أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 40446333
 
عدد الزيارات اليوم : 5807
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

إدوارد سَــعـيـد: الـمـُـفـكـِّـر الذي فــَقـدنـاه الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين

2019-09-21
 

إدوارد سَــعـيـد: الـمـُـفـكـِّـر الذي فــَقـدنـاه

 

الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين

 

"هــَيـهـات لا يـأتي الـزَّمان بـمـثـلـه

إنَّ الـزَّمانَ بـِمِـــثــلـه ... لـبـخـــيـل!!"

أبـو تـمـَّـام


 

في مـثـل هـذا اليـوم ، قـبـل 16 عـامـاً ، غـَـيـَّـبَ الموت المبدع العالمي والرمز الثقافي الفلسطيني البروفيسور ادوارد سعيد .. كان الرجل يعرف انه مقبل على الموت بسبب مرض عـضال، فأنتظر موته بصبر ، لكنه قبل ان يسافر الى العالم الآخر ترك آخر أعماله على شكل مذكرات، فأغنى الحياة الثقافية والمكتبة العالمية بمؤلف جديد وفريد.

 

رحل ادوارد سعيد لكن أعماله الكبيرة بقيت معروضة لمن يبحث عن المعرفة، وللذين بمقدورهم الغوص فيها للبحث والدراسات والتنقيب عما هو جديد.

 

الكتابة عن هذا الصرح الحضاري والثقافي العالمي ليست بالسهلة، لأن الذي يريد الدخول في عالمه عليه الكتابة عن الرجل كشخص وعـنه كقضية وطنية وثقافية ، ونسخة عن شعـب مشتت في كافة أرجـاء الـعـالم،وعن وطن سلب ، سرق، أغتصب واستعمر على مرأى من عالم ساهم في الزيّف والخداع وتكريم ضحيته بنحر ضحية أخرى قربانا لها.

 

ليس الصراع بين الشرق والغرب سوى تسمية خاطئة لبرامج حرب خاطئة،إذ لا يوجد حوار حقيقي بين الشرق والغرب. إن الصراع الحقيقي يجب أن يكون لا بين الشرق والغرب أو بين الديانات بل بين الحق والباطل. فسيطرة وهيمنة القوي على الضعيف هي من أهم أسباب بروز معوقات الحوار بين الشعوب والأمم والحضارات والثقافات. الصراع هذه الأيام يدور بين رؤوس تفكر وأخرى تعادي الفكر، وبين أموال وشركات ضخمة مستعمرة تمتص دماء الفقراء لصالح الأغنياء.

 

كان ادوارد سعيد من المثقفين الموسوعـيين ،حيث لم يكن مفكراً وناقداً أدبياً فقط لا غير، بل كان أيضاً من المهتمين بأمور أخرى كثيرة مثل السياسة والرياضة والموسيقى. وقد وظـَّف سعيد علاقاته القوية والمتينة مع عازف الكمان اليهودي الراحل مينوهين،ومع الموسيقي الارجنتيني اليهودي دانيال بيرنباوم قائد الأوركسترا المعروف. وقد أثمرت تلك الصداقة مع الموسيقيين اليهود فأنتجت مدارس موسيقية استقطبت واستقبلت طلبة من فلسطين، وكذلك نتج عنها مواقف تدين إرهاب إسرائيل الممارس ضد الشعب الفلسطيني، وهي مواقف هامة لأنها تصدر عن يهود مشهورين ومعروفين.

 

لـم يـكـن ادوارد سعيد معروفاً في العالم العربي مثلما عرف وذاع صيته في الغرب. كما أنه لم يـُقرأ بالشكل الصحيح في العالم العـربي في هذا الزمن الصعب، الزمان الرخو. لذا لا يمكن إعطاء الرجل حقه إلا عبر دراسة أعماله التي تخطت فلسطين والعرب لتكون عالمية واسعة الانتشار والسمعة، إذ لا تخلو مكتبة عالمية من مؤلفات ادوارد سعيد وأهمها "الاستشراق". وحين يـُسأل الفلسطيني عما يفخر به أمام الناس في العالم يكون أحد أهم أجوبته : ادوارد سعـيد...

 

عـُرف عن ادوارد سعـيد دعمه الشديد للمظلومين في العالم ، لذا فإن دعمه لقضية فلسطين لم يكن عبر العاطفة والقلب وبحكم الأصول والجذور والانتماء العائلي، بل نتيجة لما رآه وشاهـده وعرفه من وعـن الظلم الكبير الذي لحق بشعب فلسطين. وقد امتاز ادوارد سعيد بمعرفته الواسعة للغرب حيث عرف الفكر الغربي والعقلية والثقافة الغربية ودرسهم بعمق حتى فهمهم فهما موسعا، دقيقا وعميقا ساعـده في ترسيخ مكانته الثقافية والفكرية.

لقد حرص ادوارد سعيد على ان يكون الهمّ الفلسطيني هـمـَّه لأنه بالأساس ضد الظلم ومع الحق والعدالة للإنسان بغض النظر عن دينه ولونه وعقيدته وجنسه، وقد مثل ادوارد سعيد قضية شعبه خير تمثيل على طريقته ووفق رؤيته التي رفضت التعـصب والتزمت وكانت منفتحة على الدراسة والتحليل والتدقيق والتمحيص في كافة المجالات وحتى في إخضاع المسلمات للفحص والنقد.

 

اعتبر سعيد اتفاقية اوسلو كارثة على الشعب الفلسطيني أولاً لان الذين فاوضوا ووقـَّعـوا واتفقوا يجهلون حتى اللغة الإنجليزية، وليسوا متمكنين منها بشكل يؤهلهم للقيام بذلك، وثانيا لأنهم تنازلوا عن الحقوق مقابل لا شيء مضمون، وقد عـقـَّب على ذلك بقوله: "لأول مرة في القرن العشرين تقوم حركة تحرر وطني على التفريط بإنجازاتها الضخمة، وتقبل التعاون مع سلطة الاحتلال، قبل ان تجبر هذه السلطة على الاعتراف بعدم شرعـية احتلالها للأراضي بالقوة العسكرية".

 

لقد أدرك ادوارد سعيد مكانة الحوار بين الأمم لذا كان رافضاً للحوار الشكلي مع الآخر فهو أراده حواراً منتجاً مثمراً لا فارغاً ومموهاً يعطي البعض مكاسب شخصية آنية ثم تنتهي القضية الأساسية بكارثة تاريخية، ومن هنا كان رفـضـه لإتـفـاقـيـة أوسلو.

 

توفي ادوارد سعيد في الخامس والعشرين من أيلول عام 2003 في احد مستشفيات نيويورك، وقد قال يومها كوفي عـنان ، الأمين العام السابق للأمم المتحدة :"بغيابه سيصبح العالم العربي وأمريكا أكثر فقراً"..

سيـبـقى إدوارد سـعـيـد في الثقافة الـفـلسـطينية "زيتونة حيفاوية" تمتد جذورها عميقا ...

لتنتج الزيت نوراً ودواء وغـذاء...

أو "دالية خليلية" تعـيش على ندرة الماء لتخـصب العـنب بألوانه كلها..

أو "نخلة ريحاوية" تجعـل الصحراء حياة آمنة...

 

 
تعليقات