أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 44018685
 
عدد الزيارات اليوم : 7826
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      فصائل المقاومة تؤكد: تجريم أي إجراءات عقابية تنوي السلطة فرضها ضد قطاع غزة     
مقالات وافكار 
 

أين القدس الشريف في ردود الفعل على الإساءة لمعتقدات المسلمين؟! صبحي غندور*

2020-10-27
 

 

Twitter: @AlhewarCenter

Email: Sobhi@alhewar.com

 

 

من حقّ المسلمين أينما كانوا أن يعترضوا وأن يرفضوا وأن يستنكروا الإساءات التي تنال من شخص النبي محمد (عليه الصلاة والسلام)، في صحف أوروربية عادة ما تكون مجهولة عالمياً قبل ردود الفعل على أعمالها المسيئة لمعتقدات دينية. فالمسلمون يرفضون الإساءة لأنبياء الله كافّة ولا يسمحون بتشخيصهم (وإن جاء التشخيص بأبهى صورة) فكيف إذا طال الاستهزاء خاتم النبيّين، من وصفه القرآن الكريم بأنّه "على خُلُقٍ عظيم" ومن أرسله الله تعالى "رحمةً للعالمين"، كما جرى في رسوم كاريكاتورية داخل بعض الدول الأوروبية.

إلاّ أن هذه الرسوم، رغم ما فيها من إساءة، أولى أن تُدرك الأسباب وراءها، وألا يتحقّق لمفتعليها ما يسعون إليه من ردّات فعل عشوائية تخدم مراميهم. فالإسلام دعوة لأمّة الوسط والاعتدال والحوار والمجادلة بالتي هي أحسن، أمّة العقل التي أراد الله للإنسانية، بوجود هذ الدعوة، أن تبلغ قمّة رشدها.

إنّ التصرف العقلاني يستوجب من مسلمي الدول التي تنشر هذه الرسومات أن يقاضوا الصحف المسيئة قانونياً وألا يكتفوا بطلب الاعتذار، وبأن يرسلوا سلسلة من المقالات التي تردّ على مضمونها السياسي، وعلى من يدافعون عنها، وعلى محاولات ربط الإسلام بالإرهاب، وبأن يتمّ التعامل مع القضيّة بالإطارين الإعلامي والقانوني داخل هذه الدول، اعتماداً على حقّ الردّ على إساءات طالت جالية إسلاميّة كبيرة. هذا على الأقل ما يفعله المسلمون في أميركا تجاه حالاتٍ من الإساءة والتشهير والتمييز في عدّة وسائل إعلاميّة أو على لسان شخصيّات أميركيّة فاعلة بالمجتمع الأميركي. فالرسوم الكاريكاتوريّة بصحفٍ أوروبية هي "غيض من فيض" في تشويهٍ للإسلام حدث ويحدث في معظم بلدان العالم، خاصّة بعد أحداث أيلول/سبتمبر 2001 .

 ومن واجب الشخصيّات الإسلاميّة، الدينيّة والسياسية والإعلاميّة، التي يعلو صوتها الآن ضد فرنسا في وسائل الإعلام، أن تتوجّه إلى العرب والمسلمين بفضح غايات من هم كانوا أصلاً وراء نشر هذه الرسوم الكاريكاتوريّة وغيرها من الإساءات للإسلام والمسلمين في دول الغرب، وبأن تنبّه عامّة المسلمين إلى الفخّ المنصوب لهم لخدمة جملة أهداف تريد فرز عالم اليوم بين "شرق إسلامي" موصوف بالإرهاب و"غرب مسيحي" محكوم بالعلمانيّة وبأنظمة تتصف بالديمقراطيّة!. غايات كتب عنها الكثير من مثقّفي بلدان العالم الإسلامي منذ نهاية الاتحاد السوفيتي وأفول عصر "الشرق الشيوعي" و"الغرب الرأسمالي" في بداية حقبة التسعينات. غايات امتزجت مع السعي الإسرائيليّ المحموم لجعل العرب والمسلمين هم العدو الجديد للغرب بحيث تبقى هناك ضرورة غربيّة للحفاظ على دعم إسرائيل ودورها في الشرق العربي والإسلامي.

أيضاً، أولى بالحكومات العربيّة والإسلاميّة وبالمسلمين أصحاب المؤسّسات التجاريّة الكبرى على امتداد دول الغرب، أن يخصّصوا نسبة زهيدة جداً من أموالهم الطائلة لصالح عرض أفضل للإسلام والعروبة في دول الغرب، ولدعم المؤسسات العربية والإسلامية التي تقوم بذلك من خلال الدفاع العقلاني، فكرياً وثقافياً وإعلامياً، عن الصورة المشوّهة للعرب والمسلمين.

إذ ما هي الحكمة من تأجيج مشاعر العداء بين بلدان العالم الإسلامي وباقي العالم، وهل ردود الفعل الانفعالية توقف الإساءات أم تعمّقها وتزيدها وتنفع غايات أصحابها المعروفين والمجهولين؟

هناك إساءات كبرى لمبادئ الإسلام وقيمه تحصل على أرض المنطقة العربيّة وبلدان العالم الإسلامي وتستحقّ صرخة الغضب والفعل السليم للتعامل معها.. فلماذا لا تستيقظ الهمم العربيّة والإسلاميّة على قضايا واقعيّة على أرضهم وفيها الكثير من الإساءة لما جاء به القرآن الكريم والسيرة النبويّة الشريفة؟

ولماذا لا يكون احتلال القدس (أولى القبلتين) والمسجد الأقصى (ثالث الحرمين) لأكثر من خمسين عاماً أشدّ إيلاماً على المسلمين في العالم من إساءاتٍ إعلامية مبتذلة نكراء؟ 

ولماذا أصبحت صرخة الغضب ضدّ صحف أوروبية، لا مرجعيّة دينيّة أو أخلاقيّة لها، منفذاً لطروحات طائفيّة، ومخاطر انعكاس ذلك على وحدة المجتمعات العربيّة والإسلاميّة؟

وإلى أين يذهب المسلمون بحال الانفعال والغضب العشوائي الذي يسيطر على أفعالهم معظم الأحيان؟ من وضعٍ مأساوي في داخل بلدان العالم الإسلامي حيث يحارب بعضٌ من المسلمين بعضهم الآخر، ممزوجٍ بتدخل خارجي، إلى انفعالاتٍ لا تميّز بين عدوٍّ وصديق!.

الرئيس الأميركي ترامب اطلق في السنوات الماضية العديد من التصريحات المسيئة للإسلام والمسلمين، وهو وافق على تهويد القدس وتشجيع الإستيطان ولم نجد ردة الفعل الإسلامية والعربية ضد أميركا وإسرائيل كالتي نراها الآن ضد فرنسا!. فحبذا لو أنّ الحراك الحاصل الآن ضد فرنسا في دول إسلامية يحصل أولاً ضد التطبيع مع إسرائيل والتشجيع الأميركي له.

فأليس محزناً أنّ التطبيع مع إسرائيل التي ضمّت القدس وتُهوّدها يزداد في العالمين الإسلامي والعربي، وبأن نرى العلم الإسرائيلي يرتفع في عدة عواصم عربيّة وإسلاميّة بدعمٍ وتشجيع من إدارة ترامب، ولا يشهد العالم ردود الفعل الإسلامية المناسبة ضد ما يحصل في قدسهم الشريف والمسجد الأقصى فيه؟!.

بل لماذا التفاوض مع عدوّ العرب والمسلمين هو السبيل الوحيد ل"تحرير" القدس والأراضي المحتلة!! بينما أصبح مشاعاً استخدام العنف المسلح بين العرب والمسلمين أنفسهم؟! فالحلول "السلمية" هي الحلّ المنشود مع العدوّ بينما الحلول "العسكرية" هي وسيلة التغيير في المجتمعات العربية والإسلامية؟!

لقد رفض الأوروبيّون الموافقة على "صفقة ترامب" الإسرائيلية، وهم يطالبون واشنطن بإجراء تسوية عادلة للصراع العربي الإسرائيلي وتحديداً للمسألة الفلسطينيّة، وبادرت عدة مؤسسات برلمانية أوروبية للاعتراف بدولة فلسطين... فأين هي المصلحة العربيّة والإسلاميّة من توسيع ساحة الخصوم، وفي استعداء الأوروبيين عموماً، وفي تحميل شعوب ودول في الاتحاد الأوروبي مسؤولية أعمالٍ قذرة قامت بها صحف أوروبية مجهولة وتبنّناها أشخاص محدودون؟!.

ولماذا يتكرّر خطأ ردود الأفعال الذي حدث عام 1989 بعد صدور الكتاب التافه " أشعار شيطانيّة" لسلمان رشدي، حيث أعطت ردود الأفعال آنذاك دعاية كبيرة لكتاب سخيف رديء وجعلت من مؤلّفه البذيء المجهول بطلاً لحريّة الكلمة في أوروبا والغرب عموماً؟

هل هناك من مصلحة إسلاميّة في الترويج والدعاية لهذه الإساءات؟! وهل يجوز الردّ على هذه الإساءات بالقتل والعنف؟ أليس من الأفضل حصر التعامل مع هذه الظواهر المسيئة في أماكنها ومن خلال توظيف قوانين حرّية الرأي والكلمة، وبواسطة أبناء البلد أنفسهم من عرب ومسلمين وأصدقاء محلّيين؟!

ولماذا هذا التناقض المفتعل بين الإسلام وحريّة الكلمة والمعتقد؟ ألم يعاصر النبي الكريم (عليه الصلاة والسلام) من اتّهموه بالكذب والجنون!

القرآن الكريم يردّد لنا في أكثر من سورة ما افترى به الكفّار على الأنبياء عموماً من صفات وادّعاءات:

(وعجبوا أن جاءهم منذرٌ منهم وقال الكافرون هذا ساحرٌ كذّاب) (سورة ص- الآية 4).

( إنّهم كانوا إذا قيل لهم لا إلهَ إلا اللهُ يستكبرون. ويقولون أئنّا لتاركوا آلهتنا لشاعرٍ مجنون) (سورة الصافات- الآيتان 35 و36 ).

فكيف كانت سيرة الرسول الأعظم مع من ناقضه بل وافترى عليه بسوء الأوصاف؟ هل كانت بالقتل والعنف؟! ثمَّ ألا نتّعظ بالمنهج القرآني الّذي يستخدم المنطق – لا الدعوة للعنف - في الرّد على كل الافتراءات بحقّ الله سبحانه وتعالى وبحقّ الأنبياء والمرسلين؟

 إنَّ القليل من الفعل السليم خيرٌ من انفعال كبير. وهذا ما تحتاجه الآن شعوب البلاد العربيّة والإسلاميّة في تعاملها ليس فقط مع ظاهرة الإساءات الإعلاميّة المغرضة في الغرب، بل أيضاً مع مشاكلها وأوضاعها الداخليّة المهدّدة بالفرز والتفكّك والانشطار الطائفي والمذهبي.

 وإذا كان العرب والمسلمون لا يجدون فعلاً مصلحة في المقولة الأميركيّة/الإسرائيليّة التي ظهرت في مطلع التسعينات من القرن الماضي عن "صراع الحضارات" و"الخطر الإرهابي القادم من الشرق الإسلامي"، فإنَّ أبسط الأمور الآن هي عدم الوقوع في الكمائن المنصوبة لهم على أكثر من ساحة!.

*مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

Twitter: @AlhewarCenter


 
تعليقات