أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 40445188
 
عدد الزيارات اليوم : 4662
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

سقط نتنياهو (في الانتخابات22) ولم يسقط اليمين ...! بقلم د. عبدالرحيم جاموس

2019-09-22
 

 

القوى الرئيسية المتنافسة على حكم(المستعمرة الأسرائيلية) ظلت أغلبها قوى يمينية عنصرية ومعادية للأمن والسلام مع الشعب الفلسطيني ... وتتبارى فيما بينها بممارسات الغلو والعنصرية .. ومواصلة سياسات القمع والارهاب في حق الشعب الفلسطيني وانكار حقوقه الوطنية... والتراجع عن مبادىء عملية السلام واسقاط مبدأ الأرض مقابل السلام ورفض قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير.

إن على اليمين الصهيوني الفائز في انتخابات المستعمرة الإسرائيلية بغض النظر عن اسمه التوقف عن مواصلة هذة الغطرسه والتبجح بقوة الردع ..... والقدرة على مواصلة قمع الشعب الفلسطيني وإنكار وطمس حقوقه الوطنية والقومية في وطنه وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ... لأن ذلك لن يجلب الأمن او السلام للمستعمرة ... وإنما يدفع الى مزيد من العنف.. فسياسات العنف والإرهاب لن يتولد عنها غير العنف والإرهاب...! 

نعم لقد حققت القائمة العربية المشتركة تقدما في الانتخابات الاسرائيلية 22 لكنها لم تبلغ المراد بأن تصبح (بيضة القبان) بين القوى المتنافسة على تشكيل الحكومة .. حيث اصبح هذا الدور في يد حزب اسرائيل بيتنا حزب الاقلية الروسية اليمينية العلمانية بقيادة ليبرمان والذي يدعو الى حكومة وحدة وطنية وهنا يتمكن من ابتزاز القطبين الرئيسيين ويحول دون انفراد احدهما بكعكة السلطة... فهو شريك كبير ومؤثر ... إن تشكيل حكومة وحدة وطنية يسيطر عليها يمين عنصري فاشي سوف يخلق اجواء لرفع درجة العنف في التعامل مع الشعب الفلسطيني ومزيدا من التصلب والتطرف ازاء الجهود الدولية الداعية الى استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين ... ولذا يصبح الأفق السياسي اكثر انسدادا ... ونكون امام احتمالات اكثر لتفجر العنف في دورة جديدة قد تكون اكثر عنفا مما سبقها...! 

عليه يتوجب ضرورة النظر إلى السلام كقيمة اخلاقية وقانونية عالمية لا يتأتى الأمن والاستقرار للمنطقة وللعالم من دونها ... وهي تتناقض وتتعارض مع الفكرة العنصرية الأستعمارية التي يتنافس طرفي اليمين الصهيوني في ممارستها وتكريسها في وعيه وثقافة أنصاره ومستوطنيه ... واستمرار التنكر للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية...

إن هذا الفكر المسيطر على هذة القوى الفاعلة والحاكمة في المستعمرة الإسرائيلية لن يجلب لها الأمن ولا السلام وإنما يمهد إلى اشعال حالة العداء وتكريسها ليس فقط مع الشعب الفلسطيني فقط بل بينها وبين عموم شعوب المنطقة العربية ويضعها في مواجهة القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ... وسيمنح الشعب الفلسطيني كل المبررات الى العودة لأستخدام كافة اشكال الكفاح والمقاومة وفي مقدمتها الكفاح المسلح من اجل نيل حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير ......

إن اليمين الصهيوني لازالت تغريه حالة الإنقسام الفلسطيني وتردي وضعف حالة العالم العربي لمواصلة سياسات الغطرسة والإنكار للحقوق الوطنية الفلسطينية وتبعده عن طريق الأمن والسلام والتسوية بالطرق السلمية ... وتدفعه لتأكيد خياراته القائمة على العنف والإرهاب والقوة والتوسع والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني وتطلعاته المشروعة..

إن تمسك اليمين الصهيوني بهذا الخيار سوف يفجر الأوضاع بما يشكل خطرا على الأمن والسلام والإستقرار في المنطقة وفي العالم ....

نخلص الى ان سياسة المستعمرة الاسرائيلية لن تشهد تغيرا يذكر بعد اسقاط نتنياهو والتشكيل الجديد للحكم فيها على ضوء نتائج الانتخابات 22.....!

من هنا يجب العمل على تطوير اساليب المقاومة الوطنية الفلسطينية بمختلف الوسائل لوضع حد لهذة الغطرسة اليمينية الصهيونية .. على كل المستويات الفلسطينية والعربية والدولية.. ولابد من المسارعة الى انهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد كافة القوى الفلسطينية لمواجهة تلك السياسات العنصرية والغطرسة اليمينية الصهيونية وماينجم عنها ... .. وتطوير العمل العربي في توفير الحاضنة للنضال الوطني والقومي للشعب الفلسطيني والعمل على فرض العزلة على الكيان الصهيوني والمقاطعة العربية والدولية له ..

حتى يفيق هذا الكيان من نشوة الغطرسة والقوة والتفوق ..

ويقر بحقوق الشعب الفلسطيني ويذعن لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ويتخلى عن سياساته العنصرية والتوسعية...!

د. عبد الرحيم جاموس

رئيس المجلس الاداري لإتحاد الحقوقيين الفلسطينيين

عضو المجلس الوطني الفلسطيني


 
تعليقات