أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 40446321
 
عدد الزيارات اليوم : 5795
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

الدكتور عـبد القادر حـسـيـن ياسين// كيـفَ ساهَـمَ صـُنـدوق الـنـقـد الـدولي في صـناعـة أزمات العـالم الـثـالـث

2019-09-14
 

كيـفَ ساهَـمَ صـُنـدوق الـنـقـد الـدولي

في صـناعـة أزمات العـالم الـثـالـث

 

الدكتور عـبد القادر حـسـيـن ياسين

 

 

الكتاب الـذي نـعـرضـه الـيـوم ، " ضحايا العـولمة" ،

هـو بمثابة شهادة  تنطوي على درجة كبيرة من الأهمية ،

يرويها لنا المفكر الاقتصادي الأمـريكي جوزيف اسـتـجـلـيـتـز ،

رئيس مجلس الاستشاريين الاقـتصاديين الأمـريكي ،

في فترة رئاسة بل كلينتون ، وكبير الاقـتصاديين في البنك الدولي.

 

فقد رأى وعاصر، وهو يشغـل هـذين الموقعين،

كيف تصاغ السياسات المالية والاقتصادية ،

وكيف أدت هذه السياسات إلى الكثير من المآسي ،

التي تعرض لها فقراء العالم الثالث ،بسبب إصرار العاملين في تلك المؤسسات ،

على آليات عمل تبنى على أسس أيديولوجية وسياسية ،

تتفق مع مصالح أو قناعات أصحاب السلطة في تلك المراكز الدولية.

 

ويرى استجليتز في كتابه أن تلك السياسات ما زالت تؤمن ،

أن السوق يصل تلقائيا إلى اكثر النتائج فاعـلية عندما تـنـفـض يد الدولة ،

عن التدخل لصالح الفقراء ، وتقوم بتخفيض أو إلغاء ،

ما يقدم من دعم للسلع والخدمات الضرورية من صحة وتعليم ومسكن،

وهذه السياسات التي يصر البنك الدولي على تطبيقها تجاوزها الزمن ،

ولم تعد صالحة في عالم اليوم لإدارة دفة العولمة.

 

ويـقـول اسـتـجـلـيـتـز أن صندوق النقد الدولي لا يريد أن يقتنع ،

أن الاعتماد على قوى السوق ليس دائما هو الحل الأمثل ،

ولا يريد أن يعترف أن هناك حالات كثيرة تستوجب تدخل الدولة ،

لإصلاح ما أفسده السوق ، ولسد الثغرات التي خلقها.

 

ويشير جوزيف استجليتز الى أن الخـصخـصة ـ رغم انه من مؤيديها ـ ،

قد تؤدي في بعض الحالات ،خصوصاً عندما تباع مشروعات القطاع العام للأجانب،

إلى أضرار جسيمة للاقتصاد الوطني، كما أن الانتقال من نظام التخطيط ،

وتوجيه الدولة لاقتصادها إلى نظام السوق يجب أن يتم بحذر وببطء ،

وإلا دفعـت الدولة ثمناً باهظاً في صورة انخفاض شديد في معدل النمو ،

وزيادة نسبة فقرائها ، وارتفاع معدل البطالة وشيوع الفساد،

وهو ما حدث في روسيا نتيجة تطبيق نصائح الصندوق،

 الذي أوصى تلك الدول بسياسة العلاج بالصدمة ،

والانتقال مباشرة إلى نظام السوق دون تدرج أو حذر.

 

وقد نجت الصين من هذا المصير بسبب التزامها ،

بالانتقال إلى نظام الاقتصاد الحر بطريقة تدريجية ،

جنبتها الكثير من الأزمات التي عانت منها غيرها من الدول في العالم الثالث.

 

ويرى اسـتـجـلـيـتـز أن الصندوق مسؤول عن حالات الفشل ،

في أنحاء كثيرة من العالم مشيراً إلى أخطاء فادحة ،

وقعت أثرت بشكل مرير على الفقراء بسبب سياسات الصندوق القديمة البالية.

 

ويـقـول اسـتـجـلـيـتـز أن القرارات والسياسات المالية ،

عندما تتم على أسس أيديولوجية وسياسية تؤدي دائما ،

الى مبادرات ناقـصة عاجزة تماما عن حل المشكلات ،

التي تعاني منها الشعوب الفقيرة ...

 

ويشير استجليتز إلى أن خلافاته مع صندوق النقد الدولي ،

حول الأفكار والمفاهيم الخاصة بدور الحكومة ودورها في الاقتصاد ،

قادته إلى فكرة مركزية حول إصلاح المؤسسات الدولية ،

وتخليصها من "النفاق" الذي تعاني منه.

 

ويـصف استجليتز العمل في البنك الدولي وعملية اتخاذ القرارات فيه ،

بأنها تعتمد على خليط غريب من الأيديولوجيا والاقتصاد الرديء،

وقد جلب اقتصاد السوق مثلا لروسيا ، بدلا من الرخاء ،

الذي وعـد به صندوق النقد الدولي فقرا غير مسبوق،

وقد اثبت هذا الاقتصاد الذي نصحهم به الصندوق انه ،

أسوأ مما تنبأ به الزعماء الشيوعـيـون في تلك الدول.

 

ووصف جوزيف استجليتز الدول الغربية ،

بما فيها الولايات المتحدة الأمـريكية ،

بالنفاق لأنها تطالب الدول النامية بإلغاء الحواجز ،

أمام منتجاتها بينما تحرم تلك الدول من تصدير منتجاتها الزراعية إليها،

وبذلك تـفـتـقـد دخلا هي في اشد الحاجة إليه...

 

وذكر أن الغرب هو الذي قاد العولمة واجندتها ،

لضمان تكديس نصيب غير متكافئ من المكاسب ،

على حساب العالم النامي بما قام به من سياسات ،

تمثلت في عدم فتح أسواق أمام منتجات العالم الثالث.

 

وتحدث استجليتز عن قوانين غير عادلة تحكم تجارة العالم ،

وتؤدي إلى أضرار كثيرة ...

 

وفي نهاية كتابه يحاول استجليتز ان يرسم ملامح المستقبل ،

عن طريق إجراءات يراها ضرورية من اجل تحقيق مستقبل افضل للعالم ،

ومن هذه الإجراءات إصلاح صندوق النقد الدولي والنظام المالي العالمي ،

والحاجة إلى مؤسسات دولية عامة يكون فيها العمل الجماعي مرغوبا ،

واعتماد الشفافية كأسلوب عمل ضروري من اجل علاج المشكلات الاقتصادية

التي يعاني منها سكان العالم.

 

 
تعليقات