أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 36310746
 
عدد الزيارات اليوم : 2315
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
مقالات وافكار 
 

مــهــنـة الـريـاء الدكتورعبدالقادرحسين ياسين

2019-06-24
 

 

 

قبل أعوام معدودات ، أزاحت بلدة شتورا الستار عن نصب تذكاري ،

لتخليد ذكرى رحيل باسل حافظ الأسد،

حضره نبيه بري ورفيق الحريري ،

إلى جانب وزير الإعلام السوري آنذاك محمد سلمان.

 

وفي ذلك الإحتفال ألقى الشاعر اللبناني طلال حيدر قـصيدة عـصماء،

أو قـرادية من كعب الدست ،ما دمنا نتحدث عـن الشعـر المكتوب بالعامية،

امتزج فيها الرثاء الملحمي بالهـجاء الميلودرامي،

وأنين الــمدح بطنين الــقـدح،

ومكابدات الأشـواق بإعلانات الـنـفـاق.

ذلك أن الشاعـر بدأ برثاء الراحـل،

ثمّ مرّ على الـقـدس، فـوجد "النبي زعـلان" ،

وكان طبيعياً أن يــشـتـم الـفـلـسطـيـنـيـيـن ،

لأنهم "باعـوا أذان الـعـصـر تايـشـتـروا بـُـسـتـان..!!" .

 

كذلك كان طبيعـياً أن يعـرّج علي العـراق ،

فـيجـد "بو لهـب ومرتو معـو،

محمّل عا ضهرا حطب،

بردان عـم يوقـد عـرب" .

 

والطبيعيّ أكثر فأكثر أن يحطّ طلال حيدر الرحال أخيراً في الـشـام،

ما سواها وما بعدها.

فماذا تراه وجـد هـناك؟

"لاقـيت الأسـَد سـَهـران،

جايي عا ضهـر البـُراق،

تا يخـلّص الآذان...

وجايـب معـو هالــشـمـس 

تـتـمـشي عـلى الجـولان !" [كــذا...!!!]

ولسنا نجادل طلال حيدر في حقّ رثاء مَنْ يشاء،

وفي الأساس لا تجوز على الميت سوى الرحمة،

ويجوز عليه المديح الذي بلا ضفاف.

 

كذلك لا نجادله أيضاً ،

في ما يوظّف من رموز حين يـمدح أو يشتم،

ولا تــثـريب على مخـيّلـتـه في أن ترى أبا لهـب،

وامرأته حمّالة الحطب أينما يشاء،

رغـم أن التشبيه فـقـيـر باهـت ،

لا يليق بمخيّـلـة اعـتادت على ارتياد المجاز العالي.

 

ولكـنـنا نجادل في أخلاقـيـتـَـيـْن:

علاقة الشيء بالشيء، وكيف يكون غـياب هـذه العلاقة أو حضورها،

بمثابة خيط رفيع ولكنه قاطع كحدّ السيف،

يفصل بين الصدق والكذب،

والتوجّع والتكسّب، والرثاء والرياء ،

(ما العلاقة بين رحيل فارس رايح

وراجع بالزمان التاني ، وبين القدس والعراق؟)؛

وأخلاقـية علاقة الفـنّان بالموضوع،

الذي يقوم بهجائه وتلطيخه بالعار والشنار،

وتحديداً بالتاريخ القريب لعلاقة الفـنان بحاكم،

ومؤسسات ومرابد وقادسيات العـراق ذاته!

ولعـلّ الحجيري يعرف نجيب جمال الدين، ابن البلد!

هـنا، على سبيل المثال الواحد البسيط فقط،

ما قاله هذا المدّاح الردّاح في تعـظيم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد:

 

"خـذني إلى الشام ما لي غـيرها أمل،

لم يـبـقَ يا شام إلا الشام والأسـدُ،

لولاك ما حاربوا ، لولاك ما انـتـصروا،

لولاك ما وقـفـوا يوماً ولا صمـدوا !"

 

أم لعـلّنا ننتقـل إلى العـراق ذاته،

ما دام الحجــــيري لا يوفّـر الراحلين من لوائحه

(عبد الوهاب البياتي، شفيق الكمالي، نزار قباني...)

فـنذكّره بما كتب الراحل الكبير محمد مهدي الجواهـري... في مديح حافظ الأسد!

وتبقي تلك الحقيقة الساطعة التي يعرفها الجميع،

حقّ المعرفة علي الأرجح:

أنّ عـدداً من كبار شاتمي صدّام حسين اليوم،

كانوا في الماضي القريب بين كبار ممتهني الطقس الإنتهازي ـ الكرنفالي التالي:

ارتداء الثياب العسكرية،

والذهاب إلى خطوط القتال العراقية ـ الإيرانية،

والتقاط صورة تذكارية أمام دبابة أو مدفع أو خندق.

وقديماً قالـت العـرب: لأمرٍ ما جَــدَعَ قـصـيـرٌ أنـفَــه!

 
تعليقات