أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 38486049
 
عدد الزيارات اليوم : 9337
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خامنئي بأول خطبة جمعة منذ سنوات: أمريكا تلقت الصفعة الأكبر والرد الصاروخي كسر شوكتها وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود      طقس اليوم.. اجواء غائمة وباردة وامطار مصحوبة بعواصف رعدية      صـَرخـة تـحـذيـر الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      لماذا صار الأردن العربي عنواناً في الصحف العبرية؟ د. فايز أبو شمالة      تل أبيب: خشية إسرائيل من تعرّض الجبهة الداخليّة لأضرارٍ جسيمةٍ خلال الحرب ستدفع الجيش لاستخدام جميع الوسائل والأسلحة لوقف الهجوم خشية انهيار مُواطني الكيان.      شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين بوحشية      الولايات المتحدة الأمريكية تقر رسميًا بإصابة 11 من جنودها في هجوم إيران الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” العراقية      ترامب وقائمة الاغتيالات بعد سليماني.. متى التنفيذ؟ وكيف الرد؟ بسام ابو شريف      التمسك بالحقوق والثوابت النضالية الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ستبقى حيّاً في ذاكرة العرب يا ناصر صبحي غندور*       يحاكمون الدكتور عادل سمارة بقلم : شاكر فريد حسن      المشكلة هي في ترامب نفسه! صبحي غندور*      الأسرى : سلطات الاحتلال مارست العنف والارهاب بعملية نقل الأطفال إلى الدامون      الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا      ما بعد اغتيال سلماني....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      غارات اسرائيلية على عدة مواقع في قطاع غزة      إبراهيم أبراش (دولة) خارج سياق الزمان والمكان      اسرائيل : 4 صواريخ اطلقت من غزة صوب مستوطنات الغلاف مساء اليوم      وزير الخارجية الإيراني : ترامب أمر بقتل سليماني منذ 7 أشهر      مقرب من مقتدى الصدر: سنتظاهر تنديداً بالاحتلال وانتهاكاته للسيادة العراقية      جنرالٌ إسرائيليٌّ: الكيان عاجزٌ عن إبعاد إيران من سوريّة وفي الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ تُصيب كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة      غارات جوية إسرائيلية على مطار عسكري وسط سوريا ودفاعات الأخيرة الجوية تتصدّى للصواريخ.. ومصدر عسكري يؤكد أن الطائرات قدمت من الحدود السورية العراقية      تمرد عناصر من جهاز المخابرات السودانية ورئيس الوزراء يطمئن: سيطرنا على الوضع      الجيش : كانت في مهمة تدريبية هل اسقط "داعش" طائرة مقاتلة مصرية فوق شمال سيناء؟      " الناصر" للكاتب اللبناني أسعد السحمراني مرشد للشباب العربي في القومية الناصرية (1-2) زياد شليوط      ستصدر بعد 90 يوما من الان ...معاريف :قرارات اعتقال ضد مسؤولين اسرائيليين ارتكبوا جرائم حرب ضد الفلسطينيين      اتفاقيات بيع دولة الاحتلال غاز فلسطين لمصر والاردن..!! د. هاني العقاد      بعد 113 يوماً من الإضراب عن الطعام.. الأسير أحمد زهران إلى الحرية الشهر المقبل      مسؤول أمني إسرائيلي بارز يدعو لتوجيه “ضربة قاتلة” لإيران لاجبارها على الخروج من سورية      حفتر يغادر موسكو دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق     
مقالات وافكار 
 

بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس زياد شليوط

2019-12-13
 

بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس

زياد شليوط

منذ أن وصلني خبر قتل الشاب الشفاعمري، عادل أشرف خطيب الأسبوع الماضي، عادت بي الذاكرة سنوات الى الوراء الى العام 2013، الى جريمة قتل الشاب محروس زبيدات في حيفا، الذي قتل في ظروف مشابهة، وشعرت أن الجريمة المذكورة تعود على نفسها. شاب لطيف، محبوب، يحب الحياة، خلوق، يقع في مشكلة "صبيانية" مع أتراب له من نفس الجيل، بل ويعرفون بعض وربطت بينهم يوما ما علاقة صداقة. المشكلة لا تجد من يعالجها أو يهتم بحصرها ووأدها من بدايتها، أو يتم معالجتها بصلحة سريعة بين شباب. الخلاف يتفاقم بروح طيش الشباب، الذين يظنون الكلمة جبلا ولا يزال إلا بهدمه. نزق الشباب لا يمهل القاتل/ القتلة العد للعشرة، أو التفكير بفداحة وانعكاسات ما سيقدم عليه، رعونة الشباب لا تسمح له باللجوء الى من هو أكبر سنا للمشورة والمساعدة. يعتبرون أن "كرامتهم" زعزعت بكلمة عابرة أو سلوك صبياني، ويكون القرار "عليّ وعلى أصدقائي".

أحدهم يهاتف الشاب المقصود. الشاب صاحب "كرامة" أيضا، وعزة نفسه لا تقبل تأجيل الأمر، أو التفكير بأبعاد الخطوة القادمة. يترك البيت على عجل ليقابل خصمه، ربما بهدف التفاهم، ربما بقصد وضع حد للخلاف، ربما للنقاش والاتفاق. لكن الشباب لا يعرفون معنى النقاش ولا كيفية التفاهم، كلمة من هنا، إشارة من هناك وبلحظة غضب أرعن يستل أحدهم أداة تكون الوسيلة الوحيدة لانهاء المشكلة بشكل تراجيدي.. وتبدأ المصيبة التي تطال أهل القتيل والقاتل، ثم الأقارب والجيران وأهل البلد والمجتمع عامة.

في أعقاب مقتل محروس خرجت حيفا العربية ومعها ممثلون لهيئات وجمعيات عربية في مظاهرة جبارة، أطلقت التصريحات رفعت الشعارات جلجلت النداءات، واطمئن الكثيرون أن الجريمة لن تتكرر أمام موجة الاحتجاج والغضب الواسعة.. وبعد فترة وجيزة عاد الجميع الى ما كان عليه، إلا الأهل -بدعم ومساندة مجموعة صغيرة وخاصة جمعية التطوير في حيفا- الذين عاشوا مع حزنهم واحباطهم وخيبة أملهم، وصراعهم مع التحديات الجديدة والصعبة في تثبيت رسالة ابنهم السلمية "المحبة + أمان= حياة"، حتى وصلوا العام الماضي، الى إقامة بستان الصداقة في مدرسة المتنبي، حيث درس محروس.

واليوم هناك من يدعو الى التظاهر بعد كل جريمة، وكأننا لم نتظاهر في شفاعمرو بالأمس القريب ووصلنا الى مركز الشرطة، وبعدها عدنا وواصلنا حياتنا ومسيرتنا اليومية التي تنهكنا. فهل التظاهرات والوقفات ورفع الشعارات، هو الحل والدواء لهذه الآفة او المرض الذي يتفشى في مجتمعنا. ماذا ستفيدنا مظاهرات الغضب وبعد أيام يعود الجميع الى ما كان عليه، وتبقى العائلة الوالد والوالدة والشقيقات لوحدهم يصارعون الحياة القاتلة التي دخلوا اليها.

كنت أتوقع من بلدية شفاعمرو أعلى هيئة في المدينة، أن تدعو لاجتماع طاريء ودائم الانعقاد، لا ينتهي الا بوضع التوصيات والتصورات والاقتراحات العملية. اجتماع يدعى اليه ممثلو المدارس والمختصون في التربية، ممثلو الجمعيات والأندية المحلية كافة، محامون وآخرون من رجال ونساء، آباء وأمهات. الجريمة التي طالت المغدور الشاب الوسيم والبريء عادل أشرف خطيب، والتي هزت المجتمع العربي بأسره، وجعلت شفاعمرو في حالة صدمة وذهول لم تشهد مثيلها في الجرائم السابقة، تشكل مفصلا واضحا في ردود الفعل عند طلاب المدارس وجمهور الآباء والأمهات وكل الأهالي في شفاعمرو، ويجب أن تتحول موجة الغضب والحزن الى خطة عمل، الى عهد اجتماعي باتفاق الجميع على وضع ضوابط اجتماعية وتربوية جديدة، تنظم العلاقة بين المعلم والطالب في المدرسة، بين الأهل والأبناء في البيوت، بين المواطنين في الشوارع، ترعاه وتشرف عليه هيئة محلية، عليا، عملية تتشكل من قانونيين وتربويين وشخصيات مجتمعية مسؤولة.

إضافة الى ذلك، يجب الإعلان عن يوم 5/12 من كل عام، يوما لنبذ العنف في شفاعمرو ومن أجل التسامح والحياة، ومن أجل ذكرى المغدور عادل خطيب، تقام فيه الفعاليات والنشاطات داخل المدارس، وكذلك في المؤسسات والشوارع من أجل زرع قيم المحبة والأخوة والتسامح ونبذ العنف والكراهية والشر من نفوسنا ومجتمعنا.

لا يعقل أن يعود المجتمع الشفاعمري خاصة والعربي عامة، الى نهجه اليومي العادي بعد جريمة قتل عادل خطيب، دون وضع ضوابط مجتمعية وتربوية جديدة، وإلا فنحن نستحق ما يمر علينا من ويلات.

(شفاعمرو)

 
تعليقات