أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 41128643
 
عدد الزيارات اليوم : 9906
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    1668 مصابا جديدا بالكورونا أمس ..الكورونا يتفشّى : الناصرة في قائمة الخطر الى جانب 4 بلدات عربية اخرى | اليكم القائمة      انفجار جديد في إيران يؤدي الى حريق هائل في مصنع للمكثفات الغازية - ومصادر تؤكد: هجمات سايبر ممنهجة      رسالة جوابية خطية من الرئيس بشار الاسد إلى الرئيس محمود عباس...      وزارة الصحة إلاسرائيلية تحذر : الفيروس ينتشر في السجون ومراكز الاعتقال      الائتلاف الدولي لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      مفهوم الاعتدال في الوعي العربي عبد الستار قاسم      مستشرقٌ إسرائيليٌّ: واشنطن قررت تحييد حزب الله كجزءٍ من سياسة كبح النفوذ الإيرانيّ حتى بثمن دمار لبنان وصندوق النقد الدوليّ بإملاءٍ أمريكيٍّ وضع شروطًا قاسيةً لبيروت      حرب التجويع.. أو الصلح مع إسرائيل! // طلال سلمان      في مديح النهد فراس حج محمد/ فلسطين      53 عام من النضال والمستمرة مستمرة بقلم: محمد علوش *      إبراهيم ابراش للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة      طبيعة الاشتباك مع الاحتلال الاسرائيلي في زمن الضم د. هاني العقاد      اصابة أسير فلسطيني بفيروس كورونا في سجون الاحتلال      سوريا ...المضادات الأرضية تتصدى لأهداف معادية حاولت الاقتراب من محيط قاعدة حميميم بريف اللاذقية      بسبب الوضع الاقتصادي ..مظاهرات ومواجهات عنيفة في قلب تل ابيب: 19 معتقلا بعد المظاهرة      هل تقترب نهاية كورونا؟ - روسيا تعلن نجاح التجارب السريرية لأول لقاح مضاد في العالم      صحيفة اسرائيلية تزعم: هروب قائد عسكري في "القسام" من غزة بعد تعاونه مع اسرائيل      هنية: نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو.. وضربات المقاومة ستكون موجعة!!      ردود فعل عالمية منددة ..أردوغان يرد : قررنا تحويل آيا صوفيا لمسجد دون الاكتراث لما يقوله الآخرون!!!      بحث اسرائيلي: إسرائيل والسعوديّة والإمارات تؤيّد سياسة “أقصى العقوبات” الأمريكيّة ضدّ إيران ولكن المشكلة أنّ هذه السياسة لم تُحقَّق شيئًا بعد عامين من انطلاقها      انقسام في مجلس الأمن بشأن إدخال المساعدات الانسانية إلى سوريا      "نيويورك تايمز" تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: القضيّة الفلسطينيّة لم تعُد مطروحةً على أجندة نظام السيسي وخياراته للردّ على الضمّ محدودة جدًا      د. سمير خطيب // لا جديد يذكر بل قديم يعاد      ما زال ٱنتهاك قواعد اللغة الأساسية والاستخفاف بها يسرحان ويمرحان ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي      الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق عبد الستار قاسم      الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة     
مقالات وافكار 
 

عَ فكرة.. العلم سلاح والمعلمون يطلبون السلاح زياد شليوط

2020-06-26
 

 

أذكر عندما كنت معلما، عاصرت بداية الاعتداءات على سيارات المعلمين، من قبل طلاب غاضبين أو مضللين أو مدفوعين لأعمال كهذه لدوافع عديدة، حيث تدخل معلمة الى غرفة المعلمين وتعلن أنها وجدت تشطيبات على سيارتها أعطبت طلاء السيارة وأدت الى خسارة كبيرة، لأن التشطيب كان يتم بآلة حادة. أو يصرح معلم بأنه وجد مرآة سيارته مكسورة، وأخرى تشكو من سرقة شعار السيارة، وأذكر أنه طالني من التخريب جانب، حيث خرجت بعد الدوام في أحد الأيام لأجد إطارات سيارتي وقد أفرغت من الهواء. أطلقنا على تلك الاعتداءات توصيف "ولدنة" أو "عبث" بعض الفتيان، أو انتقام من طالب ما ضد معلم أهانه ذاك النهار، أو معلمة بطبيعة الحال. ولما ازدادت تلك الظاهرة، عملنا على تنظيم حراسة خاصة لموقف السيارات، لكن إدارة البلدية أعلمتنا أنه لا يمكنها توفير حماية كهذه يومها، واستمر المعلمون يحتملون الاعتداءات ويرددون كما ردد أسلافنا "في المال ولا في العيال".

لم يتصور أحد تلك الأيام باعتقادي، أننا سنصل الى زمن يتم فيه الاعتداء على المعلمين جسديا داخل المدرسة أو خارجها، من قبل طلاب أو "شلة أصدقاء"، وأحيانا من ذوي طلاب للأسف. بل لم نتصور أن تصل الاعتداءات الى بيوت المعلمين، مثل احراق سيارات أمام البيوت أو اطلاق رصاص وما شابه. ومما زاد من غرابة الأمر أن تلك الاعتداءات طالت مديري ومديرات المدارس. ولم تعد هناك من حرمة لا لمعلم ولا لمدير، لا لبيت خاص ولا لمدرسة والتي تعتبر بيتا للطلاب.

وليت الأمر توقف عند هذا الحد، سرعان ما سمعنا ورأينا تصاعدا خطيرا في نوعية الاعتداءات، ووصل الأمر الى استخدام السلاح الحي والعيارات النارية، أي أننا انتقلنا من تهديد ووعيد وجروح وكدمات في الوجه والجسم، الى قتل واجرام في وضح النهار. ولم يخطر ببال احد على ما أظن أن يجد يوما مسدسا في حقيبة طالب بدل السكين (عفوا الكتاب لا يدخل في هذا المقياس). وهل تخيل أحد أننا سنصل الى زمن نسمع فيه عن معلم ضبط وهو يشتري السلاح. كنا نسمع عن معلم يشتري كتابا أو وسيلة إيضاح. وها نحن نصل الى وقت باتت فيه الغرابة أمرا طبيعيا، وبعدما كنا نقدم لطلابنا مهمة كتابة موضوع انشاء بعنوان "العلم سلاح ذو حدين"، وصلنا الى وقت يكتب فيه الطالب وظائفه بالسلاح الحي ذي الحد الواحد. ترى هل سنصل الى مرحلة تكون فيها أداة التخاطب بيم العلم والطالب، المسدس والسلاح الاوتوماتيكي، ولغة الكلام الهديد والتحذير والانذار ومن ثم اطلاق النار؟!

ع فكرة.. كتبت قبل سنوات مقالا عن ظاهرة الاعتداء على المعلمين، سمحت لنفسي أن أعدل في بيت شعر يمدح المعلم، وجعلته على النحو التالي:

قم للمعلم وفّه التقتيلا      كاد المعلم أن يكون قتيلا

ولم أكن أدري صدقا، أننا سنصل الى هذا اليوم المزري.

 
تعليقات