أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 54
 
عدد الزيارات : 41127823
 
عدد الزيارات اليوم : 9086
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    1668 مصابا جديدا بالكورونا أمس ..الكورونا يتفشّى : الناصرة في قائمة الخطر الى جانب 4 بلدات عربية اخرى | اليكم القائمة      انفجار جديد في إيران يؤدي الى حريق هائل في مصنع للمكثفات الغازية - ومصادر تؤكد: هجمات سايبر ممنهجة      رسالة جوابية خطية من الرئيس بشار الاسد إلى الرئيس محمود عباس...      وزارة الصحة إلاسرائيلية تحذر : الفيروس ينتشر في السجون ومراكز الاعتقال      الائتلاف الدولي لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      مفهوم الاعتدال في الوعي العربي عبد الستار قاسم      مستشرقٌ إسرائيليٌّ: واشنطن قررت تحييد حزب الله كجزءٍ من سياسة كبح النفوذ الإيرانيّ حتى بثمن دمار لبنان وصندوق النقد الدوليّ بإملاءٍ أمريكيٍّ وضع شروطًا قاسيةً لبيروت      حرب التجويع.. أو الصلح مع إسرائيل! // طلال سلمان      في مديح النهد فراس حج محمد/ فلسطين      53 عام من النضال والمستمرة مستمرة بقلم: محمد علوش *      إبراهيم ابراش للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة      طبيعة الاشتباك مع الاحتلال الاسرائيلي في زمن الضم د. هاني العقاد      اصابة أسير فلسطيني بفيروس كورونا في سجون الاحتلال      سوريا ...المضادات الأرضية تتصدى لأهداف معادية حاولت الاقتراب من محيط قاعدة حميميم بريف اللاذقية      بسبب الوضع الاقتصادي ..مظاهرات ومواجهات عنيفة في قلب تل ابيب: 19 معتقلا بعد المظاهرة      هل تقترب نهاية كورونا؟ - روسيا تعلن نجاح التجارب السريرية لأول لقاح مضاد في العالم      صحيفة اسرائيلية تزعم: هروب قائد عسكري في "القسام" من غزة بعد تعاونه مع اسرائيل      هنية: نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو.. وضربات المقاومة ستكون موجعة!!      ردود فعل عالمية منددة ..أردوغان يرد : قررنا تحويل آيا صوفيا لمسجد دون الاكتراث لما يقوله الآخرون!!!      بحث اسرائيلي: إسرائيل والسعوديّة والإمارات تؤيّد سياسة “أقصى العقوبات” الأمريكيّة ضدّ إيران ولكن المشكلة أنّ هذه السياسة لم تُحقَّق شيئًا بعد عامين من انطلاقها      انقسام في مجلس الأمن بشأن إدخال المساعدات الانسانية إلى سوريا      "نيويورك تايمز" تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: القضيّة الفلسطينيّة لم تعُد مطروحةً على أجندة نظام السيسي وخياراته للردّ على الضمّ محدودة جدًا      د. سمير خطيب // لا جديد يذكر بل قديم يعاد      ما زال ٱنتهاك قواعد اللغة الأساسية والاستخفاف بها يسرحان ويمرحان ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي      الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق عبد الستار قاسم      الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة     
مقالات وافكار 
 

مِـعـيـارٌ لـمـا فـَـعــَلـَته الحـَياة بـنـا..! // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين

2020-06-25
 

مِـعـيـارٌ لـمـا فـَـعــَلـَته الحـَياة بـنـا..!

 

الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين

 

كان الـشـاعـر والـنـاقـد الأرجنتيني خـورخي لويس بورخيس Jorge Luis Borges، (1899 – 1986) من أبرز كتاب القرن العشرين . وكـان بورخيس، الأعـمى شأنه شأن عـميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، لا يستطيع ، لفقدانه البصر أن يقرأ، لكنه ظلَّ يقتني الكتب ، ويملأ بها منزله.

 

ويـقـول غـابرئيل غـارسيا ماركيز أنه تمَّ إهـداء بورخيس ،

موسوعة كبيرة تقع في عـشرين مجلداً،

ورغم أنه كان يدرك أن عـينيه لن تقعا أبداً على صفحات هذه المجلدات،

فإنه أحسَّ بوجودهـا في بيته،

بل شكَّل وجودهـا مصدر سعادته.

 

لكن بورخيس لم يكن يجد المتعة في الاقتناء بحد ذاته.

صحيح أن وجود الكتب في بيته يشعره بالألفة والأمان،

فالكتاب ، في رأيه،  ينطوي على قدسية من نوعٍ ما يجب الحفاظ عليها،

لكن الكلمات النائمة في الكتاب يجب إيقاظها،

والقارئ هو من يقوم بفعل الإيقاظ هذا،

لذا فإن قيام الفرد بأخذ الكتاب وفتحه ،

هو بحد ذاته ظاهرة جمالية محققة.

 

الكتاب، رغم ألفة وجوده في البيت،

قد لا يعـدو كونه مجموعة أوراق بين دفتين.

ثمة وصف جميل منسوب للـشـاعـر الألـمـاني غـوتـه ،

مفاده أن خزانة الكتب تشبه غرفة سحرية ،

تقيم بها أفضل أرواح البشرية وأحسن عقولها وأقواها،

لكن هذه الأرواح والعقول تلوذ بالصمت بين دفتي الكتاب،

على القارئ أن يخرجها عن صمتها ويستدرجها للحديث،

بأن يحاورها في ما تقول...

 

فإن لم يفعل القارئ ذلك ظلت تلك الـعـقـول والأرواح صامتة،

وربما هجعـت في النوم العميق ، إذا طال أمد انتظارها،

من دون أن تمتد أيادي أحدنا نحو الرفوف التي تسكن فيها،

ويدعوها للكلام معه...

 

لكن العلاقة مع الكتاب ،لا تقف عند حدود استدراج كاتبه إلى الكلام فحسب،

وإنما يمكن أن تنشأ بيننا وبين هذا الكتاب صحبة وصداقة.

أجمل وأعمق الصداقات هي مع الكتب.

بوسع كل منا طالما وجد عـنده حد أدنى من الاهتمام بالقراءة،

أن يسمي كتاباً واحداً على الأقل يعـده كتاباً صديقاً،

أحدث في عـقـله ووجدانه من الأثر ما تحدثه رفقة طويلة،

مع صديق تعلمنا منه شيئاً أو أشياء.

 

لكننا لا نجد المتسع الكافي من الوقت ، لنقرأ كل ما نـقـتـنـيه من كتب،

وأحياناً كثيرة نجد الوقت ، ولكننا لا نجد المزاج ولا الرغبة في القراءة،

إننا نميل للاسترخاء والكسل أكثر من ميلنا للقراءة،

التي تتطلب قدراً لا بد منه من التركيز والجهد،

بيد أننا لا نكف عن اقتناء الكتب رغم ذلك.

فما الذي يحدونا لفعل ذلك؟

أهي ذاتها تلك الأحاسيس بالألفة والأمان،

التي كان بورخيس فاقد البصر يشعر بها ،

وهو "يرى" الكتب تملأ بيته...؟!

 

الأرجح أن في الأمر شيئاً من هذا،

ولكنه لا يقدم التفسير الكامل للموضوع،

فـنحن إذ نفعل ذلك، فإننا نعيش على أمل في أننا سنجد الوقت للقراءة،

إن أيادينا ستمتد يوماً لهذه الكتب،  وندعـو كتّابها الذين أخذهم النعاس للتكلم إلينا،

بل لعـلنا نعود إلى هذه الكتب مرة ومثنى وثلاثاً...

 

الكتاب نفسه إذ نقرأه في مقـتبل العمر،

لا يعـود هو نفسه حين نقرأه في منتصف العمر،

ولا يعود كما كان في الحالين السابقـتين لو عـدنا إليه ونحن في خريف العمر.

 

لقد امتلكنا من المعرفة والخبرة والتجربة والذائقة،

ما يجعـل الكتاب نفسه "يتطور" ونحن نتلقى أفكاره ،

كناية عن أننا لا نعـود أنفسنا في كل مرحلة عمرية.

لقد تغيرنا، وطريقة تلقينا لكتاب قرأناه ،

قد تكون معياراً لقياس ما الذي فعـلته الحياة بنا.

 

 
تعليقات