب شمس أميركا أمْ شروق يومٍ جديد؟ صبحي غندور*      يكشف لأول مرة.. إدارة بايدن تخطر إسرائيل ببدء اتصالات سرية مع إيران للعودة للاتفاق النووي ونتنياهو يحاول تجاوز الأزمة      النور في نهاية النفق: انخفاض ملحوظ بعدد مرضى كورونا بحالة خطيرة فوق جيل 60 عامًا      بعد فترة الانحباس المطري: البلاد على موعد مع منخفضين جوييين خلال الأيام القادمة      الانتخابات الفلسطينية.. بين التفاؤل والحذر..أبو زايدة: "تيار دحلان" يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة      معجم الوفاء للراحلين من الأدباء من فلسطينيي الداخل 48‘ للباحث الأديب محمد علي سعيد عمل توثيقي جليل زياد شليوط      أيّ مصير لدونالد ترامب؟- منير شفيق      كمال ازنيدر//حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة      وزارة الدفاع الأميركية تؤكد ضم إسرائيل إلى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط لمواجهة ايران      إيران تطلق أقوى تهديد عسكري مباشر: لدينا القدرة على ضرب وتدمير جميع القواعد الأميركية في المنطقة “بلحظة واحدة”      يوم تنصيب غير مسبوق.. إعلان حالة تأهّب في أمريكا وإغلاق المعالم الشهيرة وترامب يخطط لمغادرة واشنطن دون إلقاء كلمة وبايدن يتّخذ قرارًا جديدًا حول مكتب البيت الأبيض      سيناريوهات الانتخابات القادمة د. عبير عبد الرحمن ثابت      مسؤولية اسرائيل في تزويد الفلسطينيين لقاح كورونا/ مصطفى إبراهيم      هل جاء تكثيف الغارات الإسرائيليّة على البوكمال ودير الزور لاستِفزاز إيران وجرّها إلى الرّد لتوفير الذّرائع لإشعال الحرب الكُبرى؟      استغنى عنه بعد أن كشف سر شعره... وفاة طبيب ترامب الخاص      وزارة الصحة| 9172 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال اليوم الأخير (الخميس).. من المتوقع تمديد الاغلاق      واشنطن أبلغت إسرائيل ترامب لن يُهاجِم إيران وإذا حاول فالجيش سيمنعه.. نتنياهو في “ورطةٍ” لأنّ مدير CIA الجديد ما زال غاضِبًا عليه      السلطات الأمريكية تصدر مرسوما تعتبر فيه روسيا والصين وإيران دولا "معادية"      بعد زيارته مراكز التطعيم وبلدية الناصرة ..استطلاع: نتنياهو يحصل على مقعدين من المجتمع العربي      مصدر بالحرس الثوري يكشف مفاجأة... ماذا كان في المخازن التي قصفتها إسرائيل في سوريا     
مقالات وافكار 
 

إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس

2020-11-26
 

إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! 

بقلم د. عبد الرحيم جاموس 

يقول الله عز وجل في محكم التنزيل (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)، ويقول عز وجل (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، ويقول عز وجل (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) إلى آخره من الآيات الكريمة التي يقرُّ فيها الخالق عز وجل سنة وفطرة الحداثة والتنوع والتعدد، والتغيير، والتدافع التي فطر الله عز وجل الكون عليها، بما فيه من تنوع وتعدد وتباين في المناخ والتضاريس والكائنات الحية من حيوان ونبات، ويأتي من بيننا من يدبون الصوت، ويعلون عقيرة المحافظة، ورفض الحداثة والتنوع والتعدد والتغيير والتحول، بإسم الخوف على الدين وعلى العقيدة، التي تعهد الله في محكم التنزيل بحفظها في قوله تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون). 

التحديث والحداثة ضرورتان تستقيمان مع الفطرة التي فطر الله الناس عليها والخلق والكون فما هي مبررات الخائفين والمرتعدين من كل حديث وجديد، إنه قصور الفهم أولا للدين وللتوجيه الإلهي، والمحافظة على القائم لما فيه من مصالح متحققة ثانيا، هما مبررات أولئك الذين يتصدون لكل حديث وجديد، ولكل محاولة للتغيير والتطوير والتطور في حياة الناس والمجتمع، ولا يرون ذاتهم ومصالحهم إلا في السكون والثبات وعدم التغيير، ولا يدركون أن ذلك يتنافى مع أبسط مفاهيم التوجيه الإلهي ويجتهدون في تطويع بعض الأحاديث الشريفة، والآيات الكريمة لتبرير مواقفهم السلبية من الحداثة والعلمية والتنوير، دون أن يدركوا أن دون ذلك يعني التكلس والتجمد والتخلف، عبر التاريخ القديم كان التوجيه الإلهي والخطاب السماوي والرسل والأنبياء هم قادة الحداثة والتغيير ونقل المجتمعات البشرية من حال إلى حال، وأن الخطاب الإلهي توقف بعد البعثة المحمدية ونزول القرآن الكريم وإعتباره رسالة خاتمة وشاملة وناسخة لما سبقها من رسالات سماوية منها المعروف لدينا ومنها غير المعروف، حيث تم تثبيت العبودية لله الواحد الأحد، وتكليف العقل بكل ما سواها في مختلف شؤون الحياة والإكتفاء بما ورد من توجيهات عامة سلوكية وعقدية تنظم حياة البشر، تاركا التفصيل للإحتياج وللعقل الناضج للقيام به، لقوله صلى الله عليه وسلم (أنتم أبصر بشؤون دنياكم). 

في هذه المقالة وددت أن أطرح إشكالية الخوف من التغيير والحداثة والتجديد والتنوير والتطوير والعلمية، إنها ليست من الدين مطلقا، وإنما تعبر عن مصلحة من هم مستفيدين من أي وضع قائم لذا يرفضون مبدأ التجديد والحداثة وما شابه ذلك لأنهم يعتقدون أن في ذلك الإطاحة بمصالحهم وبتسيدهم، مدعين أن هذا هو الوضع الأمثل وفق التوجيه الإلهي، وينصبون من أنفسهم وكلاء ومتحدثين بإسم الذات الإلهية، وهنا تكمن روح النفعية والإستبداد وتبريرهما بإسم الدين وبإسم الله، والله والدين من ذلك براء، براءة الذئب من دم يوسف بن يعقوب عليهما السلام. 

لا يمكن لأمة أن تنهض وأن تتقدم بالجمود والسكون، بل تفقد مبرر وجودها، لإفتقادها للصلاح ومعاندتها فطرة الخالق في الخلق والكون، والذين يعيبون على أوروبا إنهاء حقبة القرون الوسطى قرون الحروب المقدسة والظلام حين كانت الكنيسة ورجال الدين المسيحي يتحكمون في كل شؤون الحياة الزمنية والأخروية إلى درجة بيع أراضي في الجنة، ومنح صكوك الغفران للمخطئين، وكأنهم يخطؤون عملية إنهاء إستبداد هذا الكهنوت المنحرف أصلاً عن التوجيه الإلهي سواء في الإنجيل أو غيره من الكتب السماوية، تحت إدعاءات سقيمة أن العلمانية تعني مخالفة الدين، وفصله عن الدولة، ويقومون بعملية إسقاط على المجتمعات العربية ليبرروا رفضهم للحداثة والتغيير والتنوير والعلمانية، دون أية مقاربة علمية لواقع المجتمعات العربية الإسلامية مع واقع أوروبا القرون الوسطى، حيث أننا أمام واقعين مختلفين، فلا يوجد في الإسلام أيٍ من المفاهيم اللاهوتية المسيحية التي كانت سائدة ومستبدة في حياة البشر والدول في أوروبا القرون الوسطى، فالأخذ بالحداثة والتغيير والعلمية لدى المجتمعات الإسلامية واجبة وضرورة ومتوافقة مع ما جاء في الكتاب والسنة لدى المسلمين وليست متعارضة بأي شكل من الأشكال، بل إن الحداثة والتنوير والعلمانية الأوروبية إذا أردنا التأصيل لها، فهي مصدرها الثقافة العربية الإسلامية التي تأثر بها طلاب أوروبا حين كان العرب المسلمين قبل ثمانية قرون يتصدرون قمة الثقافة الإنسانية، وكان مثقفوا أوروبا ممن تتلمذوا وتعلموا على يد العلماء العرب، سواء في الأندلس أو في المشرق العربي، وتأثروا بالنهضة الثقافية والفكرية والفلسفية التي كانت قد وصلت إليها بلاد العرب والمسلمين في مختلف الحقول والعلوم، وبما أرساه الإسلام من حرية ومكانة للفرد وللمجتمع ورفض لكل صور التخلف والإستبداد، لدرجة عندما وقع الصراع بين العلمانيين والكنيسة في أوروبا، كانت تطلق الكنيسة على العلمانيين وصف الرشديين نسبة إلى ابن رشد العالم والمفكر والفيلسوف العربي الذي أرسى قواعد المنهجية العلمية في البحث والتفكير. 

فلما الخوف من الحداثة والتحديث والتحول والتغيير، إن رفض الحداثة والتحديث بحجة الخوف على الدين والعقيدة وفصل الدين عن الحياة خوفٌ غير مبرر وفي غير محله، إنه تبرير لإستمرار الإستبداد والتخلف ورفض الأخذ بالأسباب الواجبة للنهوض والنمو والتقدم، لأن ذلك يهدد مصالح ونفوذ الفئات المستفيدة من إستمرار الوضع القائم، وبالتالي تتقدم الأمم التي تأخذ بأسباب التقدم حتى وهي كافرة ولا تدين بأي دين، سوى أنها إلتزمت العدل والمساواة أولا ثم اعملت العقل والفكر وأخذت عن غيرها من الأمم أفضل ما لديهم وإنطلقت لديها مسيرة التطور والتقدم والنهوض، ومجتمعاتنا المسلمة بقيت تراوح مكانها وتتحول إلى عبء على تلك الأمم الناهضة والمتطورة في كل مناحي الحياة، وتبقى تابعة ومستلبة للآخر، وتدعي الصلاح والفلاح وهي أبعد ما تكون عن هذين المفهومين، بل هي في ذيل قائمة الدول والمجتمعات. 

إن محاربة الحداثة والتغيير والتحول هي جريمة ترتكب في حق المجتمعات بإسم الدين والدين منها براء. 

لقد آن الأوان للمجتمعات العربية والإسلامية أن تواجه فوبيا الحداثة والتجديد وأن تنطلق نحو تحديث كل مناحي الحياة وإعداد النشئ على التفكير وإمعان العقل وتوظيفه في فهم كل الظواهر الطبيعية والإنسانية، كي تعد جيلا قادرا على مواكبة روح العصر وأن يكون جديرا بالمنافسة في مسيرة البناء والتطور والتقدم الذي يشهده العالم، وكسر القيود التي حالت دون تقدم هذه المجتمعات وهي قيود لا علاقة لها بالدين إنما هي من إنتاج أصحاب المصالح المستفيدين من إستمرار التأخر والتخلف للمجتمعات والبلاد العربية والإسلامية سواء منها قوى داخلية تلاقت مصالحها مع قوى خارجية في إبقاء أوضاع العرب دون تجديد، ترزح وتئن تحت وطأة شروط التأخر والتخلف ومحاربة كافة مفاهيم وشروط التقدم بإسم الدين. 

لا شك أن العالم العربي يشهد صراع حقيقيا بين قوى الحداثة والتغيير وبين القوى المحافظة ورفض التغيير، تلك هي قوى الشد العكسي التي لا تسخر تفكيرها في الواقع والحاضر والمستقبل الذي نعيشه أو ننتظره وإنما ترجئ النظر دائما إلى الوراء إلى الماضي، لإعادة إستنساخه وتصويره كنموذج يحتذى به، في حين قد تجاوزه الواقع ولم يكن أصلا صالحا أو ناجحا دائما في زمانه، كان له نجاحات مهمة وكانت له إخفاقات مهدت إلى ما نحن عليه اليوم، يجب أن يقتصر النظر إلى الماضي التاريخي لأخذ العبر منه وليس لإستنساخه وإعادة إنتاجه. 

يجب أن يجتهد مفكرينا في الواقع الذي نعيش فيه وفي إشكالياته الحالية والمستقبلية كي يبنى على التفكر والتعقل والتغيير والتجديد وخوض غمار الحداثة والتطوير من أوسع الأبواب ورفض كافة الأفكار السلبية عن الحداثة والتغيير بإسم الدين أو غيره لأن الدين والفطرة هي مع التجديد ومع الحداثة ومع التعارف وليس مع الخوف والتناكر والتنافر. 

د. عبدالرحيم محمود جاموس 

عضو المجلس الوطني الفلسطيني 

 
تعليقات