أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 44021107
 
عدد الزيارات اليوم : 10248
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جريس بولس //تفاصيل المؤامرة الكونيّة- مؤامرة كورونا--      طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس     
مقالات وافكار 
 

الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني

2020-10-23
 

الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع 

 

 بقلم : مليح نصرة الكوكاني 

 

عنوان يستحق الثناء والتقدير والتكريم تجده في عناوين وخبايا وصالونات الثقافة والكتابة والإعلام، اسم ينتشر على مساحات الصحف الثورية  والوطنية  كالاتحاد الحيفاوية، وفي دهاليز وخبايا شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع المختلفة، تراه يكتب ويدوِّن باستمرار دون توقف أو استراحة محارب ،مستعرضًا سيرة ومسيرة المرأة قبل الرجل،  والرجال والنساء على حد سواء، من أهل العلم والثقافة والفن والأدب والإبداع. إنه الكاتب والشاعر الفذ والمبدع شاكر فريد حسن إغباريه، الابن البار لقرية مصمص العامرة الواقعة قضاء أم الفحم في المثلث الشمالي، أحد رواد وأعمدة الثقافة  العربية الفلسطينية في بلده والمثلث عامة، وبين جماهيرنا العربية في الداخل الفلسطيني. تراه لا يهمل أحدًا، ويسعى جاهدًا لإعلاء شأن هذا الشاعر أو الكاتب، فيقدمه ويبرزه وينوِّر طريقه ويقدمه لعشاق الأدب والثقافة والمجتمع العربي عامة، كواحدٍ من رجال الإبداع ذو الثروة الثقافية والتنويرية والأدبية. فالكاتب شاكر فريد حسن يحتل مكانة خاصة في بحر الثقافة والإبداع بين جماهيرنا العربية وخارجها، ويسطّر بقوة إبداعه على منصات العطاء والتضحيات دون منافس، ويقدم خدماته وتضحياته الثقافية حرصًا منه على المساهمة في حماية ورعاية الأدب العربي واستمراريته بغزارة، وخاصة الادب الفلسطيني، ورعاية المواهب والطاقات الإبداعية الناشئة بين مختلف قطاعات جماهيرنا الفلسطينية الباقية والمتجذرة في الوطن، والصامدة في وجه سياسه  الحرمان والاقتلاع والتجهيل، التي تحاول جاهدة محو الذاكرة الجماعية للإنسان الفلسطيني، ابن هذه الأرض، وهذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه . 

إننا نثني على ابن قريه مصمص المثلثية شاكر فريد حسن، فهو بحق علم أدبي وثقافي مميز دون منازع، ومن أعلام ورجال جماهيرنا الباقية على مساحة أرضها ووطنها، ويحتل مساحة في مشهدنا الثقافي الفلسطيني، يتمدد فيها بقصد المراقبة والرصد والمتابعة والتواصل في إعلاء شأن الفضاء الثقافي والأدبي لشعبنا، فيحلِّق عاليًا ليراقب كل شاردة وواردة ثقافية، ويرصد كل قلم وموهبة شعرية وادبية إبداعية وهامة بين مكونات الشعب الفلسطيني المزروع في وطننا. تراه يحلّق في عالم الوصف ونوعية الانتاج الأدبي والشعري، فيقلب صفحات الابداع وخطوط العرض والطول، ويقيس حرارة الانتماء الوطني، ويقيّم مسيرة الكاتب/ة المبدع/ة ويحلّق به عاليًا، ليضعه في قطار ومسيرة المبدعين والموهوبين في قافله الشعوب التي من حقها أن تفخر وتتفاخر في مسيرتها المستوحاة من كنزها وتراثها النضالي والإنساني الذي تحقق عبر تضحيات جمة على امتداد عقود كثيرة.  

نستطيع القول، أن جماهيرنا العربية والشعب الفلسطيني عامة، قد أبدعوا في مسيرتهم نحو التحرر والحرية على طريق الاستقلال، فبوصف عام لحالتنا الثقافية والأدبية التي توثقت وارتقت الى مستوى التمدد والانتشار العمودي والأفقي، بعد أن خرجت من نفسية الهزيمة والتشتت والضياع إلى شخصية الرفض والمقاومة وبناء الأساس الثقافي والأدبي المقاوم والرافض لكافة أشكال الهيمنة الثقافية والاذلال، الذي حاول ويحاول المستعمر مع المؤسسة الصهيونية الحاكمة، في نشرهما بين جماهيرنا، في مرحلة النكبة والحكم العسكري الظالم ،حيث حاولوا في حينه وكذلك اليوم، ارهاب معلمينا وأٔدبائنا ومثقفينا. فقد وقف خيرة المبدعين والأدباء مع شعبهم، وحملوا راية الحق والوطن والمواطن، وكان شاعرنا المتدفق شاكر فريد حسن ابن قرية مصمص الأبية واحدًا منهم، بدعم ورعاية والهام من الحزب الشيوعي وصحافته الثورية الرافضة  لبوق السلطة، ففتح أمامهم  صحافته (الاتحاد، الغد، الجديد)، ومجله التقدم للمعلمين، على أبوابها الاربعة، وقد أجادوا بنتاجهم الأدبي وإبداعهم وأشعارهم، التي حملها وحفظها الشعب عن ظهر قلب، دفاعًا عن الحق ومن أجل تجسيد الحلم الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وتعميق جذور الانتماء الوطني، في مرحله التراجعات وانحسار المد الثوري، نتيجة الهجوم الامبريالي الصهيوني العربي الرجعي، على مكتسبات الشعوب التحررية ، وهشاشة الأنظمة العربية المحسوبة على المعسكر المقاوم. 

 

كان وما زال الكاتب شاكر فريد حسن، حريصًا كل الحرص ويتعامل بمنتهي اللطافة فوق العادة، ويحسن الأداء، ويبرع في تناول وجبة مفهوم الأدب والشعر والفن والإبداع عامة، ما زال شاكرنا قابضًا على جمرة السباق في صيانة الموروث الأدبي والحضاري التحرري لجماهيرنا في كافة مناطق الوطن الغالي، والحفاظ على استقلال الشخصية الوطنية الفلسطينية، بسعيه الدؤوب في تعميق الروح الجماعية والإبداعية للناس ولمتذوقي الأدب والثقافة والفن، ويصر شاعرنا، ونحن كذلك، على أننا الشعب المعطاء إلى أبعد الحدود ، والاصرار على خلق واقع فلسطيني، يتغنى بما تجود به عليه الحياة في ظروفها المتقلبة  بفيض من الانجاز الأدبي، والأقلام الأدبية والإبداعية، في شتى المجالات التي تنطوي تحت يافطة الثقافة العربية الفلسطينية. 

 

عزيزي شاكر فريد حسن إغبارية، نعتز بك ونشد على قلمك السيَّال المتدفق بغزارة وبحرارة الصيانة والإبداع والانتماء، وتسجيل الوقائع وخزن المحصول والمشاركة، ووضع العلامة والموقف، ورعاية الأقلام والمواهب الناشئة، والتعريف بها، وتقريب القصة والرواية وتنويع الإبداع وجعله في متناول عامة الناس والقراء والشعب . 

فدائمًا تتحفنا في كتاباتك الشائقة عن ولادة شاعر أو أديب أو مبدع كلّ في مجاله، وهذا يسعدنا كثيرًا بأن الأسرة الثقافية والأدبية الفلسطينية ستكبر وتنمو وتزدهر كمًا ونوعًا، وأنت أيها الشاكر الغالي، لا تتوانى عن الهجوم عندما تسلط سيفك اللاذع وصواريخك الهجومية في قصف ونقد الكثير من الأقلام التي ارتقت بنفسها الى مستوى الشعر والأدب، وهي بعيدة عن ذلك . 

 

إنني أكتب عن المبدع شاكر فريد حسن من وجهة نظري الخاصة، بما يستحق الشكر والتقدير واللفتة التكريمية إلى شخصه ورقيه وحماسه اللافت للانتباه على استمراريته وزحفه في النشر و التواصل الإعلام، والبحث المستمر لاستنباط الموقف وفحص وتدقيق وتحميس مَنْ سيواصل الطريق . 

 

 

 

 

منطقة المرفقات
 
تعليقات