أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 36310892
 
عدد الزيارات اليوم : 2461
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
مقالات وافكار 
 

قر اءة أولية في هبة اليهود " الفلاشا" بقلم :- راسم عبيدات

2019-07-05
 


المجتمع الصهيوني يعاني من تصدعات وشروخ اجتماعية،وتجري في داخله كأي مجتمع صراعات طبقية،تلك الصراعات نتاج سيطرة أغلبية يهودية اشكنازية على مفاصل الدولة الرئيسية من مال واقتصاد وسياسة وانتاج،طبقة تنظر الى باقي المكونات للمجتمع الصهيوني بمنظور عنصري إستعلائي،ولا يمكن لها في يوم من الأيام على سبيل المثال لا الحصر ان تسمح بان يقود يهود " الفلاشا" الدولة،فهي غير قابلة او مستوعبة لعملية دمجهم في المجتمع اليهودي،فكيف لها ان تسمح بان يكونوا قادة لدولة الإحتلال،يؤمن اليهود الإشكناز، انهم هم من بنوها وشكلوا منها "دولة عسكرتارية قوية في المنطقة..؟؟.

اليهود "الفلاشا" والذين جزء كبير منهم ليسوا باليهود جرى استقدامهم من اثيوبيا والسودان وغيرها من البلدان الأفريقية،ولتتم عملية تهويدهم لاحقاً من اجل ان يكونوا جزءاً من التفوق الديمغرافي على اعداد شعبنا الفلسطيني في فلسطين التاريخية،وبما لا يشكل خطراً على يهودية الدولة،والمجتمع الصهيوني الجانح للعنصرية والتطرف والمتماهية حكومته مع مجتمعه في هذا الإطار،يعيش تناقضات طبقية وصراعات ذات طابع اقتصادي واجتماعي وتلك التناقضات يجري لجمها وتجميدها في سياق صراعها الرئيس مع شعبنا الفلسطيني،وتتتوحد بكل مكوناتها القامعة والمقموعة ضد شعبنا الفلسطيني،فهي ترى في شعبنا نقيض لوجودها ...ولذلك اليهود "الفلاشا"،هم جزء من المشروع الصهيوني والأكثر شراسة في الدفاع عنه،رغم وجودهم في كيان يستغلهم طبقياً ويتعامل معهم بعنصرية واحتقار على اساس لون البشرية والأصول الأثنية ..ويرفض دمجهم في المجتمع والكيان الصهيوني،ولذلك نجد ال 140 ألف اثيوبي والذين جلبوا من اثيوبيا والسودان والعديد من الدول الأفريقية،في عمليات سرية قادها الموساد،عملية موسى 1984 – 1987 وعملية سليمان 1989 يعيشون في 19 تجمعاً سكانياً رئيسياً على هامش المدن ( العفولة والخضيرة) في ظروف اقتصادية سيئة وبطالة مرتفعة،وجزء كبير منهم لا يمتلك مهارات وقدرات مهنية وعلمية وثقافية،ولذلك جرى استيعابهم في الوظائف الدنيا والأعمال الخدماتية وفي مجال الجيش والشرطة،بعكس المهاجرين الروس القادمين من جمهوريات الإتحاد السوفياتي المتفكك،فهؤلاء كفاءات علمية واقتصادية وتكنولوجية،إستطاعوا ان يحتلوا مراكز متقدمة في دولة الإحتلال في مختلف المجالات والميادين سياسية اقتصادية اجتماعية تربوية وثقافية،وشكلوا احزاب خاصة بهم،وصل العديد منهم الى مناصب متقدمة في الدولة وزراء واعضاء كنيست ورؤوساء مؤسسات طبية واقتصادية وغيرها،ولعل ليبرمان زعيم " اسرائيل" بيتنا" والذي شغل مناصب حكومية متقدمة كوزير للجيش وغيرها،وصل الى هذا المنصب هو وغيره من المهاجرين الروس،بفضل هؤلاء المهاجرين.
لا شك بان اليهود " الفلاشا" المسحوقين إجتماعياً،ويعانون من اضطهاد طبقي،وتفرقة على أساس لون البشرة والأصل الأثني،وهذا ما يحول دون دمجهم في المجتمع الصهيوني،فأهالي كثير من اليهود الإشكناز،يرفضون التواجد في الأماكن العامة التي يرتادها اليهود " الفلاشا"،او حتى لا يقبلون دراسة أبنائهم في مدارس يتعلم فيها طلاب من أبناء" الفلاشا".
وتدني مستوياتهم العلمية والمهنية،يدفعهم للعمل في اعمال خدماتية وربما تحتاج الى جهد عضلي اكثر منه عقلي،في حين الكفاءات منهم تواجه مشكلة في العمل على خلفية لون البشرة والأصل الأثني.


اليهود " الفلاشا"،ترتفع معدلات العنف والجريمة بكل اشكالها في اوساطهم و40 % منهم دخلوا سجون الإحتلال على خلفية المخدرات والسرقات والنصب والإحتيال وغيرها.


رغم كل ما ذكرت انتفضوا ضد الطبقة المخملية الإشكنازية التي تتحكم بمفاصل الدولة السياسية والإقتصادية والإجتماعية،ولكن انتفاضتهم هذه التي جرت اكثر من مرة على خلفية السلوك المهين للشرطة والجيش والمجتمع الصهيوني معهم،إنتفضوا من اجل المطالبة بالمساواة في العمل والدمج في المجتمع،وتحسين شروط وظروف حياتهم المعيشية والإقتصادية،ووقف سياسة التمييز العنصري ضدهم،وهنا علينا أن ننتبه جيداً بان هؤلاء اليهود " الفلاشا" المقمعين،يعتبرون بأن اسرائيل دولتهم،وهم في وحدة مع قامعيهم ضد أي خطر قد تتعرض له الدولة،ومستعدين أن يكونوا اداة قامعة عنيفة ضد من يثور ويناضل من أبناء شعبنا الفلسطيني لأجل نيل حريته وإستقلاله،وربما يكونوا الأداة الأكثر فاشية في القمع والتنكيل،ولذلك وجدنا بان شرطة الإحتلال وجيشه رغم كل المظاهرات العنيفة التي جرت من قبل هؤلاء اليهود على خلفية قتل شرطة الإحتلال لإبنهم "سلمون تاكا"،وما نتج عنها من اغلاق طرق وشوارع ومفارق رئيسية واحراق سيارات ومحلات تجارية وغيرها،تعاملت الشرطة معهم بقفازات حريرية،رغم اصابة أكثر من مئة عنصر منهم بجروح ،ولذلك هناك من أبناء شعبنا يعيش حالة من الوهم بأنه يمكن ان يتشكل جبهة واحدة مع هؤلاء اليهود " الفلاشا" وعلى قواسم مشتركة للنضال ضد سياسة الأبارتهايد والفصل العنصري،فصرعاتهم الطبقية وخلافاتهم القائمة على عدم المساواة والدمج،يجري تاجيلها وتجميدها،في إطار الصراع مع شعبنا الفلسطيني،وتجد جميع المكونات الصهيونية موحدة في القمع والتنكيل بحق شعبنا الفلسطيني،وأي نشاط او تظاهرات أقل بكثير من المظاهرات التي قادها اليهود"،وجرى فيها حرق سيارات وتخريب ممتلكات عامة وإغلاق طرق،ستشاهد كيف يجري التعامل معها من قبل جيش وشرطة الإحتلال،فعدا التوصيف بانها أعمال إرهابية،حجم القمع والتنكيل واستخدام الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية والغاز المدمع والضرب والسحل المستخدم فيها،ترى نتائجه على الأرض بالحجم المرتفع للشهداء والجرحى والمعتقلين،فهبة تشرين اول 2000 في الداخل الفلسطيني – 48 - سقط فيها 13 شهيداً وعشرات إم لم يكن مئات الجرحى،وهي كانت سلمية الى حد كبير،ولكن هم يرون بأن من قاموا بها،هم اعدائهم والمتناقضين مع مشروعهم على أرض فلسطين،ولذلك لا بد من قمعهم ولجمهم وكسر إرادتهم وتحطيم معنوياتهم،وكذلك الحرب الشاملة التي شنت وتشن على العيسوية في القدس،تؤكد بأن الإحتلال في إطار الصراع مع نقيضه،يبرر كل أشكال القمع والتنكيل،ويخرق كل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية


صحيح بان مظاهرات اليهود "الفلاشا" تفضح حقيقة المجتمع الصهيوني،ككيان عنصري إستعلائي،ونحن نقف ضد القمع والتنكيل بحقهم،ولكن لا يجب التطير بأنهم سيتحولون الى حمل وديع ومناصر لحقوق شعبنا الفلسطيني،بل هم في التصويت لإنتخابات البرلمان الصهيوني "الكنيست" أكثر فاشية وعنصرية،فمعظم أصواتهم تذهب للأحزاب اليمينية الصهيونية دينية وعلمانية.


هم إستغلوا هامش الديمقراطية المتوفر لهم في دولتهم،وقاموا بمظاهراتهم واحتجاجاتهم لنيل مطالبهم وتحسين شروط وظروف حياتهم،بالمقابل نجد الشعوب العربية، تقدس جلاديها واصنامها وثقافتها وتربيتها تقوم على التقديس والتأليه وعدم الخروج على أولى الأمر،كشكل من اشكال تكريس العبودية والخضوع.. فحضور أي احتفال او مهرجان فلسطيني أو عربي فمعظم كلمات آل البيت كما قال سيادته او جلالته او فخامته ليس بالمرة الواحدة بل مرات ومرات،والرئيس او الملك او الأمير خط احمر وثابت من الثوابت الوطنية،وهو لا ينطق عن الهوى ...شعوب وقيادات تسير على هذا النهج لن تحرر اوطان ولن تصون كرامات.

فلسطين – القدس المحتلة 


7/5/2019
Quds.45@gmail.com

 
تعليقات