أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 44018089
 
عدد الزيارات اليوم : 7230
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      فصائل المقاومة تؤكد: تجريم أي إجراءات عقابية تنوي السلطة فرضها ضد قطاع غزة     
مقالات وافكار 
 

ما العمل؟ المشروع الوطني التحرري والرواية التاريخية فيحاء عبد الهادي

2020-10-26
 

تواصل النقاش حول سؤال: ما العمل؟ في محاولة للإجابة عن الأسئلة التي أثارها الموضوعان الحيويان: «الشباب وسؤال الديمقراطية»، و»رؤية شبابية أم رؤى»، ليشترك في الحوار بعض المهتمين/ات في قضية الديمقراطية بشكل عام، وبالوضع الفلسطيني بشكل خاص. أستضيف بعض هذه المشاركات، مع الاختصار، ضمن مساحة للحوار.
أكَّد المعقبون/ات على أهمية وجود الشباب في مواقع صنع القرار، وأكّدوا أهمية التنشئة منذ الطفولة على مبادئ العمل الديمقراطي.
وربط بعض المعقبين/ات موضوع تفعيل دور الشباب، بالتوافق على البرنامج السياسي والإستراتيجي للشعب الفلسطيني، ووجود الأطر الجماهيرية الجامعة.
وقدَّمت واحدة من الرسائل تصوراً لكيفية المزاوجة بين خبرات الفئات العمرية المختلفة للشعب الفلسطيني، في تطبيق خلاّق لمبدأ المشاركة، الذي هو جوهر العملية الديمقراطية.
وبيَّنت رسالة أخرى أهمية العمل على توثيق الرواية التاريخية الفلسطينية، والاستفادة من المنصات الإعلامية الجديدة؛ مثل «البودكاست» (Podcast) للتأكيد على عدالة القضية الفلسطينية.
*****
«الشباب هم المستقبل بالفعل، آمل أن يأخذوا حقهم في القيادة، ولكن علينا مسؤولية إعطائهم فرصاً للتعلم من تجاربهم، وتجارب من سبقوهم، في إطار نظرة ومفاهيم سياسية متكاملة».                                                                                                    نجلاء نصير بشور/ بيروت

*****
«الحديث يطول عن دور الشباب، وغيابهم عن مراكز صنع القرار، ولن تنهض أمة شبابها مغيّب.
المشكلة الأهم هي ضعف انخراطهم بالعمل السياسي أو الجماهيري بشكل عام، وليس بالمواقع القيادية فقط، والسؤال الأهم: أين هي الأطر الجماهيرية الجامعة؟ وأين هي القيادة الوطنية الموحدة؟ وأين هو البرنامج السياسي والإستراتيجي الموحّد للشعب الفلسطيني؟
كيف سيصل الشباب إلى مراكز صنع القرار، من دون أن يمارسوا العمل الوطني والجماهيري، ويشاركوا في وضع البرامج النضالية، ضمن أطر جماهيرية منظمة جامعة؛ ليرتقوا إلى مواقعها القيادية؟!
هناك مبادرات شبابية فردية وجماعية كثيرة وناجحة في المجال الثقافي، بكل مكوناته، والمجال الاجتماعي والإعلامي، وفعالياتها لها حضور كبير ونوعي، خاصة من جمهور الشباب. وحتى على الصعيد النضالي هناك الكثير منهم يندفع للمواجهة، من دون تخطيط أو إستراتيجية وطنية موحدة، ما يؤدي إلى استشهاده من دون ثمن؛ لذلك تبقى كل هذه الجهود مبعثرة ومحدودة التأثير.
الشباب بحاجة لإطلاق حريتهم بالتفكير؛ ليعملوا، ويبدعوا، ويمسكوا زمام الأمور، ضمن رؤيتهم وأساليبهم التي تختلف عن أساليبنا؛ حتى نستطيع الوصول إلى رؤية وطنية موحّدة وجامعة».    
هناء الموسى/ الشارقة

*****
«دور الشباب مهم، ولديهم مبادرات، لكن أغلبهم غير موجودين داخل الأحزاب، أو مؤسسات مجتمعية. يشكلون حراكات، وفي الغالب لا تستمرّ، وحتى الآن لم تبرز قيادات، قادرة على استقطاب آخرين، وقد يكون ذلك ناتجاً من تعامل الأحزاب مع الشباب، وعدم إعطائهم الفرصة لممارسة مهام رئيسة داخل الحزب.
قد تكون هناك حاجة للاستماع أكثر للشباب في الأحزاب المختلفة، والمجموعات الشبابية: كيف يرون دورهم المستقبلي في العمل السياسي؟ ولماذا لم يلتحقوا بالأحزاب؟ وكيف يرون مستقبلهم السياسي؟ لإلقاء الضوء على كيفية بناء برامج تستوعب طاقتهم، وتعطي فرصة لبلورة قيادات شبابية؟
أؤمن بضرورة أن تكون نسبة الشباب أقل من 35 سنة ٢٥٪، ونسبة ما هم بين 35-45 سنة 25٪، ومن هم ما بين 45-55 سنة 25٪، وما فوق 55 سنة 25٪، بهذه الطريقة يكون هناك توزيع عادل يتوافق والنسبة العمرية للسكان، ونزاوج ما بين الخبرات».                                                         زهيرة كمال / القدس

*****
«المهم إتاحة الفرصة للشباب ذكوراً وإناثاً بالتساوي، والخروج من تكلس الحياة السياسية، بما يلزم نظام التمثيل النسبي».                                                                                 لبنى عبد الهادي/ رام الله

*****
«أكيد أن الشباب ليسوا كتلة واحدة، إنما ميزة الشباب في طرحهم لأفكار جديدة خارج الصندوق. معك في ضرورة نقاش المفاهيم الديمقراطية وترسيخها في وعي الشعب الفلسطيني، وعلى مؤسساتنا الوطنية تطبيق الديمقراطية، وعدم تفسير نتائجها على أهوائهم، وعلينا أيضاً قبول نتائجها، والشعب قادر أن يغيّر إذا وجد أن اختياراته غير صحيحة».                                                                                 آمال الأغا/ القاهرة    

*****
«أكيد أن الشباب يحملون رؤى سياسية متعددة، ربما لديهم هموم معيشية مشتركة، ولكن سنجد أن كلاً لديه وجهة نظر مختلفة حول الحلول. التوعية الفكرية والسياسية ضرورية جداً، وهذا يقع على كاهل النخب السياسية والأحزاب والجمعيات».                                                          مازن الصالح/ عمّان – الأردن

*****
«أؤمن أنه حان دورنا للعمل والمبادرة، وفي بعض الأحيان أشعر بالإحباط الشديد من واقعنا، لكن لم أفقد الأمل أبداً. الأمل هو الذي يدفعني لأن أبحث عن كل ما يوثّق حقنا التاريخي بهذه الأرض، السعادة المطلقة هي اللحظات التي أستقبل فيها الرسائل من أشخاص حول العالم، يعبّرون عن دعمهم وإيمانهم بعدالة قضيتنا. فالقصص الصوتية التي أنتجها تكون بمثابة إحياء لقصص توثق فترات تاريخية مهمة، وأشخاصاً منسيّين؛ لعبوا دوراً مهماً في القضية الفلسطينية.
أؤمن بأهمية الرواية التاريخية وقدرتها على التأثير والتغيير، حتى لو على المدى البعيد، لكنها مسؤوليتنا كشباب أن نستفيد من المنصات الجديدة، وأن نواكب الوسائل الإعلامية الجديدة « كالبودكاست» مثلاً، لتوظيفها بما يخدم قضيتنا».                                                                                            شهد بني عودة/ دبي

*****
يتواصل الحوار ويمتد، وهناك أهمية قصوى لفتح المزيد من المنابر؛ للاستماع لآراء متعددة من الفلسطينيين، وكل من يهتم بالشأن الفلسطيني.
أؤمن أن إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، على أساس ديمقراطي، سوف يخلق التواصل المطلوب بين أبناء الشعب الفلسطيني، في الوطن والشتات، كما أن تحقيق مبدأ الشراكة، ليس بين فصائل العمل الوطني فحسب، بل بين أبناء الشعب الفلسطيني أينما كانوا، سوف يساهم في الخروج من تكلس الحياة السياسية، ويعزِّز الصمود الفلسطيني.
وعلى الرغم من أهمية إجراء الانتخابات، إلاّ أن إجراءها، دون إنهاء الانقسام بشكل فعلي، ودون تحقيق الفصل المطلوب بين منظمة التحرير الفلسطينية، والسلطة الوطنية الفلسطينية، ودون الاتفاق على برنامج سياسي كفاحي، سوف يعيد إنتاج الواقع المتردّي، وإن بدا أنه يغيِّر هذا الواقع.
لا بديل عن الشراكة بمفهومها العميق، حيث يساهم الكل الفلسطيني في رسم إستراتيجة العمل الفلسطيني، وفي التصدي للمخططات التصفوية المتلاحقة على الصعيدَين العربي والدولي، وللاحتلال الاستعماري الاستيطاني، عبر مشروع تحرري نقيض؛ لتحقيق أهداف شعبنا بالحرية والعودة وتقرير المصير.

faihaab@gmail.com
www.faihaab.com

 
تعليقات