أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 41678737
 
عدد الزيارات اليوم : 14395
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم      فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين عبد الستار قاسم      التوصل إلى حل "مؤقت" بين الليكود وأزرق أبيض لمنع انتخابات رابعة ..دحرجة الازمة قليلا      طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة..القسام تطلق وابلًا من الصواريخ التجريبية في رسائل تهديد للاحتلال.      جثث كثيرة لقتلى أجانب في انفجار مرفأ بيروت لا تزال مجهولة الهوية      العالم في مواجهة سياسة الضم والأبرتهايد الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      قراءة في المجموعة الشعرية "استعارات جسدية" للشاعر نمر سعدي بقلم : محمد الهادي عرجون-      الربع ساعة الأخيرة لنتنياهو ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      كارثة تضرب السودان.. الفيضانات والسيول تقتل 30 شخصًا وتشرد عشرات الآلاف وتدمر قرابة 4000 منزل خلال 4 أيام      في ذكراه .. محمود درويش القصيدة التي لا تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      وزارة الصحة الاسرائيلية: 11 وفاة و1753 اصابة جديدة بالكورونا منذ الامس      صحيفة اسرائيلية : نتنياهو يبحث عن تشكيل حكومة ضيقة واستبعاد "كاحول لفان"      مستشار الرئيس عون يتوعد بـ" الرد" على إسرائيل إذا ثبُت تورُّطها بانفجار بيروت      مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعره فراس حج محمد/ فلسطين      الذكرى الثانية عشر لرحيل أيقونة الثقافة والشعر ... محمود درويش ...! // بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ائتلاف نتنياهو غانس اصبح هشاً وحكومته تترنح د. هاني العقاد      وفاة شرطي لبناني خلال اشتباكات مع المتظاهرين واصابة المئات خلال اقتحامهم مبنى “الخارجية” ودياب يقترح انتخابات مبكرة للخروج من الازمة      قناة اسرائيلية: نتنياهو لا ينوي إخلاء مقعده لغانتس ويسعى لانتخابات جديدة نهاية العام      مجلس الدفاع اللبناني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة نيترات الامونيوم وانفجار مرفأ بيروت...      قوى الأمن في لبنان تعلن مقتل أحد أفرادها في تظاهرات بيروت      تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان     
مقالات وافكار 
 

ماذا نحن فاعلون؟ بقلم: فراس ياغي

2019-12-09
 

 

 

يسأل كثيرٌ من الناس في مجتمعنا الفلسطيني، هل نحن في لحظةٍ من التيه؟!!!وكيف وصلنا لهذه اللحطة؟ ومن المسئول عن ذلك؟ وهل هي لحظة مقصودة ومُخططة؟ أم أن سوء تصرفاتنا ومصالحنا الشخصية والفئوية والحزبية هي السبب؟ أم أن الظروف الإقليمية من فوضى خلاّقة ومحاور وصراعات في منطقتنا كانت هي السبب؟أم أم...الخ.

الأسئلة مُتعدّدة والأجوبة تكاد تكون إتهامية تشمل الكل الحزبي والرسمي الفلسطيني بِشقيّه أولاً وأخيراً.

 لكن يبقى السؤال المهم الذي يَغيب أو يُغيّبُ عن الأذهان هوَ ماذا نحنُ فاعلون؟

واقعنا الحالي بعد موت إتفاقية "أوسلو":

*هناك سلطة على أجزاء من الضفة لا سيادة لها حتى على المدن الرئيسية حيث صادر الإحتلال كلّ أشكال السيادةِ تقريباً.

*هناك سلطة أمر واقع في قطاع غزة محاصرة ومعاقبة والأمور وصلت فيها حد المجاعة والبؤس.

*هناك القدس التي تم السيطرة عليها ويتم تهويدها بسرعة الضوء رغم صمود أهلها وتمسكهم بترابها ومقدساتها.

*هناك شعب يعيش في مجتمعات مُتعَدّدة وتحت سلطات مُتعَدّدة وقوانين مُتعَدّدة ولا يجمعهم سوى الأمل في العودة والحرية والإستقلال والتخلص من الإحتلال وتلك التَعَدّديات.

ومع ذلك، هناك مقاومة للإحتلال في الضفة وغزة والقدس، لكنها مقاومة موضعية تأخذ أشكالا مختلفة كنتيجة لكل واقع، ومشكلتها أنها بلا إستراتيجية واحدة واضحة، وأهدافها مرتبطة بواقع كل موقع على حده، ففي القدس مقاومة للحفاظ على الهوية والبقاء، وفي مواقع من الضفة ضد الإستيطان وممارسات المستوطنين، وفي غزة لتحسين الشروط ورفع الحصار الجائر، وفي الداخل الفلسطيني (مناطق أل 48) ضد قانون القومية والجريمة والفلتان الذي يجتاح مدنها وقراها.

وفقاُ لذلك:

الإحتلال يتعامل مع كل موقع على حده، لكنه يبني ذلك وفقاً لخططه الإستراتيجية فهو يحقق الأهداف هدفاً وراءَ هدف.

غزة، يفاوض الإحتلال سلطة الأمر الواقع هناك على رفع الحصار وتبادل الأسرى والتمكين الإقتصادي من ميناء عائم ومدن صناعية ومطار، مقابل هدنة طويلة الأمد تصل لعشر سنين، والحالة الإنسانية تفرض نفسها بقوة هناك.

أما الضقة، فواقع حالها الإبقاء على الوضع كما هو عليه الآن والإستمرار في قضم مناطق ما يسمى "سي" والأغوار وإستيطانها وضمها تدريجيا ووضع المدن الفلسطينية ذي الكثافة السكانية في معازل لحين البت في أمرها بعد سنين.

القدس، السيطرة عليها قاب قوسين أو أدنى بل أستطيع الجزم بأن الإحتلال أصبح يتعامل معها وفق مفهوم كيفية السماح للمسلمين والمسيحيين للصلاة فيها فقط لا غير كسياحة دينية إضافة لمفهوم السياحة الإقتصادية.

نعود لسؤال، ماذا نحن فاعلون؟

حيثيات الواقع الحالي تتحدث عن نفسها، إتهامات لبعضنا البعض، والكل يدعي الشرعية، والغائب هو الشعب، صراعات داخلية وحزبية وفئوية وشخصية مقيتةٌ، قمعٌ هنا وهناك، محاولاتٌ للهروب من المسئولية عبر التقاسم والمحاصصة، تصريحاتٌ ناريةٌ هنا وهناك، فصفقة القرن ماتت، ومرة أخرى صفقة القرن تُطبق قطعة قطعه، وتصريحات أخرى هناك بسبعين ألف مقاتل ومقاوم وفي نفس اللحظة مشفى أمريكي للإستطباب الإنساني ومفاوضات لهدنة طويلة وكيان ما في غزة.

وللأسف، الكل لديه تبريرات، هذا يتهم هذا بالتفرد وذاك يتهم ذاك بالتواطؤ، والكل متهم والكل بريء، ذاك يُحاجج بالحصار والعقوبات، وهذا يُحاجج بالشرعية، هذا يتهم هذا بالتآمر وذاك يتهم ذاك بالتآمر، وفوق كلّ ذلك الكلّ يتشدق ب "القدس" و "الأقصى" ويُصدر تصريحات هدفها بالأساس الراحة النفسية الشخصية النابعة من عجز الفِعل على الأرض والخوف من إتخاذ القرارات المصيرية التي حانَ زمانها وبدون أي تردد، لكنهم وتحت مفهوم "جهاد الكلمة" يستمرؤون كل شيء.

أرأيتم ماذا نحن فاعلون؟

فعلنا ليس أكثر من تبريرات وردات فعل بلا خطط واضحة وبلا فعل قادر على لجم المؤامرة الكبرى التي تهدف لوضع حد نهائي لما يُسمى القضية الفلسطينية تحضيراً لشرق أوسط وفق رؤيا جديدة أساسها الحلف الأمريكي- "العربي-الإسرائيلي" في مواجهة محور الشر "الإيراني" المتحالف مع "روسيا" و "الصين"، وهنا نرى الخدمات تُقدم من الكل في سبيل تسهيل ذلك فالكل يبحث عن مصالحه على حساب مصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية التي أساسها الحرية والإستقلال في دولة ذات سيادة وعاصمتها القدس وحق العودة وفق قرارات الشرعية الدولية، الكل يضغط عبر طرقه وعلاقاته على المكونات الفلسطينية في "رام الله" و  "غزة" لتسهيل تمرير المخططات الأمريكية- الإسرائيلية التي أصبحت معروفة للقاصي والداني، وبحيث يبقى للفلسطينيين كيان في قطاع غزة ومعازل في مدن الضفة مرتبطة مع بعضها البعض بصيغة إدارية ومالية واحدة وسيطرة أمنية متعددة ومشاريع للرخاء الإقتصادي، وجولة جديدة من المفاوضات لخمس سنين حول العلاقة بالقدس الشرقية من حيث طرق أو ممرات  الوصول للصلاة في المسجد الأقصى وقبة الصخرة وكنيسة القيامة، ومصير الأحياء العربية فيها، أما "الأغوار" فهي جزئين، الأول للضم التام للسيادة الإسرائيلية، والثاني سيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية إدارية فلسطينية محدودة الصلاحية، في حين المستوطنات التي يريدون تسميتها "شرعية" تُضم لإسرائيل وهي تشمل أكثر من 80% من المستوطنات، وبحث حلول للمستوطنات العشوائية التي يريدون تسميتها "غير شرعية" في المفاوضات.

مرةً أخرى، ماذا نحن فاعلون؟

يقول الإمام علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه "لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه"، فوطننا الفلسطيني حياتنا وقضيتنا، ولا شيء قادر على مواجهة المخططات التصفوية المُتسارعة إلا سبيل واحد ووحيد:

الوحدة الوطنية، دفن الإنقسام، المشاركة الوطنية وتوحيد الجهود، الكلمة الواحدة بما يتعلق بكلِّ شيء مصيري ووطني، العودة للشعب ومصارحته ومواجهة الفساد ومسبباته، والخطوة الأولى تكمن بالدعوة العاجلة لمؤتمر وطني جامع للكل الفلسطيني لبحث المصير ومواجهة القادم ووضع رؤيا وسياسة واحدة، هذا هو السبيل لجواب ماذا نحن فاعلون؟ وغيرَ ذلك ليسَ سوى هروب يرتقي لمستوى المؤامرة، وتحويل الوطن كما قال الكاتب السوري الكردي لقمان ديركي "لم نستخدم الوطن إلاّ للموت فيه أو الهجرة منه".

 

 

 

 
تعليقات