أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 40399455
 
عدد الزيارات اليوم : 1169
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      حكايةُ زيدٍ الصيادِ والبحر د. أسامة مصاروه *      جريس بولس // -المحافظون الجدد وإسرائيل العظمى-      "بعد اختبائه تحت الأرض"... صور تظهر ترامب يترجل أمام البيت الأبيض      أرقام جديدة : اليكم عدد الاصابات بالكورونا في البلدات العربية      إضراب في فيسبوك بسبب "تهاون زوكيربرغ مع ترامب"      خمسة عناصر في الإنتفاضة الشعبية الأميركية صبحي غندور*      والا العبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لاندلاع انتفاضة ثالثة بعد الضم      لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات والصدامات تتصاعد في الولايات المتحدة رغم حظر التجول وترامب يختبئ في قبو مُحصن      موقع عبري: نتنياهو لم يُطلع غانتس على خرائط "الضم" و عدد محدود جدًا يعلم بها      تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره وهو يعرف ذلك جيّدًا وشعبيته بلبنان والوطن العربيّ وصلت للحضيض وفقط إسرائيل تهتّم به كثيرًا      صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى      ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في البلدات العربية خلال اسبوع العيد | اليكم اخر الارقام      960 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بأمريكا والإتحاد الأوروبي يدعو واشنطن للتراجع عن قرار قطع العلاقات مع الصحة العالمية      أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم ثلثاهم في أوروبا والولايات المتحدة في وقتٍ يتواصل رفع تدابير الإغلاق      الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"      شروط الاستسلام العشرة ..؟ // د. هاني العقاد      فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *     
مقالات وافكار 
 

لــويــس أراغـون وأسـرار الـكـتـابـة // الدكتور عبد القادر حسين ياسين

2019-10-19
 

 

لــويــس أراغـون وأسـرار الـكـتـابـة

 

 

ما الذي يجعل واحداً من الناس قوي الحضور ،

وشاهداً على عصره بعد مرور ربع قرن على رحيله؟

أهو الشعر في زمن انحسار متذوقيه؟

أهي الكتابة وقد كسد سوقها؟

أهو التعدد في زمن طغيان أحادية التفكير؟

أم هي الروح الموارة بالحركة التي تواكب التغير ،

وتحتفي بالإنساني والمتجدد؟

 

لويس أراغـون واحد من كوكبة شعراء فرنسا ،

في القرن العشرين (1897 ـ 1981)،

لم تؤثر ولادته غير الشرعية على تفجر موهبته،

ولم يتردد في ترك دراسة الطب،

والتفرغ للكتابة التي تربطه بالناس ـ كما قالت له أمه حين أبلغها قراره.

ورأى أن وظيفة الكتابة تدوين أسرار الخيال ،

ووسيلة لاستنباط أسرار جديدة منه.

 

أدرك أراغـون طاقات اللغة غير المتناهية، وفهم احتمالات الحياة،

وتحدى قوى العادات، ولم يخش كسر المتوقع،

وغاص إلى قاع محيط الكلمات لاقتناص لآلئها.

 

كتب أراغـون القـصيدة والأغـنية والرواية والدراسة النقدية والمقالة،

وكتب عدداً من المقـدمات لكتب أدباء من فرنسا ومن أنحاء العالم،

ومارس الصحافة، وعمل مديراً لمجلة "الآداب" الفرنسية،

وأبرز عدداً من الكتاب الشباب، واكتشف مواهب وقامات أدبية مرموقة ،

مثل بيتشيت وسوللر، وعـدّ الكتابة "الشكل الأرقى بين أشكال الفكر"،

ورأى أن المادة المكتوبة كأنها الحرف الذي يحل ،

عقدة موقف استعصى على الحل ظاهرياً بين الناس،

وهو يجعل الوجود ممكناً لذلك الذي يكتب.

 

رأى أراغـون أن الكتابة علم المستقبل،

وأنها قوة تغيير للآخر وللعالم وللذات في آن معاً،

ولكنه ظل يردد:

"أنا لم أصل إلى أية حقيقة مؤكدة ،

إلا عبر الشك والقلق والعرق وعناء التجربة.

وأحترم الذين "لا يعرفون" والذين يبحثون ويتلمسون طريقهم ويتعثرون.

 

وظل يحث على وجوب تسمية الأشياء بأسمائها،

وعلى ضرورة دقّ ناقوس الخطر ، المهمة الأبرز للمبدع ،

في وجه قارعي طبول الحروب.

 

رأى أراغـون في الحب طاقة خلاقة لبلوغ الأجمل،

فأحب إلزا ، المرأة والفكرة ورمز تجدد الحياة وألقها،

وشغل الدنيا بحبه لها وبجنونه "المتبصر" بها،

ورأى فيها المرأة التي يصير كل شيء من دونها مثل الرمال الهاربة.

 

ورأى أنه من الصعب أن يُهـزم حـب حـقـيـقـي،

وقال في إحدى قصائده المهداة لحبيبته:

"ذات يوم ، يا إلزا ، ستصعـد أشعاري

إلى شفاه لن تُبتلى بمرض زماننا الغريب ،

ولسوف توقظ أطفالاً ينبضون بالحياة ،

إذ يعلمون أن الحب ليس سوى حمّى ،

وأن هـزيمة العمر الأكيدة له ليست حقيقة

وأن الحب والحياة سواء حتى النهاية"!

 

سخـر أراغـون من الأنماط الجديدة المبتكرة للطفيلية،

في روايته الشهيرة "أجراس بال"،

وقال فيها على لسان الكاتب باتاي:

"نحن في نهاية عصر، وعلى عتبة عالم، ماذا بوسعـنا أن نفعل؟".

وصـَوَّر في الرواية جان جوريس الاشتراكي الفرنسي ،

الذي اغـتيل فيما بعد ، وهو يخطب في اجتماع الأمـمـيـة الاشتراكية في بال عام 1912، ويقول:

 

"الأجراس التي يناشد غـناؤها الضمير الشامل،

أنادي الأحياء، وأبكى الموتى، وأحطم الصواعق،

هناك في أمريكا البعيدة تتجمع سحب معتمة،

مثقلة بكهرباء الحروب،

الحرب تُهيأ، إنها هنا، أنادي الأحياء وأبكي الموتى، وأحطم الصواعـق!"

 

أراغـون صاحب أعمال شعرية ونثرية مهمة منها ،

نار الفرحة، ومجنون إلزا، وتسع أغان ممنوعة،

ومنها روايات "الأحياء الجميلة، والشيوعـيـون، والأسبوع المقـدس"،

وهو السياسي والمترجم والإنسان الذي لم تنته رحلته،

فأشعاره ورواياته تطوف العالم، ويعاد طبعها،

والحياة التي أحبها ما زالت تستحق أن تعاش وتحبّ،

وهو إذ منح الكلمات ألقها، والحبَّ مغازيه العميقة،

والسياسةَ حركتها الدؤوب، أمتعـنا بغـنى تجربتـه،

وأيقظ فينا جرأة المحاولة.

 
تعليقات