أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 41678503
 
عدد الزيارات اليوم : 14161
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم      فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين عبد الستار قاسم      التوصل إلى حل "مؤقت" بين الليكود وأزرق أبيض لمنع انتخابات رابعة ..دحرجة الازمة قليلا      طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة..القسام تطلق وابلًا من الصواريخ التجريبية في رسائل تهديد للاحتلال.      جثث كثيرة لقتلى أجانب في انفجار مرفأ بيروت لا تزال مجهولة الهوية      العالم في مواجهة سياسة الضم والأبرتهايد الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      قراءة في المجموعة الشعرية "استعارات جسدية" للشاعر نمر سعدي بقلم : محمد الهادي عرجون-      الربع ساعة الأخيرة لنتنياهو ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      كارثة تضرب السودان.. الفيضانات والسيول تقتل 30 شخصًا وتشرد عشرات الآلاف وتدمر قرابة 4000 منزل خلال 4 أيام      في ذكراه .. محمود درويش القصيدة التي لا تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      وزارة الصحة الاسرائيلية: 11 وفاة و1753 اصابة جديدة بالكورونا منذ الامس      صحيفة اسرائيلية : نتنياهو يبحث عن تشكيل حكومة ضيقة واستبعاد "كاحول لفان"      مستشار الرئيس عون يتوعد بـ" الرد" على إسرائيل إذا ثبُت تورُّطها بانفجار بيروت      مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعره فراس حج محمد/ فلسطين      الذكرى الثانية عشر لرحيل أيقونة الثقافة والشعر ... محمود درويش ...! // بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ائتلاف نتنياهو غانس اصبح هشاً وحكومته تترنح د. هاني العقاد      وفاة شرطي لبناني خلال اشتباكات مع المتظاهرين واصابة المئات خلال اقتحامهم مبنى “الخارجية” ودياب يقترح انتخابات مبكرة للخروج من الازمة      قناة اسرائيلية: نتنياهو لا ينوي إخلاء مقعده لغانتس ويسعى لانتخابات جديدة نهاية العام      مجلس الدفاع اللبناني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة نيترات الامونيوم وانفجار مرفأ بيروت...      قوى الأمن في لبنان تعلن مقتل أحد أفرادها في تظاهرات بيروت      تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان     
مقالات وافكار 
 

بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس زياد شليوط

2019-12-13
 

بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس

زياد شليوط

منذ أن وصلني خبر قتل الشاب الشفاعمري، عادل أشرف خطيب الأسبوع الماضي، عادت بي الذاكرة سنوات الى الوراء الى العام 2013، الى جريمة قتل الشاب محروس زبيدات في حيفا، الذي قتل في ظروف مشابهة، وشعرت أن الجريمة المذكورة تعود على نفسها. شاب لطيف، محبوب، يحب الحياة، خلوق، يقع في مشكلة "صبيانية" مع أتراب له من نفس الجيل، بل ويعرفون بعض وربطت بينهم يوما ما علاقة صداقة. المشكلة لا تجد من يعالجها أو يهتم بحصرها ووأدها من بدايتها، أو يتم معالجتها بصلحة سريعة بين شباب. الخلاف يتفاقم بروح طيش الشباب، الذين يظنون الكلمة جبلا ولا يزال إلا بهدمه. نزق الشباب لا يمهل القاتل/ القتلة العد للعشرة، أو التفكير بفداحة وانعكاسات ما سيقدم عليه، رعونة الشباب لا تسمح له باللجوء الى من هو أكبر سنا للمشورة والمساعدة. يعتبرون أن "كرامتهم" زعزعت بكلمة عابرة أو سلوك صبياني، ويكون القرار "عليّ وعلى أصدقائي".

أحدهم يهاتف الشاب المقصود. الشاب صاحب "كرامة" أيضا، وعزة نفسه لا تقبل تأجيل الأمر، أو التفكير بأبعاد الخطوة القادمة. يترك البيت على عجل ليقابل خصمه، ربما بهدف التفاهم، ربما بقصد وضع حد للخلاف، ربما للنقاش والاتفاق. لكن الشباب لا يعرفون معنى النقاش ولا كيفية التفاهم، كلمة من هنا، إشارة من هناك وبلحظة غضب أرعن يستل أحدهم أداة تكون الوسيلة الوحيدة لانهاء المشكلة بشكل تراجيدي.. وتبدأ المصيبة التي تطال أهل القتيل والقاتل، ثم الأقارب والجيران وأهل البلد والمجتمع عامة.

في أعقاب مقتل محروس خرجت حيفا العربية ومعها ممثلون لهيئات وجمعيات عربية في مظاهرة جبارة، أطلقت التصريحات رفعت الشعارات جلجلت النداءات، واطمئن الكثيرون أن الجريمة لن تتكرر أمام موجة الاحتجاج والغضب الواسعة.. وبعد فترة وجيزة عاد الجميع الى ما كان عليه، إلا الأهل -بدعم ومساندة مجموعة صغيرة وخاصة جمعية التطوير في حيفا- الذين عاشوا مع حزنهم واحباطهم وخيبة أملهم، وصراعهم مع التحديات الجديدة والصعبة في تثبيت رسالة ابنهم السلمية "المحبة + أمان= حياة"، حتى وصلوا العام الماضي، الى إقامة بستان الصداقة في مدرسة المتنبي، حيث درس محروس.

واليوم هناك من يدعو الى التظاهر بعد كل جريمة، وكأننا لم نتظاهر في شفاعمرو بالأمس القريب ووصلنا الى مركز الشرطة، وبعدها عدنا وواصلنا حياتنا ومسيرتنا اليومية التي تنهكنا. فهل التظاهرات والوقفات ورفع الشعارات، هو الحل والدواء لهذه الآفة او المرض الذي يتفشى في مجتمعنا. ماذا ستفيدنا مظاهرات الغضب وبعد أيام يعود الجميع الى ما كان عليه، وتبقى العائلة الوالد والوالدة والشقيقات لوحدهم يصارعون الحياة القاتلة التي دخلوا اليها.

كنت أتوقع من بلدية شفاعمرو أعلى هيئة في المدينة، أن تدعو لاجتماع طاريء ودائم الانعقاد، لا ينتهي الا بوضع التوصيات والتصورات والاقتراحات العملية. اجتماع يدعى اليه ممثلو المدارس والمختصون في التربية، ممثلو الجمعيات والأندية المحلية كافة، محامون وآخرون من رجال ونساء، آباء وأمهات. الجريمة التي طالت المغدور الشاب الوسيم والبريء عادل أشرف خطيب، والتي هزت المجتمع العربي بأسره، وجعلت شفاعمرو في حالة صدمة وذهول لم تشهد مثيلها في الجرائم السابقة، تشكل مفصلا واضحا في ردود الفعل عند طلاب المدارس وجمهور الآباء والأمهات وكل الأهالي في شفاعمرو، ويجب أن تتحول موجة الغضب والحزن الى خطة عمل، الى عهد اجتماعي باتفاق الجميع على وضع ضوابط اجتماعية وتربوية جديدة، تنظم العلاقة بين المعلم والطالب في المدرسة، بين الأهل والأبناء في البيوت، بين المواطنين في الشوارع، ترعاه وتشرف عليه هيئة محلية، عليا، عملية تتشكل من قانونيين وتربويين وشخصيات مجتمعية مسؤولة.

إضافة الى ذلك، يجب الإعلان عن يوم 5/12 من كل عام، يوما لنبذ العنف في شفاعمرو ومن أجل التسامح والحياة، ومن أجل ذكرى المغدور عادل خطيب، تقام فيه الفعاليات والنشاطات داخل المدارس، وكذلك في المؤسسات والشوارع من أجل زرع قيم المحبة والأخوة والتسامح ونبذ العنف والكراهية والشر من نفوسنا ومجتمعنا.

لا يعقل أن يعود المجتمع الشفاعمري خاصة والعربي عامة، الى نهجه اليومي العادي بعد جريمة قتل عادل خطيب، دون وضع ضوابط مجتمعية وتربوية جديدة، وإلا فنحن نستحق ما يمر علينا من ويلات.

(شفاعمرو)

 
تعليقات