أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 36310844
 
عدد الزيارات اليوم : 2413
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
مقالات وافكار 
 

شيئاً مهماً سيحدث في قمة البحرين ..؟ د.هاني العقاد

2019-06-22
 

 

ماذا يعني عدم حضور القيادة الفلسطينية مؤتمر البحرين مؤتمر المهانة..؟ المؤتمر الذي تعقده ادارة ترامب لتمويل الصفقة المزعومة وجمع الاموال من العرب لصالح بيع فلسطين وتصفية اهم قضاياها وهي القدس واللاجئين والحدود والسيادة على الارض والجغرافيا و التاريخ  , ماذا يعني فرض عقوبات امريكية واسرائئيلية على القيادة الفلسطينية لعدم قبولها الخطة الامريكية او حتي عدم قبولها ارسال اي تمثيل فلسطيني رسمي في هذه القمة . هذا يعني الكثير الذي لا تقبله ادارة ترامب يعني ان الفلسطينيون افشلوا كل مخططاتهم ويعني انهم فشلوا في تسويق اسرائيل كحليف استراتيجي للعرب دون حل الصراع على اساس المرجعيات والقرارات الدولية ذات العلاقة وفشلوا في ترويض الفلسطينين بالمال والمغريات وقبول تشغيل مفتاح التحكم الامريكي في مصائرهم ومستقبلهم السياسي وانكار كافة القرارات الدولية التي صدرت بخصوص الصراع والقفز عنها واهمها قرارات 194 و 338 و 242 وعشرات القرارات التي تقر باهمية تحقيق امن واستقرار دائمين بالمنطقة عبر اقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس على حدود العام 1967 مستقلة وقابلة للحيادة .

فشلت كل اساليب الاغراء الامريكية لاستقطاب الفلسطينين واستمالة موافقتهم للجلوس على (طاولة  المهانة ) في البحرين حتي لو رمزيا وفشلت كل اساليب الضغط والحصار والتهديد والوعيد في اجبار الفلسطينين على التعاطي مع اي من الافكار الامريكية حتي ولو بالتحفظ وعند هذا الفشل يفشل كل شيء تخطط له ادارة ترامب وفريقه المغرور الذي يعتقد انه اوجد حلا ابداعيا للقضية الفلسطينية بتحويل الصراع الى حالة انسانية وتنمية اقتصادية مستدامة وبالتالي تقديم الحلول الاقتصادية لتسبق اي حل سياسي بعشرات السنوات حتي يعتاد الفلسطينين على حالة الرخاء الصورية وتنسي اجيالهم كل اشكال المعناة والفقر والمرض والثوابت والتاريخ . لذا فان ادارة ترامب تراهن على عامل الزمن في موضوع الصفقة التي حققت منها ما تريد لاسرائيل قبل ان تعلن عن بنودها عندما اعلنت القدس عاصمة لاسرائيل واعتبرت قضية اللاجئين قضية عربية  حلها ياتي بالتوطين واوقفت دعم الاونروا كمرحلة اولي لتفكيكها ونقل مسؤولية دعمها للعرب  , اكثر من نصف الحل السياسي اعلنته الولايات المتحدة الامركية من طرف واحد متجاوزة بذلك الشرعية الدولية وقراراتها التي لن تموت ولايمكن ان يقبل الفلسطينين اي حل دونها .

 

قد يسمح لاسرائيل بالمشاركة بالرغم من ان الولايات المتحدة لم توجه دعوة رسمية لاسرائيل خوفا من تعطيل مشاركة كثير من الدول العربية والغربية الا ان بعض الشخصيات الاعتبارية الاسرائيلية والتي ليس لها موقع رسيمي ستكون حاضرة في المؤتمر وكان اسرائيل لم تدعي في حالة من الالتفاف والضحك على الذقون وتصوير ان هذا المؤتمر هو مؤتمر اقتصادي عربي دولي لايجاد مداخل اقتصادية للحل السياسي لكافة قضايا الصراع كما اعلنت جيسون غريمبلات مؤخرا . هنا بات واضحا ان اطراف الصراع لن تحضر المؤتمر والعرس القائم هو عرس صوري و وهمي لارضاء ذات غير مقتنعة بالفشل ومازالت تؤمن بالقوة التي من خلالها تستطيع بها التاثير على الحكومات والشعوب لتقبل بما يطرح من فريق ترامب اليهودي لحل الصراع . مادام اطراف الصراع غير متواجودون بالمنامة اعتقد ان الفشل الذريع هو ما ينتظر الجميع هناك ولن يتمكنوا من تحقيق اهداف المؤتمر التي مجملها اهداف يصعب تحقيقها مع بقاء  الاحتلال  وتنامي الاستيطان  وتهويد القدس وتهجير الفلسطينين منها .

حدث المنامة سيمكن الامريكيان  من معرفة كم هم  فاشلون بفشل المؤتمر الذي دعوا اليه وتصورا انه مفتاح الحل بالشرق الاوسط علي اعتبار ان المال هو الحل والزمن كفيل بفرض كل ما تخططة الادارة الامريكية لحل الصراع من وقائع  , في المنامة سيصاب فريق ترامب بالصدمة عندما يقف امام دمي لا حول لها ولا قوة في معادلة الصراع   ,عندما يتحدث كوشنر سيعرف كم هو فاشل وكم هي خططه هزيلة وغير واقعية  لانها لا تستند الى الواقع  والحقائق وبنيت  فقط لصالح طرف واحد لا غير و وضعت مصالح هذا الطرف فوق كل اعتبار واعتقدت انها بالمال الذي قد تجمعه يمكن ان تحول المنطقة لواحة اقتصادية بقنوات متعددة  تغطي فوهات المدافع وتؤاخي بين المستوطنين واصحاب اللارض التي سرقوها   . شيئا مهما سيحدث عندما يعرف الامريكان  ان مراهناتهم علي ايجاد مفاتيح خارج الشرعية الفلسطينية لتفتح لهم ابواب تمرير مخططاتهم بالضفة والقطاع  فاشلة ولن يجدوا  احدا مهما طرحوا من اغرائات على المستوي الشخصي او المؤسساتي الفلسطيني وعند فشل مراهناتهم هذه سيدركوا كم هم فاشلون في التعاطي مع مفردات الصراع وحقائقه وستستمر هذيمتهم وفشلهم اذا لم ياخذوا بعين الاعبتبار كافة الحقوق الفلسطينية والها انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس علي حدود 1967. الخطة الامريكية يحاصرها الفشل والاخفاق ولن ياتي المؤتمر بالسحر الذي يقلب عقل الفلسطينين ويفشل معارضهم للصفقة ويعيق وقوفهم  سدا منيعا في طريق مساراتها ويقبلوا بما يطرح ولن يستطيع احد  مهما كانت صفته الاعتبارية او الرسمية ان يكون بديلااً عنهم  امام اي مسار حتي لو مسار حل الدولتين الذي تعتقد الولايات المتحدة انها ستكتب شهادة وفاته بالمنامة. في المنامة سيعرف الامريكان  شيئا في غاية الاهمية ان منظمة التحرير الفلسطينية هي صاحبة الولاياية والمخول الوحيد لقبول او رفض مقترحاتهم البائسة وسيعرف الامريكان ان  الحل عند  قيادة (م ت ف)   وسيعرف الامريكان ان الفلسطينيون هم  القوة الوحيدة التي يصعب اختراقها وكسر صلابتها بالرغم من انقسامهم  الا انهم اقوياء بال ( لا)  الفلسطينية  المجتمعة.  

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

منطقة المرفقات
 
تعليقات