أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 40
 
عدد الزيارات : 41044557
 
عدد الزيارات اليوم : 2228
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ      آخر إحصائيات”كورونا”.. الإصابات حول العالم تتجاوز الـ12مليون وعدد الوفيات 550 ألفًا والمتعافين يقتربون من 6.6 مليون      كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الاساءة لفلسطينيي لبنان// فتحي كليب      صيف 2020, سيكون حارقا في إسرائيل تفاقم وحشية حيتان المال , وتفاقم الوضع الاقتصادي الكارثي, معادلة مثالية لتسريع العنصرية والفاشية بقلم : سهيل دياب      تل أبيب الصيف سيكون حاميًا جدًا: التوتّر مع حزب الله وصل لذروته وقد تُوعِز إيران لنصر الله بتوجيه ضربةٍ قاسيّةٍ لإسرائيل انتقامًا لتخريب منشآتها النوويّة بنتانتز      إسرائيل تسرّع تسلحها بطائرات جديدة استعدادًا للمعركة مع إيران      وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بالكورونا الى 15209 بينهم 115 تحت الخطر      كيف نعيش الأمل والفرح - بقلم رانية مرجية      غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين      رماح يصوبها معين أبو عبيد // مدينة بلا أسوار      جريس بولس // -الأمم المتّحدة-      مصدر في البيت الأبيض : "إمكانية تنفيذ الضم خلال تموز لا تزال قائمة"      كورونا يتطرف| 1319 إصابة جديدة في البلاد خلال اليوم الأخير.. المعدل الأعلى منذ بداية الأزمة!      استشهاد الأسير سعدي الغرابلي من غزة داخل مستشفى كابلان الإسرائيلي      روسيا تقترح إبقاء نقطة تفتيش واحدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا      الصحة العالمية تحذر: الوباء ينتقل عبر الجو.. 60 ألف إصابة بالولايات المتحدة وثلاثة ملايين أخرى بأميركا اللاتينية والكاريبي..      السيد نصر الله: سياسة أمريكا تجاه لبنان ستقوي “حزب الله” والتوجه شرقا لا يعني أن ندير ظهرنا للغرب      قتلى وجرحى في انفجار جديد يضرب العاصمة الإيرانية طهران      ليبرمان يفجر مفاجأة ويكشف عن دور إسرائيلي في هجوم منشأة "نطنز" الإيرانية      لا ضم ولا انتخابات: كورونا يهيمن على جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية      ارتفاع حاد : تشخيص اكثر من 1000 اصابة بالكورونا بالامس      رؤية إستراتيجية لمستقبل أونروا علي هويدي*      اربع خطوات لتحصين وحدة الموقف بين فتح وحماس د. هاني العقاد      المقاومة الشعبية الفلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      عدد المرضى المؤكدين يجتاز الـ30 ألف في البلاد..إرجاء مواعيد إمتحانات البسيخومتري لأجل غير مسمى!      “كورونا” خلال 24 ساعة.. 39 ألف إصابة في الولايات المتحدة والوفيات بتشيلي تتجاوز 10 آلاف.. الهند تتجاوز روسيا في عدد الإصابات بالفيروس والفلبين تسجل رقم قياسي جديد لأول مرة      مستشار الرئيس الإيراني: وفاة شخص كل 10 دقائق بكورونا في البلاد      الجيش الإسرائيلي يَشُن غارات على مواقع لحماس في غزّة ردًّا على إطلاق صواريخ من القطاع باتّجاه الأراضي المحتلّة     
مقالات وافكار 
 

لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة من ضحايا الإهمال الطبي بقلم :- راسم عبيدات

2019-11-09
 

لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة  من ضحايا الإهمال الطبي

بقلم :- راسم عبيدات

ستة وستون أسيراً  فلسطينيا استشهدوا في سجون الاحتلال وزنازينه نتيجة سياسة الإهمال الطبي،وهناك اكثر من سبعمائة أسير فلسطيني مصابون بالأمراض المزمنة،بينهم 24 أسيراً مصابين بمرض السرطان،وهؤلاء الأسرى لا تقدم لهم العلاجات الطبية اللازمة،ولا تجري لهم التحاليل الطبية  والمخبرية في الوقت اللازم،مما يجعل المرض يفتك باجسادهم وتتفاقم حالتهم الصحية ومعاناتهم،إنها سياسة موت بطيء يتعرض لها الأسرى الفلسطينيون في سجون الإحتلال.

الأسير القائد إبراهيم أبو مخ من بلدة باقة الغربية في الداخل الفلسطيني- 48 – واحد من ستة وعشرين أسيراً فلسطينياً مضى على وجودهم بشكل متواصل في سجون الإحتلال ربع قرن فما فوق،منهم اثنا عشر اسيراً من الداخل الفلسطيني – 48 -،وأبو مخ مضى على وجوده وأبناء مجموعته وليد دقه وصالح أبو مخ وإبراهيم بيادسة 35 وثلاثين عاماً،فهم دخلوا المعتقلات الصهيونية في شهر آذار من عام  1986،وكانوا في ريعان شبابهم،وكانوا حالمون كباقي أسرى شعبنا وثورتنا بان وجودهم في المعتقل مسألة وقت،ولم يدر بخلدهم بأن رحلة عذابهم وموتهم البطيء ستطول وتطول،وسبقهم الى ذلك من أبناء الداخل الفلسطيني -48 - الأسيرين كريم وماهر يونس أبناء بلدة عارة،حيث مضى على وجودهما سبعة وثلاثين عاماً،في حين ان من قضى في سجون الاحتلال المدة الأطول بشكل متقطع وما زال يقبع في سجنه،هو الأسير القائد نائل البرغوثي،المحرر في صفقة الوفاء للأحرار،سليل عائلة عريقة في النضال والكفاح قدمت الشهداء والأسرى والجرحى،نائل البرغوثي دخل عامه الإعتقالي الأربعين .

الأسير القائد إبراهيم أبو مخ والذي التقيته في محطتين اعتقاليتين في عامي 1986 و 2001 ،حيث سكنا معاً في سجن شطة في الشمال الفلسطيني،هو انسان يمتاز بالهدوء والعقل التحليلي،إنسان هادى صحيح ولكن عندما يغضب او يثور لمحاولة إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية او أجهزة مخابراتها النيل من كرامة الأسرى او إذلالهم وتركيعهم بالسطو على حقوقهم ومنجزاتهم ومكتسباتهم،يتحول الى بركان ثائر ومناضل عنيد..وهو واحد من اسرى الداخل الفلسطيني،الذين رفضوا بعد ان تخلى عنهم المفاوض الفلسطيني في أوسلو تحت حجج وذرائع رفض إسرائيل،ان يتحدث المفاوض الفلسطيني باسمهم واسم اسرى القدس لكونهم من حملة الجنسية الإسرائيلية القسرية والهوية الإسرائيلية المؤقتة " الزرقاء"،ان يفكوا علاقاتهم بتنظيماتهم الفلسطينية مقابل مجموعة من الإغراءات والإمتيازات ذات البعد الشخصي عرضتها عليهم أجهزة مخابرات الاحتلال وإدارة مصلحة سجونها،واكدوا انهم جزء من ثورة شعبهم وأبناء تنظيماته،وهم لن يساموا  لا على كرامتهم ولا على إنتمائهم الحزبي والتنظيمي مقابل مكتسبات حياتية تافهة وزائفة.

إبراهيم أبو مخ بعد خمسة وثلاثين عاماً من الأسر،عرف فيها طريقه الى أغلب سجون الاحتلال وزنازينه،وخاض فيها الكثير من الخطوات النضالية من إرجاع وجبات للطعام الى إضرابات جزئية عن الطعام وأخرى مفتوحة،دفاعاً عن الحركة الأسيرة وعن حقوقها ومنجزاتها وحقها في العيش بكرامة وعزة في المعتقلات الصهيونية ،ومن ضمن هذه الحقوق تقديم العلاج الطبي للأسرى وخاصة الذين يعانون من امراض مزمنة تحول حياتهم الى جحيم في سجون الاحتلال وزنازينه،ويموتون في اليوم الواحد ألف مرة وهم أحياء،نتيجة سياسة اهمال طبي متعمدة ،تجعل من الصعب علاجهم،ومنهم من دفع ويدفع حياته ثمناً لهذا الإهمال الطبي.

أبو مخ بعد خمسة وثلاثين عاماً من الأسر،جاءت التحاليل الطبية لتقول بانه مصاب بسرطان الدم،وبالتالي رحلة أسره وعذابه ستزداد صعوبة،فإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية،لا تقوم بتقديم العلاجات الطبية اللازمة لمثل هؤلاء الأسرى،بل تتركهم فريسة لهذا المرض ،لكي يفتك باجسادهم،ومن ثم يستشهدون،إنها سياسة الموت البطيء التي نعرفها جميعاً،فالمحتل بتركه لمثل هؤلاء الأسرى المرضى يواجهون مصيرهم بالموت البطىء،يريد ان يوصل رسالة لكل أبناء وشعبنا وأسرانا،بان من يقاوم الاحتلال او يناضل ضده فمصيره الموت في سجون الإحتلال،او الخروج منه بعاهات دائمة.

نحن جميعاً نعرف بأن دولة الاحتلال لا تحترم لا حقوق  أسرى ولا قوانين ولا مواثيق ولا لإتفاقيات دولية خاصة بأسرى او غيرهم،مثل حقهم في تلاقي العلاج اللازم ،وعدم ممارسة التعذيب بحق هؤلاء الأسرى،رغم ان إسرائيل واحدة من الدول الموقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب، نجد بان القضاء الإسرائيلي وما يتفرع عنه من محاكم إسرائيلية تتجند لخدمة المستوى الأمني،وتقر وتشرعن استخدام التعذيب العنيف بحق الأسرى،كما حصل مع الأسير سامر العربيد الذي تعرض لتعذيب وحشي على يد أجهزة المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" عرض حياته لخطر جدي،وما زالت حياته في خطر نتيجة هذا التعذيب الوحشي، الذي ذهب ضحيته 73 أسيراً فلسطينياً في أقبية ومراكز تحقيق الإحتلال.

الأسير القائد أبو مخ لا نريد له ان يكون ضحية جديدة من ضحايا الإهمال الطبي بعد خمسة وثلاثين عاماً من الأسر والمعاناة في سجون الاحتلال،يكفي انه ضحية من ضحايا أوسلو والإهمال الفصائلي،ولذلك لا بد من اعلاء الصوت من قبل القيادة والسلطة والفصائل والمؤسسات الحقوقية والإنسانية ومؤسسات المجتمع المدني محلياً وعربياً ودولياً،من اجل أوسع حملة تضامن تطالب بإطلاق سراح الأسير أبو مخ وغيره من الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة خطيرة تهدد حياتهم بالموت.

خمسة وثلاثين عاماً من الأسرى لانت فيها وصدأت قضبان السجون،وإبراهيم لن تلن عزيمته ولم تضعف إرادته،ولكنه المرض اللعين،وإبراهيم الذي انتصر على جلاده وقيد سجانه وعفونة زنزانته،سيهزم مرضه بصبره وإرادته،ولكن علينا ان لا نترك إبراهيم وحيداً،فالمرحلة التي نعيشها صعبة وقاصية ورديئة،فهناك أسرى مضربين عن الطعام منذ ما يزيد عن مئة يوم،حركة الشارع دون المستوى في نصرتهم ومساندتهم،والمشاركة في الفعاليات المساندة لهم موسمية والحضور والفعاليات  والمشاركة الحزبية نخبوية ومتدنية.

إبراهيم أبو مخ  كل أبناء مجموعته يعانون من الأمراض المزمنة والخطيرة،وكل أسرانا بحاجة الى حملات دعم ومناصرة،ولكن الأسير أبو مخ بعد خمسة وثلاثين عاماً يحتاج منا ان نقف امام مسؤولياتنا ونطالب بلإطلاق سراحه،لكي لا يموت في أسره ألف مرة وهو على قيد الحياة.

 

فلسطين – القدس المحتلة

9/11/2019

Quds.45@gmail.com


 
تعليقات