أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 40445794
 
عدد الزيارات اليوم : 5268
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

" الاونروا " الشطب او تجديد التفويض ..؟ د. هاني العقاد

2019-09-14
 

" الاونروا " الشطب او تجديد التفويض ..؟

 

د. هاني العقاد

قريبا سنصل الي محطة مهمة جدا في تاريخ وكالة الغوث الدولية "الاونروا" وهي تجديد تفويض "الاونروا" لاغاثة وتشغيل الفلسطينين بالارض المحتلة والشرق الاوسط وقريبا سنقف علي عتبة المعركة الخفية بين الاونروا والولايات المتحدة الامريكية واسرائيل وتتكشف تبعياتها وابعادها , ادارة ترامب شنت حربا ضارية علي هذه المنظمة علي اعتبار انها الشاهد الحي علي حجم الجريمة التي ارتكبتها اسرائيل وهجرت الالاف الفلسطينين من بيوتهم وقراهم ومزارعهم التي لم يعودا اليها حتي الان ولا يوجد امل ان يعودوا اليها في ظل اي تطورات سياسية لحل الصراع , ادارة ترامب تتبع مسار ممنهج  لاستهداف هذه المنظمة, اوقفت المساهمة المالية التي كانت تدفعها للاونروا والبالغ 300 مليون دولار سنويا كما واوعزت الي كثير من الدول التي تتحالف معها وتروج لروايتها ان تمتنع ايضا عن المساهمة في دعم وكالة الغوث الدولية لتقف عاجزة عن تلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينين في الضفة وغزة و دول اللجوء لبنان وسوريا والاردن , ولم تتوقف ادارة ترامب هنا بل انها اوعزت لبعض الدول العربية لدفع مبالغ مالية بديلة لتمويل الوكالة لتعريب هذه المنظمة بهدف اخراجها تدريجيا من الاطار  الدولي الذي نخشي ان يكون نهايته بعدم التصويت على تجديد تفويض وكالة الغوث الدولية للعمل لفترة ثلاث سنوات قادمة .

واحدة من اخطر الاستهدافات الامريكية "للاونروا" هو تعريف من هو اللاجئ الفلسطيني من قبل ادارة ترامب في اطار تفكيك قضية اللاجئين حيث خرجت علينا هذه الادارة  وتيار بالكونغرس الامريكي بقرار امريكي يعيد تعريف من هو اللاجئ الفلسطيني  حسب  معاير عنصرية وتوجهات  تقفز عن كل القرارات الصادرة بشأن العودة والتعويض الواردة في قرار 194  واغلب هذه المعايير تنكر حدوث النكبة وتنكر ما تعرض له الفلسطينين من تهجير قسري خطير ومذابح طالت الالاف من ابناء فلسطين وادخلت هذه المعايير جموع اللاجئين الفلسطينين في اتون كارثة انهاء قضيتهم التاريخية وسحب صفة لاجئ منهم وهو اول اجراء امريكي  لسحب حق ابناء اللاجئين الفلسطينين في هذه الصفة  باعتبار  اللاجئ هو من رحل من فلسطين التاريخية فقط اما ابنائهم وسلالالتهم فلا حق لهم بهذه الصفة  وبالتالي فان   عدد اللاجئين الفلسطينين الذي تعترف بهم  الادارة الامريكية الان هم ما يقارب 40 الف او ما جاوز ذلك بقليل . لم يكن اتهامات الادارة الامريكية لوكالة الغوث الدولية بانها منظمة فاسدة تعقد الصراع وغير قابلة للاصلاح الا مجرد اتهام جاء علي خلفية سياسية لها ارتباط بما يسمي بصفقة القرن وتتقاطع مع كل الاجراءات التي اتخذتها الادارة بحق هذه المنطمة  ,  فقد كشف مؤخرا عن  تقرير سري لمحققو الامم المتحدة يفيد بوجود انتهاكات خطيرة لا اخلاقية ذات مصداقية يطال بعضها المفوض العام للوكالة وتعدي التقدير ذلك لاتهامات خطيرة لبعض المسؤولين الكبار بالوكالة بالتورط في سلوك جنسي غيرلائق ومحاباة وتمييز وغيرها من ممارسات استغلال السلطة لمنافع شخصية وقمع المخالفين بالرأي تحقيقا لاهداف شخصية وهذا اخطر ما تم تسريبة ليتزرع به ترامب ويبرر استهدافه لهذه المنظمة  وكان الامر منسق جيدا وعلي درجة عالية جدا من الاسناد .

 

حرب خفية تخوضها رئاسة هذه المنظمة ومعها الفلسطينين  لوقف محاولة شطب "الاونروا"  وايكال ملف اللاجئين الفلسطينين  حسب تعريف  ادارة ترامب والكونغرس لمفوضية اللاجئين بالامم المتحدة وهذا ما يؤكد ان هذه المنظمة   باتت امام تهديد حقيقي بعدم التجديد لها في نهاية هذا العام  2019 وافشال التصويت بجهود امريكية اسرائيلية واضحة  وبالتالي لا تحصل علي تفويض من الامم المتحدة  لاستمرار رعايتها لشؤون اللاجئين الفلسطينين في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات وخاصة بمجالي الصحة والتعليم والشؤون الاجتماعية انها معركة البقاء .  المعروف ان تجديد التفويض سيخضع لتصويت علي مرحلتين الاول علي مستوي مصغر امام اللجنة الرباعية لمقاومة الاستعمار  والتصويت الكبير والعام يكون في الجمعية العامة للامم المتحدة في الاول من ديسمبر القادم  2019 , والمعلوم ان الاجتماعات الخاصة بالتجديد تبدا في الاول من نوفمبر وتستمر حتي يوم التصويت , والمتوقع ان تلعب الولايات المتحدة في هذه الاثناء دورا قذر ولا اخلاقي بمحاولة افشال حصول التصويت علي قرار ايجابي يقر بالتجديد للمنظمة وبالتالي يكون هناك دعوة من قبل الولايات المتحدة لاتخاذ قرار باسناد ملف اللاجئين الي مفوضية اللجئين بالامم المتحدة .

 

الحقيقة ان هذه حرب ضارية تخوضها ادارة ترامب مقابل الفلسطينين وقيادة منظمة التحرير و الاونروا من ناحية اخري لمحاصرة هذه المنظمة قانونياً وانهائها بتصويت دولي , لكن هذه المعركة ليست بسيطة وخاصة ان الولايات المتحدة الامريكية لا تملك الهيمنة الشاملة  على كافة اعضاء المجتمع الدولي الذين صوتوا قبل ذلك على اسقاط قرار اعلان امريكا القدس عاصمة لاسرائيل باغلبية 128 دولة ويطالب القرار الجميع بعدم تغيير طابع القدس الشريف او مركزها او تركيبتها الديموغرافية ويؤكد ان اي قرار ينص علي ذلك هو لاغ وباطل وليس له اثر. المتوقع اليوم  ان يتلقي ترامب الصفعة الثانية بعد هذه الصفعة وتصوت كل دول العالم علي التجديد للاونروا وتفشل مساعي واشنطن الرامية لشطبها وشطب قضية الاجئين الفلسطينين . الاهم اليوم  هو العمل العربي المشترك لحشد دولي كبير يشرعن الانوروا و يبقيها علي الوجود  وهنا وقول انه يتوجب علي القيادة الفلسطينينة الا تركن لاسبقية التصويت علي قرارات سابقة تعلق بالشان الفلسطيني ومصير كبري القضايا وهذا بات يتطلب العمل بخلايا عنقودية دبلوماسية علي مستوي كل دول العالم المتحالفة مع امريكا واسرائيل قبل الدول المحبة والصديقة للفلسطينين والداعمة لحل الصراع علي اساس المرجعيات والقرارات الدولية ذات الصلة لشرح مخاطر ما تنوي الادارة الامريكية برمجته ضد "الانروا" والوصل الي تعهد بالعمل على افشال اي محاولة امريكية من هذا القبيل .   

 

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

 

 
تعليقات