أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 40437437
 
عدد الزيارات اليوم : 9530
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (3): استعمار وضفَّتي جِدار

2020-03-31
 

سَأتناوَل هُنا سريعًا حال العُمال الفلسطينيين في ظلّ وباء جائحة الكورونا، من أبناء الضفة الغربية المحتلة تحديدًا، ودور الإستعمار في تصدير المرض على المناطق المحتلة عام 67،  وقبلَ الولوج في بعض المَشاهد المُرعبَة والتي تَعرَّض لها هؤلاء العُمال من قبل قوى الأمن الصَهيونية والمؤسّسة السياسيّة الاستعماريّة وكذلك من قبلِ أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينيّة حالَ عودتهم أو إعادتهم الى مناطق سُكناهم هُناكَ خَلفَ الجِدار أقتَبس فقرة قصيرة فيها تعبير تشابُهي للحالَة التي نحياها كَشعب فلسطيني تحتَ الاستعمار،على لسان المُفكر والمناضل "فرانز فانون"، إذ يقول في كتابهِ "معذبو الأرض" ما يلي:

"إنّ مدينَة المُستَعمِر (بِكَسر الميم) مدينة صلبة مبنية بالحجر والحديد، مدينة أنوارها ساطعة، وشوارعها معبدة بالأسفلت، وصناديق القمامة فيها ما تنفك تبلع نفايات ما عرفها الآخرون، ولا رأوها يومًا، ولا حلموا بها. والمُستعمِر لا تُرى قدماه عاريتين قط، اللهم إلا على شواطئ البحر، ولكن الآخرين لا يمكن أن يقتربوا منها اقترابًا كافيًا، قدمان تحميهما أحذية متينة مع أنّ شوارع مدينتهم نظيفة، ملساء، لا ثقوب فيها ولا حصى"..

منذ بداية الأزمة، لَم يخفي بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء كيان الاحتلال، قلقه على الاقتصاد وهو رجل معروف بمواقفه "النيوليبرالية المتطرفة" في الإقتصاد، وكانَت القرارات منذُ بدايتها لا تَسعى إلى إغلاق المرافق الاقتصادية وقد تكون حتى اللحظة الخلافات عالقة بالموضوع الاقتصادي، ولا شك أنّ كل المليارات التي أعلن عنها لتعويض القطاعات المختلفة لن تكون كافية لسد العجز الذي ستدخل به هذه القطاعات من العُمال والفقراء والمصالح التجارية الصغيرة والكبيرة منها ولكن أقطاب رأس المال المالي سيكون من نصيبهم الربح الأكبر في حالة لجوء الدولة لهم وهذا ما سيحصل وهم بالمناسبة بمعظمهم من مؤيدي نتنياهو.

وفي ذروة هذا الحرص على الاقتصاد والخوف من الكورونا لم يتم منع العمال الفلسطينيين من الدخول إلى المناطق المحتلة عام 48 للعمل هناك في كل مجالات الاقتصاد من ورش البناء والمطاعم والمقاهي، وعندما أعلنت السلطة الفلسطينيّة عن حجر كل قادم من مناطق الداخل لمدة 14 يومًا سمحت حكومة نتنياهو للآلاف من العُمال الفلسطينيين من الضفة الغربية بالمبيت في أماكن عملهم سعيًا منها لمنع توقف العمل خاصة في قطاع البناء، هذه الحكومة وأجهزتها الأمنية تلاحق بالعادة هؤلاء العمال وتضيّق عليهم عدا عن كونها أصلًا هي سبب شقاءهم بفعل استعمارها لوطنهم.

 

مالك غالب، عامل فلسطيني كانَ يعمل في ورشة في مُستعمرة "تل أبيب"، هناكَ شعرَ بالمرض فرفضَ أحد من مُشغليه أن ينقلهُ للفحص والعلاج وعندما توجّهَ بقواه الذاتية إلى أحد المراكز الطبية (سوراسكي) في المدينة لم يتم تقديم العلاج له وتم إستدعاء الشرطة وهذه بدورها إقتادتهُ إلى حاجز "بيت سيرا" العسكري وألقت بهِ هناك على قارعَة الطريق، فالاشتباه بإصابة العامل الفلسطيني بالكورونا باتَ خطرًا "أمنيًا" على "العرق الأبيض" المُستعمِر وَوجب تفكيكِه عبر إلقاءهِ خلفَ الجِدار إلى حضن "الوطن" المخصي بفعلِ الكمبرادور الحاكم في بعض من منطقة ما خلف الجدار، لَم يَستطع "مالك غالب" أن يقف على قدميه واضطرَ للزحف حتى ابتعد عن الحاجز العسكري الصهيوني، رئيس وزراء السلطة الأستاذ محمد اشتية أدانَ هذا التصرف الصهيوني، فكيفَ تصرَّفَ الطاقم الطبي الفلسطيني الذي أتى لنقلهِ، رفضوا أن يحملونهُ إلى سيارة الاسعاف وطلبوا منه أن يصعد إلى السيارة بنفسهِ، كانَ المشهد صاعق كيفَ يرفض الطاقم الفلسطيني أن يقدم المساعدة للعامل الفلسطيني رغم أنهم يرتدون اللباس الواقي والأقنعة ومعهم كل وسائل الوقاية، فعلاً إنّ تصرّف العساكر الصهاينة غير إنساني وغير أخلاقي، وكذلك تصرّف الطاقم الفلسطيني لا يختلف عنه سوءًا.

وَيستمر المشهد المسيء للعمال الفلسطينيين العائدين قسرًا إلى مناطق سكناهم في الضفة الغربية، ومن المهم هنا الإشارة إلى أنّ إعادة هؤلاء العمال سيعني بتوقف العمل في ورشات البناء في أكثر من سبعين ألف وحدة سكن صهيونية عدا عن المصانع الكبيرة، ففي منطقة "بركان" لوحدها يعمل أربعة آلاف عامل فلسطيني مما يعني أربعة آلاف عائلة وقد يكون أكثر من مائة ألف فرد فلسطيني مرتبط بهؤلاء العمال فقط.

 

في خطوة مشبوه قامَت أجهزة الأمن الصهيونيّة بفتح البوابات في الجدار الفاصل بينَ مناطق الاحتلالين 48/67، في خطوة تعني تدفق آلاف العمال إلى قراهم ومدنهم دون فحص أو متابعة أو مراقبة، هي خطوة بلا شك لا تختلف عن إلقاء العامل "مالك غالب" على قارعة الطريق ما وراء الحاجز العسكري، والهدف من دون شك إنهاك شعبنا الفلسطيني في تلك المناطق بالوباء في ظل غياب الامكانيات اللوجستية الصحية والطبية وإنشغال العالم بمكافحة الفيروس كلٌ في حاله، تمامًا كما الحال مع القدس حيثُ يعتقل الشباب المقدسي المُبادر لتعقيم الأماكن العامة في أحياء المدينة الفلسطينية، تمامًا كما الحصار الخانق على قطاع غزّة يعني تراجع امكانيات الوقاية أو العلاج، تمامًا كما حال مُخيّمات الشتات التي ترزح تحت وطأة التهجير والحصار والقهر ومنع العمل والحركة، تمامًا كما هو حاصل مع فلسطينيي الداخل "المواطنين" في دولة الاستعمار حيثُ يتم تجاهل هؤلاء السكان بدون مراكز وقاية أو فحوصات أو حجر كما هو الحال مع "ذات" المواطن الأبيض المُستَعمِر، إنّه ذات الإستعمار.

من المشاهد التي انتشرت مؤخّرا هي رش العمال العائدين، بالمبيدات والمعقمات ببث حي ومباشر وأمام أعين الناس، ليس من شك بأنَّ الوقاية ضروريّة والاحتياط واجب ولكن من الممكن أن يكون بطريقة فيها احترام للعامل/الانسان لا أن يتم بث الصور ببث مباشر، فهؤلاء العمال يتعرضون للتميز والاضطهاد من قبل مُشغليهم في المُستعمرة الكبرى ويتم اهانتهم في المكان الذي من المفترض أن يكونَ آمنًا لهم.

"إن مدينَة المستعمَر، (بفتح الميم)، مدينة جائعة، جائعة إلى الخبز، وإلى اللحم، وإلى الأحذية، وإلى الفحم، وإلى النور، مدينَة المُستَعمَر مدينة جاثية، مدينة راكعَة، مدينة متدحرجة في الوحل". (فرانز فانون)

 
مواضيع ذات صلة:
محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يَومِيَّة من الحَجر: (1)
محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (2): نحنُ والكورونا والاستعمار
مُشاهدات يوميّة من الحَجر (5): التحيّة لمن يستحق التحيّة محمد كناعنة
 
تعليقات