أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 41018792
 
عدد الزيارات اليوم : 2806
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   قتلى وجرحى في انفجار جديد يضرب العاصمة الإيرانية طهران      ليبرمان يفجر مفاجأة ويكشف عن دور إسرائيلي في هجوم منشأة "نطنز" الإيرانية      لا ضم ولا انتخابات: كورونا يهيمن على جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية      ارتفاع حاد : تشخيص اكثر من 1000 اصابة بالكورونا بالامس      رؤية إستراتيجية لمستقبل أونروا علي هويدي*      اربع خطوات لتحصين وحدة الموقف بين فتح وحماس د. هاني العقاد      المقاومة الشعبية الفلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      عدد المرضى المؤكدين يجتاز الـ30 ألف في البلاد..إرجاء مواعيد إمتحانات البسيخومتري لأجل غير مسمى!      “كورونا” خلال 24 ساعة.. 39 ألف إصابة في الولايات المتحدة والوفيات بتشيلي تتجاوز 10 آلاف.. الهند تتجاوز روسيا في عدد الإصابات بالفيروس والفلبين تسجل رقم قياسي جديد لأول مرة      مستشار الرئيس الإيراني: وفاة شخص كل 10 دقائق بكورونا في البلاد      الجيش الإسرائيلي يَشُن غارات على مواقع لحماس في غزّة ردًّا على إطلاق صواريخ من القطاع باتّجاه الأراضي المحتلّة      سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف زياد شليوط      المصادقة رسميًا: بدءًا من الغد سيسمح بتواجد 50 شخصًا فقط في الأعراس..تقييدات اخرى في المستقبل      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      وكالة إيرانية: تأجيل الإعلان عن أسباب حادث نطنز النووية يُمهّد لاتخاذ قرارات استراتيجية للحيلولة دون تِكرار الحادث      وزير الخارجية الإسرائيلي يُحذّر من تضرّر العلاقات مع دول أوروبية في حال نفّذت إسرائيل مخطّط الضّمّ ويدعو إلى “تقييم الأوضاع قبل اتّخاذ القرارات”      رئيس "الشاباك" السابق: علينا التعلم من أخطائنا في غزة.. وخطة ترامب سلعة إسرائيلية كما أوسلو!       منظمة التحرير ...... المظلة الجامعة بقلم :- ا. حكم طالب      التوتر في بحر الصين الجنوبي عبد الستار قاسم      قـاع الأمـّيـَّة العـَمـيـق في العـالم العـَرَبي الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

سـاعـات في أرشـيـف أمـن الـدولـة // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين

2019-11-14
 

سـاعـات في أرشـيـف أمـن الـدولـة

 

الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين

 

عندما سقط سور برلين وتوحدت ألمانيا،

فاجأت الحكومة الإتـحـاديـة في بون العالم بالإعراب عن نيتها ،

فتح أرشيف جهاز الأمـن السـيـاسي لكل من يريد الإطلاع ،

على الملف الخاص به في هذا الأرشيف.

 

وعلى الفور طار الباحث البريـطاني تيموثي جارتون،

مدفوعاً بحسه الأكاديمي إلى ألمانيا طالباً الإطلاع على ملفه.

وكان قد تأكد قبل سفره من أكسفورد أن اسمه مدرج في القوائم،

 التي سجلت عناوين الملفات كافة.

هناك في برلين، وفي مقر جهاز المباحث الذي تحول إلى متحف،

كانت مفاجآت كثيرة في انتظاره.

 

لم يدر بخلد تيموثي أن الملف الذي يحمل إسمه كبير الحجم ،

إلى هذه الدرجة التي وجده عليها بالنظر إلى أن زيارته ،

التي قام بها عام 1980 لم تدم طويلاً، فضلا عن أنها ،

لم تكن حافلة بالاتصالات أو اللقاءات المثيرة للشكوك.

 

فقد سافر إلى برلين كطالب يريد أن يستكمل جانباً من دراسة ،

استدعت الإطلاع على وثائق تاريخية باللغة الألمانية محفوظة في المكتبات العامة ببرلين..

واستدعت أيضاً لقاءات مع مؤرخين ألمان لتبادل الرأي حول بعض موضوعاتها.

كان يعرف أن معلومات عـنه لا بد وأن سبقته إلى برلين ،

تنبئ عن نشاطه كواحد من الناشطين في الحركة الطلابية بجامعة أكسفورد.

 

امتدت يد تيموثي لتفتح الملف السميك بعدد صفحات تجاوز 350 صفحة،

متشوقاً ليقرأ عن نفسه ما كتبه آخرون لم تكن الأمانة بين أولوياتهم وأخلاقياتهم.

وبالفعل أطل عليه من بين السطور حجم هائل من الخداع ،

والكذب وأشياء أخرى أسوأ كثيراً..

 

أخرج من حقيبة يده مفكرته الشخصية التي كانت في حوزته ،

خلال إقامته القصيرة في برلين ولم تكن تفارقه وقتها،

وبدأ يقارن بين المعلومات الواردة في الملف عن تحركاته ولقاءاته ،

وما أكل وما شرب، وبين ما سطره بيده في المفكرة.

 

اكتشف تيموثي على الفور ، وابتداء من الصفحات الأولى في الملف ،

أن المخبرين الذين استخدمتهم إدارة المباحث الألمانية ،

كانوا ينقلون عن مفكرته ، ولكن بتصرف معتدل أحياناً،

وبالكذب والتزييف في أحيان أخرى.

هكذا عرف أن أحد هؤلاء المخبرين، أو إحداهن،

لا بدّ أن يكون أحد الألمان الذين قامت بين تيموثي وبينهم في ذلك الحين ،

علاقة صداقة أو علاقة عاطفية وحميمة.

 

لم يخطر على باله ،قبل أن يأتي إلى برلين، أنه ستتاح له فرصة ،

يندر أن تتاح مرة أخرى، وهي أن يقرأ بعينيه كيف كان يبدو للآخرين،

بـعـبارة أخـرى، يقرأ رواية كتبها هؤلاء تحكي ما تصوروه تفاصيل حياته.

 

قرأ مرحلة من حياته من تأليف أشخاص آخرين،

وبعضها تفاصيل لم يعشها فعلاً ولا يتذكرها،

لأنها كانت من بنات خيال كاتبيها، أو تخيلاتهم لحياته وأسلوب معيشته.

 

هؤلاء الأخرون هم المخبرون والضباط الذين ملأوا صفحات "الملف"،

بـ "حواديت" عن حياة طالب شاب ، حسب ما اعتقدوا أن تكون ،

وليس حسب ما كانت فعلاً وفي الواقع.

 

تزاحمت الأسئلة في ذهن تيموثي.

إذا كانوا إلى هذه الدرجة قريبين مني فلماذا هذا الاختلاف في الروايتين:

روايتهم وروايتي؟

وإذا كانوا بشراً، وهم بالفعل بشر قبل أن يكونوا مخبرين ورجال أمن،

فماذا كان حكمهم عليه وهو بشر مثلهم؟

ثم أنه لو عادت الأيام التي يحكي حكايتها "الملف"،

هل كان سيتصرف الشاب تيموثي أو أي شخص آخر في أي مكان آخر،

كما تصرف، بعد أن عرف أن هناك من يراقبه ويحلل شخصيته ،

ويسجل ويملأ صفحات ملف يحمل اسمه ويصبح جزءاً من ذاكرة الدولة.

وبينما هو يقرأ في ملف سيرته الذاتية ، في قاعة أرشيف مباحث أمن الدولة في برلين،

طرأ سؤال جديد لم يجد له إجابة، ولا أظن أن أحداً غيره ، من قبله أو بعده ،

بين كل الذين احتفظت لهم أجهزة الأمن بملفات محشوة بتقارير،

لمخبرين مكلفين أو متطوّعين، وجد إجابة عليه.

 

أما السؤال فهو "ما هو هذا الشئ الذي يدفع شخصاً ليصبح مدافعاً عن الحق،

وحرية أخيه الإنسان وكرامته ويدفع شخصاً آخر ليكون عدواً للحرية ،

ووفياً لأفكار الدكتاتورية والاستبداد.

 

لم يقتنع تيموثي صاحب الملف باستحالة وجود جواب عن السؤال،

فذهب يبحث بنفسه عن المخبرين الذين تطوّعوا ،

لكتابة أوراق هذا الملف ، وعن الضباط الذين كانوا يوجّهونهم ويحللون معهم المعلومات.

 

إكتشف  تيموثي خلال بحثه خارج المتحف أن "ميكائيلا" ،

الرقيقة والوديعة كانت تكتب تقارير دورية عنه، وكانت تكتب أيضاً تقارير عن إبنة زوجها.

وعرف أن أحد المحاضرين المتميزين في الجامعة ،

وكان يلتقي به للتشاور والدرس ، تطوع لكتابة تقارير ،

مقابل وعود بتحسين وضع أقدميته.

 

توصل أيضاً إلى أن رجلاً إنجليزي الجنسية مثله، أي مواطناً،

كان مكلفاً بكتابة تقارير استناداً إلى علاقة قامت بينهما،

وأن سيدة معروفة تحمل على كتـفـيـها تاريخ نضال طويل ،

في الحزب الشيوعي الألماني، وكانت نهايتها على ما يبدو،

أن عملت مخبرة محترفة بدافع الولاء للنظام والعقيدة والوطن.

 

قابل تيموثي الضباط الذين كانوا مسؤولين عنه وعن تحركاته.

أحدهم كان تجسيداً لنموذج البيروقراطي "المنفذ للشر أو للخير أيُّهما يكلف به"،

وآخر برتبة عقيد نادم على ما فعل.

 

وقد وجد هذا الأخير غارقاً في شرب الكحول ،

ومدمناً لدخان السجائر بعد أن تمكن منه الملل والشعور بفراغ الروح ،

وهو أبشع أنواع الشعور التي يقول الأطباء إنها تصيب ،

بعض من يمارس عمليات تعذيب أو تدبير فضائح وابتزاز.

 

يقول المؤلف، إنه فوجئ، حين لم يجد بين كل المخبرين ،

وضباط جهاز الأمن السياسي الذين تعاملوا مع ملفه،

إلا قليلاً جداً الذي اعترف بأنه واجه ماضيه وتألم،

لأنه ارتكب أشياء فظيعة في حياته.

 

يعترف تيموثي أنه قبل الاطلاع على الملف لم يكن يعرف ،

أن الضعف الإنساني يمكن أن يؤدي إلى الهبوط إلى هذه الدرجة ،

في الكذب ونقص الأمانة.

 

لقد قرأ في الملف قصصاً وروايات تحكي عن مشاعر وممارسات حب،

تحتوي على تفاصيل صداقات قوية وصحية وصادقة ولقاءات اكاديمية.

كانت الوقائع الأساسية الواردة فيها، كالزمان والمكان، صحيحة،

ولكن كل شيء آخر تحيط به شبكة من الكذب أو الحقائق الناقصة والمشوهة.

 

عـدتُ بالذاكرة إلى الضجة التي ثارت في أعقاب فتح الأرشيف في برلين ،

لعامة الناس ليقرأوا الملفات التي تحمل أسماءهم ،

وتذكّرت مشكلة تعرض لها أكثر من رجل اكتشف ،

أن زوجته أوابنته أو صديقته كانت من المخبرين الذين كتبوا تقارير عنه.

 

كم من رجل أو امرأة عاش في ألمانيا الشرقية ، في عائلة أو بناية أو قرية،

ومن حوله دخان كثيف من الشكوك من أقرب الناس إليه،

وفي جو ثقـيل وفاسد من التصنت والتجسس ونقص الولاء ،

والمزايدة على الوطنية والمبادئ واختلاط الشرف بالعار ،

والصدق بالكذب ، والأمانة بالخيانة؟

 

يبقى السؤال الأخير، هل تجاوز الشعب في ألمانيا تداعيات هذه الكارثة؟

خاصة وقد عرف أن جـهـاز الأمن السياسي كان يـوظف آلاف الموظفين ،

ويـسـتـفـيد من خدمات مئات الألوف من أبناء وبنات الشعب.

 

هؤلاء وغيرهم كثيرون كانوا في خدمة جهاز استخدم معهم المغريات المادية ،

والوعود بالمناصب الأعلى والوظائف المعتبرة في أجهزة الدولة والشركات الكبرى،

ولكنه استخدم أيضاً الشـَّر في أسوأ صوره وبأبشع أدواته،

ولم يفـته أن يستخدم الولاء للمذهب أو للطائفة أو للعقيدة أو للوطن.

 

سألت كثيرين من أصدقاء ألمان وآخرين من رومانيا والمجر وبلغاريا ،

عاشوا التجربة أو أخرى شبيهة، وأستطيع أن أؤكد أن الجروح،

رغم إنقـضاء أربـعـة عـقـود، لم تندمل بعد .

 

أعجبتني عبارة كتبها تيموثي جارتون صاحب "الملف"،

في معرض حديثه عن شعوره وهو يقرأ عن حياته بأقلام أشخاص عديدين،

يقـول : "شعرت ببعض الخجل وأنا اقرأ تقارير كتبها المخبرون عني...

أحسست بشعور الشخص الذي يتجسس على ما كتبه شخص آخر ،

في شأن خاص بدون استئذانه".

 

وأضاف أنه كان يقضي الساعات في أرشيف المباحث ،

يقرأ معلومات عن نفسه مرَّ على كتابتها عـقـدان،

وبين الحين والآخر يغلب علي الإحساس "بشعور رجل في الأربعينيات ،

من عمره يتجسس على شاب في العشرينيات"،

فـيـنـتـابـنـي الخجـل مما أفعـل.

أنا أتجـسـّـس على نفـسـي.

 

 
تعليقات