أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 40350384
 
عدد الزيارات اليوم : 14454
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *      إبراهيم أبراش السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق      الحبُّ خريفٌ شرس نمر سعدي/ فلسطين      79 مريضا جديدا بالكورونا في اسرائيل - وزارة الصحة ستعقد جلسة لبحث الارتفاع المقلق      ترامب يوقع قرارا انتقاميا يستهدف منصات التواصل الاجتماعي      “كورونا”.. 1297 وفاة خلال 24 ساعة بأمريكا والبرازيل تُسجل عدد قياسي بالوفيات والصين خالية من الحالات الجديدة      وسط توتر أمريكي وتهديد إيراني.. ناقلة نفط إيرانية جديدة تصل المياه الإقليمية الفنزويلية والخامسة تنتظر الإبحار خلال أيام      “الكورونا” تتوغل في مصر وتضرب بقوة لا قبل للدولة بها.. الإصابات تتجاوز حاجز الألف ومائة لأول مرة..      جنرال إسرائيلي: السلطة تهددنا فقط.. وهذا ما تخشاه اسرائيل في حال اقدمت على الضم      تقارير عبرية تزعم : حماس تبلغ مصر بنيتها التصعيد      نتائج تهميش الصراع مع إسرائيل والتصالح معها صبحي غندور*      عروبتنا أقوى من تطبيعكم وكيان احتلالكم زهير أندراوس      تـَحـالــُف الـسـَّـيـف والـقـَلـَم الـدكتور عبـدالقـادر حسين ياسين      الموسمية اللاذعة The Annual Caustic Gift ترجمة ب. حسيب شحادة      لافروف يكشف عن أساليب الدول الغربية لفرض سياساتها في زمن كورونا      جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت      رؤساء سابقون لأجهزة الاستخبارات بإسرائيل يُقّرون: عمليات الاغتيال لا تؤثِّر بتاتًا على الأحداث تكتيكيًا أوْ إستراتيجيًا      نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية      لعبة الحرب .. سيناريوهات اسرائيلية استعدادا للتصعيد بعد الضم      قناة عبرية: إسرائيل ستتخلى عن 30 بالمائة من المنطقة "ج" بالضفة.. وهذا ما تريده ادارة ترامب!     
مقالات وافكار 
 

عبد الستار قاسم// العولمة الكورونية

2020-04-06
 

العولمة الكورونية

عبد الستار قاسم

حصلت وباءات عدة عبر الزمن مثل انفلونزا الخنازير وجنون البقر والطاعون وانفلونزا الطيور والكوليرا، الخ، لكنها جميعا بقيت محصورة ضمن نطاق جغرافي محدود، وفقط وباء كورونا أو كوفيد 19 كما يسميه بعضهم انتشر على اتساع العالم وأصاب الغالبية الساحقة من الشعوب. واجه الإنسان عبر التاريخ أمراضا عامة كانت تصيب كل الناس أو فئات واسعة من الشعوب مثل الحصبة وحمى الملاريا، لكنها لم تكن وباء بالمعنى الذي نراه الآن في كورونا. قبل تطوير الأمصال، كان كل الناس يصابون بالحصبة، وكانت قاتلة في كثير من الأحيان، لكن لم يتم تصنيفها كوباء لأن الناس كانوا يتوقعون دائما، وعلى يقين أنها تطال كل فرد  مهما حاول الاختباء. وفي كل الأمراض التي كانت منتشرة تمكن الإنسان من تطوير الأمصال واللقاحات الفعالة التي وقت الناس في النهاية من شرورها وتبعاتها.

أُُخذ العالم على حين غرة بوباء كورونا وهو لم يكن مستعدا لمواجهته، حتى الدول الثرية والكبيرة ذات التقدم العلمي الهائل، وجدت نفسها في عجز عن المواجهة بسبب النقص في المستلزمات الطبية والصحية. وفرض الوباء نفسه على العالم ليكون حدثا تاريخيا مميزا ربما لن يتكرر. لم يواجه العالم بأكمله خطرا واحدا عبر التاريخ  يهدد الجميع مثلما يواجه الآن. لقد عولم كورونا العالم رغما عن كل الدول والأمم، وأجبر الجميع على توحيد سلوكيات طبية وصحية لم تكن تخطر على بال كل الذين سعوا إلى عولمة العالم على ط رقهم الخاصة. أجبر كورونا العالم على اتخاذ ردود أفعال موحدة فخلت الشوار إلى حد كبير من الناس ومن وسائل المواصلات، وانصاع الناس لنصائح الأطباء وأوامر إدارات الدول، ولم يعد هناك مؤيد ومعارض وتحزبات وفئات متصارعة حول مواجهة هذا العدو المستجد لجميع الناس. ربما حصلت انتقادات لقادة وإداريين هنا وهناك، لكنها لم تكن مؤيدة لكورونا أو مدافعة عنه، وإنما كان يتمحور الانتقاد حول أساليب ووسائل المواجهة وتوقيتها وسرعة التصدي لها.

عجزت الولايات المتحدة على مدى أكثر من عشرين عاما عن عولمة العالم وفق مصالحها واهتماماتها، لكن كورونا عولم العالم بدون خطط أو استراتيجيات، وبدون مفكرين وأصحاب نظريات. لقد وحد العالم بالرعب الذي نشره على المستوى العالمي. وفي هذه التجربة الفريدة من نوعها، ومن المهم أن ندرس أهمية بناء الرعب الكلي لإجبار العالم على تغيير سلوكياته، وتطوير علاقات تقوم على مواجهة الأخطار بدل الانكماش إلى المصالح الخاصة التي تشعل الفتن والحروب بين الأمم. وفي ظل هذا الوضع العالمي، هناك ما هو متوقع من سلوكيات على المستوى العالمي مثل:

أولا: رفع درجة التعاون بين الدول بخاصة فيما يتعلق بمواجهة الوباء. كان من المتوقع أن تحطم الدول كل حواجز الافتراق الطبي والعلمي، وتفتح الأبواب لمد يد العون للدول الأخرى التي تحتاج مساعدة. حصل هذا في أكثر من موقع، لكن درجة التعاون بقيت تعاني من الانخفاض تبعا لعوامل الحقد والكراهية والتشفي.

ثانيا: رفع كل العقوبات التي تطارد بعض الدول وذلك لكي تتيسر لها كل متطلبات مكافحة الوباء بدون عوائق متعمدة على مستوى الدول. لكن هذا لم يحصل، وبقيت الولايات المتحدة على رأس المتمسكين بالعقوبات التي تساهم في النهاية في انتشار الوباء في كل مكان.

ثالثا: الاستنفار لمساعدة الصين لكي تتم محاصرة الوباء مبكرا. هذا لم يحصل إلا قليل منه، وبقيت أغلب الدول القادرة وهي الدول الاستعمارية تتفرج على الصين أملا بانهيارها اقتصاديا وماليا. ولم تشعر هذه الدول بالمصيبة إلا بعد أن غزاها الوباء.

رابعا: التعاون العلمي بين كل الدول. كان من المطلوب أن تفتح كل الدول خزائنها العلمية المتعلقة بالوباء والتجارب المخبرية لديها الخاصة بالأمصال واللقاحات، وألا تكون هناك أسرار علمية يمكن أن تؤخر التوصل إلى علاجات. لكن لاحظنا أن السباق بين الدول كان حول تطوير اللقاح لكسب الفوائد المادية والمعنوية. حصل بعض التعاون العلمي، لكنه لم يكن على مستوى المسؤولية، وبعض الدول مثل الولايات المتحدة حاولت استقطاب العلماء لتسجل سبقا علميا.

خامسا: مستوى التعاون بين الناس يتطور بصورة أسرع من تطور التعاون بين الدول. وهذا ما حصل إذ أن الناس في كل أنحاء العالم أحسوا بالخطر الجماعي، وأحسوا بالضائقة المالية التي يمكن أن تعاني منها الفئات الفقيرة فنشطوا بتقديم الدعم الغذائي وسد حاجات العائلات الفقيرة، وشكلوا اللجان التطوعية، وأخذوا يجمعون التبرعات ويقدمون الخدمات. بقدر إمكاناتهم.

هناك شعور بمسؤولية جماعية للتخلص من الخطر، لكن العديد من الدول التي تخوض صراعات دموية ما زالت في غيها، وعلى راسها الولايات المتحدة التي ما زالت تفرض عقوبات على عدد من الدول غير آبهم بالمعاناة التي يمكن أن تلحق بشعوب تلك الدول. وهناك دول التحالف السعودي التي ما زالت متمسكة بحربها على اليمن. وكذلك أمريكا التي تستفز شعبي العراق وسوريا. كما أن الحرب في سوريا لم تضع أوزارها بعد، وما زال الوضع السوري مرشحا لتجدد الاقتتال. وهناك فنزويلا التي ما زالت تحت التهديد والحصار.

ولم يمنع كورونا العنصريين من البوح بعنصريتهم. فمثلا وصف الرئيس الأمريكي الفايروس بالفايروس الصيني، ووزير خارجيته وصفه بفايروس ووهان. وسمير جعجع من لبنان دعا إلى عزل مخيمات الفلسطينيين والسوريين. وأطباء فرنساويون دعوا إلى تجريب الأمصال على شعوب أفريقيا ذات الجمال الأسود، والممثلة الكويتية الفهد دعت إلى إخراج الوافدين من الكويت. لا يخلو العالم من العنصريين لكن بعضهم لم يكن حذرا في تفوهاته العنصرية.

وفي كل الأحوال، على الفلاسفة وعلماء النفس أن يدرسوا باستفاضة هذه التجربة الإنسانية التاريخية عسى فيها ما يوصلنا إلى استنتاج حول ما يجب أن نفعله من أجل تحويل العالم إلى أسرة متضامنة متكافلة متضامنة. هل الإرعاب  والخوف هما الوسيلتان الأنجع، أم أن دروسا نفسية يمكن استخلاصها من التجربة؟

 
تعليقات